المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السيرة الزاتية السودانية


البرنس2010
23-10-2009, 08:55 PM
[محمد أحمد محجوب .. ] 1

لمحات من سيرته واعمال

ولد بمدينة الدويم (17 مايو 1908)، ونشأ في كنف
خاله محمد عبدالحليم، وكان جده لامه عبدالحليم مساعد
الساعد الايمن لاحد ابرز قواد الحركة المهدية عبدالرحمن
النجومي..
دخل الخلوة فالكتاب بالدويم ثم تدرج منها الى مدرسة أم
درمان الوسطي واكمل تعليمه بكلية غردون التذكارية حيث
تخرج منها مهندسا (1929م)
التحق بمصلحة الاشغال مهندساً عقب تخرجه مباشرة براتب
قدره 13 جنيها شهرياً وعمل بمدينة الخرطوم، وهو وان
اوضح ملف خدمته مهارته ودقته في العمل وثناء رؤسائه
عليه كمهندس، الا انه لم يشعر انه كان يحقق ذاته في هذا المجال.
فقد برز كشاعر وكاتب ثم سياسي بعد ذلك.
دفعه هاجس الدراسات الانسانية الى تغيير مسار حياته العملية
عندما التحق بكلية القانون عند انشائها (1936م) وتخرج منها
وزملاؤه الاقلاء كأول دفعة (1938).. والتحق بالقضاء وظل به
الى عام (1946) وتركه للمحاماة حتى يستطيع ان يعمل في حرية
اوسع بالسياسة التي هي الركيزة الثانية في حياة المحجوب.
كانت تجربته كقاض في شندي 1943م ثم عطبرة والابيض تنم
عن عسير المزاوجة بين القضاء ورفع لواء «المؤتمر» فانحاز للمؤتمر.
نصع المحجوب كسياسي في فترة الاستقلال (زعيم معارضة، ووزير
خارجية ثم رئيسا للوزراء عن حزب الامة) غير انه يبدو ان الحقبة ا
لممتدة من (1927 الى 1937).. كانت من أهم فترات حياته اذ تبلورت
فيها شخصيته الادبية والفكرية وتحددت فيها معالم آرائه السياسية وشهدت
هذه الفترة كتاباته الثرة في شتيت ضروب الادب، والاجتماع والجمال والسياسة.
بدأ الكتابة في «حضارة السودان».. (1927) وتوالى هذا في مجلة «النهضة»
عام (1931م) ثم صارت كتاباته اكثر نضوجاً وتنوعا في مجلة الفجر (32 ـ 1937)
والنظرة العجلى لهذه المقالات توضح ان جلها كان يحتقب: الادب، علم الجمال
الاجتماع فالسياسة، ومعظم هذه المقالات ظهرت في شكل كتب في فترة لاحقة..
كان جنوحه السياسي لاستقلال السودان (بازاء فكرة الاتحاد مع مصر) يرجع
جزئيا لاستقلاله هو بالرأى في هذه الفترة من حياته.
لايبدو ان منصب وزير الخارجية الذي تقلده لاول مرة (1956) كان غريبا على
المحجوب، ولا هو يغريب علي الباحث في سيرته، فقد كان في وفد الجبهة
الاستقلاقية الذي اتجه للامم المتحدة ( 1946) يدعو لاستقلال السودان.. ثم
هو بعد ذلك في لندن يكون «رابطة عصبة الشعوب الملونة» ( 46 ـ 1947)
مع كوامي نكروما وجومو كنياتا، ولفيف من الملونين من جنوب افريقيا وجزر
الهند الغربية.
حياة المحجوب السياسية مثيرة للجدل، على كل حال، وذلك لحدة المواضيع التي
كانت تطرأ علي
دخل الجمعية التشريعية ثم استقالته منها (1950) عندما رأى عدم جدواها،
أو التباسه بالمواضيع الملتهبة التي كانت تنتسج السودان ومن ثم البرلمانات
التي تعاقبت بعد الاستقلال كقضية الجنوب، ثورة اكتوبر 1964م، اشكال طرد
نواب الحزب الشيوعي، الدستور الاسلامي، انشقاق حزب الأمة، وخلاف ذلك
مما اورث التوتر الذي تتباين حوله الآراء لكن لا مشاحة ان له ادواره السياسية
التي سترتبط باسمه الى ان يفني الزمن كمخاطبته الامم المتحدة بتكليف من العرب
قاطبة بعد عدواني (1956 ـ 1967) وانعقاد مؤتمر القمة العربي صاحب اللاءات
الثلاث بالخرطوم ابان توليه رئاسة الوزراء.. (1967م) واجتماع الملك فيصل
والرئيس جمال عبدالناصر في منزله (اغسطس 1967م).. وما تمخض عن ذلك
من حل مشكلة اليمن الشمالي، ومسعاه البين عند اندلاع الحرب الاهلية النيجيرية
والتي انتهت باعادة توحيد نيجيريا كما كان يأمل.. وقد شهدت له أروقة الامم
المتحدة ومنظمة الدول الافريقية في هذا وذاك بارع الدبلوماسية، والاجادة
المذهلة للغتين العربية والانجليزية..
ما ذكر آنفاً عن الاعتلاق السياسي، لا ينبغي ان يطغي على الذات الشاعرة في
المحجوب الذي استهواه الجمال، فوهب الجمال دواوينه «قلب وتجارب».
مسبحتي ودني «الفردوس المفقود» والديوان الاخير الذي اثارت فيه ذكريات
الاندلس كامن اشجانه، عندما زار اسبانيا يبرز المنهاج الذي كان عليه المحجوب
طيلة عمره التيار الاسلامي العربي الذي كانت تنبثق عنه جميع اعماله ومواقفه.
وقد كان يرتاد آفاق المستقبل بحس شعرى ثاقب بلغ مداه في بيته.
اعتقل وسجن في فترة الدكتاتورية الاولى (58 ـ 1964) وعاودته و في فترة
الدكتاتورية الثانية (69 ـ 1985).. وحددت اقامته في منزله
تحديدا منع معه من تشييع جثمان صديقه وغريمه السياسي الرئيس اسماعيل
الازهري..
اكره علي المنفي في انجلترا.. ورجعت النفس المطمئنة الى بارئها (
الثلاثاء 22/6/1976م).
اعماله الفكرية والادبية:
قدم عنه الباحث «كمال الدين محمد».. رسالة ما جستير بعنوان
«محمد أحمد محجوب، اديباَ»
اجازتها جامعه الازهر (1982م).. وكذلك «محمد عمر موسى علي»
رسالة دبلوم بعنوان «محمد أحمد محجوب: لمحات من حياته السياسية»
معهد الدراسات الافريقية، جامعة الخرطوم (ابريل 1983م» غير ان انتاجه
الفكري والادبي مازال بحاجة للدراسة المتأنية الشاملة.
اما اعماله التي صدرت:
أ) الاعمال الفكرية:
1/ الحركة الفكرية في السودان الى اين تتجه؟.... الخرطوم 1941م.
2/ الحكومة المحلية في السودان.. القاهرة 1945م.
3/ موت دنيا (بالاشتراك مع عبدالحليم محمد)... القاهرة 1946م.
4/ نحو الغد.... الخرطوم 1970م.
5/ وظهرت له باللغة الانجليزية: Democracy On Trial
(الديمقراطية تحت المحاكمة) لندن 1974م.
ب) دواوين شعر:
1/ قصة قلب .... بيروت 1961م.
2/ (قلب وتجارب)... بيروت 1964م.
3/ (الفردوس المفقود)... بيروت 1969م.
4/ مسبحتي ودني.... القاهرة 1972م.
ج) هذا عدا المقالات والخطب المتعددة داخل البرلمانات السودانية
المتعاقبة أو في اروقة الامم المتحدة ومنظمة الدول الافريقية..

البرنس2010
23-10-2009, 09:08 PM
اسمحوا لي ان اقدم لكم سيرة رطبة وهي سيرة 2

الشيخ عبدالرحيم الشيخ محمد وقيع الله البرعى

الشيخ عبدالرحيم الشيخ محمد وقيع الله البرعى أحد علماء السودان ، وشيوخها الافذاذ الذين اسهموا فى الحياة الدينية والإجتماعية بل وإسهامه فى الحياة السياسية من خلال وساطاته فى حل كثير من القضايا القبلية ،
وقضايا السودان حيث شارك أخيراً ضمن الوفود التى شهدت على إتفاق السلام الذى وقع فى الفترة الماضية .. ويعتبر الشيخ البرعى زعيماً روحياً أرسى بنهجه الإسلامى الكثير من التقاليد السمحة ، سواء عبر ندواته ، أو أشعاره الصوفية ، اومؤلفاته ، وخطبه الدينية ... ورحل الشيخ البرعى بعد صراع مع المرض ظل خلاله يتلقى العلاج داخل السودان ...
ولد الشيخ عبدالرحيم الشيخ محمد وقيع الله البرعى بقرية الزريبة فى العام 1923م من اب ينتمى لقبيلة الكواهلة القاطنة فى ضواحى المناقل بقرية الشيخ عبود النصيح .
وامه من قبيلة الجعليين تنحدر من سلالة الشيخ سلمان العوضى بضواحى شندى . قرأ القران على يد الشيخ ميرغنى عبدالله من ابناء الجعليين .

بعدها جلس لدراسة العلم على يد والده الشيخ محمد وقيع الله . كان والده عالماً بارعاً حفظ القران وقرأ على يد كبار علماء عصره وكانت
تاتيه امهات الكتب من كبرى دور النشر بالقاهرة وبيروت ودمشق وكان وقتها يطبع اسم الشخص المرسل اليه الكتاب على ظهره بماء الذهب .
بعد وفاة والده فى العام 1944م ، ولى الخلافة وعمره احدى وعشرون عاماً .
فى الستينات انشأ المعهد العلمى بالاضافة الى لخلوة القران .
وفى العام 1970م افتتح المعهد العلمى بالزريبة رسمياً وبدأ فى تدريس الطلبة .
واشتهر الشيخ البرعى بعرضه الشعر فى شتى ابوابه وفنونه ، وشعره فى مدح الرسول (ص) و الوعظ والارشاد ومحاربة نزوح الشباب الى المدن وشتى نواحى الحياة .
اول دواوينه بهجة الليالى والايام فى مدح خير الانام ، ثم ديوانه الثانى رياض الجنة نور الدجنة الذى صدرت منه الطبعة الاولى عام 1967م وصدر الجزء الثانى 1991م .
وللشيخ الراحل كتاب اخر منظوم بعنوان بعنوان هداية المجيد فى علوم الفقه والتوحيد .
اقام اول زواج جماعى بالزريبة فى عام 1963م بواقع 163 زيجة ، وكان المهر وقتها عشرة جنيهات للبكر وخمسة للثيب .
نال الشيخ البرعى الدكتوراه الفخرية من جامعة الجزيرة ، ومن جامعة امدرمان الاسلامية عام 1992م وله مشاركات خارجية على المستوى العربى او العالم فى المؤتمرات والمناسبات الدينية واقام مجتمعاً فى قرية الزريبة التى تقع على بعد (مائة كيلو متر) في الجزء الشمالي الشرقي لمدينة الأبيض حاضرة ولاية شمال كردفان ، وغالب سكان هذه المنطقة من قبيلة (الجوامعة) ورغم أن أهل الزريبة من آل وقيع الله ليسوا من هذه القبيلة إلا أنهم يمتلكون أراضي زراعية وسكنية شاسعة منبسطة في رقعة كبيرة جداً وتحيط بها قبيلة الجوامعة مع بعض القبائل الأخرى ، ولا أدري متى استقر بهم المقام في هذه المنطقة رغم أن تاريخهم القريب يعود إلى أيام السلطنة الزرقاء (1504 – 1820م) لكني أعتقد أن استيطانهم بهذا المكان يعود إلى الهجرات العربية الأولى التي وفدت إلى شمال كردفان واستقرت بها باعتبار أن هنالك كثيراً من القبائل العربية قد وفدت إلى كردفان ثم غادرتها إلى بعض مناطق وسط السودان .
وتعتبر الزريبة مركز اشعاع دينى وروحى فى السودان ، وقبلة لجميع السودانيين .
وفي هذا المكان تم دفن عدد من موتى الأسرة من بينهم الجد وقيع الله ولم يزل أثر هذا المكان ظاهراً إلى الآن.
وتعتبرالزريبة مدينة متكاملة ، ويوجد بها معهد لحفظة القران سماه الشيخ المعهد العلمى ، وقد اسسه عام 1970م ، ويؤمه العديد من طلاب العلم من السودان والدول المجاورة . وتحتشد الزريبة بمريدى وزوار الشيخ على مدى العام .
لمكانة الزريبة الرفيعة فى قلوب السودانيين وغير السودانيين ، وفقد قام بزيارة الزريبة معظم روساء السودان ، وقد زارها الرئيس نميرى مرتان فى العام 1978م وفى العام 1983 ، وصاحبت زيارته الاخيرة القصة المشهورة عن الطائرة المتعطلة .
قام الشيخ البرعى بانشاء العديد من الخلاوى والمساجد ، ويعتبر الرمزى الروحى لاهل الذكر فى السودان قاطبة.

توفى صباح الأحد 20 من فبراير 2005 بالخرطوم .
رحمه الله رحمة واسعة

ــــــــــــــــــــــــ
ولكم خالص الود

البرنس2010
23-10-2009, 09:15 PM
مصطفى سيد أحمد المقبول مختار عمر الأمين سلفاب.





من قرية ود سلفاب ـ الجزيرة ـ عام 1953 م.
---- قدم جده الأمين سلفاب من شمال السودان ، منطقة الشايقية وأستقر
جنوب غرب الحصاحيصا على بعد 7 كيلومتر منها ، وغرب أربجى بحوالي
13 كيلومتر " أربجى القديمة " والتي تقع آثارها على النيل مباشرة ، ثم
تأسست أربجى الحديثة بحيث تكون القديمة بينها وبين النيل ، وكان قدوم
الأمين ود سلفاب للمنطقة حوالي عام 1700 م.
وأستقر في مكان قرية ود سلفاب الحالية والتي كانت أصلاً قرية للدينكا
أبادهم وباء الجدرى وما زالت هياكلهم العظمية ترقد تحت تراب القرية
إلاّ إذا أخرجها حفر المطامير أو أساسات المبانى العميقة المعاصرة فتخرج
مع حفنات من السكسك والخرز .
عمل سكان ود سلفاب بالزراعة المطرية لبعدهم عن النيل ولوفرة الأمطار وكان
ذلك قبل*مشروع الجزيرة ، وبعد قيام المشروع توفر الرى الصناعى والموروث
من المعرفة بالزراعة القادمة معهم من شمال السودان لذلك كان والده فلاحاً
بالفطرة ، إحتقنت دماؤه بعاطفة الأرض والزراعة فكان محصلة لها بمصطلحاتها
النوبية القديمة فيعتقد فى إرتباط الحياة فى الأرض بالنجوم وحركاتها وبالرغم
من أنه كان يتمرد كثيراً على التعاليم الرسمية والجدولة الزمنية التى كان مفتشو
الغيط يطلبون تطبيقها ، إلاّ أنه كان دائماً وقت الحصاد يكون من أوفر الناس إنتاجاً ..
ولكن كان إعتقاده دائماً أن ذلك يتم فى إطار قاموس الطبيعة .. وتكملة لهذا القاموس
وإلتزاماً به كليةً كان ينفق فائض الإنتاج على المحتاجين حتى لا يتبقى منه ما يقابل
إنتاج العام الجديد .. لم يتخرج فى كلية غردون التذكارية بل كان أمياً ولكنه علمنا
ما لا نجده فى دور العلم .
ويقول مصطفى : بل أحمل فى داخلى منه الزاد الذى لا ينفذ فى كل مراحل عمرى ..
ويقول : لدى سبع شقيقات وأخ شقيق واحد توفى فى عام 1970 م ، وكان عمره
سبعة وعشرين عاماً وكان يكتب الشعر ويغنى وتنبأ منذ وقت مبكر بأنى سأكتب
الشعر أيضاً وأغنى أفضل مما كان يغنى .. وكان صوته جميلاً ..
---- وفى حوالى عام 1965 وفى مناسبة زواج أحد أبناء القرية من فتاة فى قرية
" العيكورة " وفى الحفل الذى أقيم فى هذا الزواج* سمعت مغنياً من*القرية شارك
فى الحفل يشدو بأغنية شعبية ميزت منها فى ذلك الوقت " الفريق أصبح خلا .. جانى
الخبر جانى البلا .." وملامح اللحن كانت مشحونة بالعاطفة .. وفى لحظة صفا ذكرت
لشقيقى المقبول ملامح اللحن والمعانى التى تدور حولها القصيدة وأخبرته أن هناك
إحساساً قوياً يهزنى فى هذا اللحن وهذه المعانى وقد وافق ذلك فيه ظرفاً نفسياً
خاصاً فكتب نص أغنية " السمحة قالو مرحّلة ".
---- أثبت هذه المعلومة إحقاقاً للحق وتوضيحاً للغموض الذى قد يحسه من لهم صلة
بالأغنية القديمة عندما فاجأتهم الأغنية الجديدة .. كانت أول كتاباتى بعد أن توفى
شقيقى " المقبول " وأول قصيدة مكتملة كانت فى رثائه .
---- درس الأولية والمتوسطة* " المدارس الصناعية " وكان مبرزاً حيث جاء* ثانى السودان
على مستوى الشهادة الفنية ... لم يواصل فى المدارس الفنية حيث إلتحق بمدرسة
" بورتسودان الثانوية " ومنها لمعهد إعداد المعلمين* بأم درمان ، حيث تخرج فيه
وأصبح مدرساً بالمدارس الثانوية العامة .
إلى جانب ما أشتهر عنه من ممارسته لهواية الغناء ، أيام دراسته بمدينة بورتسودان
كان موهوباً فى مجال الرسم وفنون التشكيل ...عندما لم يسمح له أثناء عمله بالتدريس
بالإلتحاق بمعهد الموسيقى والمسرح قدم إستقالته وعمل فترة مصمماً للأقمشة بمصنع
النسيج ببحرى .
إلتحق بمعهد الموسيقى والمسرح وأكمل خمس سنوات بقسم الموسيقى " قسم الصوت
" إلاّ أنه لم ينتظر حتى ينال شهادته الأكاديمية .
---- متزوج وله طفلان " سامر وسيد أحمد " له من الأخوات سبع وشقيق توفى عام 1970 م
" المقبول " وهو شاعر غنى له مصطفى .
---- عانى من المرض كثيراً فقد لازمه الفشل الكلوى مدة طويلة " 15 عاماً" أجرى خلالها
عملية زراعة كلى بروسيا أواخر الثمانينات إلاّ أنه تعرض لإنتكاسة جديدة بداية عام 1993
بالقاهرة وإنتقل منها للعلاج بالدوحة حيث ظل هناك يباشر عملية الغسيل الكلوى ثلاث
مرات فى الإسبوع إلى أن توفاه الله مساء الأربعاء 17 يناير 1996م.

البرنس2010
23-10-2009, 11:24 PM
مصطفى سيد أحمد المقبول مختار عمر الأمين سلفاب.





من قرية ود سلفاب ـ الجزيرة ـ عام 1953 م.
---- قدم جده الأمين سلفاب من شمال السودان ، منطقة الشايقية وأستقر
جنوب غرب الحصاحيصا على بعد 7 كيلومتر منها ، وغرب أربجى بحوالي
13 كيلومتر " أربجى القديمة " والتي تقع آثارها على النيل مباشرة ، ثم
تأسست أربجى الحديثة بحيث تكون القديمة بينها وبين النيل ، وكان قدوم
الأمين ود سلفاب للمنطقة حوالي عام 1700 م.
وأستقر في مكان قرية ود سلفاب الحالية والتي كانت أصلاً قرية للدينكا
أبادهم وباء الجدرى وما زالت هياكلهم العظمية ترقد تحت تراب القرية
إلاّ إذا أخرجها حفر المطامير أو أساسات المبانى العميقة المعاصرة فتخرج
مع حفنات من السكسك والخرز .
عمل سكان ود سلفاب بالزراعة المطرية لبعدهم عن النيل ولوفرة الأمطار وكان
ذلك قبل*مشروع الجزيرة ، وبعد قيام المشروع توفر الرى الصناعى والموروث
من المعرفة بالزراعة القادمة معهم من شمال السودان لذلك كان والده فلاحاً
بالفطرة ، إحتقنت دماؤه بعاطفة الأرض والزراعة فكان محصلة لها بمصطلحاتها
النوبية القديمة فيعتقد فى إرتباط الحياة فى الأرض بالنجوم وحركاتها وبالرغم
من أنه كان يتمرد كثيراً على التعاليم الرسمية والجدولة الزمنية التى كان مفتشو
الغيط يطلبون تطبيقها ، إلاّ أنه كان دائماً وقت الحصاد يكون من أوفر الناس إنتاجاً ..
ولكن كان إعتقاده دائماً أن ذلك يتم فى إطار قاموس الطبيعة .. وتكملة لهذا القاموس
وإلتزاماً به كليةً كان ينفق فائض الإنتاج على المحتاجين حتى لا يتبقى منه ما يقابل
إنتاج العام الجديد .. لم يتخرج فى كلية غردون التذكارية بل كان أمياً ولكنه علمنا
ما لا نجده فى دور العلم .
ويقول مصطفى : بل أحمل فى داخلى منه الزاد الذى لا ينفذ فى كل مراحل عمرى ..
ويقول : لدى سبع شقيقات وأخ شقيق واحد توفى فى عام 1970 م ، وكان عمره
سبعة وعشرين عاماً وكان يكتب الشعر ويغنى وتنبأ منذ وقت مبكر بأنى سأكتب
الشعر أيضاً وأغنى أفضل مما كان يغنى .. وكان صوته جميلاً ..
---- وفى حوالى عام 1965 وفى مناسبة زواج أحد أبناء القرية من فتاة فى قرية
" العيكورة " وفى الحفل الذى أقيم فى هذا الزواج* سمعت مغنياً من*القرية شارك
فى الحفل يشدو بأغنية شعبية ميزت منها فى ذلك الوقت " الفريق أصبح خلا .. جانى
الخبر جانى البلا .." وملامح اللحن كانت مشحونة بالعاطفة .. وفى لحظة صفا ذكرت
لشقيقى المقبول ملامح اللحن والمعانى التى تدور حولها القصيدة وأخبرته أن هناك
إحساساً قوياً يهزنى فى هذا اللحن وهذه المعانى وقد وافق ذلك فيه ظرفاً نفسياً
خاصاً فكتب نص أغنية " السمحة قالو مرحّلة ".
---- أثبت هذه المعلومة إحقاقاً للحق وتوضيحاً للغموض الذى قد يحسه من لهم صلة
بالأغنية القديمة عندما فاجأتهم الأغنية الجديدة .. كانت أول كتاباتى بعد أن توفى
شقيقى " المقبول " وأول قصيدة مكتملة كانت فى رثائه .
---- درس الأولية والمتوسطة* " المدارس الصناعية " وكان مبرزاً حيث جاء* ثانى السودان
على مستوى الشهادة الفنية ... لم يواصل فى المدارس الفنية حيث إلتحق بمدرسة
" بورتسودان الثانوية " ومنها لمعهد إعداد المعلمين* بأم درمان ، حيث تخرج فيه
وأصبح مدرساً بالمدارس الثانوية العامة .
إلى جانب ما أشتهر عنه من ممارسته لهواية الغناء ، أيام دراسته بمدينة بورتسودان
كان موهوباً فى مجال الرسم وفنون التشكيل ...عندما لم يسمح له أثناء عمله بالتدريس
بالإلتحاق بمعهد الموسيقى والمسرح قدم إستقالته وعمل فترة مصمماً للأقمشة بمصنع
النسيج ببحرى .
إلتحق بمعهد الموسيقى والمسرح وأكمل خمس سنوات بقسم الموسيقى " قسم الصوت
" إلاّ أنه لم ينتظر حتى ينال شهادته الأكاديمية .
---- متزوج وله طفلان " سامر وسيد أحمد " له من الأخوات سبع وشقيق توفى عام 1970 م
" المقبول " وهو شاعر غنى له مصطفى .
---- عانى من المرض كثيراً فقد لازمه الفشل الكلوى مدة طويلة " 15 عاماً" أجرى خلالها
عملية زراعة كلى بروسيا أواخر الثمانينات إلاّ أنه تعرض لإنتكاسة جديدة بداية عام 1993
بالقاهرة وإنتقل منها للعلاج بالدوحة حيث ظل هناك يباشر عملية الغسيل الكلوى ثلاث
مرات فى الإسبوع إلى أن توفاه الله مساء الأربعاء 17 يناير 1996م.

البرنس2010
23-10-2009, 11:34 PM
مصطفى سيد أحمد المقبول مختار عمر الأمين سلفاب.





من قرية ود سلفاب ـ الجزيرة ـ عام 1953 م.
---- قدم جده الأمين سلفاب من شمال السودان ، منطقة الشايقية وأستقر
جنوب غرب الحصاحيصا على بعد 7 كيلومتر منها ، وغرب أربجى بحوالي
13 كيلومتر " أربجى القديمة " والتي تقع آثارها على النيل مباشرة ، ثم
تأسست أربجى الحديثة بحيث تكون القديمة بينها وبين النيل ، وكان قدوم
الأمين ود سلفاب للمنطقة حوالي عام 1700 م.
وأستقر في مكان قرية ود سلفاب الحالية والتي كانت أصلاً قرية للدينكا
أبادهم وباء الجدرى وما زالت هياكلهم العظمية ترقد تحت تراب القرية
إلاّ إذا أخرجها حفر المطامير أو أساسات المبانى العميقة المعاصرة فتخرج
مع حفنات من السكسك والخرز .
عمل سكان ود سلفاب بالزراعة المطرية لبعدهم عن النيل ولوفرة الأمطار وكان
ذلك قبل*مشروع الجزيرة ، وبعد قيام المشروع توفر الرى الصناعى والموروث
من المعرفة بالزراعة القادمة معهم من شمال السودان لذلك كان والده فلاحاً
بالفطرة ، إحتقنت دماؤه بعاطفة الأرض والزراعة فكان محصلة لها بمصطلحاتها
النوبية القديمة فيعتقد فى إرتباط الحياة فى الأرض بالنجوم وحركاتها وبالرغم
من أنه كان يتمرد كثيراً على التعاليم الرسمية والجدولة الزمنية التى كان مفتشو
الغيط يطلبون تطبيقها ، إلاّ أنه كان دائماً وقت الحصاد يكون من أوفر الناس إنتاجاً ..
ولكن كان إعتقاده دائماً أن ذلك يتم فى إطار قاموس الطبيعة .. وتكملة لهذا القاموس
وإلتزاماً به كليةً كان ينفق فائض الإنتاج على المحتاجين حتى لا يتبقى منه ما يقابل
إنتاج العام الجديد .. لم يتخرج فى كلية غردون التذكارية بل كان أمياً ولكنه علمنا
ما لا نجده فى دور العلم .
ويقول مصطفى : بل أحمل فى داخلى منه الزاد الذى لا ينفذ فى كل مراحل عمرى ..
ويقول : لدى سبع شقيقات وأخ شقيق واحد توفى فى عام 1970 م ، وكان عمره
سبعة وعشرين عاماً وكان يكتب الشعر ويغنى وتنبأ منذ وقت مبكر بأنى سأكتب
الشعر أيضاً وأغنى أفضل مما كان يغنى .. وكان صوته جميلاً ..
---- وفى حوالى عام 1965 وفى مناسبة زواج أحد أبناء القرية من فتاة فى قرية
" العيكورة " وفى الحفل الذى أقيم فى هذا الزواج* سمعت مغنياً من*القرية شارك
فى الحفل يشدو بأغنية شعبية ميزت منها فى ذلك الوقت " الفريق أصبح خلا .. جانى
الخبر جانى البلا .." وملامح اللحن كانت مشحونة بالعاطفة .. وفى لحظة صفا ذكرت
لشقيقى المقبول ملامح اللحن والمعانى التى تدور حولها القصيدة وأخبرته أن هناك
إحساساً قوياً يهزنى فى هذا اللحن وهذه المعانى وقد وافق ذلك فيه ظرفاً نفسياً
خاصاً فكتب نص أغنية " السمحة قالو مرحّلة ".
---- أثبت هذه المعلومة إحقاقاً للحق وتوضيحاً للغموض الذى قد يحسه من لهم صلة
بالأغنية القديمة عندما فاجأتهم الأغنية الجديدة .. كانت أول كتاباتى بعد أن توفى
شقيقى " المقبول " وأول قصيدة مكتملة كانت فى رثائه .
---- درس الأولية والمتوسطة* " المدارس الصناعية " وكان مبرزاً حيث جاء* ثانى السودان
على مستوى الشهادة الفنية ... لم يواصل فى المدارس الفنية حيث إلتحق بمدرسة
" بورتسودان الثانوية " ومنها لمعهد إعداد المعلمين* بأم درمان ، حيث تخرج فيه
وأصبح مدرساً بالمدارس الثانوية العامة .
إلى جانب ما أشتهر عنه من ممارسته لهواية الغناء ، أيام دراسته بمدينة بورتسودان
كان موهوباً فى مجال الرسم وفنون التشكيل ...عندما لم يسمح له أثناء عمله بالتدريس
بالإلتحاق بمعهد الموسيقى والمسرح قدم إستقالته وعمل فترة مصمماً للأقمشة بمصنع
النسيج ببحرى .
إلتحق بمعهد الموسيقى والمسرح وأكمل خمس سنوات بقسم الموسيقى " قسم الصوت
" إلاّ أنه لم ينتظر حتى ينال شهادته الأكاديمية .
---- متزوج وله طفلان " سامر وسيد أحمد " له من الأخوات سبع وشقيق توفى عام 1970 م
" المقبول " وهو شاعر غنى له مصطفى .
---- عانى من المرض كثيراً فقد لازمه الفشل الكلوى مدة طويلة " 15 عاماً" أجرى خلالها
عملية زراعة كلى بروسيا أواخر الثمانينات إلاّ أنه تعرض لإنتكاسة جديدة بداية عام 1993
بالقاهرة وإنتقل منها للعلاج بالدوحة حيث ظل هناك يباشر عملية الغسيل الكلوى ثلاث
مرات فى الإسبوع إلى أن توفاه الله مساء الأربعاء 17 يناير 1996م.

hell_girl
23-10-2009, 11:40 PM
توبيك ومعلومات جميله جدا
وعشان التوبيك مهم حقيقي
هو المفروض يبئا في قسم اوتار ماضينا لكن عشان المجهود
وواضح ان لسه في تكملة ليه
فحضرتك كملو بعدين انا هعدلو وانقلو اوتار ماضينا
مجهود متالق احييك عليه
سلمت يمينك اخي

البرنس2010
23-10-2009, 11:42 PM
وهذه سيرة اخرى
للراحل البروفيسور عون الشريف قاسم

ولد في حلفاية الملوك عام 1933م
درس بمدرسة حلفاية الملوك الأولية ومدرسة الخرطوم بحري الابتدائية ومدرسة وادي سيدنا الثانوية .
نال بكالوريوس الآداب من جامعة الخرطوم عام 1975م
نال الماجستير في الآداب من جامع لندن عام 1960م.
نال الدكتوراه في الفلسفة من جامعة ادنبره عام 1967م.
عمل محاضراً بمدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن من عام 1959- 1961م
عمل محاضراً لشعبة اللغة العربية كلية الآداب جامعة الخرطوم من عام 1961 وحتى 1964م
عمل محاضرا أول بجامعة الخرطوم 1969
مدير قسم الترجمة من 1969 وحتى عام 1970م
عين وزيراً للأوقاف والشئون الدينية عام 1973م
رئيس المجلس الأعلى للشئون الدينية عام 1980م
أستاذ الأدب العربي بجامعة الخرطوم عام 1982م

*رئيس تحرير مجلة الدراسات السودانية 1968-1982م
*رئيس مجلس جامعة ام درمان الإسلامية 1976-1982م
رئيس مجلس إدارة دار الصحافة للطباعة والنشر 1977-1982م
رئيس تحرير مجلة الوادي (عن دار الصحافة وروز اليوسف) 1979م-1982م
*منح وسام العلم والآداب والفنون عام 1979م
*مدير معهد الخرطوم الدولي للغة العربية عام 1988م
*رئيس مجلس جامعة الخرطوم 1990-1994م.

منحته جمهورية مصر العربية وسام العلم من الدرجة الأولى 1993م.

*مدير جامعة أم درمان الأهلية 1996م.
*له عدد كبير من الكتب والأبحاث
عضو المكتب السياسي للإتحاد الاشتراكي السوداني بالخرطوم

البروفيسور عون الشريف قاسم له إسهامات عديدة في الجانب الأدبي والديني نذكر منها:-

العامية في السودان
خواطر إسلامية صدر عام 1978م
الدين في حياتنا 1975م
التراث الروحي والبعث القومي 1976م
دبلوماسية محمد –دراسة لنشأة الدولة الإسلامية في ضوء رسائل النبي صلى الله عليه وسلم ومعاهداته عام 1971م
شعر البصرة في العهد الأموي - دراسة في السياسة والاجتماع عام 1972م
العامية في السودان (نسختان)
حلفاية الملوك التاريخ والبشر عام 1988م
في الثورة الحضارية عام 1977م
في صحبة القرآن عام 1979م
في معركة التراث عام 1972م
قاموس اللهجة العامية في السودان الطبعة الأولى عام 1972م
قاموس اللهجة العامية في السودان الطبعة الثانية عام 1977م
المرتكزات الفكرية لبعث رسالة المسجد عام 1975م
من قضايا البعث الحضاري 1971م
موسوعة الثقافة الإسلامية عام 1975م
كتب المطالعة في المدارس الأولية في السودان – نقد وتحليل عام 1969م
لمحات من مقاييس النقد الشعري
نظرات في كتاب الله عام 1979م.
موسوعة القبائل والأنساب في السودان وأشهر أسماء الأعلام والأماكن (تتكون هذه الموسوعة من ستة أجزاء)

البرنس2010
23-10-2009, 11:55 PM
توبيك ومعلومات جميله جدا
وعشان التوبيك مهم حقيقي
هو المفروض يبئا في قسم اوتار ماضينا لكن عشان المجهود
وواضح ان لسه في تكملة ليه
فحضرتك كملو بعدين انا هعدلو وانقلو اوتار ماضينا
مجهود متالق احييك عليه
سلمت يمينك اخي

سلااااااااام

اولا مشكوووره علي المرور

واما بالنسبه لتعديلاتك اقصد تحويل

البوست هذا يحمل في طياته شخصيات

موجوده الان وليست في الماضي

عشان كده انا عملتو في العام

ارجو تثبيته في العام

ولكي الشكر والتقدير

البرنس2010
23-10-2009, 11:58 PM
سيد أحمد الحردلو شامي (السودان).
ولد عام 1940 في قرية ناوا بالولاية الشمالية- السودان.
حاصل على بكالوريوس في اللغة الإنجليزية وآدابها 1965, ودبلوم اللغة الفرنسية 1975/ 74.

عمل مدرساً, ثم انتقل إلى السلك الدبلوماسي فعمل مستشارًا بسفارة السودان في كنشاسا 1975, 1976 فوزيراً مفوضاً 1977- 1979, فسفيراً 1980, فسفيراً فوق العادة 1987- 1989 وتقاعد عام 1989.
عمل محرراً ومراسلاً لبعض الصحف السودانية والعربية.
شارك في العديد من المؤتمرات الرسمية, واللقاءات والمهرجانات الثقافية.

دواوينه الشعرية:
غدا نلتقي 1960- مقدمات 1970- كتاب مفتوح إلى حضرة الإمام 1985-
بكائية على بحر القلزم 1985- خربشات على دفتر الوطن 1997-
الخرطوم... ياحبيبتي 1999- أنتم الناس أيها اليمانون 1999,

إلى جانب الكثير من الأشعار بالعامية السودانية.

أعماله الإبداعية الأخرى:
ملعون أبوكي بلد (مجموعة قصصية)- مسرحية شعرية بالعامية السودانية.

ممن درسوا شعره أو كتبوا عنه: مصطفى السحرتي- تاج السرالحسن-
عزالدين إسماعيل- محمود أمين العالم أحمد رشدي صالح- جيلي عبدالرحمن- غادة السمان.
عنوانه: منزل رقم 396- مربع 61- أركويت- الخرطوم- السودان.

البرنس2010
24-10-2009, 12:03 AM
الإسم : إبراهيم عوض عبدالمجيد سليمان
اللقب : الفنان الذري
الميلاد : أمدرمان – حي العرب 1933م
المهنة : عمل حدادا قبل ان يلج إلى الساحة الفنية بورشة الزين الشنقيطي ثم ورشة ناصر بشير .
الدراسة : التحق بخلوة الشريف عمر الثوري ثم خلوة الفكي عثمان ثم مدرسة الفكي عوض عمر .
القبيلة : قبيلة الكنوز .
الأسرة : والده عوض عبد المجيد كان يعمل نحاتا ووالدته هي عائشة علي عفيفي " ربة منزل " وهو متزوج وأب لعوض ومازن والتوأم هاشم وحسن .
تاريخ التحاقه بالإذاعة : 1953م .
رحلاته الداخلية : سافر إلى كوستي والأبيض وكسلا وبورتسودان وشندي ودنقلا وكادوقلي والفاشر ونيالا ، كما سافر إلى جنوب السودان للترفيه عن الجنود في مناطق العمليات .
رحلاته الخارجية : سافر إلى مصر ودول الخليج وإثيوبيا والكامرون ونيجريا وتشاد ، كما سافر إلى الصين الشعبية عام 1961 م بصحبة الفنان أحمد الجابري وسافر إلى موسكو وانجلترا وفرنسا وتشوكسلوفاكيا وأمريكا .
التكريمات : كرم من الجالية السودانية بالمملكة العربية السعودية وتلفزيون ولاية الخرطوم الذي كرمه في العام 1998م إبان عهد مدير هيئة إذاعة وتلفزيون ولاية الخرطوم الأسبق الأستاذ عبدالوهاب الدرديري ، وكرم من النادي العالمي وسودانيز ساوند في العام 2003م وكرم من رابطة أدباء المريخ وكرم من إدارة المصنفات بولاية الخرطوم في العام 2004م وتكريمات أخرى .
-----
من كتاب : إبراهيم عوض خمسين عاما من الغناء العذب ، طارق شريف وعبداللطيف البوني

توفي في 23 مايو 2006 م نسال الله له الرحمة والمغفرة .

البرنس2010
24-10-2009, 12:06 AM
د.سعاد الفاتح البدوي

ولدت دكتورة سعاد الفاتح البدوي بمدينة الابيض بكردفان عام 1936م.
تدرجت في تعليمها حتي تخرجت في كلية الاداب بجامعة الخرطوم بدرجة البكلاريوس عام 1956م.
ثم نالت درجة الماجستير ثم الدكتوراة في الادب العربي من جامعة الخرطوم.
عملت د.سعاد الفاتح في المدارس الثانوية الحكومية كمعلمة.
ثم انتدبتها منظمة اليونسكو لتعليم البنات في المملكة العربية السعودية عام 1969م.
ثم تم تعينها عميدة لكلية البنات بجامعة الملك سعود بالرياض ، وهي اول سودانية يتم تعينها عميدة لكلية بجامعة،
ثم عملت محاضرة وعميدة في كلية البنات بجامعة امدرمان الاسلامية.
ثم انتقلت لتعمل نائبا لمدير جامعة العين بدولة الامارات العربية المتحدة.
انتخبت د.سعاد الفاتح من دوائر الخريجين نائبا بالجمعية التاسيسية في انتخابات 1986م ((عن الجبهة الاسلامية القومية) )،وتفرقت للعمل السياسي والاجتماعي الاسلامي.
لها نشاط كبير في التوعية النسائية من خلال وسائل الاعلام والندوات العامة والبحوث .
وهي من النساء العشرة اللائ كون الاتحاد النسائى السوداني عام 1952م وعضو لأول لجنة تنفيذية للاتحاد،
وقد شاركت في تكوين هيئة نساء السودان الشعبية 1962م، وشاركت في تكوين الجبهة الاسلامية الوطنية 1965م .
تقلدت عدد من المناصب السياسية والتنفيذية في الحكومة الحالية وكانت مستشارة لرئيس الجمهورية.

البرنس2010
24-10-2009, 12:09 AM
السيرة الذاتية للراحل المقيم الفنان


احمد المصطفى

نشأ في قرية الدبيبة . حفظ القران و جوده و انشد المدائح النبوية
و الابتهالات الدينية .
ترك الدبيبة متجها الي الخرطوم في بداية الاربعينات حيث ربطته
اواصر الصداقة مع الوسط الادبى و الثقافى فى الخرطوم و خاصة
اسرة ابو العلا و الشاعر سعد ابو العلا .
اشاد به كزومة و اعجب به سرور و قدم ثلاثتهم اسكتش غنائي
صور سينمائيا كان يتم تقديمه بدور العرض السينمائية بالخرطوم
اواسط الاربعينات .
اتي احمد المصطفي باسلوب فني جديد و مدرسة حديث اعتمدت
ايقاعات جديدة يختلف عن الحقيبة لكنه يتغذي منها .

الفنان احمد المصطفى كان دقيقا فى اختيار كلماته و الحانه مما
جعل اعماله خالدة و تتناقلها الاجيال ..
استطاع ان يكسب حب و تقدير جمهوره لاكثر من خمسين عاما
و يعود ذلك الي دفء و جمال ادائه و دماثة اخلاقة التى جمعت
الناس حوله و جعلته رمزا للفن الاصيل الراقى .
من اغانيه ذات الالحان المتطورة و الجديدة سفري السبب لي
عناي و ما احلي ساعات اللقاء و نحن في السودان .

قام بتوظيف الالات الغربية مثل الساكسفون و الفلوت
و الكلارنيت و البيكلو فى العديد من اعماله الفنية.

البرنس2010
24-10-2009, 12:22 AM
مقتطفات من سيرة الشاعر الكبير

إدريس جماع

تاريخ ميلاده :1922
تاريخ وفاته 1980 ميلادي

إدريس محمد جماع
ولد في (( حلفاية الملوك )) عام 1922 ، و توفي عام 1980
نال الليسانس في اللغة العربية من دار العلوم بمصر و دبلوم التربية
عمل في التعليم
له ديوان بعنوان : (( لحظات باقية )) طبعة 2 ، 1984 .

اجمل القصائد التي كتبها

أعلى الجمال تغار منا
رحلة النيل
لقاء القاهرة

البرنس2010
24-10-2009, 12:26 AM
الدكتور عبد الله الطيب


ولد بقرية التميراب غرب الدامر عبد الله الطيب (2يونيو1921 - 19 يونيو 2003م)
والداه الطيب عبد الله الطيب و عائشة جلال الدين وهو إبن محمد بن أحمد بن محمد المجذوب.
تعلم بمدرسة كسلا والدامر وبربر وكلية غردون التذكارية بالخرطوم والمدارس العليا ومعهد التربية ببخت الرضا وجامعة لندن بكلية التربية ومعهد الدراسات الشرقية والأفريقية.
نال الدكتوراة من جامعة لندن (soas) سنة 1950م.
عمل بالتدريس بأمدرمان الأهلية وكلية غردون وبخت الرضا وكلية الخرطوم الجامعية وجامعة الخرطوم وغيرها.
تولى عمادة كلية الآداب بجامعة الخرطوم (1961-1974م)كان مديراً لجامعة الخرطوم (1974-1975م).أول مدير لجامعة جوبا (1975-1976م). أسس كلية بايرو بكانو "نيجيريا" , وهى الآن جامعة مكتملة.

البرنس2010
24-10-2009, 12:31 AM
الموسيقار د. الفاتح حسين

- موالد مدينة ودمدني 1958م
- دبلوم المعهد العالي للموسيقى والمسرح 1983م
- الفترة من 1990م وحتى 1997م تلقى دراسات عليا بأكاديمية روسيا للموسيقى في جمهورية روسيا
- نال درجة الماجستير من أكاديمية روسيا الموسيقية 1995م
- نال درجة الدكتوراة من أكاديمية روسيا 1997م
- عضو مؤسس لفرقة تريو السودانيين 1983م
- مؤسس فرقة السمندل الموسيقية 1986م
- مدير عام ومؤسس الفرقة القومية القومية للموسيقى السودانية 1998م - 2002م
- عضو باللجنة الوطنية لليونسكو
- نال العديد من شهادات التكريم في السودان وخارجه آخرها في آغسطس 2002م حيث تم تكريمه وفرقته الموسيقة من دار الأوبرا المصرية ضمن 7 فرق مميزة من مجموع 70 فرقة مشاركة.
الموقع الالكتروني للموسيقار د. الفاتح حسين ( http://www.drfhussain.net/ )
البريد الالكتروني لدكتور الفاتح حسين dralfateh@hotmail.com
دمتم بود ...

البرنس2010
24-10-2009, 12:45 AM
الاستاذ عبد الله البنا

تاريخ ميلاده من:1890 تاريخ وفاته 1970 ميلادي

عبدالله محمد عمر البنا
ولد في (( أم درمان )) عام 1890، و توفي عام 1970 .
تخرج في كلية غوردون قسم المعلمين و القضاة
عمل في التعليم
له ديوان بعنوان (( ديوان البنا )) 1922 .

من قصائده
تحية العام الهجري
و
السلحفاة و البطتان
عبد الله البنا

في كلّ يومٍ يُظهر الدهرُ العجبْ
لا في جُمادى وحدها ولا رَجبْ
فمن عجيبِ ما حُكي في الدهرِ
أن غديراً كان قربَ نهرِ
راق به الماءُ فما فيه كَدَرْ
وطال حوله النباتُ والشجرْ
فسكن الغديرَ بطّتانْ
للماء والنبت وللحيتانْ
وكان فيه قبلُ سلحفاةُ
لذّتْ لها في مائه الحياةُ
فأنستْ بصوتِ البطّتينِ
والأُنسُ فيه قرّةٌ للعينِ
وأصبحتْ إليهما حبيبه
أنيسةً سميعة مجيبه
أفضلُ قلبٍ يحفظ المحبّه
ما ليس فيه للنفاقِ حَبّه
ثم قضى المهيمنُ القديرْ
أن ينشفَ النباتُ والغديرْ
فساء فقدُ الماءِ السلحفاءْ
فبُدِّلتْ بنعمةٍ بأساءْ
وقعدتْ مريضةً حزينه
تبكي على لِداتها والزينه
فحنّتا لمحنة الصديقه
وللكرام أَنْفُسٌ رقيقه
وقالتا لا تحزني يا صاحبه
إن الوفيّ ليس ينسى صاحبَهْ
الماءُ في وادٍ قريب من هُنا
نمشي إليه بالسرور والهَنا
قالت وكيف أستطيع السَّيْرا
ولم أكن أمشي ولستُ طيرا
فقالتا نحمل في كتفينا
عُوداً متيناً يابساً أو ليّنا
ثم تعضّين بذاك العودِ
وتبتدي في الحال بالصعودِ
لعلنا بلطف تلك الحيله
نُخلّص الخليلةَ الجليله
لكنّنا نُوصيكِ والوصايا
من الصديق أنفَسُ الهدايا
إيّاكِ والكلامَ في الطريقِ
فتُصبحي في كُربةٍ وضيقِ
مهما سمعتِ الناسَ قالوا فاسجحي
ولا تقولي كلمةً فتُطرحي
وطارتا فجَدّتا في السيرِ
فاعجبْ لبنتِ الماءِ بين الطيرِ
ومرّتا من الطريق بالقُرى
فأكثرَ الناسُ إليها النظرا
وعجبوا من أمرها ونطقوا
واجتمعوا من خلفها وصفّقوا
فغضبتْ لما يقول الناسُ
وارتفعتْ من غيظها الأنفاسُ
وفتحتْ فاهاً لتشفي بالكَلِمْ
ما قرّ في ضميرها من الأَلَمْ
فسقطتْ قتيلةَ النسيانِ
ولم تنل شيئاً سوى الأحزانِ
وهكذا من نسي النصيحه
يرجع بالحرمان والفضيحه

البرنس2010
24-10-2009, 10:15 AM
روضة الحاج محمد



تاريخ ميلاده من:1969 ميلادي

روضة الحاج محمد عثمان
ولدت في (( كسلا )) عام 1969
تخرجت في كلية الآداب قسم اللغة العربية
تعمل في إذاعة (( أم درمان )) .
لها ديوان بعنوان (( عش القصيدة )) عام 2000

من قصائدها
عش للقصيدة
بلاغ امرأة عربية

البرنس2010
24-10-2009, 10:17 AM
الشاعر مختار دفع الله


شاعر سودانى تغنى له العديد من المطربين السودانيين وله مجموعة كبيرة من الأغانى

مسجلة بمكاتب الازاعة والتلفزيون السودانى وازاعة وادي النيل

* حائز على ليسانس الآداب من جامعة الزقازيق عام 1984

عمل فى مجال السكرتارية بجريد الخرطوم السودانية وكان رئيسا لقسم المنوعات
حتى صدور ايقاف الصحف .

عمل متعاونا بالقسم الثقافى لجريدة القوات المسلحة

له ديوان شهر بعنوان * أنا يابلد * أصدره عام 1977م كما أنه أصدر ديوان شعر آخر

بعنوان * رد الرسالة * وكان ذلك فى سنة 1991 م

اسهاماته : مثل بلاده فى بعض المهرجانات الأدبية بتونس عام 1981م وفى بغداد عام 1977م

* وله ديوان شعر تحت الطبع بعنوان الفرح المهاجر وله ايضا ديوان آخر تحت الطبع بعنوان حديث النجوم
ومن أعماله المغناه المسجله
شوق الهوي
شعر مختار دفع الله
لحن توزيع وغناء
يوسف الموصلي
تنفيذ اوركسترا السمندل استديو عمار الشريعي 1989


اذا شوق الهوي صحاك
ورفت في عيون ليلك
بشاير الخاطر الضحاك
سالتك بالذي سواك
عشان البينا من احلام
صبحت ياجميل اوهام
تعال ارحم عيون جرحاك

سالت عليك مره الموج
سالت الرقه في الانسام
وثورات الرياح الهوج
قوافل الذكري لو نادت
مشاعري تجيك في اول فوج
ولو حاولت تخفي هواك
عيونك ياجميل فاضحاك
ومين وداكا للساحل
وبيني وبين مدن عينيك
مراحل ياحلم راحل
وانا الادمنت سفري اليك
وعديت العمر راحل
ولو يوم حزني ماهماك
افراح عمري تبقي فداك
تعال ارحم عيون جرحاك

البرنس2010
24-10-2009, 10:19 AM
الطيب صالح
* ولد الطيب محمد صالح أحمد في مركز مروى ، المديرية الشمالية السودان عام 1929.
* تلقى تعليمه في وادي سيدنا وفي كلية العلوم في الخرطوم.
* مارس التدريس ثم عمل في الإذاعة البريطانية في لندن .
* نال شهادة في الشؤون الدولية في إنكلترا ، وشغل منصب ممثل اليونسكو في دول الخليج ومقره قطر في الفترة 1984 - 1989 .
* صدر حوله مؤلف بعنوان " الطيب صالح عبقري الرواية العربية " لمجموعة من الباحثين في بيروت عام 1976 . تناول لغته وعالمه الروائي بأبعاده وإشكالاته .
* كان صدور روايته الثانية " موسم الهجرة إلى الشمال " والنجاح الذي حققته سببا مباشرا في التعريف وجعله في متناول القارئ العربي في كل مكان .
* تمتاز هذه الرواية بتجسيد ثنائية التقاليد الشرقية والغربية واعتماد صورة البطل الإشكالي الملتبس على خلاف صورته الواضحة ، سلبًا أو إيجابًا ، الشائعة في أعمال روائية كثيرة قبله .
* يمتاز الفن الروائي للطيب صالح بالالتصاق بالأجواء والمشاهد المحلية ورفعها إلى مستوى العالمية من خلال لغة تلامس الواقع خالية من الرتوش والاستعارات ، منجزًا في هذا مساهمة جدية في تطور بناء الرواية العربية ودفعها إلى آفاق جديدة .
مؤلفاته
* عرس الزين رواية ( 1962 )
* موسم الهجرة إلى الشمال رواية ( 1971 )
* مريود رواية .
* نخلة على الجدول
* دومة ود حامد رواية

البرنس2010
24-10-2009, 10:21 AM
يوسف مصطفى التني

تاريخ ميلاده 1907
تاريخ وفاته 1969 ميلادي

ولد في (( أم درمان )) عام 1907 ، و توفي عام 1969 م .
تخرج في قسم الهندسة بكلية غوردون 1930م .
عمل مهندسا بمصلحة الأشغال العمومية حتى عام 1941م
كان أول رئيس تحرير لصحيفة (( الأمة )) اليومية بالخرطوم .
له ديوانان من الشعر هما : (( الصدى الأول )) ، (( السرائر )) .

من قصائده
وطني
اسير

البرنس2010
24-10-2009, 10:34 AM
الشاعر محمد الفيتوري


- ولد محمد الفيتورى سنة 1932 بالسودان.
- درس في الأزهر .
- ونشأ في مدينة الإسكندرية، وفيها حفظ القرآن الكريم.
- درس بالمعهد الديني بالاسكندرية ثم انتقل إلى القاهرة .
- أكمل تعليمه بالأزهر كلية العلوم .
- عمل محررا ً أديبا ًبالصحف المصرية والسودانية .
- وعين خبيرا ً إعلاميا ً بالجامعة العربية1968- 1970.
عمل مستشارا ً ثقافيا ً في السفارة الليبية بإيطاليا.
شغل منصب مستشارا ً وسفيرا ً بالسفارة الليبية ببيروت.
ثم مستشارا ًسياسيا ً وإعلاميا ً بسفارة ليبيا بالمغرب.
يعتبر الفيتوري جزءا ً من الحركة الأدبية السودانية .
- عمل بالصحافة في القاهرة والخرطوم وبيروت .
- أصدر عدة دواوين، أهمها:
1- أغاني أفريقيا.
2- واذكريني يا أفريقيا .
3- معزوفة لدرويش متجول.
4- عاشق من افريقيا .
5- البطل والثورة والمشنقة.
6- شرق الشمس..
7-غرب القمر .
8 - سولارا (مسرحية شعرية) 1970
9 - عصفورة الدم- شعر- 1983وغيرهم......
ومن الكتب المترجمة له :

- نحو فهم المستقبلية- دراسة- دمشق 1983.
- التعليم في بريطانيا.
- تعليم الكبار في الدول النامية.

- حصل على جائزة الوسام الرفيع - وسام الفاتح- 1988.
- وجائزة الوسام الذهبي للعلوم والفنون والآداب في السودان

البرنس2010
24-10-2009, 10:47 AM
عـــاطف خيـــري


صدر له سيناريو اليابسة، كتاب شعري ـ طبعتان: الأولى في عام1995، مكتبة عازة للطباعة والنشر، الخرطوم، والثانية في عام1996، دار الخرطوم للطباعة والنشر.

الظنون، كتاب شعري، 1998 المكتبة الأكاديمية للطباعة والنشر.
تشجيع القرويات ،كتاب شعري، تحت الطبع.

تشجيــع القرويــّات

عاطف خيـــري




الأوّل

المسترسلُ في يابسةٍ قد تَضُر

المستعرضُ عاهةَ البيت أمام السّفر:

سيؤخذ بالتحليقة المباغتة

ويذعن في أولِ العقل

كمنقار.

الهربُ كذلك بحاجة إلى مُعلِّم

إلى مشورة الفضاء

وما ارتُكِب من خيام.


الثاني



الصباحُ أغدق الأذى

على المهل

تساقطتْ فوقنا يرقاتُ مودِّعين

سرابُ الأخريات شرب

ومدّ يدَ العون

طائرٌ

بالكاد يتعلّمك فتسير

واحلاً فوق تلال العزيمة

منازلك تتقرّح بالوصف

ولك رتبةٌ في الهلع.

الريشُ وما اقترفته من هياكل

الغصنُ وما تنكّبتَ من ظلال

في قمامة اكتراثك: حظوظٌ

لم تُمْسس ملوثة بفضلات النجوم

الثمارُ الأبعد من اليد

كونها في فمٍ نيئ

عرقُ ما حدث يتفصّد

وفي شقوق الفقد

على آجر ما لم ينهدم

ستفقس بيضةُ إهمال:


الثالث



في الحضيض ممالك

أُبهةٌ شاخصة منذ شظايا

رسائلٌ تُفض بالحراب

عصافيرٌ مصفّدة

لسوءِ حُسن الطيور

أجنحةٌ عذبةٌ في الحضيض

أقعدتها القواريرُ لا العطر

أقعدتها مقاديرٌ كالعطر

كلهم في عجلةٍ من حزنهم

استطردوا في ظلام وخميرة

آخرون

ضربوا أمهاتهم كالخيام

في حضيض امرأة، أخريات

بقين في حجرة الدمع

يجمعن روث الأمنيات البعيدة

قرب سرير الأصيل:

بعضهم يلحن بضوءٍ مريض

يتضور أحذيةً وتخاريم غلال.

جبلٌ ذاهلٌ عن تلال البنات

من إطراقة جاره كأسه امتلأت

في كلِّ رشفةٍ يحتسي ما يُضحك الأرضَ

تحت الثياب، ما تخلعه على أخريات

من شحوبٍ وتاج

من وسائدِ مرّة واحدة

على آرائك كل مرّة

في شواهقٍ من حضيض:

روائحٌ تمشي على أربع

الزقاقُ يعرج إثر طلقة القمر

أحدهم بدأ زورقاً ولاذ بالتراب.



الرابع



جرحى بإنتظام

ربما الربيع يستجوب إحداهن بالجوار

أفعى على ما يرام

كثيرون

الحجارةُ أيضاً عرضةٌ للتصوّف

هذا الصباح

هنالك من تضمّد البيت

تاركةً الشاي تحت ظلف الحبهان

وتعفو عن نباتٍ ونبات

من شقوق الباب

هنالك أرضٌ لم نعد نتجاذبها

صيحةٌ مرحة على سلعة غامضة بالفضاء

الرسائلُ الموجعة كحجرٍ في العتمة .


هذه بعض من كلماته اتمنى ان تنال اعجابكم

البرنس2010
24-10-2009, 10:51 AM
تشجيــع القرويــّات

عاطف خيـــري




الأوّل

المسترسلُ في يابسةٍ قد تَضُر

المستعرضُ عاهةَ البيت أمام السّفر:

سيؤخذ بالتحليقة المباغتة

ويذعن في أولِ العقل

كمنقار.

الهربُ كذلك بحاجة إلى مُعلِّم

إلى مشورة الفضاء

وما ارتُكِب من خيام.

البرنس2010
24-10-2009, 10:52 AM
الثاني



الصباحُ أغدق الأذى

على المهل

تساقطتْ فوقنا يرقاتُ مودِّعين

سرابُ الأخريات شرب

ومدّ يدَ العون

طائرٌ

بالكاد يتعلّمك فتسير

واحلاً فوق تلال العزيمة

منازلك تتقرّح بالوصف

ولك رتبةٌ في الهلع.

الريشُ وما اقترفته من هياكل

الغصنُ وما تنكّبتَ من ظلال

في قمامة اكتراثك: حظوظٌ

لم تُمْسس ملوثة بفضلات النجوم

الثمارُ الأبعد من اليد

كونها في فمٍ نيئ

عرقُ ما حدث يتفصّد

وفي شقوق الفقد

على آجر ما لم ينهدم

ستفقس بيضةُ إهمال:

البرنس2010
24-10-2009, 10:54 AM
الثالث



في الحضيض ممالك

أُبهةٌ شاخصة منذ شظايا

رسائلٌ تُفض بالحراب

عصافيرٌ مصفّدة

لسوءِ حُسن الطيور

أجنحةٌ عذبةٌ في الحضيض

أقعدتها القواريرُ لا العطر

أقعدتها مقاديرٌ كالعطر

كلهم في عجلةٍ من حزنهم

استطردوا في ظلام وخميرة

آخرون

ضربوا أمهاتهم كالخيام

في حضيض امرأة، أخريات

بقين في حجرة الدمع

يجمعن روث الأمنيات البعيدة

قرب سرير الأصيل:

بعضهم يلحن بضوءٍ مريض

يتضور أحذيةً وتخاريم غلال.

جبلٌ ذاهلٌ عن تلال البنات

من إطراقة جاره كأسه امتلأت

في كلِّ رشفةٍ يحتسي ما يُضحك الأرضَ

تحت الثياب، ما تخلعه على أخريات

من شحوبٍ وتاج

من وسائدِ مرّة واحدة

على آرائك كل مرّة

في شواهقٍ من حضيض:

روائحٌ تمشي على أربع

الزقاقُ يعرج إثر طلقة القمر

أحدهم بدأ زورقاً ولاذ بالتراب.

البرنس2010
24-10-2009, 10:56 AM
الرابع



جرحى بإنتظام

ربما الربيع يستجوب إحداهن بالجوار

أفعى على ما يرام

كثيرون

الحجارةُ أيضاً عرضةٌ للتصوّف

هذا الصباح

هنالك من تضمّد البيت

تاركةً الشاي تحت ظلف الحبهان

وتعفو عن نباتٍ ونبات

من شقوق الباب

هنالك أرضٌ لم نعد نتجاذبها

صيحةٌ مرحة على سلعة غامضة بالفضاء

الرسائلُ الموجعة كحجرٍ في العتمة .


هذه بعض من كلماته اتمنى ان تنال اعجابكم

البرنس2010
24-10-2009, 10:57 AM
د. بشرى الفاضل


كاتب، شاعر وقاص
ولد عام 1952 بقرية ارقي بشمال السودان لكنه تلقى تعليمه بالجزيرة حيث ظلت تعيش أسرته حتى الآن بقرية ود البر. تخصص في اللغة الروسية وصدرت له مجموعتان قصصيتان هما حكاية البنت التي طارت عصافيرها وأزرق اليمامة. له قصة للأطفال بعنوان الحصان الطائر ضاعت من الناشر (دار جامعة الخرطوم للنشر)، وله مخطوطة من الأشعار بعنوان قصائد في الظل

البرنس2010
24-10-2009, 11:02 AM
معتصم الازيــرق


شاعر، وعازف على آلة العود، ومغني وملحن.
تخرج في جامعة القاهرة فرع الخرطوم، كلية الأداب قسم اللغة العربية في عام 1970.
حصل على درجة الماجستير في الأدب العربي الحديث، من جامعة القاهرة الأم في عام 1980.
عمل في أسرة تحرير مجلة الثقافة السودانية بمصلحة الثقافة، وحرر ونشر بها بعض الأشعار والدراسات والحوارات النقدية في الفترة ما بين 1982 إلى 1988.
تلقى دراسات موسيقية متفرقة (معهد الموسيقى والمسرح بالسودان – كورسات موسيقية بمعهد الدراسات الأدبية التابع لجامعة لندن).
يحضر حالياً لدرجة الماجستير حول الموسيقى الشرقية بكلية الدراسات الشرقية والافريقية (soas) بجامعة لندن.
متزوج وله إبنة

البرنس2010
24-10-2009, 11:03 AM
عبد الرحمن سوار الذهب

المشير عبدالرحمن محمد حسن سوار الذهب - من مواليد السودان عام 1935 و الرئيس السابق للجمهورية السودانية، ورئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الاسلامية. استولى على السلطة بالسودان في ابريل 1985 ثم قام بعمل غير مسبوق في العالم العربي إذ قام بتسليم السلطة للحكومة المنتخبة في العام التالي. إعتزل العمل السياسي وعكف على عمل الدعوة الاسلامية. كان يشغل منصب رئيس هيئه اركان الجيش السودانى ، ثم وزير الدفاع وذلك فى عهد الرئيس الاسبق جعفر نميرى ، رفض تسليم حاميه مدينه الابيض العسكريه عندما كان قائدا للحاميه عند انقلاب الرائد / هم العطا عام 1971، حتى استعاد النميرى مقاليد الحكومه بعد ثلاثه ايام.
- نشأته
تلقى المشير سوار الذهب تعليمه العسكري في الكلية الحربية في السودان وتخرج منها عام 1955. تقلد عدّة مناصب في الجيش السوداني حتى وصل به المطاف الى وزارة الدفاع كوزير معين. وفي ابريل من عام 1985، قاد المشير انقلابا عسكريا في السودان وتقلد رئاسة المجلس الانتقالي الى حين قيام حكومة منتخبة. وفي بادرة لم يعهدها التاريخ العربي المعاصر، سلم المشير سوار الذهب مقاليد السلطة للحكومة الجديدة المنتخبة واعتزل العمل السياسي ليتفرغ لأعمال الدعوة الإسلامية
- انجازاته
يشغل حاليا منصب رئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الاسلامية في السودان، ويعود الفضل الى تلك المؤسسة في تشييد المساجد، المستشفيات، ملاجئ الإيتام ومراكز رعاية الطفولة. حاز على جائزة الملك فيصل لخدمة الاسلام عام 2004.

الموسوعة الحره

البرنس2010
24-10-2009, 11:05 AM
محمد عثمان وردي


كتب إبراهيم سليمان «جريدة الرياض» :
أستاذ وفنان وسياسي بارع. لا يزال يعطي ويقدم للسودان فناً سامياً نفاخر به كل الأمم العربية والافريقية. بدأ رحلته الفنية مدرساً، ونال لقب فنان افريقيا الأول عاش مع زملائه الشعراء اسماعيل حسن وعمر الطيب الدوش ومحجوب شريف وصلاح أحمد إبراهيم، والجيلي عبدالمنعم وعلي عبدالقيّوم. فكانت الروائع وكان الإبداع الحقيقي، إنه الدكتور محمد عثمان وردي الذي يقول إنه ابن هذا الشعب السوداني ينتمي إليه ويغني له في أفراحه وأتراحه ويشاركه في جميع مواجعه وكل الظروف التي مرت به مرت عليه، فوردي جزء من هذا الشعب.
كان ميلاد وردي في 19 يوليو 1932م بمركز وادي حلفا عمودية صواردة وهذه هي نفس السنة التي توفي فيها الفنان السوداني خليل فرح والفنانان أبناء عمومة ومن قرية واحدة.

ودرس وردي المراحل الأولية في عبري والوسطى في وادي حلفا ثم التحق بمعهد التربية بشندي حيث تخرج معلماً وعمل بمدارس حلفا وشندي وعطبرة والخرطوم وكانت مدرسة الديوم الشرقية بالخرطوم آخر مدرسة عمل فيها وردي معلماً قبل تقديم استقالته من التدريس في عام 1959م. وعن ذلك يقول وردي «التدريس كان بالنسبة لي الرغبة الثانية بعد الغناء ولكن إذا خيرت بين التدريس والغناء لفضلت الغناء وإذا خيرت بين التدريس وأي عمل آخر لفضلت التدريس واعتقد أن الفن يعتبر أيضاً تدريساً». خاصة وأن موهبة الغناء موروثة في كل الأسرة فوالدة وردي واخوانها وأولاد عمومتها كلهم كانوا معروفين بالغناء.

وحول أولى تجاربه مع الإذاعة يقول وردي: «عندما ظهر برنامج (في ربوع السودان) وقتها كنت في كورس بشندي وبعد انتهاء الكورس قررت الذهاب للخرطوم لتسجيل بعض الأغاني بالرطانة وكان ذلك في عام 1957 وأذكر عندما دخلت الإذاعة كان ذلك يوماً من أيام شهر رمضان والتقيت بكبار المذيعين مثل متولي عيد والخانجي وخاطر وعلي شمو وحلمي إبراهيم وأبو عاقلة يوسف فكل هؤلاء شهدوا الاختبار الذي أجري لي فغنيت أربع ساعات وعندما فرغت سألوني لماذا تود التسجيل لربوع السودان؟ ولماذا لا تبقى في الخرطوم؟ فأجبتهم بأنني معلم ولا يمكن أن انتقل من مركز عملي فردوا علي قائلين هذه بسيطة فإن محمد نور الدين قريبك وهو وزير الحكومات المحلية ويمكنه نقلك إلى أي منطقة. فأخبروه بأن هناك موهبة فنية ونود أن تحل له المشكلة فطلب أوراقي وخلال أسبوع التقى حسن نجيلة مسؤول التعليم بالخرطوم وقال له نود مدرسة لهذا المعلم فرد عليه لا توجد حانة شاغرة بالمدارس فإذا أردت أن ننقله للاقاليم يمكن لكن ليس لدينا مدرسة هنا. فرد عليه محمد نور الدين قائلاً بسيطة يا حسن افتح له مدرسة جديدة وفعلا فتح لي فصل سنة أولى جديد بمدرسة الديوم الشرقية والتي عملت بها لمدة عامين ومن ثم استقلت من التعليم».

وعن أول مبلغ تقاضاه من الغناء يقول وردي كان 15 جنيهاً وكانت أول حفلة أغني فيها بدار الحزب الوطني الاتحادي بالسجانة،

وعن لقائه بالشاعر اسماعيل حسن يقول وردي ان اللقاء باسماعيل حسن كان صدفة فكان كل واحد يبحث عن الآخر عندما جئت الإذاعة اختاروا لي اسماعيل حسن كشاعر وخليل أحمد كملحن فالتقينا الثلاثة فقدم لي اسماعيل حسن ثلاث أغنيات «يا طير يا طائر» و«سلام منك انا آه» و«الليلة يا سمرة» ولحنها خليل أحمد وهذه كانت بداية اللقاء. واسماعيل حسن ليس بالشاعر السهل وكانت لي معه تجربة جميلة استمرت لسنوات طويلة فكل ما كتبه اسماعيل في أغان كان ناجحاً وهو رجل غزير ورومانسي ويمكن أن تعطيه الفكرة فقط وتجده فجأة تقمصك ويلبس مشاعرك أكثر منك بمعنى إذا تحدثت معه عن قصة حب لك تجده أحب محبوبتك أكثر منك مما يجعله يعيش التجربة وجدانياً ليخرج لنا درراً.

واسماعيل حسن كان رومانسياً وعندما ظهر شعراء الواقع عمر الطيب الدوش ومحجوب شريف وصلاح أحمد إبراهيم والجيلي عبدالمنعم عندما ظهر أولئك حاول اسماعيل أن يقلدهم فعندما كتب الدوش «بناديها» حاول اسماعيل ان يجاريه ولكنها لم تشبه اسماعيل ومن هنا اختلفنا واستمرت القطيعة بيننا حتى أواخر الستينات حتي عام 1973 والتقينا بعد ذلك في أغنية «أسفاي» ولكن رغم القطيعة لم تنقطع علاقتنا الاجتماعية والأسرية».

وعن أغنية «بناديها» والرائع عمر الدوش وحكاية الضل الوقف ما زاد وفك الشفرة والرمزية، يقول وردي لوقمت بفك الشفرة تصبح غير رمزية لكن أقول ان زمنها كان لابد من الرمز في هجمات الرئيس السابق جعفر محمد نميري ضد القوى التقدمية كلها بينما جاء باسمهم إلى السلطة، ولجأ الشعراء المتمكنون آنذاك للشعر الرمزي.

وعن رأيه في الأغنية السودانية في الوقت الراهن يقول وردي «إن الذوق لم يتراجع ولكن تراجع الفن بمعنى أن الفن كان يسير في خط تصاعدي ولكن في عقد العشر السنوات الأخيرة هبط هبوطاً كبيرا غير مسنود حتى بالخلفية التي كانت موجودة بمعنى أن هناك غناء طائرا في الهواء ولا يوجد تواصل أجيال وليس له قيمة وفي رأيي أن هناك عوامل كثيرة تدخلت منها العوامل الاقتصادية بمعنى أنه إذا كان هناك مناسبة فرح يستعين أهل المناسبة بأربعة فنانين بقيمة الفنان الكبير ليظلوا يتغنون لهم طوال الليل، كما أصبحت شركات الإنتاج واحدة من عوامل هبوط الفن حيث تجد المنتج أصله جزار أو صاحب محل «صاعود» ولا علاقة له أصلاً بالفن فشركات الانتاج هذه تشتري ساقط الكلم واللحن واصبحت تحل حوجة بعض الفنانين للمال بشراء غناء بعض الفنانين مثلاً غناء محمد احمد عوض ليعطوه لمحمود عبدالعزيز ويشترون غناء البلابل ليعطوه لجمال فرفور يعني عملية كمقايضة الترمس والتمباك وهذا سقوط وهذه من الاسباب التي جعلت الذوق العام يتراجع لكن مع مجيء الديمقراطية وحرية النقد والكلمة والسلام والاستقرار فأنا اتوقع ازدهار الفن من جديد»

وعن آخر أعماله الفنية يقول وردي «نختلف او نتفق» هي آخر أعمالي الفنية من كلمات الشاعر سعد الدين إبراهيم ومن ألحاني.. أما الجديد فسيأتي وحده والسلام خصصنا له أشياء كثيرة سترى النور قريباً حيث أقوم حالياً بعمل كبير يحتوي على عدة أعمال فنية خمس أو ست أغنيات جديدة أقوم باجراء البروفات لها لعدد من الشعراء وستكون مفاجأة في الفترة القادمة بما فيها أغنيات السلام».

البرنس2010
24-10-2009, 11:08 AM
جيلي عبد الرحمن


تاريخ ميلاده من:1931
تاريخ وفاته 1990 ميلادي

ـ ولد في جزير " صاي " بشمال السودان عام 1931
وتوفي في القاهرة عام 1990
ـحصل على درجة الدكتوراه في الاداب من جامعة موسكو
ـ عمل في الصحافة المصرية ، وفي التدريس بجامعة الجزير
ـ له من الدواوين الشعرية الجواد والسف المكسور قصائد
من السودان بالاشتراك مع تاج السر الحسن : بوابات المدن الصفراء .

من قصائده ( شوارع المدينة)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
شوارع المدينة
شوارعُ المدينةِ المخضوبة البيوتِ
بالدخان والزيوتْ !!
حاراتُها الجرداء في أحنائها الشقاءْ
واليأسُ.. والرجاءْ
والحزنُ والسرورْ
قهقهةُ (الشغّيلةِ) المحنيّةِ الظهورْ
محمومةَ الصدورْ !
ترنّ كالصخورْ.. في مصنع يدورْ
وتبعث الأضواءَ للقصورِ.. للفجورْ !
تُشيّد الجسورَ والرخامْ
وتفرش الحصيرَ والظلامْ
لكنها تدورْ..
وتعشق الزحامْ!
شوارعُ المدينةِ المخضوبة البيوتِ
بالدخان والزيوتْ
نعيش في أعماقها.. نعيش لا نموتْ.
****وذاتَ يومٍ أطبقتْ عمائرُ المدينه
كالموج في المحيط.. يقتلع السفينه
وأرسل (الإلهُ) في حاراتنا عيونَهْ
فاقتطعوا الطريقَ، ثم شيّدوا الأسوارْ
وعذّبوا الإنسانَ كي يمزّقوا الأنوارْ
ودَقّتِ الأبراجُ في الكنائس القديمه
أجراسَها الحزينه !
وكنتُ والرفاقُ في النهار نستعيذْ
ونسأل الصباحَ في ابتهالة العجوزْ
حزمتين من ضياءْ
ويزحف الغروبُ والمساءُ كالسجونْ
يلملم النجومْ !
وتضْرع القلوبُ للسماء يا قمرْ
تمدّدَ الظلامُ، أزهق البشرْ
ورحتُ في شبّابتي أحنّ للربوعْ
كالحَمَل الوديعْ
وأغمر الحقولَ والغدير والشجرْ
بمقطعٍ حزينْ
ففي صعيد قريتي لا خوفَ، لا أسوارْ
تُكمّم النهارْ..
****
مشيتُ في شوارع المدينةِ الحزينه
أُسامر العيونْ
وفي الفناء حول قصرِ المالكِ الكبيرْ
تكوّمَ الرعاعْ.. وإخوةٌ جياعْ
يسعلون.. يضحكونْ !!
وأبصرتْ عينايَ في مفارق الطريقْ
صبيّةً عنيدة مقطوعةَ الذراعْ
تموج في الصراعْ !
والناسُ في الصقيع يحلمون بالربيعْ
وعدتُ من هناك من نقاوة الحقولْ
وهمسةِ الغديرْ
أُبارك الجموعْ !
قهقهةُ (الشغّيلةِ) المحنيّةِ الظهورْ
محمومةَ الصدورْ !
ترنّ كالصخورْ. في مصنع يدورْ
تُنَوّر النشيدْ...
شوارعُ المدينةِ المخضوبة البيوتِ
بالدخان والزيوتْ
نعيش في أعماقها، نعيش لا نموتْ

البرنس2010
24-10-2009, 11:11 AM
الفنان - شرحبيل أحمــد

ولد عام 1935 بامدرمان .
يتميز بادائه الجذاب و الحانه الراقصة التى هى نتاج لتمازج الايقاعات السودانية المختلفة و الكلمات الشعبية و باللغة الدارجة مع الالحان قصيرة الجمل الموسيقية و العزف على الات النفخ كالساكسفون و الترمبيت و الترمبون بالاضافة الى الباص جيتار و الجيتار و مؤخرا الارغن.
في اواسط الاربعينات تركت اسرته امدرمان و اتجهت الي الابيض حيث ظهرت موهبته في حفظ و اداء الاغاني .
التحق بكلية الفنون الجميلة بالمعهد الفني .
بعد حصوله علي دبلوم الفنون الجميلة عمل بوزارة التربية و التعليم فنانا تشكيليا و هكذا اصبح
شرحبيل رساما بل و رائدا خلاقا من حيث المهنة و مطربا .
اجيز صوته في اواسط الخمسينات .في اواخر الخمسينات عمل مع فرقة اجنبية كعازف ايقاع بصالة غردون .
تلقي دعوة لحضور افتتاح المسرح القومي عام 1960 و عرفته الجماهير باغنية ( يا حلوة العنيين) للاستاذ ذو النون بشري و تم تقديم هذه الاغنية كاستعراض راقص
وظف شرحبيل احمد كل جهوده لتطوير الاغنية السودانية الراقصة بكل يمكن من نوظيفه من حداثة مع الحفاظ علي الروح القومية للاغنية .

من اشهر و اجمل اعماله مين في الاحبة و خطوة خطوة و لو تعرف الشوق.
كانت زوجته زكية ابو القاسم تعزف معه علي الة الجيتار و هى أول سودانية تشارك فى العزف الموسيقى مع فرقة موسيقية.
ابتكر شرحبيل بوصفه فنانا و رساما شخصية العم تنقو الكاركتورية و التى تميزت يها مجلة الصبيان و التى كان يصدرها مكتب النشر التربوى .. و شخصية العم تنقو كانت الشخصية التى داعبت الاطفال فى الستينات من القرن الماضى و كانت المنافس السودانى لشخصيات والت ديزنى و مجلات الاطفال المصرية.

البرنس2010
24-10-2009, 11:12 AM
مكي الطيب شبيكة

النشاه
ولد مكي شبيكه بالكاملين في سنه 1905 و درس بالمدرسه الاوليه بها , ثم التحق بكليه غردون التذكاريه بالقسم الاوسط ثم بعد ذلك انتقل للقسم الثانوي , و بينما هو في اول السنه الرابعه يلعب القدر دوره فيمرض بارودي افندي استاذ التاريخ و يتعذر عليه ان يقدم من بلده لبنان الى الخرطوم ,و لما لم يكن الوصول الى بديل من الخارج متاحا في تلك الظروف تقرر تعيين احد طلبه السنه الرابعه,و قد وقع الاختيار على مكي باعتباره اكبر تلاميذ الصف سنا و احسنهم تحصيلا و اعتبر كما لو اكمل المرحله الثانويه و بالفعل عين مدرسا في المجموعه السابعه بمرتب سنوي يبلغ 96 جنيها.
توفي مكي شبيكه بامدرمان في 9 يناير 1980 .
مؤرخا
بدا مكي يتعشق التايخ منذ فتره مبكره من حياته . وقد روى هو ان اول عهده بالتاريخ كان يوم وجد كتاب نعوم شقير في تاريخ السودان و جغرافيته بمنزل عمه محمد شبيكه بالكاملين . و قد درس التاريخ في المدارس مثلما يفعل اترايه . ثم اصبح مدرسا للتاريخ قبل ان يكمل منهج قسم المدرسين بالكليه و ظل يدرس التاريخ حتى ذهب الى بيروت . و هناك درس التاريخ على الاصول الجامعيه الصحيحه و اصبح مؤهلا للبحث المستقل عن كتب المناهج.
و قد التقى في بيروت الاستاذ اسد رستم صاحب (مصطلح التاريخ) و الذي كان يبحث في حقبه محمد علي باشا في الشام بين 1830 و 1840 و يرتاد دار الوثائق المصريه و يقف على وثائقها . و قد عرف منه شبيكه وجود هذا الكنز الذي كان يرعاه الملك فؤاد و عرف فرص البحث القائم على الوثائق.
ذهب مكي الى القاهره في مايو 1943 بغرض الوقوف على الوثائق الخاصه بالسودان و الاستفاده منها في تدريس التاريخ.ثم كرر مكي ذهابه الى القاهره في عطلاته السنويه و ارتاد دار الوثائق المصريه بقصر عابدين و قرا الوثائق المتعلقه بالعهد التركي في السودان و قام بنقل مجموعه مختاره منها.و في دار الوثائق المصريه وقف على رساله من غردون عن كتاب (تاريخ ملوك السودان) ثم وجد في دار الكتب المصريه نسخه من هذا الكتاب و الذي وقف على نسخ منه في الخرطوم ,و هذا دعاه الى الاهتمام به و قد اهتدى الى ان هذا الكتاب هو اساس ما يعرف عن تاريخ مملكه الفونج.لقد نظر مكي في هذا الكتاب و راجع نسخه المختلفه و بين تعاقب كتابه ,و هو يورد النص اولا في 39 صفحه ثم يورد تعليقاته بعد ذلك في 33 صفحه و قد اورد هنا معلومات و بيانات من واقع دراساته و من واقع الوثائق التي وقف عليها , اما خلاصه التحقيق و ما يتصل بالتاليف و النسخ الخطيه و خطر الكتاب نفسه كمصدر للتاريخ و كيف كان اخذ المؤرخين له فقد بينها في مقدمه تبلغ 15 صفحه, و قد طبع الكتاب بمطبعه ماكوركودايل و نشر في 1947 , و يبدو من غلاف الكتاب ان المسؤلين بالكليه كانوا يؤملون اصدار مجموعه من المطبوعات فالغلاف يتصدره هذا العنوان - مطبوعات كليه غردون التذكاريه بالخرطوم – و هو اعلان عن مطبوعات قادمه , ثم ياتي بعده انه الكتاب الاول في التاريخ , و كان هذا اول كتاب يطبع لمكي , بل هو اول تحقيق علمي يقوم به سوداني , كما كان اصله , بالتوافق , اول كتاب في التاريخ يخطه سوداني .
و في عام 1947 حمل مكي مذكراته و ذهب الى بربر و هناك وضع كتابه المشهور و المهم : السودان في قرن 1819 – 1919 .و يقع هذا الكتاب في اربعه اطراف, اما طرفه الاول فيتعلق بالفتره السابقه للفتح المصري, اي بعهد الفونج , و الطرف الثاني خاص بالعهد التركي, و الطرف الثالث خصص لفتره المهديه , اما الطرف الرابع كان عن العهد الثنائي حتى عام 1919 ,
وفي الفتره من 1947 الى 1949 ذهب مكي الى لندن و انتسب الى جامعه لندن و وضع رسالته للدكتوراه بعنوان (السودان في عهد الثوره المهديه 1881 - 1885) ,
ثم جاء كتابه (السياسه البريطانيه في السودان1882 - 1902) في 1952 و هو بالانجليزيه .
ثم جاء كتاب ( السودان المستقل) بالانجليزيه و الذي نشر في 1959 .
ثم وضع كتابه (السودان عبر القرون) و الذي صدر عن لجنه التاليف و النشر بمصر.
ثم يضع بعد ذلك كتاب (تاريخ شعوب وادي النيل مصر و السودان ) و هو مؤلف ضخم يقع في 790 صفحه , و قد صدر عن دار الثقافه ببيروت في مايو 1965 .
وقد اصدر ايضا دراسات متفرعه هي في الواقع محاضرات القاها, منها محاضرة (الخرطوم بين مهدي و غردون) و التي نشرتها لجنه الدراسات الاضافيه بجامعه الخرطوم , و كتاب (مقاومه السودان الحديث للغزو و التسلط) الذي قام بنشره معهد البحوث و الدراسات العربيه بالقاهره , و (مملكه الفونج الاسلاميه) ثم (السودان و الثوره المهديه),
ثم وضع كتابه (بريطانيا و ثوره 1919 المصريه) و تولى معهد البحوث و الدراسات العربيه نشره , ثم وضع كتابا عن حادث 4 فبراير 1924 المشهور و لكنه لم يطبع و كتاب العرب و السياسه البريطانيه في الحرب العالميه الاولى اعد للالقاء في معهد البحوث و الدراسات.
ثم انه صور عن دار الوثائق البريطانيه الوثائق المتصله بالسودان من سنه 1939 الى سنه 1942 .

استاذ التاريخ

كان تعيين مكي اعتبارا من 15 يناير 1927 كما يقول ملف خدمته او 18 يناير فيما قال هو في مقال نشر بجريده الصحافه.
و بعد خمسه اشهر من تعيينه انتقل الى المدارس الوسطى , لان تعيينه في الكليه كان مؤقتا ,فدرس في مدرسه الخرطوم لنصف عام ثم في مدرسه امدرمان لعامين ثم عاد الى مدرسه الخرطوم ليدرس بها نصف عام,ثم نقل الى مدرسه بربر و بقى بها سنه دراسيه كامله حتى 22 اغسطس 1930.
و بينما هو في مدرسه بربر اختير للالتحاق بالجامعه الامريكيه ببيروت ,حيث تلقى دروسه بها في الفتره من 1931 – 1935 و نال فيها الشهاده الجامعيه ba .
عاد مكي الى السودان و تسلم عمله اعتبارا من اكتوبر 1935 بمستوى نائب ناظر مدرسه وسطى.و قد التحق على التو بالقسم الاوسط بكليه غردون منتدبا من المعارف في وظيفه (متخصص تاريخ) و بقى على هذه الصفه حتى نهايه 1942.
في اوائل 1943 اصبح محاضرا للتاريخ و التربيه الوطنيه بمدرسه الاداب العليا.و قد اشاد به رئيسه و اصر بضروره بقائه بمدرسه الاداب العليا.
في عام 1947 حصل على منحه من المجلس البريطاني لمده عامين بكليه بدفورد بجامعه لندن,ثم مدت المنح لفتره حتى يكمل بحثه.و قد عاد من هذه البعثه و هو يحمل شهاده الدكتوراه في فلسفه التاريخ , و هو اول سوداني يحصل على هذه الشهاده في هذه الماده, بل و هو اول سوداني حاز على الدكتوراه على الاطلاق.
عاد مكي الى الكليه و قد بدات تخطو نحو الكليه الجامعيه. و في يوليو 1951 ترقى الى استاذ مشارك,و كانت خطوات مكي في الخدمه تسير على خطين.فهو يخطو و يترقى بواقع عمله العلمي بالكليه , و هو في نفس الوقت يتبع الى المعارف.و قد انتهت هذه الازدواجيه في 1952 .
و في يوليو 1955 بلغ درجه الاستاذ اي البروفيسر, و هو اول سوداني يبلغ هذه الدرجه.و قد بلغها عن جداره و اقتدار. و في نفس الوقت صار عميدا لكليه الاداب و هو ايضا اول سوداني يتولى عماده كليه في الجامعه.
و في ديسمبر 1959 احيل الى المعاش .
و في اغسطس 1962 عاد الى الجامعه استاذا مشرفا على الدراسات العليا و عميدا لكليه الاداب.
و في اغسطس 1969 التحق بجامعه الكويت استاذا للتاريخ و مشرفا على الابحاث التايخيه.
و في 1974 عاد الى السودان و منحته جامعه الخرطوم زماله الجامعه و وظيفه الاستاذ المتمرس على عهد صنوه في العلم و المكانه الدكتور عبدالله الطيب, و قد انتهت زمالته في الجامعه في سبتمبر 1977.
و قد اوكلت له منظمه اليونسكو الاشراف على مجلد من المجلدات التي ستصدره المنظمه عن تاريخ افريقيا,و يشترك معه في هذا العمل عدد من اساتذه الجامعه , هذا بالاضافه الى بحوثه الخاصه.

في العمل الوطني

ان الشهاده الرفيعه التي حصل عليها في جامعه بيروت قد وضعته في مكان مرموق بين الخريجين,و قد اضاف اليه عمله في كليه غردون بريقا ,ثم ان طيب معشره و عدم تحزبه و بعده عن الغلو و حسن تعامله مع الجميع قد اوجد له رصيدا عظيما من الشعبيه بين الخريجين.و لما بدا العمل في انشاء مؤتمر الخريجين كان مكي في مقدمه العاملين .و قد اختير عضوا في اللجنه التمهيديه للمؤتمر و التي كونت في 1938.و هو الذي قدم للمؤتمرين لوائح المؤتمر ونظمه نيابه عن لجنه خاصه .و كان عضوا في اللجنه الستينيه و في اللجنه التنفيذيه من 1939 الى 1942 .و قد كان في كل انتخابات يفوز باصوات ضخمه و قد قدرت المخابرات ان فوزه الكاسح يعود الى تاييد الشباب له .

و لما اختلف الخريجون حول كيفيه التعاون مع الاذاعه اثناء الحرب و سقطت اللجنه القائمه و اختيرت لجنه جديده من جراء هذا الاختلاف كان هو مندوب اللجنه الجديده للتفاوض مع الحكومه حول شروط تعاون المؤتمر مع الاذاعه . وقد وفق في الوصول الى اتفاق مرضي و بعد ست سنوات من العمل ابتعد مكي عن قياده المؤتمر بعدا بنفسه عن التحزب و التطاحن.و كان رغم عدم تحزبه يميل الى الختميه و يؤمن بقياده السيد علي السياسيه .و كان اتحاديا يؤمن بالاتحاد بين مصر و السودان.و قد نشر في جريده الراي العام في النصف الاول من 1946 سلسله من المقالات بعنوان لماذا انا اتحادي و امهره بقلم اتحادي كبير .ثم وجه خطابا في سنه 1953 على صفحات الراي العام الى السيد علي بعنوان قد السفينه و هو العنوان الذي حوله الاستاذ محمد توفيق احمد الى قد السفينه و جعله نكته سياسيه في الصميم حسب اتجاهه.

وبعد معركه انتخابات برلمان الحكم الذاتي و قبل ان تعلن النتائج وجه مكي خطابا الى اعضاء هذا البرلمان طارحا فيه رايه السياسي و هو ان يتم استقلال السودان اولا ثم يعقب ذلك اتحاد مع مصر. و لعل مكي كان يريد بذلك ان يثبت ذاتيه السودان و التي كانت موضوع دراسته من فجر التاريخ ثم ان يحقق بالاتحاد بين البلدين المستقلين الروابط الاصليه التي تقصاها في بحوثه من واقع الماضي و المصالح القويه المشتركه التي يراها من واقع الحاضر.

و مع ان مكي كان ختميا او كان على الاقل على صله بقيادتها و مع انه كان اتحاديا في اتجاهه السياسي ., فانه لم يظهر في دراساته ميلا الى اي طرف و لم يمالئ لغرض او هوى بل ظل مستقلا برايه و يترك الحريه لنفسه ليصل الى الحقيقه التي يرجوها هو و ينتظرها قارئه من واقع الوثائق و ثبت الحقائق.

البرنس2010
24-10-2009, 11:13 AM
الدكتورمعز عمر بخيت
من مواليد مدينة أمدرمان
سكن الخرطوم شرق ودرس بالعزبة الإبتدائية ببحري ثم بحري الأميرية (1)
ثم الخرطوم الثانوية ثم كلية الطب جامعة الخرطوم حيث تخرّج منها عام 1985م
تخصص في أمراض المخ و الجهاز العصبي بالسويد
نال درجة الدكتوراه في الطب و درجة بروفيسور مشارك
من جامعة كارولينسكا باستوكهولم
نال درجة الأستاذية الكاملة (Full Professor) من جامعة الخليج العربي بالبحرين
أصدر ثمانية دواويين شعرية تم جمعها مؤخراً في مجموعتين شعريتين حيث حوت
المجموعة الشعرية الكاملة الأولى أربعة دواوين شعرية و هي: السراب و الملتقى
البعد الثالث، أوراق للحب والسياسة ومداخل للخروج.
أما المجموعة الثانية فقد حوت أيضاً على أربعة دواوين شعرية وهي: البحر مدخلي إليك
الشمس تشرق مرتين، مرافئ الظمأ وشذى و ظلال. تحت الطبع (المجموعة الشعرية الكامل

البرنس2010
24-10-2009, 11:15 AM
إسماعيل الأزهري

ولد بامدرمان في 20 أكتوبر 1900 .
إسماعيل الأزهري (1900-1969م) رئيس وزراء السودان في الفترة 1954 - 1956 م ورئيس مجلس السيادة في الفترة 1965 - 1969 م رافع علم استقلال السودان.

ولد في بيت علم ودين، تعهده جده لأبيه السيد إسماعيل الأزهري. تلقى تعليمه الأوسط بواد مدني، كان نابهاً متفوقاً، التحق بكلية غردون عام 1917م ولم يكمل تعليمه بها. عمل بالتدريس في مدرسة عطبرة الوسطي وأم درمان، ثم ابتعث للدراسة بالجامعة الأمريكية ببيروت وعاد منها عام 1930م. عين بكلية غردون وأسس بها جمعية الآداب والمناظرة. كان ضمن الوفد الذي ذهب إلى بريطانيا عام 1919 م ليهنئها على انتصارها في الحرب العالمية الأولى.

وعندما تكون مؤتمر الخريجين انتخب أميناً عاماً له في 1937 م. تزعم حزب الأشقاء الذي كان يدعو للاتحاد مع مصر في مواجهة الدعوة لاستقلال السودان التي ينادي بها حزب الأمة. عارض تكوين المجلس الاستشاري لشمال السودان والجمعية التشريعية. تولى رئاسة الحزب الوطني الاتحادي عندما توحدت الأحزاب الاتحادية تحته. في عام 1954م. انتخب رئيساً للوزراء من داخل البرلمان وتحت تأثير الشعور المتنامي بضرورة استقلال السودان أولا وقبل مناقشة الاتحاد مع مصر، وبمساندة الحركة الاستقلالية تقدم باقتراح إعلان الاستقلال من داخل البرلمان فكان ذلك بالإجماع.

تولى منصب رئاسة مجلس السيادة بعد قيام ثورة أكتوبر 1964 م إبان الديمقراطية الثانية.

اعتقل عند قيام انقلاب مايو 1969 م بسجن كوبر وعند اشتداد مرضه نقل إلى المستشفى إلى أن توفي بها.

في 26 أغسطس 1969م

البرنس2010
24-10-2009, 11:20 AM
البروفيسور / على محمدعلى المك

الميلاد: 12/فبراير 1937
مكان الميلاد:امدرمان
الحق بكتاب ود المصطفى ولم يبلغ السادسة من عمره نقل الى مدرسة ارقو الاولية مقر عمل والده الذى كان يعمل بالقضاء الشرعى
تم تحويله الى مدرسة الفاشر الاولية حيث نقل والده للعمل بمحكمتها الشرعية
بعد اكماله الصف الثالث اختير ليكون ضمن تلاميذ المدرسة الوسطى غير ان والدته عارضت الفكره ونقل لصف الرابع انتقل
بعد ذلك ليستقر بمنزل الاسرة بام درمان بعد ان نقل والده للعمل
بمحكمة مروى الشرعية فالحق بمدرسة السالمة الاولية حيث اكمل الصف
الرابع وقبل بمدرسة ام درمان الاميرية عام 47 بدأ اهتمامة بالعلم والقراْءة منذ الصغر وشجعتة على ذلك مكتبة ابية التى كانت تحوى ألوانا من كتب الفقة والشريعة الاسلامية
اولى محاولاته فى التأليف كانت بمدينة مروى ففى عطلة الصيف وهو
طالب بالمدرسة الوسطى كان يحرر مجلة نصف شهرية بخط يده اسماها {قسمتى كده}
بدأ اهتمامه بالموسيقى منذ سن مبكرة فكان يستمع الى اسطوانات
سرور وكرومة وعبدألله الماحى ويحفظ الاغانى من فنغراف
التحق بمدرسة وادى سيدنا الثانوية عام 1951 والتحق بجامعة الخرطوم عام 1955 وتخرج من كلية الاداب بمرتبة الشرف
الدرجات العلمية :
1-بكالريوس {شرف} كلية الاداب جامعة الخرطوم 1961
2- ماجستير الادارةالعامة جامعة كاليفورنيا الجنوبية1966
الخبرة العملية:
1- ضابط شؤون الافراد ديوان شؤون الخدمة -وزارة المالية والاقتصاد
1961-1970
2- رئيس مجلس الادارة والمدير العام ‘مؤسسة الدولة للسينما
1970 -1971
3- محاضر بمعهد الادارة العامة بالخرطوم 1972-1973
4- مدير ومحررعام دار جامعة الخرطوم للنشر 1973-1983
5-أستاذ {برفسور} بوحدة الترجمة والتعريب ‘كلية الأداب جامعة الخرطوم 1983-حتى وفاته
6- حائز على منحة مؤسسة فولبرايت الامريكية 1988 امضى بجامعة نيومكسيكوفى البوكيركى وكانت أبحاثه تهدف الى ترجمة مختارات
من اساطير الهنود الامريكيين الى اللغة العربية
7- أشرف على أكثر من عشرين أطروحة جامعية مما يقدم الطلاب كجزء مكمل لدرجة الماجستير فى الترجمة
الؤتمرات:
1- مؤتمر الشعر العالمى العاشر فى مدينة استروقا بيوغسلافيا عام 1971
2- مهرجان السنما الدولى السابع فى مدينة موسكو 1971
3- مهرجان تكريم الادباء السعوديين حمد الجاسر أحمد السباعى عبد الله بن خميس مدينة الريض عام 1983
4- سمنار الكتاب العالمى ‘جامعة كامبردج بانجلترا 1990
الاقطار التى زارها:
مصر -الدنمارك-فرنسا -المانيا -هولندا -الاردن -السعودية السويد -المملكة المتحدة الولايات المتحدة - روسيا - يوغوسلافيا
الجان والمجالس :
1- عضو المجلس القومي لرعاية الآداب والفنون 1974-1974 ورئيس لجنتى السنما والقصةو الروية
2-رئيس المجلس الوطنى للمسيقى بالسودان أحد روافد اليونسكو 1974-1985
3- عضو مجلس أساتذة جامعة الخرطوم {اعلى هيئات الجامعة الاكاديمية}1983 وحتى وفاته
4- عضو مجلس معهد جامعة الدول العربية للترجمة بالجزائر
5-رئيس تحرير مجلة آداب وهى المجلة العلمية التى تصدرها كلية الآداب فى جامعة الخرطوم
6- رئيس اللجنة الفنية للعلوم الانسانية لقسم النثر بكلية الدراسات العليا فى جامعة الخرطوم
7-رئيس اتحاد الكتاب السودانيين 1986 - وحتى وفاته
8- عضو مجلس كلية الآداب وعضو مجلس أبحاث كلية الآداب
9-عضو مجلس الابحاث المركزية بجامعة الخرطوم


المؤلفات
1- البرجوازية الصغيرة قصص قصيرة مع صلاح احمد ابراهيم عام 1958

2-فى القرية قصص قصيرة

3-القمر جالس فى فناء داره قصص قصيرة 1973

4- وهل ابصر أعمى المعرة مقالات 1974

5- مختارات من الادب السودانى 1974/1982/1990

6-مدينة من تراب نثر شعرى 1974

7-ديوان الشاعر عبدالله البنا {تحقيق} 1976

8-ديوان الشاعر خليل فرح {تحقيق} 1978

9- الصعود الى أسفل المدينة قصص قصيرة 1988

10- مقالات كثيرة متنوعة نشرت فى مجلات الدوحة وروزاليوسف وصباح الخير والفيصل والصحف السودانية

11- حمى الدريس قصص قصيرة 1989

12-برامج اذاعية وتليفزيونية كثيرة


المنشورات باللغة الانجليزية

1-مدينة من تراب ترجمة الفاتح محجوب

2-{القضية}قصة قصيرة نشرت بالعدد رقم 49 من مجلة القصة العالمية التى تنشر بامريكا

3-{احد واربعون مئذنة} قصة قصيرة نشرت بالعدد رقم 62 من مجلة القصة القصيرة التى تنشر فى أمريكا

4-{كرسى القماش} قصة قصيرة نشرت بالعدد 88 من مجلة القصة العالمية التى تنشر فى امريكا


ترجمات الى اللغة العربية

1- نماذج من الادب الذنجى الامريكى 1971

2-{الارض الاثمة } لباترك فان رنزبرج ترجمة بالاشتراك مع صلاح احمد ابراهيم 1972

3-{المختارات من أساطير الهنود الامركيين وحكاياتهم } ظهرت اجزاء منه فى الصحف


الفيلم

كتب وسجل التعليق على فيلم {طرائق الايمان } وهو الفيلم السادس من حلقات المسلسل التليفزيونى [العرب]الذى ظهر فى القناة
الرابعة بالتليفزيون البريطانى 1983 و ماذال يعرض وقد عرضته قناة الكيبل الخاصة بجامعة مدينة نيو يورك عام 1988-1989

الاعمال المترجمة

أ- نماذج من الادب الزنجى :
قصص اشعار ومقالات مع مقدمة تعريفية وافية تشمل المختارات
اعمالا ادبية بداية بعام 1890 وحتى 1960

ب-قصص قصيرة

1- طريق الخلاص الطويل من تأليف ف-سكوت فيتز جرالد
نشرت بالعدد 94 من مجلة الفيصل يناير 1985

2-{أسطورة} لروبرت فوكس
3-{ الجلوس } ه فرانسيس

4- {استبيان الى رودلف غوردون }جاك ماثيوز

5- { الربوة الصخرية } شارلس باكستر

6- {من حكايات ألصين القديمة} خمس حكم فى حمس قصص
قصيرات جدا

7- {من حكايات الصين القديمة} حكاية البقرة والخنزير والديك الرومى

8- {زينب السكر الاحمر } جمال محمد احمد


ج/ الشعر


1- خمس قصائد لقارثيا لوركا

2-اسطر من الشعر المقدونى

-من اساطير الهنود الامريكيين

4-الجدرى هدية الرجل الابيض

5- كيف جاء الموت الى العالم

6-بين الجاموس والانسان اسطورة

7- عبور البحر

8-ربة الارض


9- ام لكل الناس

10-برج بابل

11- الثعلب

12-قوم الارض الصفراء

13-الصخرة الملتهبة

14-اسطورتان عن خلق العالم

15-وجبة عشاءغريبة

16-ملكة القبيلة

17-كيوتى واكتومى والجبل

18-كيوتى والتاجر الابيض

19-الجاموس فى عالمنا

20 -كيف وجد الباعوض فى عالمنا

21- أنثى السنجاب

البرنس2010
24-10-2009, 11:22 AM
الشاعر - قاسم أبو زيد

من مواليد مدينة مروي 1959م
• تلقى تعليمه العام بمدينة الدامر (1965-1978)
• حصل على بكالوريوس المعهد العالي للموسيقى والمسرح – تمثيل وإخراج 1982م
• حصل على دبلوم فوق الجامعي (تاريخ – فنون) – جامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا – كلية الفنون الجميلة – قسم الدراسات الإنسانية.
• عمل معلما بالمرحلة الثانوية – معاهد التربية – كلية معلمات الدامر – معهد تدريب معلمات المرحلة المتوسطة عطبرة – امدرمان.
• مخرج مسرحي قدم العديد من المسرحيات.
• مخرج تلفزيوني متعاون بقسم الدراما بالهيئة القومية للتلفزيون.
• عضو مؤسس لجماعة السديم المسرحية.
• له اسهامات في مجال الكتابة الدرامية والبرامجية بالاذاعة السودانية.
• له مجموعة مسرحيات قصيرة معدة للنشر بعنوان (خمسة لوحات على جدار الواقع).
• له مجموعة شعرية معدة للنشر بعنوان (الهوامش).
• يعمل استاذا بكلية التربية جامعة الخرطوم – قسم الوسائل والمناشط.
• متزوج وأب لطفلين.

البرنس2010
24-10-2009, 11:25 AM
الشاعر مبارك المغربي


ـ ولد في "أم درمان " عام 1928
وتوفي عام 1982 .
قضي مراحله الدراسية في أم درمان .
ـ عمل بمصلحة البريد والبرق ثم مدرسا في أم درمان
ثم ضابطا بشرطة السجون ، ثم قاضيا بالدرجة الاولي
ـ عين أمينا عام للمجلس القومي اللثافة والفنون بوزارة
الثقافة والاعلام في أيامه الاخيرة
ـ دواوينة الشعرية " عصا وقلب 1954
ألحان الكروان 1960 ، مع الاصدقاء 1960
من أناشيدي 1970

من الوجدان 1980حداء الاستقلال 1981
من قصائده
سحر الجنوب
اخي في الشمال
سواكن
ــــــــــــــــــ
سحر الجنوب
مبارك المغربي

مـن نسيـم الصَّبا بُعيْدَ الغروبِ
هاتِ ترنيمةَ الجنوبِ الحبيبِ
هاتها مـن قياثر الشعـرِ لحنـاً
عبقرياً من فيضه المسكوب
من يصـوغ الجنوبَ عِقداً فريداً
إن تكتّمتَ يا هزارَ الجنوب ؟
إنـه الحُسـن فـي أرقّ معانيـ
ـهِ، تجـلّتْ آياتُـه للَّبيب
تقـرأ السحـرَ في الطبيعـة في الأَنْـ
ـداءِ في خضرة الأديمِ الخصيب
في صفاء الغـدرانِ في رقّـة الأَنْـ
سامِ، في صفحة الأصـيل الخضيب
في وميض البروقِ في ثـورة الأَجْـ
ـواءِ، في غضبـة الخريـفِ الرهيب
حُللٌ من مفاتن السحرِ شتّى
وجلالٌ ملءُ الفضاءِ الرحيب

****
إيهِ يا جنّـةً نسـيتُ لـديها
ما اعتراني من الأسى واللغوب
شاقني فجـرُكِ الضحـوك وأَغْـرا
ني بإصباحـه السنيِّ الخلُـوب
وسباني الأصيلُ والشمسُ تهدي
سحـرَ إشعاعها قُبَيل المغيب
إنّ يوماً قضيتُه عند «سُوبا
طَ» بعيـداً عـن عاذلـي ورقيبي
شَدَّ ما أطرب الفؤادَ وأغرى
مُهجـتي بالغـرام والتشبيب
ذلك النهرُ كم تطيب لديـهِ
همساتُ الهوى ونجوى القلوب
وإذا هـبّتِ الهبـوبُ عليـهِ
فالشذا من نفاح تلك الهبوب !
أرأيـتَ الأزهـارَ في شَطّـه النَّضْـ
ــرِ، تُحيّي النـدى بثغـرٍ شنيب
أو سمعتَ الاطيارَ في مطلـع الفَجْـ
ــرِ، تُغنّي لحـنَ الصباحِ الطـروب
فتَنَتْني ضُحىً فتاةٌ من «الشُلْـ
ـكِ»، كساها ثـوبَ الجمالِ المهيب
حملـتْ جرّةَ المـياهِ وراحـتْ
تتثنّى مثـلَ القضيبِ الرطيب
غـادةٌ تسلـب الخلـيَّ نُهـاهُ
وتـردّ الهـناءَ للمسلـوب
كلُّ ما في الجـنوب نبعٌ من السِّحْـ
ــرِ ووقْـدٌ من الهوى المشبوب
جَـلَّ من أبـدع الجمـالَ ليفنى
في معـاني الجمالِ كلُّ مُنيب
إنّ ضمَّ الجنوبِ وقـفٌ عليـنا
باتّجاه الشمالِ نحوَ الجنوب !!

البرنس2010
24-10-2009, 11:26 AM
هذه نبذة مختصرة جدا من سيرة شاعرنا الهادى آدم ( رحمه الله)
الهادي آدم الهادي
شاعر سودانى مرهف الحس
ولد بالهلالية عام 1927
تلقى تعليمه بالمعهد العلمي بأم درمان وأكمل تعليمه بدار العلوم بالقاهرة ومعهد التربية العالي
من اروع قصائده قصيدة اغدا القاك والتى تغنت بها (الست) كوكب الشرق ام كلثوم رحمهما الله
وبذلك خرج بالقصائد السودانية من الاطار المحلي للدولي
عمل معلما بوزارة التربية والعليم
ومن دواوينه الشعرية الدرويش وكوخ الاشواق ونوافذ العدم
من قصائده هذه القصيدة وهى تصور ازمة الفتى السودانى ومازق الفتاة
فى رحلة البحث عن شريك العمر.
انتانى صاحبى يبغى عروسا وكنت مشيره فى كل امر
فصحت مهللا وطفقت اتلو عليه كل عالقة بفكرى
فقلت له سعاد فقال انى بذلت لحبها روحى وعقلى
سهرت الليل من شوق اليها وطال لنجمه عدى وحصرى
ولكن يا لحظى قيل لما ذهبت اريدها خطبت لغيرى
فقلت اذن هدى فأجاب خلق وتهذيب وتربية لعمرى
ولكن مالها فى الحسن حظ فهل كأس تطيب بغير خمر ؟
فقلت اذن فزينب ذات حسن يقلب عاشقيها فوق جمر
فقال وما يفيد الحسن ما لم تزنه خلائق كالماء تسرى
فقلت ارى لزهراء التفاتا كظبية بانة لاحت بغفر
واخلاقا من الانسام احلى ومن نغم على الاوتار يجرى
فقال نعم ولكن بيت سو ء وبيت السوء بالحسناء يزرى
الم تسمع حديث الناس عنه وعن ماضيه من قبر لقبر
فقلت وما حديث الناس انى رايت الحب لا يرضى بأسر
فثأر مغاضبا وسكت لما قرأت بوجهه ايات زجرى
فقال اراك تعلم بالغوانى كأنك درة فى كل نحر
فقلت اذن فحليمة فقال قبحا لرايك اشترى جهلا بمهر
فم ذهبي الى الكتاب يوما وما قرأت ولو مقدار سطر
فقلت اذن حياة ..بها بثور وسلوى تلك قال بغير شعر
فقلت اختر اذن عشرة حسانا وخذ من كل واحدة بقدر
وضع منهن واحدة وخذها اليك قرينة ما دمت تدرى
وهذه قصيدته اغدا القاك التى تغنت بها ام كلثوم
أغداً ألقاك يا خوف فؤادي من غدٍ
يالشوقي وإحتراقي في إنتظار الموعد
آه كم أخشى غدي هذا وأرجوه إقترابا
كنت أستدنيه لكن هبته لما أهابا
وأهلت فرحة القرب به حين استجابا
هكذا أحتمل العمر نعيماً وعذابا
مهجة حرة وقلباً مسه الشوق فذابا
أغداً ألقاك
أنت يا جنة حبي واشتياقي وجنوني
أنت يا قبلة روحي وانطلاقي وشجوني
أغداً تشرق أضواؤك في ليل عيوني
آه من فرحة أحلامي ومن خوف ظنوني
كم أناديك وفي لحني حنين ودعاء
آه رجائي أنا كم عذبني طول الرجاء
أنا لو لا أنت لم أحفل بمن راح وجاء
أناأحيا لغد آن بأحلام اللقاء
فأت أو لا تأتي أو فإفعل بقلبي ما تشاء
أغداً ألقاك
هذه الدنيا كتاب أنت فيه الفكر
هذه الدنيا ليال أنت فيها العمر
هذه الدنيا عيون أنت فيها البصر
هذه الدنيا سماء أنت فيها القمر
فإرحم القلب الذي يصبو إليك
فغداً تملكه بين يديك
وغداً تأتلف الجنة أنهاراً وظلاّ
وغداً ننسى فلا نأسى على ماضٍ تولّى
وغداً نزهو فلا نعرف للغيب محلا
وغداً للحاضر الزاهر نحيا ليس إلا
قد يكون الغيب حلواً .. إنما الحاضر أحلى
أغداً ألقاك

ودمتم بود

البرنس2010
24-10-2009, 11:27 AM
اليوم شخصيتنا خفيفة الظل قوية التعبير
شخص سلاحه ريشته يحارب التقصير والاخطاء
بكل بسالة وشجاعة نادرتين
بابداعاته فى فن الكاريكاتير .. ليس محليا فقط بل وعالميا
انه الرائع الفنان الكارورى ( هاشم احمد عبدالعزيز الكارورى )

مكان وتاريخ الميلاد :
من مواليد مركز مروي بشمال السودان عام 1950 م .
• المراحل الدراسية
- تلقى تعليمه الاولى بمدينة كسلا و الاوسط بمدينة القضارف ، عمل فى دار النشر بوزارة التربية لمدة عشرة اعوام فى مجال رسوم الاطفال و الكاريكاتير .
- تلقى كورس لمدة عامين بكلية الفنون الجميلة و التطبيقية فى الفترة من 1970م حتى 1972م .
- عمل بجريدة الصحافة من سنة 1972 م و حتى 1976م .
- عمل بموسسة المدينة للصحافة بالمملكة العربية منذ عام 1976م وحتى 1986م ، كرسام للكاريكاتير العالمى .
- ترجمة اعمالة الى اغلب اللغات الحية كما كانت الصحف العربية و المجلات تنقل اعماله بصورة يومية عن جريدة المدينة .
- صدر له عن الكاريكاتيرالعالمى تم توزيعه فى جميع انحاء العالم العربى.
- صدر له كتابان محليان فى مجال الكاريكاتير عن السياسة السودانية .
- شارك فى المعرض الدولى لرسامى الكاريكاتير العالميين فى بلغاريا.
- عمل مشرفا فنيا ورساما للكاريكاتير بمؤسسة الاسبوع للصحافة و النشر 1986 ـ 1987م .
- عمل رساما ً للكاريكاتير بجريدة الخرطوم من عام 1989 ـ 1997م ثم واصل عمله بعد انتقالها لجمهورية مصر .
- عاد للعمل بجريدة المدينة فى عام 1992م وحتى تاريخه حيث كانت تنشر له صحيفة ( سعودى قازيت ) اعمال متزامنة مع صحيفة المدينة باللغة الانجليزية كما نقلت له صحيفة ( الواشنطن بوست ) الامريكية بعض الاعمال نقلا عن صحيفة ( سعودى قازيت ) .
- يعمل الان بجريدة (العالم الاسلامى ) بمكة المكرمة .
- عمل بجريدة كاريكاتير المصرية ومتعاون مع مؤسسة الاهرام المصرية .
** الجوائز :
_ نال جائز على عثمان حافظ التى تقدمها جريدة الشرق الاوسط كافضل رسام كاريكاتير فى العالم العربى عام 1994م عن اعماله التى نشرت بجريدة المدينة السعودية.
ـ نال جائزة الجلس الاعلى للصحافة السودانى كافضل رسام للكاريكاتير فى السودان عام 1999م
يعمل الان بجريدة الخرطوم و المدينة وبعض الصحف العربية .

البرنس2010
24-10-2009, 11:29 AM
الفنان المسرحي الفاضل سعيد



نشأ الرائد المسرحى الفاضل سعيد فى بيئة دينية وتاريخية لها أبعادها الحضارية، وهى منطقة دنقلا الغدار بشمال السودان . والده سعيد ضرار سلنتوت، ووالدته فاطمة محمد سلنتوت و»سلنتوت« تعنى الصالح ، او ابن صالح ، فوالده لا يعرف اللغة العربية يرطن فقط . والوالدة لا تعرف الرطانة ولكنها تجيد اللغة العربية. ازاء هذا التباين وجد الفاضل سعيد نفسه فى إطار تركيبة منحته ثراء ذهنياً وتربوياً .. وتشاء الظروف ان يتربي عند " جدته " احدى نساء ام درمان القدامى بكل ثقافة ام درمان وحي بيت المال. والأسرة فيها من جاء مع المهدي الى ام درمان. ومنها من استشهد في معركة شيكان. وهذا المكون لم يمض دون ترك آثار على مجرى حياته . المناخات التي عاشها كانت حريَّة بأن تجذبه وتشده حيث لم يكتشف ملكة التمثيل الاّ عندما أتيحت له الفرصة عند انتقال الأسرة من حي بيت المال الى ود نوباوي بأم درمان . و ألتحاقه بالكشافة وهى نشاط أهلي كان له الفضل في إظهار موهبته . وكانت فرقة الكشافة يرعاها السيد الامام عبد الرحمن المهدي . وأتاحت له فرصة المشاركة بالتمثيل كأصغر عضو فيها. وأول ما قدم كان ترجمة قانون الكشافة وتحويله الى دراما. بمشاركة بقية الصبية في ارتجال التمثيل ليخرج في النهاية المدلول عبارة عن قانون الكشافة. وهى الخطوة الاولى نحو بداية التأليف والتمثيل معاً. وخلال الاستراحة اثناء النشاط كان يعد ويحضر للفواصل الأخرى، مما مكنه من التمرس على الجانب الارتجالي. فى المدرسة الاولية وجد أمامه الأستاذ خالد ابو الروس الذي كان يدرسه مادة الحساب. فشاهده مع فرقة السودان للتمثيل .. وتمني الفاضل أن يصبح مثله. ولكنه وقف في طريقه وهو يقدم مع الطلاب بالمدرسة مسرح الملايات ، حيث قال له : يا ابني لا أريدك أن تمثل الآن.. ولو مثلت الآن فلن تتعلم، ونحن في حاجة للممثل المتعلم . بعد التحاقه بالمدرسة الثانوية المصرية »مدارس البعثة التعليمية « كان الاساتذة ينقلون مسرحيات نجيب الريحاني وبعد الانتباه للامر ، توصل لقناعة بان المسرح امر عظيم ومسئولية كبيرة. ومن خلال القراءات لذلك المسرح قرر ان يكون مسرحياً . وبعد إكماله للثانوي التحق بجامعة الخرطوم لدراسة الآداب، لكن شغفه بالمسرح جعله يقدم اوراقه للالتحاق بمعهد الموسيقى العالي بالقاهرة، لكن اساتذته نصحوه بالا يضيع اربعة أعوام دون فائدة، لأن الحقل الذي يمكن أن يعمل به غير موجود في السودان. توكل على الله واختار طريق المسرح واختبر نفسه وسط جمهور من خارج اطار الطلبة، حيث جاء جمهور الخرطوم لأول مرة لمشاهدة الاحتفالات الضخمة التي تقيمها المدارس المصرية بنهاية العام. وتشمل الموسيقى والرياضة والتمثيل. وبدأ يمثل لجمهور يرى ويتكلم، مما منحه الثقة للتمثيل. وشرع في تكوين فرقة الشباب للتمثيل الكوميدي في عام 1955م. وضمت هذه الفرقة محمود سراج »ابو قبورة« الذي جاء في مرحلة لاحقة، وعثمان أحمد حمد »أبودليبة« والراحل عثمان اسكندراني، اضافة الى مجموعة من الفتيات. وتم تسجيل الفرقة في مجلس بلدي ام درمان. وكان مقرها بنادي العمال. ولعله يدين بالفضل لهذا النادي الأم درماني الذي احتضن الفرقة التي خرج بها من جمهور الفرجة واطار الكشافة والنشاط المدرسي الى فرقة تقدم عروضها المسرحية .. بعدها احس الفاضل سعيد إن مرحلة الثانوي قد انتهت، وليس امامه فرص دراسية أخرى، أو شخص يمكن أن يستفيد منه باعتباره أول شخص بدأ الكوميديا بشكلها الأرسطي، أوبشكلها الحديث، فبدأ في التفكير لإيجاد منابع لاسيما وأن هذا القدر أصبح مصيراً ومعاشاً. فوجد الحاجة الماسة للقراءة التي بدأها عبر الإطلاع، وقراءة المسرح العالمى والشعر . تأصلت التجربة الى الانتشار الذي دفع به للانتقال بمسرحه الى الاقاليم التي كان التحرك لها بهذه الفرق الصغيرة، احساساً منه ان جمهور العاصمة هو جمهور الاقاليم الذي إذا خاطبته بلغة واصلة يمكن الوصول الى هدف اساسي.. الدخول الى الإذاعة السودانية كان صعباً جداً.. ولم يدخلها عن طريق تمثيل الكوميديا التي كانت غير معروفة ولا مرغوبة وغير مطلوبة ، فسلك طريق آخر بتقديم التمثيليات الصغيرة والجادة عبر برامج ركن المرأة ، وركن الاطفال، وركن المزارع، وهذا اتاح للاسم الفني ان ينتشر عبر اكثر من برنامج.. بعدها اتيحت له الظروف بعد مسرح البراميل الذي اصبح مسرح الاذاعة ، وتحول للمسرح القومي، ليتم الاعتراف من الاذاعة والالتحاق بها..
من اشهر الاعمال التى قدمها الفاضل سعيد للمسرح السودانى ، مسرحية أكل عيش التى كانت عام 1967م وهي مرحلة الانتقال الى المسرحيات ذات الفصول . ومع بداية الانتشار وذيوع الاسم على مستوى القطر سافر فى جولات عربية كان من ابرزها زيارته للقاهرة لتقديم مسرحية (أكل عيش) كأول مسرحية عربية غير مصرية تصور وتبث من التلفزيون المصري.. وبعد (15) عاماً سجلها التلفزيون السوداني . وغيرها من المسرحيات " " و" الكسكتة "
و بعدها توالت الاعمال المسرحية مثل ( مسرحية الفي راسو ريش ) و ( مسرحية الناس في شنو ) و الكثير من الاعمال التلفزيونية مثل سلسة ( رمضانيات ) و مسلسل ( موت الضان ) إضافة للشخصيات الراسخة فى ذهنية الجمهور " العجب أمو " و " بت قضيم " و " كرتوب " ..
وقد اشتهر الفاضل سعيد كما زكر أعلاه بعدد من الشخصيات التي شكلت حضوراً طاغياً على المسرح السوداني اشهرها شخصية (بت قضيم) الحبوبة الكبيرة سليطة اللسان الناقدة بذكاء لكثير من المظاهر والظواهر الاجتماعية الى جانب شخصية (العجب) وشخصية (الحاج كرتوب) وهى جميعها نماذج كاريكاتيرية حية بالمواقف الناقدة الساخرة
وقد شق طريقه بعناء وصبر ومصابرة حتى اصبح رقماً لا يمكن تجاوزه في تاريخ المسرح السوداني، وكان من اوائل الذين خرجوا بالمسرح من العاصمة والمجموعات الصفوية القادرة على ارتياد المسرح الى الأقاليم المختلفة حتى جذب اليه هذا الجمهور الذي اصبح يدعوه وينتظره ويتفاعل معه بحب وبعفوية وتقدير متزايد.
* صحيح انه تأثر بالمسرح المصري خاصة ايام دراسته بمدارس البعثة المصرية حيث التقى بالممثل الكوميدي الاشهر امين الهنيدي، ونجم الكوميديا المعروف محمد احمد المصري الشهير بـ (ابو لمعة الاصلي) اللذين اثرا في دفع موهبته في التمثيل، ولكنه استطاع الخروج من عباءتهما وهو يقدم هذه الانماط السودانية المتفردة وان ظلت بعض حركاته الجسمانية تحمل هذا الاثر وهذا لا يقلل من خصوصية موهبته وتميزها.
* ونحن نعلم مدى المعاناة التي ظل يبدع الفاضل سعيد تحت ضغوطها وآلامها إلا أنه كان من اوائل المؤسسين لفرقة الشباب للتمثيل الكوميدي وظل يحلم حتى آخر ايامه بمسرح الفاضل سعيد وكان طوال هذه المرحلة الفنية لصيق الصلة بجمهوره في الاقاليم الذي شاءت ارادة المولى ان يختم حياته الفنية في مدينة عزيزة عليه هى حورية البحر الاحمر بورتسودان الحبيبة
بدا مسيرته الفنية وكان في الثامنة عشرة وكان النجم في مئات المسرحيات الكوميدية التي قدمها فوق مسارح الخرطوم والمدن السودانية الاخرى. توفي الفاضل سعيد امس الجمعة في مدينة بور سودان على البحر الاحمر حيث كان يقدم اخر مسرحياته. وقد عبر الرئيس السوداني ووزيرا الثقافة والاعلام ومسؤولو المسرح الوطني ومحطتا الاذاعة والتفلزيون عن حزنهم لفقدان الفنان الذي شكل علامة فارقة في الفن السوداني.
و قد منحت الدكتوراه الفخرية للممثل الراحل الفاضل بعد رحيله بمدة قليلة
الفاضل سعيد اسم لا يمكن ان يتخطاه أي مطلع على مسيرة المسرح السوداني، فهو بحق من استطاع الصمود على خشبة المسرح السوداني طوال خمسين عاما من الابداع المتواصل، بما يمكن ان يؤسس تيارا مسرحيا، بل يمكن ان نقول هو التيار المسرحي الوحيد في السودان، اذ ظل محافظاً ومحتفظاً بنمطه المسرحي الذي ظل مفتوحاً على كافة التحولات الاجتماعية والسياسية التي مرت على السودان طوال الخمسين عاما الماضية وغرس خلالها هذا الرجل راية فن المسرح وتعهدها بالرعاية والاهتمام. وكان من جراء هذا ان قدم العديد من الاعمال المسرحية السودانية، اثرى بها الساحة ومشاركا بها في صناعة وجدان درامي لانسان السودان.. مما يؤهل هذا الفنان الكبير الى ان يُقال عنه انه صاحب تيار مسرحي متميز. ولم يكتف الفاضل سعيد بان طاف على كل مدن السودان وقراه ودساكره، بل لاحق الانسان العربي بأن طاف على بعض الدول العربية وقدم على مسارحها فنه الراقي.
خمسون عاماً هى رحلة العطاء التي خاض غمارها الرائد المسرحي الفاضل سعيد فى المسرح السودانى . ويحسب له إيمانه برسالته التي ما بخل عليها بالجهد والفكر. ولم يكن زاد الرحلة الا صبر طويل ورهق خلاق جعله ينتقل من نجاح الى نجاح.
موقع الفاضل سعيد www.elfadelsaeed.jeeran.com الموقع قيد الانشاء

البرنس2010
24-10-2009, 11:30 AM
شخصيتنا اليوم شخصية نسائية وهى السيدة فاطمة أحمد إبراهيم الحائزة على جائزة إبن رشد لعام 2006 .
.
.
.

ولدت فاطمة أحمد إبراهيم 1933 في الخرطوم/السودان، ونشأت في أسرة متعلمة ومتدينة. كان جدها ناظراً لأول مدرسة للبنين بالسودان وإماماً لمسجد، والدها تخرج في كلية غردون معلماً أما والدتها فكانت من أوائل البنات اللواتي حظين بتعليم مدرسي. لقد بدأ وعي فاطمة إبراهيم السياسي مبكراً نتيجة للجو الثقافي العائلي وتعرض والدها من قبل إدارة التعليم البريطانية للاضطهاد لرفضه تدريس اللغة الإنجليزية فاضطرللاستقالة من المدرسة الحكومية والتحق بالتدريس بالمدرسة الاهلية.
كان لفاطمة من فترة تعليمها في مدرسة ام درمان الثانوية العليا نشاطات عديدة منها تحرير جريدة حائط باسم "الرائدة" حول حقوق المرأة والكتابة في الصحافة السودانية (باسم مستعار) وقيادة أول إضراب نسائي بالسودان تطالب فيه بعدم حذف مقررات المواد العلمية في تلك المدرسة وعدم استبدالها بمادة التدبير المنزلي والخياطة وكان إضراباً ناجحاً أدى إلى تراجع الناظرة في قرارها وهنا بدأ الانخراط في النضال السياسي ضد الاستعمار. في عام 1952 ساهمت في تكوين الاتحاد النسائي مع مجموعة من القيادات النسائية الرائدة التي كونت رابطة المرأة المثقفة في عام 1947 وأصبحت عضواً في اللجنة التنفيذية، كما فتحت العضوية لكل نساء السودان وتم تكوين فروع للاتحاد في الأقاليم مما خلق حركة نسائية جماهيرية واسعة القاعدة.
من المطالب الاتحاد النسائي كما جاء في دستوره المعدل عام 1954 حق التصويت وحق الترشيح لدخول البرلمان وحق التمثيل في كل المؤسسات التشريعية والسياسية والإدارية على قدم المساواة مع الرجل، الحق في الأجر المتساوي للعمل المتساوي والمساواة في فرص التأهيل والتدريب والترقي، محو الأمية بين النساء، توفير فرص التعليم الإلزامي المجاني، توفير فرص العمل وتحويل المرأة إلى قوة منتجة، تحديد سن الزواج بحيث لا يسمح به قبل سن البلوغ، إلغاء قانون الطاعة وغيره.
وبسبب هذه المطالب وبالأخص المطالب السياسية، حق التصويت وحق الترشيح، تعرض الاتحاد النسائي لهجوم كاسح من قبل جبهة الميثاق الإسلامي بحجة أن الإسلام لا يسمح بمساواة المرأة وانخراطها في السياسة.
تسلمت فاطمة في يوليو 1955 رئاسة تحرير مجلة صوت المرأة الصادر عن الاتحاد النسائي ولعبت المجلة دوراً رائداً في مقاومة الحكم العسكري الأول.
في عام 1954 انضمت فاطمة للحزب الشيوعي السوداني وبعد فترة دخلت اللجنة المركزية. فالحزب الشيوعي السوداني هو أول حزب كون في داخله تنظيماً نسوياً وذلك عام 1946.
في رئاستها للاتحاد سنة 1956 – 1957 حرصت فاطمة على المحافظة على استقلال الاتحاد النسائي من أي نفوذ حزبي أو سلطوي ولضمان تحويل المنظمة إلى منظمة جماهيرية واسعة القاعدة.
اشتركت المرأة السودانية بقيادة اتحادها في المعركة ضد الأنظمة الدكتاتورية علناً وسرياً واشتركت في ثورة أكتوبر 1964 التي أطاحت بالحكم الدكتاتوري واصبح الاتحاد النسائي عضواً في جبهة الهيئات التي نظمت ثورة أكتوبر ونالت المرأة حق التصويت والترشيح. وفي انتخابات عام 1965 انتخبت فاطمة عضواً في البرلمان السوداني وبذلك تكون أول نائبة برلمانية سودانية. ومن داخل البرلمان ركزت على المطالبة بحقوق المرأة وما أن حل عام 1969 حتى نالت المرأة السودانية حق الاشتراك في كل مجالات العمل بما فيها القوات المسلحة وجهاز الشرطة والتجارة والقضاء، المساواة في فرص التأهيل والتدريب والترقي، الحق في الأجر المتساوي للعمل المتساوي، حق الدخول في الخدمة المعاشية، الحق في عطلة الولادة مدفوعة الأجر، إلغاء قانون المشاهرة (عقد العمل الشهري المؤقت)، إلغاء قانون بيت الطاعة.

البرنس2010
24-10-2009, 11:31 AM
الحبر يوسف نور الدائم

تاريخ ميلاده من:1940 ميلادي

ـ ولد بقرية " السروراب مديرية الخرطوم عام 1940 م
ـ تخرج في كلية الاداب جامعة الخرطوم قسم اللغة العربية ثم نال درجة الدكتوراه من جامعة ادنبره
ـ يعمل استاذا مشاركا بقسم اللغة العربية جامعة الخرطوم
ـ له ديوان بعنوان " أنفاس القريض "

من قصائده

تفرد وترفع
و
قلبي اسير مليكة

الحبر يوسف نور الدائم

شاقَتْك أحـداجٌ بواكـرُ تُدفعُ
في الآل تُخـفَض تارةً أو تُرفَعُ
شَغفَ الفؤادَ ظواعنٌ مرمـوقةٌ
لا درَّ درّ جـوامـدٍ لا تدمـع
لا درَّ درّي إن رأيـتُ هـوادجاً
تُحـدَى ولُبّي ساكنٌ مستجمع
ولقـد أُراني قبلـها مُتـجلّـداً
مـاضي الجَنان عزيمةً لا أجـزع
قالـتْ تُجادلنا وتجهـد سَلْفـعٌ
آ أنتَ من يفَري الفريَّ ويصدع؟
عـيبٌ أراكَ وأنتَ واحـدُ دهرهِ
سَفَـهاً تهيـم بإثرهـنَّ وتَتْبع
قـد قِـيل إنّكَ حنبليّ حـازمٌ
فـإذا حبائلكَ الوثيقـةُ تُقطَع
لـمّا تـبَيّنَ بينُهـا وتصـرّمتْ
نُبّئـتُ أنكَ ساهـد تتوجّـع
لِمَ لا أذوب صبابَـةً وَهِـي التي
ذهـبتْ بقلـبِ مُدلَّـهٍ يتَتَعتع ؟
إمّـا صحبتَ خيالَها في ساعـةٍ
فأنا السعيـدُ بكـلّ وادٍ أرتع
أرعى وأرتـع قاطـفاً من درّها
غُرَراً تُصـان لعزّهـنّ وتُمنَع
هي ظبيـةٌ لا كالظـباء فحسنُها
متـواكبان طبيعـةٌ وتَطبّع
يا مـن ملكتِ محاسـناً مسموعةً
هيّا اسمعـي إنّ المقالـة تُسمَع
لـو كـان قلبي فارغـاً لشغلْتِهِ
حسناتُكِ الحُـسنى تَلَذّ وتُمتِع
لكنما قلـبي أسـيرُ مليكهِ
فلغـيره لا أستكين وأضـرعُ
قد ضلّ مسعى من يُراضُ لغيرهِ
والأرضُ قبضتُهُ تذِلّ وتَخضـع
فطـر السماءَ بواهـراً آياتُـها
للّه آيـاتٌ هـنالـك تُبـدَع
بسـَط اليدين برحمةٍ مبذولةٍ
فعطـاؤه الجمُّ الغفيرُ الأوسع
نِعَـمٌ تَوالى، دائمٌ تسجامُها
يا ليت شعري ما أقول وأصنع
حِكَمٌ بوالغُ منْعُه وعطاؤهُ
سبحان من يُعطي الجزيلَ ويمنع
أعطى وأجزل مُحسناً مُتفضِّلاً
حتى رضيتُ رضاءَ من لا يطمع
أَوْلى الجميلَ سوابغاً أفضالُهُ
فأنا المقـرُّ لفضلـه لا أدفـع
بئس المكافىءُ إن كفرتَ صنيعَهُ
إن الكفـورَ لكاليتيمِ مُدفَّـع
أسلمتُ نفسي طاعةً معروفـةً
ولـربّما سبق السـوابقَ طيِّـع
أسلمتُ نفسي للمليك فلن ترى
مني غوايـةَ ذي هـوىً يُتَتبّع
فارضَيْ بقسمة قاسمٍ ذي حكمةٍ
لا تطمعي إن المطامـع تصـرع
والعدلُ أحكمُ والهوى مُستوخَمٌ
والهدْيُ أحـزم والنصيحةُ تنفع
****

البرنس2010
24-10-2009, 11:33 AM
الفنان عبد العزيز محمد داؤود

ولد عبد العزيز محمد داؤود في مدينة بربر في عام 1930 وتلقي تعليمه في احدي خلاوي بربر.
ثم انتقل الي المدارس الاولية , توفي والده وتركه صغيرا فعمل بالتجارة ولكن كان الغناء يجري في دمائه منذ نعومة اظافره , فقد كان صاحب صوت جميل عزب صقلته تلاوة القرآن فزادته حلاوة وقد لاحظ ذلك شيخه في الخلوة فعلق علي صوته بانه جميل وسوف يكون له شأن كبير غني في ذلك الوقت في ختان احد اصدقائه وعندما سمع شيخه بذلك فصله من الخلوة فكانت تلك بدايته حيث انه اتجه الي مجال الفن , كان يستمع الي كبار الفنانيين آنذاك مثل كرومة وسرور و الامين برهان و زنقار حتي تأثر بهم .
اثري الفنان عبد العزيز محمد داؤود الحياة الفنية بروائع اغاني الحقيبة و اغانيه الخاصة وعشقه الكثيرون من ذوي الزوق الرفيع , بني عبد العزيز محمد داؤود مجده الغنائي , وهو بعد متين , علي قصائد انشأهن عوض حسن احمد مثل (فينوس) ثم جأت (صغيرتي) ثم (هل انت معي ) للشاعر المصري محمد علي احمد واسهم عبد المنعم عبد الحي في ذلك العقد المتلالي بقصيده ( لحن العزاري) . وبازرعة ( صبابة) وحسين عثمان منصور (اجراس المعبد) ولا بد اننا نؤمن اليوم ان عبد العزيز داؤود قد اجاد الغناء بالعامية و الفصحي كليهما .
تعامل عبد العزيز مع الكثير من الملحنين و الشعراء الا ان اكثر من ارتبط اسم عبد العزيز به كان الاستاذ المرحوم برعي محمد دفع الله و الاستاذ بشير عباس عازفي العود المجيدين.
رحل ابوداؤود ولم يترك غير هذا التراث الضخم وهذه السيرة العطرة وماتزال قفشات ابوداؤود ونكاته تثير البهجة في نفوس كل السودانيين ومازال ابوداؤود يطرب كل من عشق وعرف معني التطريب و مابرحنا نسمعه يقول (مناي في الدنيا قبل الرحيل اخلي العالم طربا يميل) ...

غني ابوداؤود للعديد من عمالقة الشعراء السودانيين نذكر منهم علي سبيل المثال لا الحصر : محمد البشير عتيق ..ود الرضي ..محمد علي احمد ...محمد احمد سرور ...صالح عبد السيد (ابو صلاح) .. كرومة ..عمر البنا ...ابراهيم العبادي ...محمد محمد علي ..خليل فرح ..بازرعة ..علي المساح ..عبد المنعم عبد الحي ..سيد عبد العزيز ..عبيد عبد الرحمن ..عوض حسن احمد .. احمد محمد اسماعيل ..حسين عثمان منصور ..احمد فلاح ..عبد الرحمن الريح .. الطاهر محمد عثمان .. عبد القادر ابراهيم تلودي .. محمد يوسف موسي .. عثمان محمد داؤود ..علي ابراهيم .. مكي السيد .. محمد الزبير رشيد .. الزين عباس عمارة .. فضل الله محمد .. اسحق الحلنقي .. الصادق الياس .. نعمان علي الله .. ايوب صديق .. موسي حسن .. حسن محمد حسن .. اسماعيل حسن .. عوض احمد خليفة .. مبارك المغربي .. حسن التني .. احمد عبد المنطلب (حدبـــــاي ) .. احمد ابراهيم الطاش عبد الله النجيب ..

حسب احصائية اذاعة امدرمان يبلغ عدد الاغاني المسجلة رسميا بمكتبه الاذاعة 186 اغنية , منها 31 اغنية من اغاني الحقيبة و 45 لحن للموسيقار برعي محمد دفع الله ثم عدد من التسجيلات و الاناشيد و المدائح النبوية و الابتهالات وعددها اكثر من 49 عمل و في مجال الاناشيد الوطنية فله اكثر من 35 نشيدا وطنيا و ايضا له اكثر من 20 مقابلة ولقاء اذاعيا مختلفا هذا بالاضافة الي عدة تسجيلات في ترتيل القران الكريم .. اكثر شاعر تغني له الراحل هو الشاعر الطاهر محمد عثمان شاعر عطبرة وهي مسقط رأس عبد العزيز محمد داؤود.

غني اول اعماله للراحل محمد علي عبد الله (الامي) و الحان الراحل برعي محمد دفع الله رائعه ( زرعوك في قلبي ) .

البرنس2010
24-10-2009, 11:35 AM
اليوم تبحر سفينتا لترسو فى شاطئ الحروف الشعرية
مع شاعرنا الحردلو
.
.
.

.
.
.
سيد أحمد الحردلو شامي
ولد عام 1940 في قرية ناوا بالولاية الشمالية- السودان.
حاصل على بكالوريوس في اللغة الإنجليزية وآدابها 1965,
ودبلوم اللغة الفرنسية 1975/ 74.
عمل مدرساً, ثم انتقل إلى السلك الدبلوماسي فعمل مستشارًا
بسفارة السودان في كنشاسا 1975, 1976 فوزيراً مفوضاً 1977- 1979,
فسفيراً 1980, فسفيراً فوق العادة 1987- 1989 وتقاعد عام 1989.
عمل محرراً ومراسلاً لبعض الصحف السودانية والعربية.
شارك في العديد من المؤتمرات الرسمية, واللقاءات والمهرجانات الثقافية.
دواوينه الشعرية:
غدا نلتقي 1960- مقدمات 1970- كتاب مفتوح إلى حضرة الإمام 1985-
بكائية على بحر القلزم 1985- خربشات على دفتر الوطن 1997-
الخرطوم... ياحبيبتي 1999- أنتم الناس أيها اليمانون 1999,
إلى جانب الكثير من الأشعار بالعامية السودانية.
أعماله الإبداعية الأخرى:
ملعون أبوكي بلد (مجموعة قصصية)- مسرحية شعرية بالعامية السودانية.
ممن درسوا شعره أو كتبوا عنه: مصطفى السحرتي- تاج السرالحسن
- عزالدين إسماعيل- محمود أمين العالم أحمد رشدي صالح-
جيلي عبدالرحمن- غادة السمان.
عنوانه: منزل رقم 396- مربع 61- أركويت- الخرطوم- السودان.
.
من قصائده : نحن من علم الغرام الغراما
.

عاتبتني حبيبتي وأدارت وجهها الحلو... ثم فاضت خصاما
وتهاوى الياسمين من مقلتيها وتداعى... وراح يروي كلاما
كيف - بالله - هان عندك قلبي كيف صار الهوى لديك اتهاما
وأنا كنت من سمائك شمسا ونخيلا ونرجسا وخزامى
وأنا كنت فوق رأسك تاجا وأنا كنت للحقول غماما
كيف- بالله - يا أنيس حياتي- صار حبي الكبير... صار حطاما!
******** ********
(2)

نحن كنا.. ومانزال لأنا نحن من علم الغرام... الغراما
نحن جئنا به وكان يتيما وسقيناه نحن عشق اليتامى
نحن شلناه في البلاد رسولا وبعثناه للعباد... إماما
نحن من أيقظ المشاعر في الأر ض... ومن قبل... كانت نياما
وسنمضي إلى النهاية إنا نحن من صير الحياة.. هياما
********* ********
(3)

اعذريني إن كنت أغلظت شوقي فهو شوق المتيمين القدامى
أَوتدرين كيف يعتمل الحب حين تمضي الأيام عاما.. فعاما
إنه صرخة المشاعر في النا سِ, وصوت المعذبين اليتامى

البرنس2010
24-10-2009, 11:36 AM
الاسم: أحمد فرح شادول
المهنة: طبيب اطفال / مستشار منظمة الصحة العالمية لصحة الاطفال / الباكستان
المراحل الدراسية:
المرحلة الاولية: أرقو المدينة الاولية
المرحلة الوسطى: أرقو الاميرية
المرحلة الثانوية: دنقلا الثانوية
المرحلة الجامعية: كلية الطب جامعة الخرطوم / السودان
الدراسات العليا: كلية الطب جامعة ليفربول / انجلترا
الدراسات العليا مجابهة ودرء وادارة الكوارث (جامعة بروكسيل) بلجيكا
الحالة الاجتماعية: متزوج واب لاربعة ابناء (فينوس / ومضة/ محمد و محمود)
تاريخ ومكان الميلاد:
المديرية الشمالية
ارقو المدينة
منزل رقم 41
الاحد 26/12/1954
الساعة الواحدة والنصف ظهرا
و:
" الشمس تنتصف السماء
و مؤذنُ يدعو العباد
إلى العبادة و الصفاء
و أتى المخاض ..
و علا ..
صياح الأم يعلو فى الفضاء
و تهافت الأحباب
نحو ديارها لبّوا النداء
متضرعين إلى الإله
رفعوا الأكف إلى السماء
" يا رب تحلها بالسلام "
و تناقلوا هذا الدعاء
..
و علا صياح الأم
ثانيةً يجلجل في الفناء
و تنهدت ..
و كأن من أحشائها
قد أنزلت للتوّ داء ..
الصمت يكتنف المكان
و تأهبت للسبق أفواه النساء
و علا ..
صراخ الطفل يهدر فى إباء
و كأنه ..
لم ترضه الدنيا ملاذاً
أو مقراً للبقاء
و كأنه.. بالحس أدرك
أن هذا العالم المجنون
يلتحف الرياء
و تدافعت نحو الفراش
حريصة ثلل النساء
لا يأبهون
و يزغردون
" جابت ولد .."
" فى عزكم يربى الولد "
" عقبال نفيسة و بت حمد "
و يزغردون
و تسابقت نحو الأب المسرور
جمهرة الرجال يهنئون
و على الوجوه
بشائر الأفراح تبدو فى العيون
يتدافعون إليه فى فرحٍ
و هم يتصايحون
" مبروك عليك "
" تحيا و تعرس للولد "
و يصافحون ..
..
هذا أنا .. هذا أنا ..
من هم عليه يهنئون
لكنهم .. لا يدركون
أنى سألتحف الشقاء
و قد أكون .. و قد أكون .. وقد اكون"
____________________________________
قال عنه الشاعر اسماعيل الاعيسر ملخصا سيرته الذاتية في ديوانه "خريف الرجعة"
"في صبرٍ شقّ
دروب الواقع في التسفار
فكان طبيباً للاطفال ..
استل حسام العشق يراعاً
أنشأ شعرا ينضح أملا للاجيال ..
سافر فوق الغيم شفيفاً
جاب بلاد العلم لفيفاً
أنجز صرحاً يحوي الحاضر والآمال ...
ترياق الصبية في كفٍ
والكف الاخرى نهر جمال!!!"
تغنى له العديد من الفنانين:
الاستاذ محمد ميرغني
محمود تاور
عابدة الشيخ
اسامة الشيخ
وليد زاكي الدين
منال بدر الدين
نبوية الملاك
عامر الجوهري
نسرين
ابو عبيدة
محمد حسن حاج الخضر
عاصم البنا
اسرار بابكر
سميرة دنيا
ندى القلعة
نهى الصادق
مجموعة الارض البكر
الطيب مدثر
زاهر عبادي
حمزة سليمان
وهناك الكثير من الاغنيات الملحنة التي لم تنشر بعد:
الماحس سليمان: قنديل الامل
مد البصر
قلبي البحب
ايام راجيك
الغلطة مننا ما منك
ود الحاوي: وينك بالسنين غايب
مشوار التحدي
تستغربي ليه
مدن الصفا
دنيا
حسن بابكر: افتقدتك
طوالي في الخاطر
سما الاحزان
اسماء حمزة: الحب سلام
يا البسمتك زاد السفر
حسين عبد الله: عويناتك سما السودان
طمني عليك
احمد المك: حالتي وصيتك
وقد تعامل مع عدد كبير من الموسيقيين والملحنين:
الاساتذة برعي محمد دفع الله ، محمد ادم المنصوري، اسماء حمزة، عبد المنعم النذير وسليمان ابوداؤد
وكتب اغنيات عدد من المسلسلات الاذاعية والتلفزيونية والافلام
قدم برنامج "صحة وعافية" و "اسأل طبيبك" لتلفزيون السودان في الفترة من 1993-1997
اصدارات:
العذراء ديوان شعر بالفصحى (1976 طبعة اولى و2000 طبعة ثانية)
خريف الرجعة ديوان شعر بالعامية (1999)
حواس الكون ديوان شعر بالعامية (2001)
حبيبتي الوطن ديوان شعر بالعامية ( 2003)
انشاء الله القيامة تقوم مساجلات شعرية بالعامية (2004)
انشاء الله القيامة تقوم شريط كاسيت بصوت حسن الزبير ود. شادول (شركة سارة_ 1999)
تاتي (9 اغنيات للاطفال) ريط كاسيت بصوت محمد حسن ورشا بكري (شركة مآب_1998)
ترجمت قصيدة "رسالة للعالم" للانكليزية والفرنسية والالمانية
المجال العملي:
1979-1980: طبيب امتياز مستشفي ام درمان
1981-1987: طبيب عمومي لفترة الشدة بمستشفيات دنقلا _ الغابة والبرقيق
1987-1989: نائب المدير القومي للمشروع القومي لامراض الجهاز التنفسي _ مستشفى الاطفال ام درمان
1989-1990: دراسات عليا (اطفال) كلية الطب جامعة ليفربول انجلترا
1990-1993: مدير مركز التدريب لامراض الجهاز التنفسي ونائب المدير للمشروع مستشفى الاطفال امدرمان
1993-1997: مدير المشروع القومي لمكافحة امراض الجهاز التنفسي للاطفال
1995-1997: مدير المشروع القومي للعلاج المتكامل للاطفال (واول من ادخل هذا النظام في الشرق الاوسط)
1997-1999: مدير لقسم الصحة والتغذية لمنظمة اليونيسيف (اول سوداني يتقلد هذا المنصب)
1999-2001: مساعد ممثل منظمة الصحة العالمية بالسودان
2001-2001: مدير عام الرعاية الصحية الاولية وزارة الصحة الاتحادية
2001-2003: وزيرا للصحة ، دارفور
2003-2005: خبيرا لمنظمة الصحة العالمية بافغانستان
2005- حتى الآن خبيرا لمنظمة الصحة العالمية بباكستان
صدرت له الكثير من البحوث العلمية في مجلات طبية عالمية.. و4 كتب علمية
يعتبر واحد من الخبراء العالميين المعتمدين للامم المتحدة في مجال صحة الاموممة والطفولة والتخطيط الصحي
عمل محاضرا متعاونا بكثير من الجامعات السودانية: الخرطوم، الاسلامية، الاهلية، جوبا، الاحفاد، التقانة وجامعات اخرى واشرف على كثير من البحوث ورسالات الماجستير
عمل خبيرا لمنظمة الوحدة الافريقية لصياغة مسودة اتفاقية حقوق الطفل 1988 ولمراجعة انجازات الحكزمات الافريقية بعد عشر اعوام من تطبيق الاتفاقية .. وفي صياغة ومراجعة النسخة الافريقية لاهداف القرن التنموية Millennium Development Goals
عمل خبيرا لمنظمتي الصحة واليونيسيف لفترات طويلة في مجال صحة الطفولة وادارة النظم الصحية في عدة بلدان بالاخص البلدان المتأثرة بالحروب والكوارث الطبيعية
قام بمساعدة وزارات الصحة في عدد من البلدان بتقييم وتقويم انظمتها .. المغرب، سوريا, مصر، الاردن، العراق.. وغيرها
عمل في مجال درء ومكافحة الاوبئة في فترات مختلفة: فيضانات 1988، فيضانات 1994 و1998، النزلات المعوية الحادة في السودان 1996، مجاعة بحر الغزال الشهيرة 1998، وباء السحائي العام بالسودان 1999-2000،
أو تعلمي ..؟
من ديوانه العذراء
أو تعلمي ..؟
يا حلوتى أو تعلمى
أنى حملتك فى دمى
فى خاطرى و دفاترى
فى همستى فى خلوتى
فى ضحكتى و ترنمى
طيفاً يلاحقنى فيملأ عالمى
..
أو تعلمى ..
ماذا جنت عيناك
أم لا تعلمى ..
أنى كما صلب المسيح
بجنح ليلٍ مظلم..
صلبت جفونك مهجتى
هلاّ شهدتم مأتمى ..؟
أو تعلمى ..
يا بعض إيمانى بغير تأثم
أنى عشقتك كوكباً
تزدان منك عوالمى
و عرفت فيك مصائري
يا جنتي .. و جهنمى
..
أو تعلمى
مأواك فى قلبى و ذكرك فى فمى
و حوتك أهدابى فنامى و أنعمى
و تلفحى حبى رداءً .. و احتمى
أو تعلمى
يا حلوتى أو تعلمى
أنى حملتك فى دمى
و عرفت فى عينيك سر تلعثمى
و بدايتى و نهايتى و مرابعى و مواسمى
أو تعلمى ..
إن لم تكونى تعلمى
اليوم حان لتعلمى
أنى حملتك فى دمى
الجرح أنت ..
و فى عيونك بلسمى
هلاّ علمت لترحمى .. ؟

البرنس2010
24-10-2009, 11:39 AM
الاستاذ الشاعرجيلي عبد الرحمن


تاريخ ميلاده في1931
تاريخ وفاته 1990 ميلادي

ـ ولد في جزير " صاي " بشمال السودان عام 1931 ، وتوفي في القاهرة عام 1990
ـحصل على درجة الدكتوراه في الاداب من جامعة موسكو
ـ عمل في الصحافة المصرية ، وفي التدريس بجامعة الجزير
ـ له من الدواوين الشعرية : الجواد والسف المكسور : قصائد من السودان بالاشتراك مع تاج السر الحسن : بوابات المدن الصفراء .
من قصائده
شوارع المدينة

البرنس2010
24-10-2009, 11:40 AM
[(تخليداً لذكرى :محجوب بن عبيد طه )]

[ثالث عقل نظري للفيزياء ]



قال ريتشارد فاينمن مقوله مشهوره سمعها عن رذر فورد " الفيزياء هي العلم وماعداها جمع طوابع " 0

فالفيزياء بدون مجاملة هي العلم ، وهي التي تعقد من اجلها المؤتمرات والندوات العلمية لتحديد افاق المستقبل ومصير الفكر الانساني وهي البنية الاساسية لكل العلوم الهندسية والطبية وغيرها من وسائل التكنولوجيا 0

في عام 1985 التقى البريفسور محجوب بقطبي الفيزياء النظرية الحائزين على جائزة نوبل وهما ريتشارد فاينمن ، وستيفن واينبرغ ، عندما كان يقضي اجازته بسدني باستراليا ولحسن حظه ان تم ذلك اللقاء بدون سابق موعد لكل الاطراف في احد الشواطىء الجميلة ونوقش خلال اللقاء مسأله عميقه في فلسفة الفيزياء (( الحد الفاصل بين العالم المرئي وغير المرئي - )) 0

حقاً لقد اجتمع اركان مثلث الفيزياء النظريه المرعب بهؤلاء الثلاثه الذين يمثلون زبدة العقول على هذه الارض والذين يمتلكون من القدرات العقلية ما يعجز عنه الوصف والخيال ويشهد بذلك لهم تاريخ الفكر الفيزيائي بدون ادني شك 0

شاهدنا في الموضوع ، استاذي ومعلمي الاكبر للفيزياء النظرية " محجوب " رحمه الله 0

يحق لنا ان نلقبه بفيلسوف الفيزياء النظرية بكل معنى للكلمة ، هنالك حكمه تقول " ما كل من قرأ الكتاب فهيم " بالنسبه لقدراته العقلية فحدث ولاحرج وخاصة في مجال حساب التكامل والمعادلات التفاضلية المعقدة ، بالاضافة الى عقله الفيزيائي الواعي بهندسة الفيزياء الكونية 0فتارة تجده فيزيائي وتارة تجده رياضي تطبيقي ، فسبحان الله واهب النعم لعباده ،اولي العقل والنهى0 كان يفكر في قضية الجاذبية الكمومية بطريقة فاينمن عندما ابتكر الالكتروديناميك ، حيث كانا متشابهين من ناحية الاعتماد على الذات في تحليل النظريات الفيزيائيه 0 كان شديد التواضع وهذه حقاً صفة العلماء ، وكان بسيط المظهر ، طيب القلب ، نقي النفس ، كان يحترم الرأي الاخر ، ويحب الجدل البناء ، في الواقع لانستطيع مهما كتبنا ان نوفيه حقه بهذه السطور والكلمات ، فهورجل علم ، يقرن العلم بالايمان ، وفلسفته العلمية ذات طابع يحمل التقوى في طياتها ، رحمه الله واسكنه فسيح جناته ، واسأل المولى أن يجمعني به في جنات النعيم 0

*نهجه الفلسفي في الفيزياء :

وجهت اليه سؤال عن ماهية فلسفته في الفيزياء ..؟

فكانت اجابته طويله نسبياً ، :

*اولاً ؛ القوانين التجريبية (( إن القوانين التي تشمل اما على اشياء يمكن رصدها بشكل مباشر عن طريق الحواس ، او هي تلك التي يمكن قياسها بوسائل تقنية بسيطة نسبياً ويطلق احياناً على مثل هذه القوانين اسم تعميمات تجريبية ، لانها تبدأ من ملاحظات وقياسات وتنتهي الى تعميم النتائج ، وهي لاتشتمل فقط على القوانين الكمية البسيطة ، وانما على ايضاً على قوانين كمية نتجت عن قياسات بسيطة كالقوانين المتعلقة بضغط وحجم ودرجة حرارة الغازات وايضاً قانون اوم الخاص بفروق الجهد والمقاومة وشدة التيار فهو مثال مالوف آخر عن ذلك 0 يجري العالم ببساطة قياسات متكررة ، فإن وجدت انتظامات معينة عبر عن ذلك في قانون وهذه هي القواني التجريبية 0 تستخدم هذه القوانين لتفسير وقائع ملاحظة للتنبؤ بحوادث يمكن ملاحظتها في المستقبل 0

* ثانياً ؛ القوانين النظرية وهي مايطلق عليه اصطلاحاً قوانين مجردة او افتراضية ، واعتقد ان مصطلح " أفتراضي " غير مناسب ، لانه قد يوحي بالتمييز بين نمطي القوانين يعتمد على الدرجة التي تم بها إثبات هذه القوانين بيد ان القانون التجريبي ذاته ، ماهو إلا إفتراضي غير نهائي تم إثباته فقط بدرجة منخفضه ومع ذلك يظل قانوناً تجريبياً0

إذن لاينبغي التمييز بين قانون نظري وآخر تجريبي ، بدعوى أن الاول غير مؤسس جيداً ، ولكن على اساس انه يشمل حدوداً من نوع مختلف، أي على حدود لاتشير الى مرصودات ، حتى ولو تبني الفيزيائي المعنى الواسع الذي يشتمل على مايمكن رصده ، فهي قوانين تتعلق بكيانات معينة كالجزيئات ، الذرات ، الالكترونات والبروتونات والمجالات الكهرومغناطيسة واشياء اخرى لايمكن قياسها بوسائل بسيطة ومباشرة 0 فإذا كان ثمه مجال سكوني ( static) لابعاد واسعة ، بحيث لايتغير من نقطة الى آخرى ، إذن لا طلق عليه الفيزيائي اسم المجال المرصود 0 وذلك لامكانية قياسه بادوات بسيطة ، اما اذا كان المجال يتغير من نقطة الى اخرى في مسافات صغيرة جداً ، او بسرعات عاليةً جداً في الزمن ، كأن يتغير بلايين المرات كل ثانية ، وبحيث لايمكن قياسه بشكل مباشر وبوسائل تقنية بسيطة ، فلا يمكن عندئذ أن يطلق عليه الفيزيائي اسم المرصود ويميز الفيزيائي احياناً بين المرصود وغير المرصود بهذه الطريقة ، اذا ظل المقدار على ماهو عليه في المسافات او الفواصل الزمنية الكبيرة بشكل كاف ، بحيث يمكن قياسه بأدوات مباشرة ، إذن لأطلقناعلى هذا المقدار اسم " الحادث الاكبر " Macro event أما إذا تغير المقدار في فواصل زمانية او مكانية شدية الصغر بحيث لايمكن قياسه بأدوات بسيطة لكان ذلك هو الحادث " الاصغر " إذن العملية الصغرى Micro process هي تلك العملية التي تشمل ببساطه على فواصل شديدة الصغر في المكان والزمان ومن ثم تكون ذبذبة موجة كهرومغناطيسية لضوء يمكن رؤيته مثلاً ؛ عملية صغرى ، لأنه لاوجود لألة قياس تمكننا من معرفة كيف تتغير شدتها ، ويتوازى احياناً التمييز بين المفاهيم الكبرى والصغرى مع المرصود وغير المرصود ولايتطابقان تماماً وانما يتوازيان على وجه التقريب 0 نصل الى ان القوانين النظرية تهتم بالاشياء التي لايمكن رصدها 0 صحيح ان مفهمومي " مايمكن رصده " Observable و" مالايمكن رصده " un observed لايمكن تعريفهما بدقة ، لانهما يتوقفان على كمية متصلة ، الاانه في نطاق الخبرة العملية يتضح التمايز الكبير بينهما بالطبع القوانين النظرية اكثر عمومية من القوانين التجريبية ، بالاضافة الى ذلك ، ينبغي ان ندرك ان التوصل الى قوانين نظريه لايتم بسهولة 0

نقول بكلمات اخرى أن العالم يتوصل الى قانون تجريبي بعد ان لاحظ حوادث معينه في الطبيعة ثم اكتشف انتظاماً معيناً بينهما ، ووصف هذا الانتظام عن طريق اجراء تعميم استقرائي inductive ثم نفترض ان العالم تمكن من وضع مجموعة من القوانين التجريبية معاً ، بعد ان لاحظ ارتباطاً مابينها ، واجرى تعميماً استقرائياً اوسع wider ، ثم توصل اخيراً الى قانون نظري 0 ليس هذا مانعنيه على الاطلاق ، كما في امثلة ظواهر تمدد الحديد والناس والاجسام الصلبة الاخرى 0 نلاحظ انه في تلك المواد تعاملنا مع مواد قابلة للملاحظة ويمكن قياسها بوسائل تقنية بسيطة ومباشرة 0

الحقيقه أن القانون النظري عكس ذلك فهو يتعلق بتلك العمليات التي تصف سلوك الجزيئات في قضيب الحديد مثلاً 0 لعلك تستنتج في الحال اننا نتحدث عما لايمكن رصده 00!! عندئذ يجب علينا ان أن نستعين بالنظرية الذرية للمادة ، ونجد انفسنا منهمكين في قوانين ذرية ومفاهيم جديدة تختلف عن مفاهيم الطول ، درجة الحرارة في حال ظاهرة تمدد الحديد وغيره مما هو مألوف وقابل للرصد 0 حقيقة لم يعد هنالك ادنى شك في الاختلاف الجذري بين طبيعة القوانين التجريبية التي تصاغ في كل من العالم الجاهري والعالم المجهري 0

تنحصر قيمة القانون النظري ...في قدرته على التنبؤ بقوانين تجريبية جديدة ، ويمتاز القانون النظري بالعمومية والشمول ، من ناحية اخرى كل نظريه جديدة في الفيزياء تمكننا من القفز الى الامام ، خذ مثلاً " نظرية النسبية " لقد سمحت باشتقاق قوانين تجريبية جديدة ، وفسرت من الوهلة الاولى عدة ظواهر مثل حركة كوكب عطارد وايضاً ميل الاشعة الضوئيه عندما تمر بالقرب من الشمس 0 لقد اوضحت هذه التنبؤات ان نظرية النسبية كانت اكثر من كونها مجرد طريقه جديدة للتعبير عن قوانين قديمة 0 ومن ثم فقد كانت في الحقيقة نظرية ذات قدره تنبؤيه عاليه ، وترتبت عليها نتائج بعيدة الاثر 0 ومن ثم فإن القيمة العظمى للنظرية تكمن في قوتها على اقتراح قوانين جديدة يمكن اثباتها بوسائل تجريبية 0

اقول لمن لايعرف قيمة الفيزيائيين النظريين أنه يجب عليه ان يقرأ تاريخ العلم من ناحية ابستمولوجية لكي يتضح له اهمية الخيال 0 لآن النظرية غالباً ماتظهر في البداية كنوع من الخيال ؛ ذلك الخيال الذي يأتي للعالم على شكل الهام قبل أن يتمكن من اكتشاف قواعد المطابقة التي تساعده على اثبات نظريته ، وعندما قال " ديموقراطيس " أن كل شيء يتكون من ذرات 0 لم يكن لديه بالتأكيد ادنى دليل تجريبي على صحة نظريته ، ومع ذلك كانت لديه عبقريه فذه ، وفراسة عظيمة ، ذلك لانه بعد مضي اكثر من الفي سنه أمكن اثبات ماتخيله 0 ولذا السبب ينبغي الا نتهور ونعارض أي خيال توقعي لنظرية ما من قبل الفيزيائيين النظريين وربما يكون من الصعوبة البالغة أن ينظر الى التجارب على اساس انها صالحة لاختبار نظرية ؛ فنظرية المجال الموحد Field Unification التي افترضت في السنوات الماضية تنطوي على تلك الصعوبه لاخضاعها للتجربه ،ومع ذلك فهي ممكنة من حيث المبدأ ، وإلا كانت صفة العلمية التي تتصف بها النظرية غير ذات معنى 0 وعلى اية حال عندما تقترح نظريه لاول مره لاينبغي علينا أن نطلب منها أكثر من ذلك ))0 تمت بحمد الله نظرة محجوب الفلسفية للفيزياء 0

البرنس2010
24-10-2009, 11:41 AM
هو محمد المهدي بن عبد الله بن فحل (1843م - 1885) قائد الدعوة والثورة المهدية بالسودان، التي انتصرت على جيوش الحكم التركي المصري، والجيوش البريطانية التي ساندته. وقد حققت أول حكم وطني سوداني يستند على الشريعة الإسلامية كمرجعية أساسية، باجتهادات فقه التنزيل على الواقع السوداني.
اشتهر في الغرب بأنه قاتل الجنرال غردون الشهير (بغردون الصين) والذي أخمد الثورة الصينية بضراوة. كان يود الاحتفاظ بغردون حيا ليبادل به القائد المصري احمد عرابي الذي كان في الأسر حينها، ولكن بعض أتباعه لم يستمع لتعاليمه وقاموا بقتل غردون في يوم تحرير الخرطوم في 26 يناير 1885م وهو في شرفة قصر الحاكم العام.
وقد توفي بالجدري في أم درمان سنة (1302 هـ/1885 م).
] مولده
ولد عام 1259هـ/1843م بقرية لبب بمدينة دنقلا في شمال السودان، وهي تسمى جزيرة الأشراف، لرجوع نسب سكانها إلى السيد الحسن بن علي رضي الله عنه. من أسرة اشتهر أنها حسينية النسب، وكان أبوه فقيهًا، فتعلم القراءة والكتابة. وقد حفظ القرآن الكريم وهو فى الثانية عشرة من عمره، ومات أبوه وهو صغير فعمل مع عمه فى نجارة السفن. ثم انقطع بعد ذلك مدة خمسة عشرة عامًا للعبادة والتدريس وكثر مريدوه. تلقى تعليمه في خلاوي الخرطوم وخلاوي الغبش ببربر. ثم التحق بالطريقة السمانية عام 1871م.
في عام 1876 بدأ حركة إصلاحية في كردفان ووسط السودان
فكره
برغم حياته القصيرة (1843-1885) خلف كما هائلا من الأدبيات المتمثلة في الخطابات والمنشورات، كما كان يعقد المجالس التي يذاكر فيها بالعلوم الدينية. وقد أخرجت آثاره مؤخرا في سبع مجلدات ضخمة اخرجها الدكتور محمد ابراهيم أبو سليم. يتميز فكره بالسلفية المستنيرة كما يقول الدكتور محمد عمارة، وإن كان عمارة يرى في آثاره بقايا للفكر الصوفي الذي طغت عليه في ذلك الأوان الخرافة.

البرنس2010
24-10-2009, 11:43 AM
عبدالله التعايشي

عبدالله بن محمد التقى من قبيلة التعايشة تنسب إلى جهينة، خليفة المهدي السوداني بأم درمان.

ولد في بادية الغرب الجنوبي من دارفور عام 1266 هـ، وانتقل إلى وادى النيل فاتصل بالمهدى محمد أحمد السوداني. أوصى المهدي بخلافته للتعايشي بخلافته بعد موته. عند توليه السلطة طمح إلى الاستيلاء على مصر، فجهز جيشًا هزمه الجيش المصري الإنكليزي سنة 1303هـ، وعم نفوذه السودان كله، إلا المقاطعات النائية فقد استولت عليها حكومات أخرى، كمصوع أخذتها إيطاليا، وبوغوس ضمت إلى الحبشة، وبربرة وزيلع وأوغندا امتلكها الإنجليز، والكونغو الحرة ضمتها بلجيكا إلى مستعمراتها وبحر الغزال والنيل الأبيض شرعت فرنسا في الاستيلاء عليهما.

البرنس2010
24-10-2009, 11:44 AM
السيد محمد عثمان الميرغني الشهير بالختم ( - )،
وهو مؤسس الطريقه الختمية المنتشرة فى مصر والسودان واريتريا و اثيوبيا. وينتمى الى واحده من اعرق اسر الاشراف بمكه المكرمه وهى اسرة الميرغنى وهو ابن السيد محمد ابى بكر ابن السيد عبد الله المحجوب ابن السيد ابراهيم وهو نسب متصل بالنبي صلى الله عليه وسلم. حققه الشيخ الجليل مرتضى الزبيدى واكده وراجعه الجبرتى وأورده فى كتابه تاريخ الجبرتى الجزء الثانى. ولد السيد الميرغني بمكة ودفن فيها بالمعلا عاش حياه من المجاهدات فى سبيل الدعوة الاسلاميه طاف فيها انحاء واسعه من الارض واسلمت على يديه جموع كثيره.

وواصل ابنائه مسيرته من بعده ومن اشهرهم السيد محمد الحسن الميرغني والسيد احمد الميرغني والسيد على الميرغني والسيد سر الختم الميرغني. بدات رحلة الختم الدعويه وانطلقت من مكه ومنها الى مدينة تريم باليمن وسافر من هناك بحرا الى بلاد الصومال ومنها الى مصوع على البحر الاحمر وتوغل بعد ذلك فى اراضى الحبشه ومنها الى مكه وفى رحلته الاولى هذه دخل الاسلام على يده عشرات الالاف ومنها قبائل كامله دخلت الاسلام على يديه رحلته الثانيه بدات من صعيد مصر وكان برفقة شيخه واستاذه السيد الشريف أحمد بن أدريس الذى تركه بألزينيه وعبر بلاد النوبه والسكوت والمحس ومنها ألى كردفان وطاف خلالها حتى بلاد الفور والبرنو وتوجه بعد ذلك الى سنار ومنها عن طريق الجزيره الى شندى وعبر البطانه الى اقليم التاكا ومنها دخل بلاد الحبشه وطاف بها ثم رجع الى مكه تميز أسلوب السيد محمد عثمان الميرغنى الختم بالحركيه فى مجال الدعوه الى الله وذلك نتاج طبيعى لمدرسة السيد أحمد بن أدريس التى تمثل بدايه للنهضه الاسلاميه المبكره فى عهد الدوله العثمانيه وكان النهج قبل ذلك تواجد الشيخ اوالامام فى مكانه وتوافد الناس عليه وحملهم للدعوه الاسلاميه الى مناطقهم وبلادهم القصيه وهو نهج امتد لقرون طويله وهذه الحركيه تتجلى فى السيد الميرغنى كما تتجلى فى التلميذ الثانى لابن ادريس وهو[[[السيد السنوسى]]] الذى توجه الى شمال افريقيا ولكن الفارق بين الاثنين فى ان السيد الميرغنى توجه الى بلاد وقبائل لم تعرف الاسلام من قبل وان عرفته فعن طريق التجار وحملات جلب الرقيق مما جعلها تكن خصومه شديده للاسلام وعلى سبيل المثال منطقة المرتفعات الاثيوبيه أو مايعرف باريتريا الان ومناطق الجنوب النيل الازرق وجبال النوبه وهى مناطق تتميز بطبيعه قاسيه وتركيبه سكانيه قبليه صعبة المراس تمكن السيد الميرغنى وفى ظروف بالغة الخطوره وهو بعد لم يتجاوز الخامسه والعشرين تمكن من ابلاغ الدعوه وتوطيدها عن طريق أقامة المساجد والمعاهد الدينيه مما خلق استمرارية تواصل بين هذه المناطق والعالم الاسلامى

البرنس2010
24-10-2009, 11:45 AM
مكي عباس
من أوائل السودانيين الذين عملوا بالأمم المتحدة. تخرج من كلية غردون وعمل بالتدريس بالمدارس الوسطى وبمعهد التربية ببخت الرضا حيث كان عضوا بشعبة الجغرافيا والتربية الوطنية. ألف مع عميد المعهد جريفث كتاب "الجمعيات" الذي كان يهدف إلى ترسيخ الديمقراطية فكرا وممارسة على مستوى المدارس الوسطى. كما شارك مع آخرين في إعداد كتاب "سبل كسب العيش في السودان". بدأ تجربة تعليم الكبار في قرية أم جر بالنيل الأبيض. استقال من مصلحة المعارف عام 1947م وأصدر صحيفة "الرائد" التي دعا من خلالها إلى قيام جمهورية اشتراكية في السودان. حصل في سنة 1951 على درجة علمية من جامعة أوكسفوردعن بحثه "مسألة السودان". بعد عودته للسودان عين مديرا للخدمات الاجتماعية بمشروع الجزيرة ثم محافظا للمشروع. اختارته الأمم المتحدة في سنة 1958م سكرتيرا تنفيذيا للجنة الاقتصادية لأفريقيا بأديس أبابا. كما عينه داج همرشولد الأمين العام للأمم المتحدة ممثلا شخصيا له إبان أزمة الكونغو في الفترة ما بين مارس إلى مايو 1961. عمل لبعض الوقت مديرا بالبنك التجاري السوداني. كما عمل لفترتين نائبا لمدير منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو). تزوج من الدكتورة إلما روذرفورد دايفدسن الاسكتلندية، وأنجبا ابنتهما دينا[1].

البرنس2010
24-10-2009, 11:47 AM
عبد الرحمن المهدي
ولد بأمدرمان بعد وفاة والده الإمام محمد أحمد المهدي ببضعة أسابيع وذلك غرة شوال 1302هـ الموافق 13 يوليو 1885م. وحفظ القرآن الكريم في سن باكرة.

بعد واقعة كرري، حيث استشهد من استشهد وتفرقت الأسرة توجه السيد عبد الرحمن مع الخليفة شريف إلى الشكابة مع أبناء المهدي الآخرين. وفي الشكابة تم إعدام الخليفة شريف وابني المهدي البشرى والفاضل وجرح السيد عبد الرحمن.

تم تحديد إقامته في الشكابة وجزيرة الفيل لمدة تسع سنوات مع والدته وما بقي من أسرة والده وأسرة الخليفة شريف وتولى السيد عبد الرحمن قيادة الأسرة وكان وقتها لم يبلغ من العمر العشرين عاما.

سمح له بالحضور لأمدرمان حيث كان يحضر مجالس العلم وبخاصة مجلس الأستاذ الشيخ محمد البدوي واشترى منزلا بجواره في العباسية ورحل إلى أمدرمان مع أسرته بعد إلحاح من جانبه.

في عام 1908م سمحت له السلطات بزراعة أراضي المهدي في الجزيرة أبا بمنطقة النيل الأبيض، حيث شرع في تعميرها وعاونه جماعة من أنصاره ومريديه، وكانت تلك البداية لأعماله الزراعية والاقتصادية.

خلال فترة الحرب العالمية الأولى 1914- 1918م بزغ نجم الإمام عبد الرحمن المهدي كزعيم وسياسي ورجل مال واقتصاد. وبعد نهاية الحرب كان ضمن الوفد الذي سافر إلى بريطانيا بقيادة السيد علي الميرغني عام 1919 فكان أصغر أعضاء الوفد سنا. حينها أهدى الملك جورج الخامس سيف والده، رامزا إلى أنه هجر الجهاد بالسيف الذي دعا له والده، وقد التزم في خطته لنيل الاستقلال الوسائل المدنية.. ذلك التصرف نال النقد من الكثيرين الذين كانوا يحبذون مواجهة الاستعمار بالقوة. ووصل إلى حد رميه بالعمالة للإنجليز.

بعد نهاية الحرب العالمية الأولى عمل بفاعلية ونشاط في تطوير أعماله ومشروعاته الزراعية مما وفر له عائدا ماليا مجزيا استخدمه في دعم الحركة الاستقلالية والمناداة باستقلال السودان.

لعب دورا بارزا في حركة "مؤتمر الخريجين" والتف حوله مجموعة من الخريجين والمثقفين وكان يدفعهم نحو مطلب الاستقلال التام.

أسس صحيفة "حضارة السودان" في عام 1919م وأسس صحيفة "النيل" في عام 1935م وأسس حزب الأمة الذي كان شعاره "السودان للسودانيين" في عام 1945م.

وقف طول الوقت ضد الدعوة إلى الاتحاد مع مصر والدخول تحت التاج المصري.

كان من أكثر المتحمسين للتعليم بشقيه الديني والنظامي وقد عاون الشيخ . أنشأ دائرة المهدي الاقتصادية والتي ظلت تقود العمل الاقتصادي والزراعي والتجاري فكانت مثالا للتنظيم الإداري وصرف كل عائدها المالي على أسرته والحركة الوطنية وقام برهن العقارات والأراضي الزراعية للحصول على التمويل اللازم لخوض المعارك السياسية وبعد وفاته كانت الدائرة مدينة لعدد من البنوك التجارية.

ظل يعمل بكل ما أوتي من قوة ومن حنكة في سبيل المبادئ التي آمن وعمل بها طوال حياته. وقد كللت جهوده بالنجاح عندما التقى مع الجناح الآخر في الحياة السياسية السودانية وتم إعلان استقلال البلاد في عام 1956م من داخل البرلمان فتحققت للسيد عبد الرحمن المهدي أعز أمنياته. انتقل إلى جوار ربه في 24 مارس من عام 1959م. ودفن جثمانه الطاهر بقبة الإمام محمد أحمد المهدي بأمد رمان. وخلفه ابنه الصديق المهدي.

لحقت به لفترة تهم كثيرة فالبعض يتهمه بأنه عميل للإنجليز والبعض يشكك في أن ثروته جمعت باستغلال الأتباع السذج. في الآونة الأخيرة وخاصة بعد الاطلاع على الوثائق البريطانية نمت حركة لإنصافه بين المثقفين وقد تمثل ذلك في الاحتفال بالعيد المئوي لمولده الذي تم في عام 1996، وصاحبته ندوة علمية بهاا لعديد من الأوراق، ومعظمها ذهب مذهب الانصاف له بعد عقود من التشويه الذي نال صورته.

البرنس2010
24-10-2009, 11:48 AM
السيد علي الميرغني (1873-1968م) زعيم ديني وسياسي سوداني. سليل أسرة الميرغنية المعروفة والتي عرف عدد من أفرادها بدراسة العلوم الإسلامية وعنيت بنشر الإسلام ، استقرت أسرته في كسلا وسواكن وقد كانت تناصب المهدية العداء واستقطبت عدداً من سكان الشرق للطريقة الختمية.

ولد السيد على الميرغنى فى جزيرة مساوي فى ديار الشايقية ومنها الى مدينه كسلا وعند حصار الانصار للمدينه خرج مع والده الى سواكن حيث درس العلوم الاسلاميه على يد عمه السيد تاج السر الميرغنى ومنها الى مصر وبعد الفتح الانجليزى المصرى للسودان عام 1898 بثلاث سنوات عاد للسودان عام 1901 عن طريق سواكن ومنها الى كسلا،وساهم في نشر الإسلام

درس المرحلة الابتدائية بكسلا. ذهب إلى عمه السيد محمد سر الختم بمصر وهناك انتسب للأزهر وعمل على معارضة المهدية مع عدد من الضباط والتجار السودانيين. وعند الغزو الثنائي عاد للسودان مع الجيش الذي كان بقيادة الجنرال كتشنر. وقد رأت سلطات الحكم الثنائي أن محاربة المهدية والأنصار لن تتم إلا بمساعدة الطرق الصوفية التي حاولت المهدية منعها، فوقفت إلى جانب الطريقة الختمية. ترأس الوفد الذي ذهب إلى بريطانيا عام 1919م لتهنئتها بانتصارها في الحرب العالمية الأولى. انتخب رئيساً لحزب الأشقاء الذي كان يدعو للاتحاد مع مصر.

كان سنداً للاتحاديين واختلف مع إسماعيل الأزهري ولما انقسم الحزب الاتحادي وقف مع حزب الشعب الديمقراطي. أنشأ جريدة "صوت السودان". كان مهتماً بالعلم. أصيب بداء في كليته فاستأصلت، الى أن توفاه الله عام 1968م ودفن بمسجده العامر بالخرطوم بحري.

السيد على الميرغنى بن السيد محمد عثمان الميرغنى حفيد الامام الختم مؤسس الطريقه الختميه التى انتشرت من بلاد البرنو غربا وحتى سواحل البحر الأحمر ومن الإسكندريه شمالا حتى بلاد الصومالجنوبا

البرنس2010
24-10-2009, 11:49 AM
إسماعيل الأزهري (1900-1969م) رئيس وزراء السودان في الفترة 1954 - 1956 م ورئيس مجلس السيادة في الفترة 1965 - 1969 م رافع علم استقلال السودان.

ولد في بيت علم ودين، تعهده جده لأبيه السيد إسماعيل الأزهري. تلقى تعليمه الأوسط بواد مدني، كان نابهاً متفوقاً، التحق بكلية غردون عام 1917م ولم يكمل تعليمه بها. عمل بالتدريس في مدرسة عطبرة الوسطي وأم درمان، ثم ابتعث للدراسة بالجامعة الأمريكية ببيروت وعاد منها عام 1930م. عين بكلية غردون وأسس بها جمعية الآداب والمناظرة. كان ضمن الوفد الذي ذهب إلى بريطانيا عام 1919 م ليهنئها على انتصارها في الحرب العالمية الأولى.

و عندما تكون مؤتمر الخريجين انتخب أميناً عاماً له في 1937 م. تزعم حزب الأشقاء الذي كان يدعو للاتحاد مع مصر في مواجهة الدعوة لاستقلال السودان التي ينادي بها حزب الأمة. عارض تكوين المجلس الاستشاري لشمال السودان والجمعية التشريعية. تولى رئاسة الحزب الوطني الاتحادي عندما توحدت الأحزاب الاتحادية تحته. في عام 1954م. انتخب رئيساً للوزراء من داخل البرلمان وتحت تأثير الشعور المتنامي بضرورة استقلال السودان أولا وقبل مناقشة الاتحاد مع مصر، و بمساندة الحركة الاستقلالية تقدم باقتراح إعلان الاستقلال من داخل البرلمان فكان ذلك بالإجماع.

تولى منصب رئاسة مجلس السيادة بعد قيام ثورة أكتوبر 1964 م إبان الديمقراطية الثانية.

اعتقل عند قيام انقلاب مايو 1969 م بسجن كوبر وعند اشتداد مرضه نقل إلى المستشفى إلى أن توفي بها.

البرنس2010
24-10-2009, 11:51 AM
إبراهيم يوسف بدري
هو ابن أخ الشيخ بابكر بدري. من مؤسسي جمعية الاتحاد السوداني في عام 1920م. عمل في السلك الإداري حتى وصل درجة مساعد مفتش. شارك في مؤتمر جوبا في عام 1947م. كان عضوا في مجلس الشيوخ الذي تشكل عام 1953م إبان الحكم الثنائي بموجب قانون الحكم الذاتي. أتاحت له فترة عمله كإداري بالجنوب معرفة دقيقة بذلك الإقليم وبسكانه. بعد تقاعده أنشأ مع آخرين مشروع أم هاني الزراعي بمنطقة كوستي وأصبح رئيسا لمجلس إدارته.

البرنس2010
24-10-2009, 11:53 AM
عبد الله الطيب
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


عبد الله الطيب (1921 - 19 يونيو 2003م) شاعر سوداني. مرشد السودان لأشعار العرب

كثيرا ما يحتج السودانيون على ما يرونه إهمالا متعمدا من قبل أشقائهم العرب لرموزهم الثقافية والعلمية، ويضربون المثل بالدكتور عبد الله الطيب الذي توفي بعد عمر طويل حافل بالإنجاز والعطاء في مجال اللغة والأدب ولم يلق حتى وفاته التكريم اللائق به؛ باعتباره رمزا من رموز اللغة العربية الذين يشار إليهم بالبنان في هذا العصر "باستثناء جائزة الملك فيصل التي منحت له"، ولم تقم مؤسسة أخرى بتكريمه أو إلقاء الضوء على أعماله الجليلة التي خدم بها اللغة العربية.

عبد الله الطيب هو ذلك الرجل الذي كانت الأصالة والبلاغة سمتين مميزتين لمنهجه وللغته التي كان يفهمها ويتفاعل معها جميع شرائح المجتمع السوداني، وقد كان له حضوره الواضح وسحره المتميز؛ وهو ما جعل السودانيين يجمعون على حبه والاعتزاز به واعتباره شخصية قومية.

ولعل اختيار الخرطوم عاصمة الثقافة العربية لعام 2005 يكون فرصة لمحبي العلامة عبد الله الطيب وتلامذته للاحتفاء به وبآثاره ولتسليط الضوء على إنجازاته في مجال اللغة والأدب؛ ذلك لأننا أمة لا تكرم رموزها ومبدعيها إلا بعد رحيلهم...

محطات من مسيرته
ولد عبد الله الطيب في الثاني من يونيو عام 1921م في قرية التميراب الواقعة بالقرب من مدينة الدامر في شمال السودان، وهو ينتسب إلى أسرة "المجاذيب" العربية التي اشتهرت بالعلم والأدب حتى سميت مدينة الدامر بـ"دامر المجذوب"، وقد اشتهرت هذه المدينة بأنها كانت مركزا لخلاوي القرآن التي اشتهر بها السودان منذ دخل الإسلام أراضيه.

وقد نشأ الطيب نشأة علمية كعادة أهالي تلك المنطقة فدخل الخلوة وتعلم القرآن وقرأ الشعر العربي القديم. وقد توفي والده وهو صغير ثم فجع بأخيه ثم بوالدته وأختيه وعدد من أقاربه، ولكنه أبى أن تصرفه هذه الظروف القاسية عن التحصيل العلمي، فواصل تعليمه حتى تخرج في كلية الآداب جامعة الخرطوم "كان اسمها حينذاك كلية غوردون" عام 1942م، ثم زار بريطانيا لأول مرة عام 1945م مبتعثا من قبل الحكومة الاستعمارية لإعداد المعلمين.

وفي تلك الرحلة التقى بشريكة حياته "جريزيلدا تريدول" التي كانت زميلة له في معهد التربية بلندن، ثم نال شهادته العلمية من جامعة لندن عام 1948م، وتقدم لنيل الدكتوراة في الأدب العربي من كلية الدراسات الشرقية والإفريقية عام 1950م، ثم عين محاضرا في تلك الكلية.

واستمرت مسيرته العلمية بعد ذلك؛ إذ أصبح بروفيسورا للغة العربية في جامعة الخرطوم ثم عميدا لكلية الآداب ثم مديرا لجامعة الخرطوم. وقد أصبح أستاذا فخريا مدى الحياة في جامعة الخرطوم التي منحته الدكتوراة الفخرية عام 1981م.

هذا بالإضافة إلى جهوده في تطوير المعاهد السودانية ومساهماته الفاعلة في تأسيس العديد من الجامعات في السودان ونيجيريا، وتدريسه في عدد من جامعات بريطانيا والسودان والمغرب ونيجيريا والكويت، وعضويته في العديد من المجامع اللغوية العربية، إضافة إلى رئاسته لمجمع اللغة العربية في السودان ومساهماته الأكاديمية في مختلف أنحاء العالم العربي وإفريقيا.

منهجه في الأدب
كان عبد الله الطيب شاعرا وأديبا وباحثا لغويا ومؤرخا أدبيا وناقدا من الطراز الأول. ويصنف أدبيا بأنه من أتباع المدرسة القديمة؛ إذ كان شديد الإعجاب بالشعر العربي القديم ويقدمه على الشعر الإنجليزي وسواه من الآداب الأوربية، ويرى أن الكثير من شعراء الفرنجة من أمثال دانتي ومارفيل ووليام بليك والرومانسيين قد تأثروا بالشعر العربي.

وقد كان يأخذ على الشعر الإنجليزي "الذي كان ضليعا به" وغيره من الشعر الأوربي التطويل وضعف النغم وكثرة التفصيل والتفريع مما لا حاجة إلى البيان الوجداني الشعري إليه، ومن هنا كان يفضل الشعر العربي عليه.

وقد كان للراحل موقف متحفظ ورافض للشعر الحر؛ إذ كان يرى أن قوانين الشعر الأوربي لا تلزم، ولا يمكن أن تصلح للشعر العربي.

كما أنه كان قلقا من بعض الشعراء العرب الجدد الذين يقلدون الشعراء الغربيين تقليدا أعمى دون بصيرة بالتراث ولا علم باللغة، كما كان ينتقد بعض الإصدارات التي كانت تروج لقصائد من يسمون أنفسهم بالشعراء الحداثيين وما يكتبونه من إنشاء يسمونه شعرا "قصيدة النثر".

وقد نظم الشعر منذ مرحلة مبكرة من حياته، وفي ذلك يقول: "وقد حاولت من صروف النظم أصنافا منها المرسل الذي لا قوافي فيه، والدراما والملحمة، وقد جاوزت الأوزان المألوفة إلى أشياء اصطنعتها اصطناعا، ثم بدا لي أن هذا كله عبث لا يفصح بعواصف النفس وزوابعها، وإنما النفس بنت البيئة، وبيئتي العربية الفصيحة تسير على النحو الذي نرى من أوزان الخليل، وتخير المطالع والمقاطع".

والناظر لشعره يجده مسكونا ومأخوذا بشعر الأقدمين؛ وهو ما جعل شعره صورة من شعرهم حتى ليكاد المرء يظن أن شعره كتب في قرون سابقة، للغته القديمة وأفكاره التقليدية المعروفة في التراث الشعري العربي.

يقول في بعض قصائده:

ما للغرام يذيب الصدر لاعجه

والدمع منك على الخدين هتان

أمن معتقة صرف لها ألــق

تمازجت فيه أضواء وألحان

تحثها مفردا في جوف منصلت

يستن بالريف فيه الأثل والبان

وربما اقتربت شماء مشرفة

تكاد تنقض أو صماء مبدان


ويقول في قصيدة أخرى:

طال اغتراب الوحيد عن وطنه

وحن هدء الدجى إلى سكنه

وادكر الأقربين فانهمل الدمع

كسحاح وابــــل هتنه

لا خير في البعد لا ينال به ال

مرء سوى ما يزيد في حزنه

والدهر كرارة نوائبه

لا تؤمن الغائلات من محنه

هذه اللغة التقليدية التراثية الصعبة جعلت أنصار الحداثة في الأدب ينتقدونه ويرمونه بالجمود والتعلق بالقديم لمجرد أنه قديم، وعدم الاطلاع على ما أنتجته المدرسة الحديثة، رغم أنه كان مطلعا على الشعر الحديث عربيه وإنجليزيه وله فيه آراء تخالف ما ذهبوا إليه.

وقد كان للعلامة الطيب آراء تاريخية فيما يتعلق بإسلام وعروبة السودان أثارت جدلا كبيرا في الأوساط المختصة، إذ كان يرى أن الوجود العربي في السودان سابق لدخول الإسلام، وأن العلاقة بين شبه الجزيرة العربية والسودان لم تنقطع منذ ما قبل الإسلام، وأن أرض هجرة المسلمين الأوائل لم تكن إلى الحبشة المعروفة اليوم بإثيوبيا، وإنما إلى أجزاء من السودان حيث كان العرب يطلقون اسم الحبشة على أراضي السود الواقعة غرب الجزيرة العربية، ولعل هذه الآراء التي انفرد بها قد فتحت بابا للنقد عليه من جهات متعددة.


آثاره الباقية
كتب الدكتور عبد الله الطيب العديد من الكتب والبحوث والدراسات في اللغة العربية كان أشهرها على الإطلاق كتابه "المرشد في فهم أشعار العرب وصناعتها" الذي نال عنه جائزة الملك فيصل للأدب عام 2000 م، والذي كتبه في أربعة مجلدات وهو بحث في موسيقى الشعر العربي والأغراض التي يقال فيها.

كما نشر العديد من الأعمال الشعرية في كتب عدة منها: "أغاني الأصيل"، "أضواء النيل"، "بانات رامة" و"زواج السمر"، بالإضافة إلى كتبه "الحماسة الصغرى" وهي مختارات من الشعر العربي، و"الاتجاهات الحديثة في النثر العربي بالسودان"، و"الأحاجي السودانية"، و"مع أبي الطيب"، مع العديد من الكتب الأدبية والمسرحيات الشعرية، والعشرات من البحوث المجمعية.

وقد كانت له دروس في تفسير القرآن الكريم بإذاعة أم درمان ما بين عامي 1958 و1969م، طبع بعضها كتبا.


خاتمة المطاف
أصيب الدكتور عبد الله الطيب بسكتة دماغية عام 2000م، لم يستطع بعدها الكلام أبدا، حتى آن أوان رحيله في 19 يونيو 2003م عن عمر ناهز اثنين وثمانين عاما.

وبرحيله فقد العالم العربي قامة سامقة من قامات اللغة العربية قلما تتكرر، فلم يكن العلامة الطيب مجرد شاعر أو أديب، وإنما كان موسوعة ناطقة في اللغة العربية استفاد من مؤلفاته وبحوثه جمع غفير من الأدباء والباحثين اللغويين في شتى أنحاء العالم العربي وخارجه.

وقد بكى عليه السودانيون جميعا ورثاه الرئيس السوداني وزعماء الأحزاب السياسية والطوائف الدينية، وكان موكب تشييع جنازته مهيبا حافلا بالجموع الغفيرة التي توافدت من أنحاء السودان المختلفة تخنقها الدموع والعبرات.

لم يكن عبد الله الطيب مجرد شخصية عابرة مرت وانقضى أثرها، وإنما كان أثرا خالدا وسفرا جليلا من أسفار لغتنا الجميلة التي تعاني عقوق أبنائها.

إن ضعف اللغة العربية وتدهور حالها عند الأجيال الجديدة يستدعي منا صحوة لغوية تبحث في فصاحة وبلاغة القدماء وتواكب روح العصر ولا تعيش في غربة عنه، وتستفيد مما في الآداب الأخرى من روعة وجمال دون الذوبان والانبهار الذي يفقدنا ذاتيتنا ويسلخنا من هويتنا العربية الأصيلة، ولعل هذه كانت رسالة العلامة عبد الله الطيب

البرنس2010
24-10-2009, 11:55 AM
منصب النائب الأول للرئيس في السودان خلال ستة وثلاثين عاماً
ست عسكريين آخرهم قرنق واثنان من السلك القضائي تعاقبوا علي المنصب
اعداد - عمر محمد الحسن
بمناسبة تولي العقيد الدكتور قرنق رسميا امس منصبه كنائب أول لرئيس الجمهورية نعيد نشر هذه المادة التي نشرناها من قبل اضافة هذا التطور الأخير.
طبيعي انه بموجب اتفاق السلام بين الحكومة السودانية و"الحركة الشعبية لتحرير السودان" فإن تبعات كثيرة ستنجم عن ذلك، لعل أبرزها التشكيل الحكومي الجديد في المركز والولايات. لكن أهم المناصب التي شملها التغيير منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية والذي شغله الدكتور جون قرنق دي مابيور رئيس "الحركة الشعبية" بعد ان ادى امس بالقصر الجمهورى اليمين الدستورية ليصبح نائبا اول للرئيس بعد ستة اشهر من التوقيع على اتفاق السلام الشامل.
وعلى الرغم من التسلسل الذي يعكسه الواقع المرتقب للمنصب الكبير، فإن الحقيقة الماثلة تؤكد ان الأمر لا يعني تبادل المنصب بقدر ما يعني التضحية به من جانب شاغله السابق علي محمد عثمان لمصلحة إحلال السلام الذي ينشده السودانيون، خصوصا أن التوقيع على الاتفاق يعني وقف الحرب نهائيا بعد نصف قرن من التمرد الأول الذي أشعل شرارة تلك الحرب (1955 - 2005)، اذ تهون كل التضحيات من أجل بلوغ هدف السلام السامي. ولا يهدف هذا التحقيق الى القاء الضوء على مستقبل المنصب الكبير أو واقع تصريفه المرتقب بوساطة أول شخصية جنوبية ولكن إلى العودة لتاريخ هذا المنصب وأصل وجوده في هيكل الحكم في السودان.
شغلت هذا المنصب منذ إنشائه في أكتوبر 1971 سبع شخصيات ليس بينهم أي من ابناء جنوب السودان. وهم القاضي بابكر عوض الله واللواء محمد الباقر احمد، والرائد المتقاعد أبو القاسم محمد إبراهيم، والفريق أول عبد الماجد حامد خليل، واللواء عمر محمد الطيب، والفريق الزبير محمد صالح والمحامي علي عثمان محمد طه لكن منصب النائب الثاني لرئيس الجمهورية ظل حكراً لأبناء الجنوب. وتبادله في عهد ثورة مايو 1969 القاضي أبيل ألير، وقائد التمرد السابق الفريق جوزيف لاقو. وفي عهد حكومة المشير عمر البشير تبادله اللواء شرطة جورج كنقور اروب والبروفيسور موسس مشار الذي يشغله حالياً.
خمس من الشخصيات التي شغلت منصب النائب الأول هم عسكريون، في مقابل اثنين من المدنيين، وكلاهما من سلك القانونيين. وهما أول شاغلي المنصب القاضي بابكر عوض الله وآخر شاغليه المحامي علي عثمان. وقد شهدت فترة نظام الرئيس السابق المشير جعفر نميري العدد الأوفر من شاغلي المنصب منذ إعلانه النظام الرئاسي خلال الفترة 1971-1985م.
وتواصلت تسمية المنصب في عهد المشير البشير بعد ان كان تسلسله قد انقطع طوال فترتي حكم المشير عبد الرحمن سوار الذهب الانتقالي (85- 1986) وحكم السيدين احمد علي الميرغني والصادق المهدي الحزبي الديمقراطي (86-1989م)، وبينما كان العامان الأولان من عهد نميري حكماً عسكرياً خالصاً في ظل مجلس قيادة الثورة الحاكم، فإن السنوات الست الأولى في عهد البشير (1989-1995) كانت قد شهدت حكما عسكريا خالصا في ظل مجلس قيادة الثورة العسكري الحاكم.
بابكر عوض الله
ويعتبر بابكر عوض الله أول من شغل منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية في السودان وهو من المشاركين في التخطيط للانقلاب العسكري الذي قاده العقيد جعفر نميري في 25 مايو/أيار 1969. وكان عوض الله قد استقال من منصب رئيس القضاء في أعقاب قرار الغاء حكم قضائي يرفض حل الحزب الشيوعي السوداني. وقد رفض الحكم رئيس مجلس السيادة في العام 1966 الرئيس الراحل إسماعيل الأزهري الذي أطاح به الانقلاب. وفي صباح الأحد 25 مايو/أيار ،1969 وبعد ان اذاع العقيد جعفر نميري البيان الأول للانقلاب وجه عوض الله بيانا ثانيا إلى الشعب السوداني. ووصفت تلك الخطوة من جانب عوض الله بأنها تعريف بالانقلاب وأهدافه. كما اعتبرت خدمة لمصلحة قوى الاشتراكيين والقوميين العرب الذين اشتهر عوض الله بتعاطفه معهم في تيارهم اليساري العريض الذي يضم الشيوعيين أيضا.
وعند إعلان تشكيل المجلس العسكري الحاكم ورد اسم عوض الله، رغم انه مدني وقاض شهير تحت مسمى نائب رئيس مجلس قيادة الثورة. ولما أعلن التشكيل الوزاري الأول لذلك الانقلاب ورد اسم عوض الله في المقدمة رئيسا للوزراء بينما أعلن قائد الانقلاب نميري تعيين نفسه وزيراً للدفاع.
لكن بموجب التعديل الوزاري الأول الذي أعلن بعد ستة أشهر، في ديسمبر/كانون الأول ،1969 سمي عوض الله نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للعدل.
وبعد محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي خطط لها الشيوعيون في مواجهة نميري في 19 يوليو/تموز ،1971 وبعد أن أطاح نميري بالشيوعيين وأعدم قادتهم من المدنيين والعسكريين، قرر الرئيس السابق تغيير شكل الحكم إلى النظام الجمهوري الرئاسي عبر استفتاء شعبي وأوكل لنائبه عوض الله رئاسة اللجنة العليا لتنفيذ الاستفتاء. وفاز نميري بمنصب رئيس الجمهورية في 12 أكتوبر/تشرين الاول 1971 فأصدر قراره بحل مجلس قيادة الثورة، وأختار عوض الله نائبا أول لرئيس الجمهورية في 20 أكتوبر/تشرين الاول 1972. وفي ذلك اليوم كان ميلاد منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية في السودان. وأسهم عوض الله من خلال منصبه في إصدار التشريعات لقيام مؤسسة رئاسة الجمهورية الأولى في السودان. لكنه غادر موقعه بعد عام واحد من دون أسباب واضحة. وخلف عوض الله في المنصب وزير الداخلية آنذاك اللواء محمد الباقر احمد.
محمد الباقر احمد
يعتبر اللواء محمد الباقر احمد من العسكريين الأوائل الذين أرسوا دعائم الجيش السوداني. وقد اشتهر منذ تخرجه ضمن الدفعة الأولى من خريجي الكلية الحربية السودانية العام 1951 بالحزم والشجاعة. ولما تولى نميري السلطة أحاله إلى التقاعد ضمن كبار العسكريين. ففيما كان الباقر من أفراد الدفعة الأولى من الضباط، كان نميري من الدفعة الثالثة التي تخرجت في 1953. لكن نميري سرعان ما أعاد الباقر للخدمة العسكرية وعينه وكيلا لوزارة الدفاع، وكان نميري يتولى منصب وزير الدفاع. وعين نميري اللواء الباقر في وقت لاحق رئيسا لهيئة أركان الجيش ثم وزيرا للداخلية. وفي 1972 عين خلفاً لعوض الله نائباً أول لرئيس الجمهورية.
استهل الباقر مهماته كنائب اول بدور بارز في مفاوضات السلام مع حركة التمرد في الجنوب (أنانيا -2) التي أفضت إلى اتفاقية السلام التي وقعها الجانبان في مارس 1972 في اديس ابابا وكانت أولى خطواته بعد توليه منصب النائب الأول تخليه عن الزي العسكري في رمزية أرادها لمدنية الحكم وكان الباقر بحكم منصبه كرئيس لمجلس الأمن القومي. واشتهر الباقر بالاقامة في مكتبه بصفة دائمة في حالات سفر نميري خارج السودان أو خارج العاصمة الخرطوم.. وكان شغوفا بتحري الحقائق بنفسه وعدم الاكتفاء بالتقارير التي ترد إليه من الجهات المختلفة، وكان قليل الكلام ينأى عن الإدلاء بالتصريحات الصحافية إلا في حالات الضرورة النادرة.
ولما حل العام 1977 واتجه نظام نميري إلى مصالحة قادة الأحزاب المحلولة آثر اللواء الباقر التخلي عن منصبه وتقدم باستقالته إلى نميري الذي أتى به ذات مساء إلى مقر التلفزيون السوداني، وعدد في لقاء تلفزيوني على الهواء مباشرة الصفات الحميدة للباقر، وأعلن إعفاءه من منصبه بسبب ظروفه الصحية. واعلن نميري في اللحظة نفسها تعيين الرائد المتقاعد أبو القاسم محمد إبراهيم خلفاً للباقر، وأدى النائب الاول الجديد اليمين الدستورية أمام المشاهدين على الهواء مباشرة في البرنامج نفسه. وظل الباقر يمارس حياته العادية حتى أعياه المرض وتوفي في 1992م
أبو القاسم محمد إبراهيم
يعد ابو القاسم محمد ابراهيم أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة الذي تزعمه نميري. وقد تولى مناصب وزارية عدة. فقد اختاره نميري مساعداً لرئيس الوزراء لقطاع الخدمات ثم وزيراً في الحكومة المحلية في ،1970 ثم وزيرا للداخلية في 1971. وبعد حل مجلس قيادة الثورة وفي أول حكومة بعد أن تولى نميري رئاسة الجمهورية عهد إليه بوزارة الصحة.وعينه بعد ذلك وزيراً للزراعة. وبعد قيام التنظيم السياسي الوحيد الحاكم "الاتحاد الاشتراكي السوداني" في ،1972 كان أبو القاسم من قادته البارزين وتدرج في مناصبه حتى أصبح أمينا عاما له. وكان قبل ذلك قد تولى ايضا منصب محافظ العاصمة الخرطوم. وجمع بين منصبي الأمين العام للتنظيم السياسي الحاكم ومحافظ الخرطوم. لكنه سرعان ما تفرغ لمنصب الأمين العام للاتحاد الاشتراكي الذي احتفظ به بعد تعيينه نائبا أول لرئيس الجمهورية.
كان أبو القاسم محمد ابراهيم الوحيد من رفاقه أعضاء مجلس قيادة الثورة الذي لم يتعرض للإعفاء من المنصب الدستوري، خلافا للباقين الذين ابعدوا بالاستقالة والإعفاء قبل اعادتهم الى مناصب أخرى. وحاول أبو القاسم التوافق مع مرحلة الحكم الجديدة بعدما صار قادة الأحزاب السابقون الذين صالحهم نميري ضمن قادة الاتحاد الاشتراكي. فقد اسفرت المصالحة الوطنية في 1977 عن ضم الصادق المهدي واحمد الميرغني وحسن الترابي وكبار معاونيهم الى الحزب الوحيد الحاكم.
لكن أبو القاسم غادر منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية والأمين العام للاتحاد الاشتراكي في يوم واحد بناء على قرار مقتضب أصدره نميري في ساعة متأخرة ذات مساء ممطر في 28 أغسطس 1978 ولم يتبين المواطنون والمراقبون فحوى القرار إلا عبر الصحف صباح اليوم التالي.
وأتبع نميري قراره بإسناد المنصب إلى قائد الجيش ووزير الدفاع الفريق عبد الماجد حامد خليل الذي صار بعد هذا القرار يتولى أربعة مناصب تتميز بالأهمية وقوة التأثير ومتعة السلطان. في ظاهرة غير مسبوقة ولا ملحوقة، اذ صار نائبا أول لرئيس الجمهورية، وأمينا عاما للتنظيم السياسي، ووزيرا للدفاع، وقائداً عاماً للقوات المسلحة.
غير أن "أبو القاسم" أعيد إلى السلطة بعد غيبة استمرت ست سنوات ليشغل منصب وزير الشباب والرياضة لأشهر معدودة سبقت الانتفاضة الشعبية التي أطاحت نظام نميري في أبريل1985.
وبعد الانتفاضة حوكم أبو القاسم بالسجن مدى الحياة ضمن بعض رفاقه من اعضاء مجلس قيادة ثورة مايو باعتبارهم من مدبري الانقلاب العسكري الذي اطاح بقادة الحكم الحزبي الذين اعادتهم الانتفاضة.
قضى ابو القاسم فترة سجنه في سجن مدينة شالا واضطرت زوجته آمال عبد القادر يوسف وهي ابنة عمه الى الانتقال إلى شالا حيث عملت معلمة في إحدى مدارسها ومعها أطفالها حتى تكون قريبة من موقع سجن زوجها. وأمضى أبو القاسم ثلاث سنوات في السجن قبل إطلاقه مع زملائه بموجب أول قرار أصدره المشير عمر البشير غداة استيلائه على السلطة في 30 يونيو 1989.
وبعد ذلك صار أبو القاسم عضوا قياديا في الأجهزة الشعبية لحكومة البشير واستقطب لها من معاونيه إبان فترة حكم مايو ولعل علاقة الزمالة التي ربطت بين البشير وأبو القاسم في سلاح المظلات الذي ضمهما معا في وقت سابق لعبت دوراً في التقارب بينهما الذي امتد حتى عين أبو القاسم وزيرا للصحة في حكومة البشير، ومكث فيها سنوات عدة قبل انتخابه عضوا في المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم وهو المنصب الذي يشغله حاليا، إلى جانب عضويته للمجلس الوطني بعد انتخابه في الدائرة الانتخابية في ضاحية البراري التي نشأ وترعرع فيها.
الفريق أول عبد الماجد حامد خليل
كان نميري مؤمنا بكفاءته العسكرية. فقد كان الفريق عبد الماجد حامد خليل أول الدفعة الخامسة من خريجي الكلية الحربية السودانية في عام 1955. وعرف بالانضباط العسكري الصارم. وتدرج في الرتب العسكرية في مختلف وحدات الجيش حتى صار رئيسا لهيئة الأركان، ثم قائدا عاما للجيش ووزيرا للدفاع.
وليس سرا أن نميري كان يرفض كل مقترحات إبعاده من الجيش التي كانت ترد من بعض كبار الضباط ووزراء الدفاع الذين تعاقبوا.
وبعد أن أسند إليه نميري منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية زائدا المناصب الرفيعة المصاحبة لم يعد نميري يحتمل الكثير من القرارات التي أصدرها عبد الماجد سواء في الجيش أو في التنظيم السياسي أو في الجهاز التنفيذي وكان سرعان ما يلغي تلك القرارات حتى جاء يوم 18 يناير 1981. ليصدر نميري قرارا بإعفاء نائبه الاول من كل مناصبه بصورة مفاجئة، وأبعد معه مجموعة من كبار الضباط الذين اعتبروا من الموالين له، ربما في خطوة لم يحسب نميري حسابها. وبعد أيام من إعفاء الفريق عبد الماجد من منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية أعلن نميري تعيين رئيس جهاز أمن الدولة اللواء عمر محمد الطيب خلفا له.
اتجه عبد الماجد إلى العمل في مجال الصناعة، حيث أنشأ مصنعا لمنتجات الأسمنت في ضاحية الخرطوم بحري ومن بعد استعان به الصادق المهدي في حكومته وزيرا للدفاع حتى تم إعفاؤه العام 1988.
اللواء عمر محمد الطيب
يعتبر اللواء عمر محمد الطيب خاتم سلسلة نواب نميري الأوائل، وآخر الذين شغلوا ذلك المنصب في نظام ثورة مايو الذي حكم البلاد 16 عاما. ليس هذا فحسب بل ان أنصار نميري الذين أطاحت بهم الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في أبريل من العام 1985 ظلوا يؤمنون إيمانا قاطعاً أن عمر قد تسبب شخصيا في إنهاء ذلك النظام لأنه لم يستطع إدارة معركة الدفاع عنه خلال التظاهرات الشعبية التي تدرجت من تظاهرات متفرقة في بعض مدن السودان حتى صارت في غضون أيام انتفاضة شعبية عمت كل تلك المدن التي انضمت إلى العاصمة الخرطوم وبلغت ساحة قصر الرئاسة في الخرطوم ولما تفجر ذلك الغضب الشعبي كان نميري في رحلة للعلاج في الولايات المتحدة وترك كل سلطاته لنائبه الأول عمر الطيب الذي كان قائدا أوحدا لجهاز أمن الدولة الذي وصف وقتها بأنه الأقوى تأهيلا وقدرات في منطقة وسط وشرق وغرب افريقيا.. وعرف عمر الطيب بأنه ظل الصديق الحميم لسلفه الفريق عبد الماجد حامد خليل فهما من دفعة واحدة وتخرجا في الكلية الحربية السودانية العام 1955. وبينما كان عبد الماجد أول تلك الدفعة كان عمر الثاني في ترتيبها.. ونشأت بينهما صداقة قوية طوال حياتهما العسكرية تجلت ثمرتها في إطلاق عبد الماجد اسم عمر على ابنه وفعل عمر ذات الشيء إزاء ابنه، وهما عبد الماجد عمر محمد الطيب وعمر عبد الماجد حامد خليل طبيبان الآن في المستشفيات السودانية.
بعد نجاح الانتفاضة الشعبية تعرض عمر الطيب للاعتقال وحكم عليه بالسجن لمدة 90 عاما بعد إدانته بمخالفات عدة.. لكنه لم يبق طويلا في سجنه وأفرج عنه ثم انتقل للإقامة في السعودية ومصر قبل عودته إلى الخرطوم العام 1999. وأمضى فترة مكوثه في البلدين العربيين في الإعداد لدرجة الدكتوراه التي حصل عليها من جامعة القاهرة ويعيش اللواء الطيب حاليا في الخرطوم ويمارس نشاطا تجاريا لكنه نشط في حلقات الذكر وجماعات التصوف. كان عمر محمد الطيب آخر الذين تولوا المنصب في عهد مايو لكنه لم يكن الأخير في تاريخ الحكم في السودان.
الفريق الزبير محمد صالح
أدى التحول إلى النظام البرلماني خلال فترة حكم احمد الميرغني والصادق المهدي (86-1989) إلى إلغاء النظام الجمهوري الرئاسي. ولكن بعد الإطاحة بالميرغني والمهدي على يد البشير في عام 1989 وتشكيل مجلس قيادة الثورة، أسند البشير إلى العميد الزبير محمد صالح منصب نائب رئيس مجلس الثورة الذي كان يرأسه البشير نفسه. واكتسب الزبير شعبية واسعة بفضل حرصه على الطواف على بقاع السودان المختلفة، ولقاءاته الشعبية مع المواطنين حول قضاياهم ومشكلاتهم، زائداً صفات التواضع التي اتسم بها، ونهجه الشعبي في الخطابة وإدارة الاجتماعات.
وكان الزبير عونا حقيقيا للبشير وللحكم الجديد الذي كان يتلمس التأييد الشعبي ويسعى الى بلوغ غاياته. وفي أعقاب حل مجلس الثورة وانتخاب البشير رئيساً للجمهورية عين اللواء الزبير نائبا أول لرئيس الجمهورية وبقي في المنصب حتى وفاته العام 1998 في حادث تحطم طائرة عسكرية خلال طوافه على جنوب السودان. وحزن السودانيون لفراقه وعبروا عن حزنهم باطلاق اسمه على عدد من المنشآت والمراكز الثقافية والكليات الجامعية والعسكرية والمؤسسات الشعبية والخيرية والطرق الجديدة وحتى قاعات الاجتماعات.
علي عثمان محمد طه
يعتبر المحامي علي عثمان محمد طه الثاني من فئة رجال القانون الذين آل إليهم المنصب. الأول هو القاضي بابكر عوض الله الذي تولى المنصب قبل 27 عاما من إسناده لطه. وعلى الرغم من الموقع القيادي الرفيع الذي كان يتولاه علي عثمان في حزب الجبهة الإسلامية، إلا أن جذوره في تولي المنصب العام تعود إلى عهد نظام مايو، إذ انه بعد المصالحة الوطنية التي عقدها ذلك النظام في عام 1977 وكفلت لقادة وأعضاء الحركة الاسلامية حرية في حدود ضيقة لا تتجاوز مساحة التنظيم السياسي الوحيد وقتها (الاتحاد الاشتراكي السوداني) أتيح لعلي عثمان الترشيح لانتخابات مجلس الشعب (البرلمان) في عهد نميري. وفاز بالفعل بمقعد من دائرة الخرطوم الغربية التي تمثل أكبر الدوائر مساحة وسكانا ووفرة من المتعلمين . وكان قادة مايو سعداء بذلك الفوز وعبروا عن سعادتهم بإسناد منصب رائد مجلس الشعب إلى علي عثمان رغم صغر سنه، اذ لم يتجاوز عمره وقتها ال 30 عاما.. وكانت تلك الوظيفة العمومية بمثابة تجربة مبكرة لعلي عثمان في تصريف أمور الدولة، إذ إن المنصب كان يعني رعاية شؤون الوزارات داخل البرلمان وتبني سياسات تلك الوزارات، وهي عملياً نقطة ارتكازه لتولي المنصب الخطير الذي يشغله حاليا. وخلال فترة الحكم الحزبي واصل علي عثمان وجوده في البرلمان المنتخب وصار عضوا في الجمعية التأسيسية (البرلمان) عن احدى دوائر وسط العاصمة الخرطوم. وتردد آنذاك ان علي عثمان رفض منصباً وزارياً في حكومة الوحدة الوطنية التي كونها الصادق المهدي من حزبه وحزبي الاتحادي الديمقراطي والجبهة الاسلامية.
وبعد مضي سنوات عدة في مستهل عهد البشير، أمضاها علي عثمان في مساندة النظام من خارجه تولى منصب وزير التخطيط الاجتماعي، وكانت حقيبة جديدة جرى تركيبها من عدد من الوزارات والمؤسسات المرتبطة بالمجتمع مثل الشباب والرياضة والشؤون الدينية والاجتماعية ولم يمض طويلا في المنصب حتى عين وزيرا للخارجية وبعد وفاة النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق الزبير محمد صالح اختاره البشير نائباً أول . ويوصف أداء علي عثمان في المنصب أنه يغلب عليه الجانب التنفيذي المباشر مع الوزارات والولايات بينما ينفرد البشير بتصريف بقية المهمات السيادية الأخرى وظل علي عثمان يطوف بانتظام على الوزارات متفقدا الأداء كما أن برامجه لا تخلو من الطواف على الولايات المختلفة.. وعمد النائب الأول أخيراً إلى تولي ملف السلام بنفسه وكان يتولاه الدكتور غازي صلاح الدين..
ويبقى منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية - بعد أيلولته إلى الحركة الشعبية وفقا لاتفاقية السلام بمثابة الواجهة الرئيسية للاتفاق. وهي الواجهة التي يستند إليها جسد الاتفاق، إذا صلحت صلح الاتفاق وإذا فسدت فسد. وقد سألت الرئيس السابق نميري بعد عودته إلى السودان في أعقاب فترة إقامته في مصر عن أهم المواصفات التي كان يضعها عند اختياره الشخصية التي تشغل منصب نائبه الأول، فأجابني "كنت في الأساس اختار المؤسسة لأختار منها شخصا يشغل المنصب حتى أضمن قوتها ونفوذها وفقا لطبيعة المراحل التي جرت فيها التعيينات، للمنصب. وعندما اخترت القاضي بابكر عوض الله كنت أريد أن يسود العدل والقانون والقضاء، وان تقوى شوكة رجال العدل.ولما اخترت وزير الداخلية اللواء محمد الباقر أحمد أردت تحقيق القوة للشرطة وأجهزة الأمن الداخلي. ولما أعقبه الأمين العام للاتحاد الاشتراكي أبو القاسم محمد ابراهيم كنت أود تقوية التنظيم السياسي. وكذلك أردت دعم الجيش عندما اخترت وزير الدفاع والقائد العام الفريق عبد الماجد مثلما كنت أريد دعم جهازي الأمن القومي وأمن الدولة عند اختياري لرئيس الجهاز اللواء عمر محمد الطيب لشغل المنصب. ولعل هذه الإشارة من نميري توحي بأهمية المنصب الذي يمكن أن يكون عونا حقيقيا لدعم السلام في السودان وتثبيت أركانه.
جون قرنق دى مابيور اتيم
شغل الدكتور جون قرنق زعيم الحركة الشعبية هذا المنصب منذ الامس القريب بعد ان ادى اليمين الدستورية فى حفل تابعه العالم بإهتمام كاول جنوبى يتقلد منصب النائب الاول لتبدا مرحلة انتقالية تستمر ستة اعوام نص عليها اتفاق السلام الذي وقع في نيروبي بين الحكومة والحركة الشعبية التى يتزعمها جون قرنق.
وبتأديه القسم امس انهى قرنق مسيرة طويلة قادته من ساحة المعركة في ادغال الجنوب الى قصر الرئاسة في الخرطوم. وقد بدا قرنق حركة التمرد وهو في الاربعين من عمره وامضى جزءا كبيرا من حياته في الادغال.ومع بلوغه الستين من العمر، يسجل قرنق رقما قياسيا في سنوات العمل السياسي العسكري وقيادة واحدة من اطول الحروب في العالم والاكثر دموية في افريقيا.
ولد قرنق الذي يراه البعض شخصية تتمتع بحضور قوي، عام 1945 بأعالي النيل في ارض الدينكا التي تشكل غالبية في الجنوب، لاسرة مسيحية ميسورة. درس المراحل الأولية في منطقته ثم انتقل للخرطوم وعمل بالهيئة القومية للكهرباء، ومنها ذهب للعمل في منطقة الدمازين بالنيل الأزرق درس المرحلة الثانوية في منطقة رومبيك، وهي من أعرق المدارس الثانوية في السودان. ثم أغلقت المدرسة بسبب الثورة التي كانت قد اندلعت في الجنوب عام 1955. و التحق بحركة «أنانيا» ومعناها (الثعبان السام) عام 1963، وهي الثورة التي قادها جوزيف لاقو، وكانت تسمى «حركة تحرير جنوب السودان». وقتها كان قرنق يبلغ من العمر 18 عاما. أكمل تعليمه الثانوي في المدارس العليا بجمهورية تنزانيا، وعاد الى كينيا وعمل في التدريس عام 1965 بمدرسة «كانتوناقا» الثانوية، والآن تسمى مدرسة «ماونت كينيا العليا».
تابع دراسته الجامعية في فرينيل كوليدج في ولاية ايوا الاميركية. ثم رفض منحة دراسية من جامعة بيركلي في كاليفورنيا ليحمل السلاح لفترة قصيرة في جنوب السودان ضد نظام الخرطوم فى تلك الفترة.
وبعد اتفاق السلام الذي وقع في أديس أبابا عام 1972، بإشراف الإمبراطور الراحل (هيلا سيلاسي) الذي أُعطيَ الجنوب بموجبه حكما ذاتيا واسعا عاد قرنق إلى الولايات المتحدة لاتباع دورة تدريبية عسكرية مدتها سنتين في جورجيا ثم مرة اخرى ليحصل من جامعة (أيوا) على درجة الدكتوراه في الاقتصاد الزراعي وقد حصل عليها في 1981 بعد ان اعد اطروحة حول قناة جونقلي في الجنوب، ورجع إلى الخرطوم واستأنف عمله في الجيش السوداني برتبة نقيب الدفعة الثامنة عشرة، وهي ذات الدفعة التي التحق بها الرئيس عمر البشير. ثم شغل عدة مناصب من بينها نائب مدير مركز ابحاث الجيش واستاذ الاقتصاد الزراعي في الجامعة .لكن حياته انقلبت في 1983.
فبصفته عقيدا في الجيش النظامي، ارسل قرنق لاحتواء تمرد لقوات الجنوب في المنطقة التي ولد فيها. لكنه لم يعد من هناك وتبنى قضية الجنوب وانشأ الجيش الشعبي لتحرير السودان 16 مايو 1983 وانتخب رئيسا له بعد التحاقه بفترة وجيزة وخلال ثلاثة اعوام، نجح في جمع عشرة آلاف مقاتل في حركة منظمة ومجهزة بشكل جيد. وفي بداية التسعينات اصبح عديد حركة التمرد يقدر بحوالى خمسين الف رجل.
وبعد الإطاحة بالنميري في أبريل1985 بدأت حركة قرنق مفاوضة مع حكومة المشير عبد الرحمن سوار الذهب وتم التوقيع على وثيقة كوكدام بين الطرفين في إثيوبيا في مارس 1986. وامتنع قرنق عن الانضمام لحكومة الصادق المهدي المنتخبة في أبريل 1986 لتوقفها عن العمل بمبادرة كوكدام ما أعاد التوتر إلى الجنوب.
وفي سنوات القتال، بدل قرنق تحالفاته عدة مرات. فقد وقف في صف السوفيات خلال الحرب الباردة بينما كانت الخرطوم والولايات المتحدة تقيمان علاقات وثيقة ثم حصل على مباركة الاميركيين في التسعينات.
فإنقلاب 1989 اضر بمكانة السودان لدى الولايات المتحدة. واعطى انتخاب جورج بوش في العام 2000 رئيسا للولايات المتحدة دعما اضافيا له اذ ان الحزب الجمهوري يضم عددا كبيرا من المتعاطفين مع قضية المسيحيين في الجنوب.وفي السنوات الاخيرة، عملت الولايات المتحدة على الدفع باستمرار باتجاه توقيع اتفاق سلام في السودان.
سكن إبان وجوده في الخرطوم بمدينة الحاج يوسف، شمال الخرطوم، وهو متزوج من السيدة ربيكا قرنق إحدى القائدات في الجيش الشعبي ومحاربة فيه لديه أربع بنات يدرسن في المراحل الثانوية وابنان يدرسان في الولايات المتحدة. واقام خلال الشهور الخمسة الاخيرة في رومبيك التي وصل اليها في 22 كانون يناير الماضي وجعل منها المقر المؤقت لادارة الجنوب.

البرنس2010
24-10-2009, 11:57 AM
أحمد محمد حمد الملك


كاتب وروائي سوداني.
من مواليد أرقو بالولاية الشمالية 1967.
صدر له: الفرقة الموسيقية، رواية، دار جامعة الخرطوم للنشر 1991.
عصافير آخر أيام الخريف، رواية، دار الخرطوم للطباعة والنشر 1996.
الموت السادس للعجوز منوفل، قصص قصيرة، دار الأهالي 2001.
الخريف يأتي مع صفاء، رواية، المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2003.

نماذج من أعــــــــماله

1/الشيطان يحمل بطاقة هوية مزورة

2/ اليوم يوم زفافي.


يتبع

البرنس2010
24-10-2009, 12:01 PM
اليوم يوم زفافى

أوقف عبد الرحيم سيارة اجرة وطلب من السائق الاتجاه الي منطقة الصحافة، كان يبدو متعجلا فاليوم يوم زفافه، قبل قليل تمت مراسيم اجراءات عقد الزواج، وانفض الحضور علي امل العودة لحضور الحفل مساء، عبد الرحيم كان مرتبكا قليلا لكنه كان واعيا لاهمية الزيارة التي عليه القيام بها الان، رغم شعوره بالارهاق من سيل الزيارات التي تعين عليه القيام بها منذ حضوره قبل ايام من احدي دول الخليج التي يعمل بها منذ سنوات، توقفت السيارة امام بيت صغير تظلل مدخله شجرة نيم وهرع عبد الرحيم داخلا، كان المساء يرخي سدوله وسمع دقات الساعة السابعة تنطلق في جهاز الراديو، استقبله عمه المقعد بحفاوة بالغة وبدموع غزيرة جعلته يستغرق في البكاء، فمنذ وفاة والده المفاجئة قبل سنوات تولي عمه عبد الكريم تربيتهم هو واخوته وتحمل نفقة تعليمهم، كان البيت خاليا الا من عمه الذي ذهبت زوجته الي بيتهم للمشاركة في مراسيم الزواج، جلس بجانب عمه وساعده علي اداء صلاة المغرب، ثم دخل الي المطبخ وصنع كوبين من الشاي له ولعمه، وقبل ان يستأذن خارجا قام بتشغيل جهاز التلفزيون الصغير في الفناء وفي تلك اللحظة جاءت جارتهم للاطمئنان علي الرجل المقعد فوجدت عبد الرحيم يساعده للانتقال من الكرسي الي فراشه.

قال العم: اذهب يا ولدي لابد انهم في انتظارك.

فقال عبد الرحيم سنأتي مع العروس غدا للسلام عليك.

وسأله العم: هل ستبقي طويلا ام ان الاجازة قصيرة، فقال عبد الرحيم للاسف اجازتي قصيرة لابد ان اعود خلال اسبوعين فقط والا واجهتني مشكلة في اقامتي هناك.

ودعه عبد الرحيم مندهشا من الدموع الغزيرة التي كانت تنطلق من عينيه، هاتف خفي لم يكترث له كان يوحي بأنها دموع الوداع، انه لن يري عمه مرة اخرى.

خرج من البيت مسرعا علي امل ان يستقل اول سيارة اجرة يصادفها، كان البيت يقع علي شارع جانبي صغير لذلك قرر ان يحث الخطي باتجاه الشارع الرئيسي حيث سيسهل الحصول علي سيارة اجرة، لحظة ان ابتعد عدة خطوات من بيت عمه توقفت بجانبه فجأة سيارة بيضاء صغيرة، هبط منها بسرعة ثلاثة رجال، بادره احدهم، هل انت عبد الرحيم محمد عبد الكريم، رد نعم، عرّف السائل نفسه بانه من جهاز الامن القومي مادا بطاقته في مواجهة عبد الرحيم، وطلب منه بهدوء ان يرافقهم لمباني الجهاز فقط لمدة نصف ساعة.

ركب عبد الرحيم مندهشا، معتقدا في البداية ان هناك خطأ ما، فهو لم يرتكب اية شئ يبرر اعتقاله من قبل جهاز الامن، قطعت السيارة عدة شوارع مظلمة، دون ان ينبس اي من مرافقيه بكلمة واحدة، قبل ان تتوقف في النهاية امام مبني معتم الواجهة، في الداخل كانت هناك صالة استقبال واسعة يجلس في نهايتها شخص امامه عدد من اجهزة التليفون، طلب احد الثلاثة من عبد الرحيم الجلوس لبضع دقائق، ثم اختفي الرجال الثلاثة من باب جانبي، لبث عبد الرحيم فترة جالسا دون ان يفهم شيئا، ثم بدأ يشعر بالقلق، نظر الي ساعة يده فعرف ان الحفل سيكون قد بدأ ولابد ان الجميع بدأوا يلاحظون غيابه، مرت ساعة واحدة، تقدم عبد الرحيم من الرجل الجالس في الاستقبال، لم يكترث له الرجل وواصل حديثه في التليفون وكان يقطع حديثه فقط ليرد علي جهاز اخر، بقي عبد الرحيم منتظرا لدقائق بدت له دهرا.

وفي النهاية التفت اليه الرجل سائلا عما يطلب، قال له عبد الرحيم لقد احضرني ثلاثة رجال الي هنا وطلبوا مني انتظار بضع دقائق، ولكن مضت اكثر من ساعة ولم يحضر احدهم، اشار الرجل لعبد الرحيم ليجلس، وقال انه سيسأل عن الامر.

عاد عبد الرحيم الى مكانه تاركا الرجل يتصل عبر الهاتف، مضت عدة دقائق قبل ان يستدعيه الرجل مرة اخرى ويبلغه بانه لم يجد احدا يعرف سبب استدعائه ولابد ان ينتظر لحين عودة الاشخاص الذين قاموا باستدعائه.

ابتلع عبد الرحيم جفاف حلقه وقال: ولكن اليوم يوم زفافي والساعة الآن ...

قاطعه الرجل: لا تضيع وقتك فانا لا استطيع ان افعل لك شيئا.

تجاوزت الساعة الثامنة بقليل، لم تبق علي نهاية الحفل سوي حوالي ساعة واحدة، فبسبب حظر التجول تنتهي الحفلات قبل الساعة العاشرة، لابد ان المدعوين تناولوا عشاءهم الان وبعضهم غادر المكان دون ان يراه، شعر بالحزن يعتصر قلبه، تذكر والدته التي ستكون قلقة للغاية لغيابه ونورا التي تجلس وحيدة في ثياب الزفاف، تذكر قصة شخص هرب ليلة زفافه، مفكرا هل من الممكن ان تعتقد نورا انه هرب في هذه الليلة تحديدا، هل سيفكر الناس انه لو كان يريد الهرب لفعل ذلك قبل عقد الزواج، لما حضر اصلا من خارج الوطن.

ثم اجتاحته نوبة امل، انهم سيطلقون سراحه بمجرد ان يكتشفوا انهم اخطأوا بالقبض عليه، تذكر كلامهم انهم يريدونه لبضع دقائق فقط، وفكر انهم كنوع من الاعتذار سيعيدونه بسيارتهم الي بيت عروسه خاصة وهو لن يستطيع التحرك بعد حلول ميقات حظر التجول.

مضت ساعة اخري دون ان يظهر احد، استبد القلق بعبد الرحيم فغادر مقعده متجولا في الصالة الواسعة، ثم شعر بالتعب فعاد الي مقعده، لابد ان الحفل قد انتهي الان وشرع العمال في تفكيك خيمة الزفاف الضخمة، ولابد ان اخوته يجوبون المستشفيات ومراكز الشرطة بحثا عنه.

فكر قليلا ثم توجه الي الرجل الجالس في الاستقبال مرة اخرى.

قال بصوت حزين، هل يمكنني استخدام الهاتف، فهز الرجل رأسه رافضا وقال، ان ذلك ممنوع!

عاد عبد الرحيم مرة اخرى الى مقعده وبحث عن سيجارة في جيبه فلم يجد شيئا، وفي تلك اللحظة تذكر بذلة زفافه التي كان مفترضا ان يعود قبل الحفل للمصبغة التي اودعها فيها لتنظيفها، اشارت عقارب الساعة الى العاشرة مساء، ميعاد حظر التجول، بدأت الحركة في الخارج تهدأ، واختفت اصوات السيارات.

اسلم عبد الرحيم جسده المنهك وترك رأسه نهبا للهواجس قبل ان يستغرق الى نوم مشوش، ليستيقظ فجأة على مشهد الرجال الثلاثة وقد احاطوا به، سحبوه خارجا في سيارة انطلقت الى الظلام .

صباح اليوم التالي كانت نورا لا تزال غارقة في دموعها، وقد تجمعت حولها بعض الفتيات يحاولن مواساتها، كان هناك ايضا بعض النساء من اقاربهن او من الجيران، كانوا يجلسون مع امها التي بدت غارقة في الصدمة، تردد اليا: ماذا سيقول عنا الناس.

في تلك الاثناء كان اخوة عبد الرحيم واصدقائه وجيرانهم، يمشطون المدينة، لم يتركوا قسما للشرطة او مستشفي او مقهي او شخصا تربطه بعبد الرحيم ولو علاقة بعيدة، عادوا مساء بخفي حنين، في اليوم الثالث نشروا اعلانا في الصحف اليومية باوصافه على امل ان يظهر شخص ما يكون قد راه، ولكن دون جدوى، وبعد اسبوعين من اختفائه سافرت والدته الى منطقة النيل الابيض لتقابل شيخا اشتهر بمقدرته على كشف مصير المفقودين، فاعطاها رقية تعلق في فناء البيت، ونوعا من البخور يطلق في البيت يوميا لحظة الغروب.

داخل السيارة امتدت ايدي قوية عصبت عينيه بقسوة، اظلمت الدنيا من حوله، كان يستمع لضحكاتهم، وتفاصيل وقوفهم الخاطف عند نقاط التفتيش، بعد دقائق قليلة توقفت السيارة، اقتيد وهو معصوب العينين ثم ازيلت العصابة، ودفع داخل غرفة ضيقة قبل ان يؤمر بأن يقف ويديه الى اعلى، كان هناك رجل يمسك سوطا وكلما ارتخت ايدي احد زملائه انهال عليه الرجل حتي تسيل دماءه.




قضي الليل كله واقفا ويداه مرفوعتان حتي انهار ارضا قبل ان تنهال عليه السياط .

بعد يومين من التعذيب اقتيد معصوب العينين وسمع وهو يعبر الفناء صوت ازيز الطائرات فعرف انه كان قريبا من المطار، وسمع من على البعد صوت غناء بعيد ينطلق من جهاز راديو سيارة عابرة فاجتاحه الحنين للحياة والحرية، كان صوت البلابل يغنون اغنية خاتم المني، استعادت ذاكرته صورا بدت كأنها لم تحفظ في ذاكرته، وانه كان يستعيدها من أمواج اللحن التي كانت تتدافع من حوله، فتذكر اياما سعيدة بدت له بعيدة وغامضة وغاصة برائحة نوار الليمون ورذاذ رياح ضوئية كانت تغرق ذاكرته.

ادخل الي غرفة جانبية ورفعت عنه العصابة فوجد نفسه يقف امام شخص كان يجلس الي مكتب صغير، طلب منه الرجل الجلوس وقدم له سيجارة، شعر عبد الرحيم بأمل ، وحاول ان يشرح للرجل بصوت متهدج ان هناك خطأ ما ولابد انهم يقصدون شخصا اخر يحمل نفس اسمه، اوضح الرجل بهدوء دون ان يكترث لكلامه، انه يصدقه لكن المشكلة ان هناك ادلة قوية تثبت ضلوعه في مؤامرة لتفجير بعض المنشات الوطنية، مضيفا ان اعترافه سيجنبه المزيد من التعذيب ويخفف عليه حكم المحكمة.


نورا بعد عدة ايام من الحادثة كانت قد بدأت تستعيد وعيها بالاشياء من حولها، كانت تشعر فقط بالخوف والارتباك من نظرات الناس حتي انها لم تجرؤ طوال ايام علي الخروج من البيت، ثم قررت اما ان تبحث عن عمل او تعود لمواصلة دراستها، عادت لتساعد والدتها في شئون البيت، وتساعد سمير ابن اختها الصغير في اداء فروضه المدرسية وعادت تمارس هوايتها في التريكو، تصنع اغطية للمناضد والمقاعد، تستخدم الخيوط الملونة لرسم زهور وحيوانات صغيرة.

يقول لها سمير الصغير: لماذا لا تغنين يا خالة نورا حين تعملين كما كنت تفعلين، فتغني له، تشعر بنفسها تتحول تدريجيا الي جدة، وهي تحكي له في الامسيات ليخلد للنوم، تحكي له حكاية فاطمة السمحة والغول، وحتي لا يثير منظره رعب الصبي، تسبغ علي غولها صفات انسانية، يبدو شهما وكريما لا يأكل الموتي بل يساعدهم للعودة الى جحيم الحياة، وفق برنامج تأهيلي. يبدأ بترانيم من الذاكرة تستلهم رصيدا منسيا، يتم غسله من غبار العتمة العالقة لدفعه مجددا لضوء النهار.

عادت بعد اشهر الى الجامعة، اعطتها تلك العودة دفعة اخرى لمواصلة الحياة، اكتشفت وجود بعض زملائها، ورغم انها تجنبت في الايام الاولى زيارة الاماكن التي التقيا فيها في الزمن الغابر، لكنها اكتشفت انه كان يستحيل ان تتجنب ذكراه، يسأل عنه بعض الاساتذة والزملاء، يذكرون كم كان انسانا لطيفا وخجولا، يذكرون مشاركاته الشعرية وميله للعزلة، تراهم يتحدثون عن شخص اخر كأنها لم تعرفه مطلقا، حتي وان كان زوجها رسميا حتي تلك اللحظة، تشعر حين تتألم لوقع الذكرى على قلبها مساء انها تتألم نيابة عن شخص اخر، سألها احد اساتذته مرة عنه مشيرا بلطف لعلمه بالعلاقة التي ربطت بينهما ايام الدراسة: الم تعودي تلتقينه؟.

لم تجد الجرأة لتعترف بأنه زوجها الذي غاب في ليلة زفافهما، قالت بتردد انها سمعت انه استقر في احدى دول الخليج، ضحك الرجل ضحكة قصيرة مندهشا وقال: لا اصدق انه اصبح يهتم بالمادة، كان دائما انسانا حالما، يحب تراب هذا البلد ولا يتنفس الا من هوائه كما كان يقول، وصمت برهة قبل ان يقول بحذر: معه حق علي كل حال، تغير حتي الهواء!

سمعت لدي عودتها الي البيت ان عمه مات قبل يومين، شعرت باخر خيط ربط بينهما ينقطع، في المساء تحكي لسمير قصة فاطمة السمحة والغول، يصبح غولها اليفا حتي ان سمير الصغير نفسه يلاحظ ان الغول قد تحول الي قط سعيد، حتي اظافره نظفتها فلم يعد بمقدروه ان يؤذي احدا، وفي النهاية البسته جلبابا وتركته ينطلق لينصح الناس في الشوارع ويساعد المسنين علي العبور في مناطق الزحام .

بدا اشبه بمعتوه حتي ان سمير شعر بالحزن لمأساته وتمني ان يراه مرة اخرى قويا يرّوع الناس بدلا من ان يطارده الصبية في الشوارع.

تنشغل بالرسالة التي تعدها في علم الانثروبولوجي، عن التحولات التي شهدتها المجتمعات البدوية في النصف الثاني من القرن العشرين، كانت على وشك السفر لتكمل بحثها ميدانيا في مناطق القبائل الرعوية في غرب الوطن، حين علمت بأنها حصلت علي حكم من المحكمة بالطلاق بسبب اكتمال فترة الغياب القانونية لزوجها، لم تشعر بالتحرر كما توقعت، وبانهيار اخر الحواجز امام سطوة نسيان شعرت بوقع خطاه في ذاكرتها، بدلا من ذلك شعرت بالحزن وبانها وحيدة في هذا العالم رغم ان البيت من حولها، اكتسي نفس ملامح الحزن الاولي ايام الزفاف الذي لم يكتمل، جاءت والدته قبل يومين وترجت والدتها ان ينتظروا قليلا قبل رفع دعوي الطلاق الي المحكمة، قالت ان الشيخ اكد لها ان ابنها موجود لم يمت ولم يسافر وأنه سيظهر قريبا.

تشاجرت والدتها مع والدته، كانت تجلس هي في غرفتها تستمع الي صراخ امها وعويل امه، قبل ان تغادر الاخيرة يتبعها صوت نواحها.

تشعر في المساء انها حبست الحزن في قلبها بدلا من ان تقصي صورته عن ذاكرتها.

رأته اثناء نومها يجلس محزونا في حديقة ورد مهجورة تعصف بها الرياح، كان يرتعش مثل طائر مبلول حين مد يده لها بوردة حمراء، صرخت حين امسكت بالوردة في يدها لتجد الدم يقطر منها. وفجاة رأت سمير الصغير وقد كبر فجأة يجري هلعا من الغول الذي كان يتبعه، توقف الغول حين رآها، وقد استعاد سطوته انتزع الوردة من يدها ووقف بعيدا عنهما في مركز العاصفة يتشمم بأنفه رائحة الدم في الوردة الحمراء.
تمت

البرنس2010
24-10-2009, 12:07 PM
سلاااااااااام

انتظرو المزيد

البرنس2010
25-10-2009, 06:49 PM
اليوم سنتحدث عن سيرة فنان جميعنا عشقنا فنه
الراقي .....وصوته الذي داعب احساسنا
انا شخصيا مهما تحدثت عنه لن اوفيه حقه.......

الفنان الشاب ......

عاصم البنا

والذي تكرم مشكورا بعد طلبي ارسال هذه السيرة


عاصم بابكر عبدالله البنا ..... عاصم البنا ..
والمراحل التعليمية كلها .. فى امدرمان الحبيبة
اغتربت بالمملك العربية السعودية 1994 حتى 2000
بدات الموسيقة والغناء بداية عادية بالمدارس والدورات
المدرسة خدمتنى اسرتى فى تكرار النماذج امامى ووجدت
كل الاسهام فى تعديل وتصحيح مايلزم من من سبقونى.

اوجيز صوتى فى عام 1990 .. من لجنة تضم الاساتذة ...
العاقب محمد حسن .. برعى محمد دفع الله.. اميقو.. الكحلاوى
... رحمهم الله .. عثمان مصطفى . د. الفاتح الطاهر ... وغيرهم
العتب على الذاكرة.

دخلت الاذاعة عن طريق الاستاذ عوض بابكر بمحض الصدفة
حيث كنت احضر بعض التسجيلات وواثق فى كتاب خاص بصديق
وغاب عن الحلقة المرحوم بادى محمد الطيب ... فقمت بتغطية
الفراغ باغنيتين من الحقيبة .. وكانت اول مرة اواجه فيها مايكرفون
الاذاعة وكان ذلك فى عام 91 .. فى نهاية 94 استضافنى الفريق
ابراهيم اهمد عبدالكريم رحمه الله فى برنامج نسايم الليل لاول مرة
وبعدها اغتربت الى السعودية وكنت اتردد على السودان واقتنص
فرصة التسجيل لبرنامج نسايم الليل ... وحين عودتى للسودان
فى 2000 واصلت مشوارى الفنى حيث ضمنى اتحاد الفنانين
للغناء والموسيقى دفعة 2000 وتضم... شخصى وليد ذاكى
الدين سميرة دنيا هشام درماس نادر خضر عصام محمد نور
امير حلفا وابوطالب .. وغيرهم على سبيل المثال ... لا الحصر
تعاملت مع كل من لاتية اسمائهم من شهراء وملحنين
السر احمد قدور ... حسن الزبير ... كامل عبدالماجد ..
د. عمر محمود خالد .. د. احمد فرح شادول.. الفاتح حمدتو ...
ازهرى محمد على .. ازهرى على عوض الكريم ... الفرجونى .
والملحنين ... د. الماحى سليمان ... احمد المك ... ود الحاوى ...
وبقية الالحان لشخصى...
لك وللقراء اجمل تحية
وانا اقول لك اخي عاصم البنا الف شكر على تلبية طلبي
ونهديك انا والقراء اجمل التحايا العطرة ممزوجة بكل
التقدير والاحترام يافنان يارائع
وكل ودي لك

البرنس2010
25-10-2009, 07:07 PM
هل الشيخ فرح ود تكتوك حقيقة أم خيال:

يقول الأستاذ الطيب محمد الطيب في كتابه "الشيخ فرح ود تكتوك حلال المشبوك" "سمعت اسم الشيخ فرح ود تكتوك لأول مرة من جدتي تلك إذ كنا نتحلق عندها كل أمسية لنسمع الحُجا – الأحاجي – والقصص المشوقة.. التي كانت تقصها بأسلوب درامي جذاب.. ومن ضمن حكاياتها لنا .. "قصة الشيخ فرح وود أب زهانة" .. وكنا نحسب أن الشيخ فرح مثل الغول والسعلوة.. و"فاطمة القصب الأحمر".. ظل هذا الاعتقاد عندي ردحًا من الزمن ثم تأكد لي أن الشيخ فرح شخصية حقيقية".

والواقع أن الشيخ فرح – رغم اختلاط سيرتة بكثير من الأساطير والحكايات بعضها وافد من خارج البلاد – إلا أنه شخصية حقيقية وجدت وعاشت في القرن الحادي عشر والثاني عشر الهجري – السابع عشر الميلادي – بل هو من الفقهاء الذين كان لهم إسهام واضح ودور تاريخي في قمع البدع ومحاربة الانحرافات السلوكية والعقدية في عصره .. حتى عده البعض من الجذور المبكرة للتيار السلفي بالسودان.

من هو الشيخ فرح ود تكتوك:

هو الشيخ فرح بن محمد بن عيسى بن قدور بن عبدل بن عبد الله بن محمد الأبطح – وهو الذي تنسب إليه قبيلة البطاحين – .

أما اللقب "تكتوك" ففيه عدة روايات .. الأولى تقول أنه لقبٌ لأبيه لحق به .. أما الروايتان الأخريتان فتلصقان اللقب به شخصيًا .. فتقول إحداها، "أن أحد أشياخه دعا عليه – لفعلٍٍٍٍٍٍٍ ما صدر منه وهو صبي – فسقط مغشيًا عليه، وصار صدره "يتكتك" – أي يصدر صوتًا. أما الرواية الأخرى فتقول أن سبب اللقب جاء من أن صدره كان يسمع "تكتيكًا" – من كثرة قراءة القرآن.

أما تاريخ ميلاد الشيخ فرح فهو أيضًا محل خلاف فبينما يذهب نعوم شقير – في جغرافية وتاريخ السودان – إلى أن ذلك كان في حوالي عام 1100هـ.. يذهب الأستاذ الطيب محمد الطيب إلى ترجيح القول بأنه مولود في منتصف القرن الحادي عشر الهجري وأنه لم يعاصر بداية تأسيس "دولة سنار" أو "السلطنة الزرقاء" أو "دولة الفونج" بل كانت حياته بعد ما يقارب القرن من قيامها، أي في الثلث الثاني من عمرها .. في عهد الملك بادي أبو دقن.

والشيخ فرح ود تكتوك فقيه درس على يد عدد من أشهر فقهاء زمانه، منهم الشيخ "أرباب العقائد"، و"الخطيب عمار بن عبد الحفيظ"، و"الخطيب عبد اللطيف بن الخطيب عمار" .. وتنقل في بداية حياته في طلب العلم من مكان إلى آخر حتى استقر به المقام في قرية "الحجيرات" قريبًا من سنار.. واجتمع حوله تلاميذ ومريدون شكل بهم مدرسة اجتماعية قوامها العمل والكدح، على خلاف ما كانت عليه عادة المتصوفة والمشايخ في زمانة من التبطل والانقطاع.
كان رجلا ذاهدا ذو حكمة بالغة - ومن أشهر ما نقل عنه استخدمه اسلوب التمثيل "الدراما" لتوصيل المعاني، ولعل من أشهر القصص المأثورة عنه : أن ابنته عادت إليه مغاضبة لزوجها وعازمة عليه أن يطلقها منه.. فعمد الشيخ إلى إبريق وضوئه فكسره، وجلس يبكي فجاءت ابنته ووجدته وهو يبكي على إبريقه المكسور .. فاستخفت ببكائه على إبريق.. عندئذ قال لها إن الإبريق كان رفيقًا رأى عورتي وسترني أزمان فكيف لا أقدره وأبكيه... في إشارة منه إلى زوجها.. فارعوت البنت وثابت إلى رشدها.

ورغم إكثار الشيخ فرح من استعمال العامية السودانية إلا أنه فصيح اللسان نظم الشعر بالفصحى الرصينة موجهًا خطابه إلى من يفهم معناها مثل الفقهاء والمعلمين .. وفي هذا السياق تأتي قصيدته النونية التي يشجب فيها اندفاع الفقهاء إلى خطب ود السلاطين والأمراء، والتي قال فيها:


يا واقفًا عند أبواب السلاطين = إرفق بنفسك من همٍ وتحزين
تأتي بنفسك في ذلٍ ومسكنة = وكسر نفس وتخفيض وتهوين
من يطلب الخلق في إنجاز مصلحة = أو دفع ضر فهذا في المجانين
وكم يحاكي لمسجون يدوم له =وكم من السجن في أيدي المساجين
إن كنت تطلب عزاً لافناء له = فلا تقف عند أبواب الســـــــــــــلاطيـــن
إلا الزم العلم والتقوي ومانتجت = من الثمار تفز بالخرَّد العيـــــــــــــــــــــــن
خلِّ الملوك بدنياهم وما جمعوا =وقم بدينك من فرض ومســــــــــــنون
استغن بالله عن دنيا الملوك كما =أستغنى الملوك بدنياهم عن الدين


وفاة الشيخ فرح ود تكتوك:

يرجح الأستاذ الطيب محمد الطيب أن وفاة الشيخ فرح كانت يوم الأحد العشرين من ربيع الثاني سنة 1147هـ .. وكان قد أصيب بالحُمى التي لازمته خمسة أيام .. توفي عن مائة وبضع سنين، وتم دفنه ظهر يوم الاثنين "بمشرع" – مرسى – الحجيرات. ويقع الآن قرب خزان سنار.

رحمه الله رحمة واسعة

البرنس2010
25-10-2009, 07:13 PM
عن ابونا وشيخنا المادح لي رالرسول (ص)المادح حاج الماحي......................

منْ يُجلِ السرائر غير المولى صاحب الزمان والمكان ، ومن يفتح كنوز النفس البشرية لننهل من مائها العذب غير المعبود الذي احتجبت صورته ترفقاً بمُحبيه .
عندما سأل أكرم الخلق سيدنا عُمر :
ـ أي الناس أحب إليك ؟ .
تلعثم الصحابي الجليل ، فذكَّره المُصطفى عليه الصلاة والسلام بمحبته . تصغُر محبة النفس وتَعظُم محبة المُصطفى . صلاة عليه ذكراً عند كل لمحة ونفسٍ . ففي مُقتبل العُمر تعلَّق قلب الشيخ ( علي المادِح ) بحُب رسول الله ، فحَباهُ المولى بصوتٍ جهير ، و بعُذوبة تزوي عند سماعها الطير لتتسمَّع تغريد الوَلِه الذي عشِق الحبيب .
وجه ( علي ) نضَّره المولى بإصباح عجيب . مربوع القامة ، وضَّاح بسُمرة . نَضار يكسو قُرص وجهه . ضفائر معقودة ترتاح على الكَتِف . وقَّاد النظرة ، حَور العينين يُشرِق . تأخذك محبتُه من أول نظرة . تخرج الطُرفة من فمه بريئة يكسوها الورع من الزينة والزُخرف ، حتى تحسب أن روائح النعيم قد عرَّجت عليك في دُنياكَ لتُغريك بالخير لتفعل ، ويسلَم المُسلمُون من لِسانَك واليد ، ومن كل قسوة تتخفى من لُغة تجاسرت أو طبع طَفَح .
ذكَّرني الصديق ( النيَّل عبد الرحمن المُقدم ) بأن ( علي المادح ) سيؤنِس مساءنا الخميس القادم ، ويُعطرنا بمديح رسول الله . قلت له :
ـ دوماً تُحدثني عنه وألقاه أنا دوماً على عجل ! .
عند التلفزة أحياناً ، يأخذني وهج الإيحاء فأتسمَّر مُشاهداً له ، أنسَ الدُنيا ومن عليها . يُمسِك هو بأحرُف كلمات الشِعر، يستنطقها، ويرُويها من سلسبيل صوتِه الريَّان الذي تضمَّخ بالتجويد القرآني . تشتدُ أوتار الحُنجُور ، وتُرفرِف ريح الصدر وتهتز الأوتار صعوداً مُستغرِقة ، وهبوطاً غارقة في نعيم التصوف الشجي .
على مجلس الكِبار حجزتُ مكاناً وثيرا في المُقدمة مع أعمامنا نُطِّل على الباحة أمام الدار . الطقس أنعم علينا وتجلى ، أمسك قبضة من نسيم الربيع المفقود ونثر بَوحه علينا . فُرِش السجَّاد من تحت أقدامنا وغطى الباحة أمامنا . توسط الشيخ ( علي المادِح ) المجلس مُتقرفِصاً وعلى اليمين واليسار جلس الأحباب معه في الإنشاد . الإيقاع الرشيق رويدا يأخذ بالأسماع.
بدأ ( الشيخ علي المادح ) بإنشاد قصيدة الشيخ ( أحمد ود سليمان )
( ضوء الليالي السود ) :

صاحب اللواء المَعقُود ضوء الليالي السود
أعطوكَ الشَّفاعة وحوضَك المورود
صاحب اللواء المعقُود
بسم الله ابتديت بالواحد المعبود
الصَّمد القديم الباقي حي موجود
صاحب اللواء المعقود

بدأ واضح النبرات ، أضاء المكان بصوت يتلألأ . غرَّد المُحب العاشق ، شقَّ الليل بأنواره ، يُعرِج بك في الصفاء : سماء تتلوها سماء ثم أُخرى ، وتغرف أنتَ من النعيم و تشرب. تقشعِرَّ الأجساد من مُلامسة الإيقاع التصويري وتهتزّ الرؤوس وتطرب القلوب .
يُمسك ( حاج أحمد ) بعصاه يتوسط الباحة راقِصاً ، تدور العصا في هالة قُرص من حول رأسه و ( يَعرِضْ ) . قليلاً ثم تتكئ العصا قُرب خصره ، وبدأ ( رقص الحمام ) . زغاريد النسوة تشَق عنان السماء ، ونحن نغُوص في مقاعدنا الوثيرة تعصُف بنا الأشجان . اضطراب للنفس عظيم حين يموج جسد الشيخ الكهل بنضار شباب اليوم !. لم يكُن ( من تُقل المَرَجرَج و الخايض الوَحل ْ )
، بل غُصن تلوى مع النسيم ! .
يصدح البُلبل العاشِق :

سنَّيت بالرسول ضوء الليالي السود
مصباح الظلام الفَضلو ما مجبود
صاحب اللواء المَعقُود
يوم هَول القيامة النار لِسانا يقود
جانا المُصطفى وخمَّدها لينا خمُود
صاحب اللواء المَعقُود
يوم وُضِع الرسول النور هِلال ضوى
حَاضرات فِي النِساء مَريَم معَ حواء
صاحب اللواء المَعقُود
لولاك يا الرسول لا كان ولا كُنَّا
لولاك يا الرسول ما بَانت الجنَّة
صاحب اللواء المَعقُود
لولاك يا الرسول الدُنيا ما كانتْ
لولاك يا الرسول الآخرة ما بَانتْ
صاحب اللواء المَعقُود
....................

في ربوع ( الفتيحاب ) القديمة ، ترى الأنجُم ساهرة و بيوت الطين نائمة تُطل على النيل الأبيض . هُناك مرتع صبا الشيخ ( علي المادح ) . فيها نشأ وأضاءت شمسه ثم غرُبت في ريعان الصبا ، و فيها سُجيَّ و وُريَّ الثرى . تترفق الأرض ويتسع حِياض باطنها مزرعة للأجساد عند انقضاء الآجال ، أوحين تُرفعُ أبسطة العُمر وترحل الأرواح إلى أفنانها التي لا نعلم .
رحمه المولى وأنـزل على قبره ماءً ينسكب من أباريق الجنان الموعودة يُزهر ، ويُرطِّب الأكباد المُنفطِرة ويلُمَّ العقد النفيس الذي انفرط من مُداح رسول الله ، وهم يتبعون ظلال الخير الوارفة عند ذكر الحبيب المُصطفى . ينتشلوننا من غُبار الدُنيا وملذاتها . يطوَّفون بنا عشقاً بمدحه ، ألف صلاة وألف سلام عليه .
في ذكرى رحيل الشيخ ( علي المادح )، نمسح دمعاً عن المآقي .
ألف سلام عليه ، وألف قارورة عطرٍ تنسكب في مرقده من الجنان السرمدية
بإذن مولاه .
ذهب الجسد وبقيت السيرة ، و ما أطيبها سيرة

البرنس2010
25-10-2009, 07:15 PM
التجاني يوسف بشير


أحمد التجاني بن بشير بن الأمام جزري الكتيابي
ولد في (( أم درمان )) عام 1912 ، و توفي عام 1938
لم يكمل دراسته في المعهد العلمي بعد فصله لأسباب سياسية
عمل في الصحافة ن و في شركة شل للبترول
صدر له ديوان واحد بعنوان : (( إشراقة )) .
ونقلت من المنتدى العربي الموحد
تجاني أحمد بن يوسف بن بشير من قبيلة "الجعليين"؛ شاعر سوداني جميل. ولد في "أم درمان" من أسرة علم وأدب فحفظ القرآن الكريم في وقت مبكرثم التحق بجامع أم درمان حيث المعهد العلمي الذي أصبح الآن جامعة أم درمان الإسلامية. عمل التجاني في الصحافة وكان مشهوراً بالذكاء وسعة الإطلاع والإلمام بأدب العالم العربي القديم والمعاصر بل تعدى ذلك ليكون مطالعاً على الأدب الغربي وصحافته. لكنه عاش حياة عملية بائسة حيث عمل في أكثر مهنة برواتب زهيدة كان أفضلها الإشراف على أحد المجلات تحريراً وإخراجاً وتصحيحاً مقابل أربعة جنيهات شهرياً !!. التجاني شاعر مبدع فقد تمكن في اللغة والفصاحة والأسلوب وشعره يمثل البيئة السودانية وعاداتها وأخلاقها، وهو يعد من شعراء الرومانسية العربية الحديثة. وله شعر في نهر النيل والوطن ومهاجمة المستعمرين؛ يقول عنه د.عبدالله الطيب: ((لم يجد التجاني يوسف بشير من نقاد العربية ما يستحقه من التقدير، ولم يشتهر بما هو أهل له من الاشتهار وذلك عائد لحداثته ولكونه من السودان!!)).
توفي وهو في الخامسة والعشرين من عمره. ومن أبياته:
يا مُظلم الروح كم تشقى على حُرَقٍ ـــــــ مما يكابدُ منكَ القلبُ والروحُ
هُدىً بجنبك مذبوحٌ يحفُّ به ـــــــ في عالم الصَّدر قلبٌ منك مذبوحُ
ونقلت بغير تصرف منرابطوة رواء الادب الاسلامي
التجانى يوسف بشير
لايختلف اثنان ابدا ولا تنتطح عنزتان فى روعة هذا
الشاعر العملاق.
والذى برغم قصر سنى عمره التى ما تجاوزت الخمسة والعشرون سنة أضاف الى
التراث الادبى السودانى والعربى ديوانا رائعا اسماه (اشراقه) فحملت الكثير من بنات
السودان آنذاك هذا لاسم احتفاء" بهذا الديوان
فهذه السنوات القصيرة من عمره كانت مليئه باالآلام والمحن فكانت نكبته الاولى
فصله من المعهد العلمى بسبب ما ما قاله فى فى وصف شعر امير الشعراء شوقى
(حيث شبه شعره ببعض الدلالات القرانيه) فاثار حفيظه مدير المعهد الذى فصله وأقصاه
فعمل بائعا فى محطه بنزين بعد ان انسدت ابواب مصر بوجهه فما
تمكن من مواصلة تعليمه فانكب على دراسة كتب الادب مجهدا نفسه حتى اعتلت .
أملى فى الزمان مصر فحيا**** الله مستودع الحضارة مصرا
نضر الله وجهها فهى ما تذداد****الا بعدا علي وعسرا
تثم يصيبه المرض العضال فيرزح الشاعر تحت وطأة الالام النفسيه والجسديه والروحيه والتى
ظهرت فى شكل شئ من الوسواس القهرى فى قصيدته (يؤلمنى شكى)
ما كنت أؤثر فى دينى وتوحيدى****خوادع الآل عن زادى ومورودى
غررن بى وبحسبى ان روايتى****ملأى هريقت على ظمأى من البيد
افرغتها وبرغمى انها انحدرت****بيضاء كالروح فى سوداء صيخود
ورحت لا انا عن مائ بمنتهل****ماء ولا انا عن زادى بمسعود
اشك يؤلمنى شكى وابحث عن ****برد اليقين فيفنى فيه مجهودى
اشك لا عن رضا منى ويقتلنى****شكى ويذبل من وسواسه عودى
الله لصرح الدين من ريب****مجنونه الرأى ثارت حول معبودى
ان راوغتنى فى نسكى فكم ولجت****بى المخاطر فى دين وتوحيدى
وتتكرر هذه الالام والمتاعب فى قصيدته (حيره)
بين اثنين اسر ام ابكى؟****قبس اليقين وجذوة الشك
فى النفس حاجات وان خفيت****فلعلها ضرب من النوك
حبك القضاء شراكه ورمى****للعقل منه بضيق ضنك
والعقل ينصب من حبائله****نصبا معاقدها من الشوك
انا من فوادح ما تجر يدى****ابدا قنيصة ذلك الحبك
مازلت اقطعه ويعقدنى****والمرء بين قلاقل ربك
ثم يصف حالته المرضيه فى اخر قصيده كتبها وهو يصارع الموت(الى صديقه
محمود انيس بعنوان فأحتفظها للذكرى) وسبق
ان تعرضت لهذة القصيد فى هذ ا المنتدى فحتى لا اكرر ما قلته فاكتفى بهذ الابيات
انا اليوم لا حراك كأن قد****شد فى مكمن القوى أوثاق
بت استنشق الهوى اقتسارا****نفس ضيق وصدر طاق
وحنايا معروقة.... وعيون****غائران.... ورجفة.... ومحاق
رحم الله شارعنا التجانى وقبل ان اختم حديثى اريد ان اشير ان
الكثير قد شابهوا بين التجانى والشاعر التونسى ابو القاسم الشابى بل
وصفوهما بالشاعرين التوأمين لتشابه ظروفهما الحياتيه. فالشاعران جاءا فى حقبه
زمنيه واحده وكلاهما رحلا قبل بلوغ الثلاثين وبنفس الداء(مرض الصدر)
فان تعرض التجانى للنقد والفصل من المعهد العلمى بسبب ما قاله عن شعر شوقى ....
فتوأمه ابو القاسم الشابى ايضا لم يسلم النقد بسبب البيت الذى جاء فى( قصيدته صلوات فى هيكل الحب)
انت انشودة الاناشيد ***** غناك اله الحب رب القصيد
انتقد لانه جعل للحب اله وجعل للقصيد رب.....
رحم الله الشاعرين التوأمين

البرنس2010
25-10-2009, 07:23 PM
سيرة اليوم هي لشاعر مرهف الاحساس

الشاعر الشاب الصادق الرضي





وُلد بمدينة أمدرمان، بالسودان، في يناير عام 1969.
نال جائزة الشعر الأولى للشعراء الشباب عن أمنستي سودان، في عام 1986
كما نال في العام نفسه عضوية إتحاد الكتَّاب السودانيين.
نشر أعماله بالصحف والمجلات الثقافية داخل وخارج السودان.
صدر له:
ـ غناء العزلة، طبعة أولى دار ألف للطباعة والنشر، الخرطوم 1996
طبعة ثانية الخرطوم 1999.
ـ متاهة السلطان، طبعة أولى دار الخرطوم للطباعة والنشر، الخرطوم 1996
وطبعة ثانية من مكتبة الشريف الخرطوم 2001.
ـ أقاصي شاشة الإصغاء، طبعة أولى، الخرطوم 2000
ثم طبعة ثانية من دار عزة للطباعة والنشر، الخرطوم، 2001.
عمل الصادق الرضي محرراً ثقافياً بعدد من الصحف منها الصحافة، الحرية
الأيام والأضواء. ويعمل حالياً مديراً للقسم الثقافي بصحيفة السوداني.
شارك في الفعاليات الثقافية لمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب، الدورة الرابعة عشر
في أبريل عام 2004، حيث قدم عدة قراءات شعرية بالمجمع الثقافي، أبو ظبي
والنادي العربي بالشارقة.
قام مركز ترجمة الشعر التابع لمدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية، جامعة لندن
بترجمة مجموعة من أعماله الشعرية. ترجمها الشاعر والمنتج السينمائي حافظ خير
والشاعرة سارة ماغواير والشاعر مارك فورد.
شارك في جولة الشعراء ببريطانيا التي نظمها مركز ترجمة الشعر، بمدرسة
الدراسات الشرقية والأفريقية، جامعة لندن، في أكتوبر
عام 2005، حيث قدم قراءات الشعرية في عدد من المدن البريطانية ضمن مهرجانات
شعرية وأدبية. .

شارك في برنامج (إضاءة) الذي نظمه مجلس الآداب البريطاني بمدينة كيندال
وقدم قراءات شعرية بعدة مدن بريطانية نظمها له مركز ترجمة الشعر، وورشة
عمل نظمها مركز ترجمة الشعر بالتعاون مع المعهد البريطاني للترجمة بجامعة
(شرق إنجليا)، بمدينة نورج، في الفترة ما بين سبتمبر- نوفمبر2006م
وقدم قراءات شعرية بدعوة منPoetry Cafe .

البرنس2010
25-10-2009, 07:25 PM
الزين عباس عمارة
ولد بمدينة عطبرة بالسـودان فى عام 1939م وعاش منتقلاً فى مدن السودان ... مدينة - شندى مسقط رأس
أسرته الممتدة والخرطوم التى أنتقلت اليها نزوحا مع ظروف العمل فى السكة الحــــديد ثم شرق السودان المدرسة الأولية فى - هيا - - سنجة الوسطى - فى مديرية النيل الأزرق ثم مدينة ودمدنى - حنتوب الثانوية - ثم مدينة كوستى ثم الاقامة الدائمة فى الخرطوم - جامعة الخرطوم كلية الطب - حيث تخرج فى عام 1965م
تزوج فى عام 1966م من زوجته السـيدة نعمــات عبد العظيم حمادة ورزق سته أطفال - ثلاثة أولاد – اكبـــرهم الدكــــــتور نادر اخصائى الـــطب النفسى ببريطانيا حـــالياً - الثانى المهندس ناظم والمدير التنفيذى فى بنك ا لدوحة الاسلامى حــالــياً والـــثالث تــامر فى جامعة سفلك فى كلية إبسوتـــش فى بريطانيا - نظم المعلومـــــات - وثلاث بنات الأولى الدكـــــــــتورة آن – مستشفى الطب النفــــسي بأبوظبي– والثـــــــــــانية الدكتورة نورة طبيبة الأســــــــــنان والأخيرة الدكتورة إيمان الصيدلية
عمل فى قسم الامراض العصبية والنفسية - عيادة بعشر - بالخرطوم بحرى ثم نقل الى مدينة جوبا حتى عام 1969م ثم عاد الى الخرطوم نائباً فى قسم الطب النفسى – مستشفى الخرطوم
سافر الى بريطانيا فى بعثة دراسية فوق الجامعية الى جامعة لندن ونـــال دبلوم الطب النفسى عام 1973م ثم زمالة كلية الاطباء النفسانين الملكية البريــــطانية عام 1974م وعاد الى الخرطوم فى نفس العام حــيث أنتقل لانشاء قسم الطب النفسى فى كوستى - أقليم النيل الأبيض والاقليم الجنوبى -
هاجر الى الخليج فى عام 1975م حيث عمل فى البحرين ثم أنتقل الى دولة الامـــارات العربية المـــتحدة ابوظبى فى عام 1976م وبقى حتى كتابة هذه السطور حيث أنشأ العيادة النفسية للأطفال وعمل رئيس قسم الطــــب النفسى فى مستشفى ابوظبى ثم أنشأ مستشفى الطب النفسى الجديد وتم تعينة مديراً لهذا المستــــــشفى حتى تقاعد عام 2003م
يـعمــل حـــــــالياً استشـــــــارى ورئيس مركز النور للاستشارات النفــــسية والــعصبية بمستــــشفى النور – ابوظبى
خلال عمله فى وزارة الصحة ثم انتدابه للتدريس فى كلية العـــــلوم الانسانية قســــم علم النفس منذ عام 1979م – 1986م وفى كلية الشرطة ومركز التاهيل التربوى لمديرى المدارس الحكومية
عضو وزميل الكلية الملكية البريطانية للاطباء النفسانين، عضو الجمعية الامريكية للاطباء النفسانـــيين واشنــــطن، عضو اتحاد الاطباء النفسانيين العرب، عضو اتحاد الكتاب والأدباء العرب

البرنس2010
25-10-2009, 07:27 PM
السيد/المشير جعفر النميري


ولد عام 1930 بامدرمان ، وتخرج في الكلية الحربية ،ثم نال ماجستير علوم عسكرية بالولايات المتحدة الامريكية، عمل ضابطاً في القوات المسلحة في مختلف انحاء البلاد قبل ان يتولى منصب رئيس مجلس قيادة ثورة مايو (1969 – 1972) وتقلد خلال الفترة رئاسته للحكومة عدداً من الحقائب الوزارية منها
وزارة الخارجية (1970 – 1971م) ، ثم وزارة التخطيط (1971 – 1972) .
انتخب رئيساً للجمهورية في اكتوبر 1971 وظل في رئاسة الحكومة حتى ابريل 1985م، وكان يشغل منصب رئيس الاتحاد الاشتراكي خلال الفترة (1972 – 1985)
وبعد الانتفاضة الشعبية في ابريل(رجب) 1985 بقى لاجئا سياسيا في مصر حتى عودته لأرض الوطن عام 2000م .
قام النميري عام 1983 بتقسيم الجنوب الذي كان ولاية واحدة إلى ثلاث ولايات (أعالي النيل وبحر الغزال والاستوائية) تلبية لرغبة بعض الجنوبيين خاصة جوزيف لاغو الذي كان يخشى من سيطرة قبيلة الدينكا على مقاليد الأمور في الجنوب، وكان أبيل ألير نائب الرئيس النميري من قبيلة الدينكا، وكان مسيطرا على جميع أمور الجنوب. ويذكر أن اتفاقية أديس أبابا تنص على جعل الجنوب ولاية واحدة، ولهذا اعتبر البعض تصرف النميري بمثابة إلغاء لاتفاقية أديس أبابا.
ومع أن عهد النميري الذي دام 16 سنة كان قد عرف أطول هدنة بين المتمردين والحكومة المركزية بالخرطوم دامت 11 عاما، فإنه عرف أيضا ظهور الحركة الشعبية وجناحها العسكري الجيش الشعبي لتحرير السودان، كما عرف بروز جون قرنق أبرز زعماء المتمردين وشهدت الحرب الأهلية في عهده فصولا دامية

البرنس2010
25-10-2009, 07:30 PM
الفنان الراحل المقيم : ابراهيم الكاشف
الفنان المبدع المجدد ذو الصوت الشجى ابراهيم الكاشف (رحمه الله )
ذو الحس الوطني الغيور يطول الحديث عنه ... فهو ذو فن راقي سبق
به عصره .. اذ ماذالت اغانيه تطغي علي الساحة الغنائية بالرغم من
انه يرقد الان بسلام فى مقابر احمد شرفي بامدرمان ... اغاني يرددها
الكثيرون الان باصواتهم او مقلدين لصوته الذى لا يتكرر.. فهو صاحب
المدرسة الصوتية المتفردة ...قد لايعرف الكثيرون ان الكاشف
( رحمه الله ) هو صاحب العصا السحرية التى نقلت نطاق الاغنية
السودانية الروتيني القديم لمجال جديد نتاج ثمرته ما آل اليه الاسلوب الغنائي
فى الوقت الحاضر ... فهو اول من ادخل الموسيقي الوترية والنحاسية
والكهربائية فنقل الاغنية السودانية لآفاق ارحب وجدد فى الالحان والبسها ثوبا جديدا
خلافا لثوب الحقيبة الذى كان سائدا ان ذاك ...كان ذلك عند التقاءه بالشاعر
الفذ علي المساح ثم شكل ثنائيا مع عبيد عبدالرحمن عند انتقاله من مدينة
ود مدنى مسقط راسه الى الخرطوم في اواخر الثلاثينات ..
ليس ذلك فحسب فقد قام هذا الموهوب بالفطرة وهو رجل امي ..
قام باعادة تبويب اشعار الحقيبة واضفي عليها الطابع التطريبي محاربا
من اجل نشر ادبيات الغناء الجديدة التى اتى بها .. فلم تكن رحلته سهلة
بل واجه الكثير من الصعاب
ويعد اول فنان سودان يقوم باعادة توزيع اغنياته ...
كان مجال عمل الكاشف فى النجارة اذ كان نجارا بارعا ...
كيف لا والنجارة نفسها فنا .
اطرب الناس باغنية فلق الصباح رائعة الخليل وهي كما معروف من
الاغاني الوطنية الرمزية ...

البرنس2010
25-10-2009, 07:33 PM
الإسم :
إسمه الشيخ / دفع الله بن الفقيه وقيع الله بن الفقيه دفع الله بن الفقيه محمد الذى ينتهى نسبه إلى حبر الأمة وترجمان القرءان سيدنا عبدالله بن العباس عم النبى صلى الله عليه وسلم

اللقب :
له عدة ألقاب أشهرها الصائم ديمه , حوى الرسول , صائم الدهر .

صلته بالسادة العركيين الحسينية :
ينتمى إلى العركيين من جهتي الأب و الأم . فجده الفقيه دفع الله أمه هى الحرم بنت آمنة بنت الشيخ يوسف أبى شرا . أما أمه فهى التاية بنت الحرم ابنة أبى إدريس بن الشيخ أحمد الريح , وجدة التاية من أمها هى فاطمة بنت الشيخ عبدالباقى بن الشيخ يوسف أبى شرا , وفاطمة هذه هى والدة الشيخ عبدالباقى بن الشيخ حمدالنيل .

أما صلته الروحية فتتمثل فى أخذه الطريق الصوفى عن الشيخ عبدالباقى بن الشيخ حمد النيل.

مولده ونشأته :
ولد الشيخ دفع الله بقرية جده لأبيه حسن والتى سميت به , أى ولد فى أم مرحى حسن وذلك فى سنة 1917م . ثم انتقل إلى طيبة الشيخ عبدالباقى حيث تربى فى كنف الشيخ عبدالباقى الذى أولاه كل العناية . وما أن أكمل دراسة القرءان إلاّ وأن توجه إلى مواصلة تعليمه بالمعهد العلمى بأم درمان . وكان فى هذا المعهد – كسيرته الأولى قبل المعهد – يصل العلم بالعمل , فلم يشغله مطالعة دروسه واستذكارها عن الصيام والقيام , وقد شهد له زملاء الدراسة الذين كانوا يخرجون لفسحة الفطور فى الساعة العاشرة صباحاً تاركين الشيخ دفع الله صائماً فى المسجد . وبعد أن أكمل تعليمه بالمعهد إتجه بكليته إلى الإرشاد الدينى ونشر الإسلام واتخذ من مسيده الذى بناه فى أمبدة – الحارة الرابعة (ام درمان) مقراً للقيام بهذه الرسالة . وقد أسس الشيخ دفع الله مسيده منذ عام 1946م , أى عندما كان طالباً بالمعهد العلمى بأم درمان الأمر الذى يعكس نية الشيخ الصادقة فى تطبيق العلم وإلحاقه بالعمل , كما يعكس رغبة الشيخ العميقة فى استخدام ما تعلمه فى مجال الدعوة والإرشاد ممثلاً بالحديث الشريف : " خيركم من تعلم القرءان وعلمه

البرنس2010
25-10-2009, 07:35 PM
الشيخ الفاتح الشيخ قريب الله
نسبه :
ينتمي سيدي الشيخ محمد الفاتح إلى ذروة الشرف التي تصله بسيدنا العباس من ناحية ، وبسيدتنا فاطمة الزهراء من ناحية أخرى .
اسمه :
هو سيدي الشيخ محمد الفاتح بن سيدي الشيخ قريب الله بن سيدي الشيخ أبي صالح بن سيدي الشيخ أحمد الطيب بن البشير .
والدته :
والدة سيدي الشيخ محمد الفاتح هي الحاجة / آمنة بنت مضوي بن بابكر ، وجدته لأمه هي أم النصر بنت مقبول أحمد الولي .
حياته :
ولد رضي الله عنه في عام 1333هـ - 1915م ، وتوفي ليلة الإثنين الحادي عشر من شهر شعبان سنة 1406هـ الموافق 20 / 4 / 1986م ، وقد شُيّدت عليه قبة .
أبناءه :
لسيدي الشيخ محمد الفاتح من الذكور عشرة أبناء ، ومن الإناث تسع بنات .
تعليمه :
1) حفظ القرآن الكريم بروايتي حفص وأبي عمرو .
2) أحرز الشهادة العالمية من المشيخة العلمية بأمدرمان ، وهي شهادة جامعية .. ( بكالوريوس ) .
نشاطه وسياحته :
حجّ سيدي الشيخ محمد الفاتح أكثر من خمسين حجة ، واعتمر أكثر من سبعين عمرة ، وزار بيت المقدس ، بيروت ، بغداد ، سوريا ، القاهرة ، الاسكندرية ، طنطا ، حميثراء ، بريطانيا ( لندن ، اكسفورد ، ادنبره ) ، كما زار عدد من مدن السودان وقراه داعٍ إلى الله .
تفرّغ للدعوة الإسلامية والإرشاد إلى الله ، فأسلم على يديه الكثير ، واهتدى وتأسى به الجم الغفير .
عمل رئيساً لمجلس معهد أمدرمان العلمي العالي ( جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية حالياً ) .
عمل عضواً بمجلس جامعة أمدرمان الإسلامية .
قام بالتأثير على المسؤولين للعمل على تطبيق الشريعة الإسلامية .
قام بجهد كبير مثمر حث فيه المسئولين بمصر والسودان على طبع المصحف الشريف برواية أبي عمرو باعتبارها أكثر الروايات انتشاراً في السودان .
عمل عضواً فاعلاً في اللجنة الرئاسية العليا للدعوة الإسلامية .
عمل في المجلس الرسمي والشعبي على إحياء نار القرآن الكريم وإشاعة مراكز تعليمه وتحفيظه والعناية به ، ورعى لذلك خلوة نموذجية تخرج منها عدد كبير من الحفظة .
عمل رئيساً للجنة تسهيل الزواج لتحصين الشباب وحل قضايا المجتمع الأسرية .
عمل جاهداً على طبع ونشر كتب بعض أعلام الطريق السماني
كتبت عنه بعض المقالات والكتب .
أنشأ بعض أحبابه مدرسة ثانوية عليا تحمل اسمه بمحافظة أمدرمان .
قام بإنشاء ورعاية عدد من المساجد والزوايا ، بما فيها مسجد له بأمدرمان يحمل اسمه .
أسانيده في الطرق الصوفية :
سلك سيدي الشيخ محمد الفاتح الطريق على والده ، وأجيز منه في كل ما سبق أن أجيز فيه والده من طرق بأسانيدها ، كما أجيز من الشيخ محمد المجتبى في ( اسم الله الأعظم ) عام 1361هـ .
خليفته :
اختار سيدي الشيخ محمد الفاتح وقبل أعوام من وفاته - ابنه سيدي الشيخ حسن ليكون خليفة له ، وأوكل إليه إمامة الناس واستقبالهم في المناسبات ، وقضاء حوائجهم اليومية ، كما أنابه عنه في المناسبات الخارجية والعقودات والصلوات ، وصرّح بذلك للكثير من أتباعه ومحبيه .

البرنس2010
25-10-2009, 07:36 PM
الشيخ عبد القادر الجيلاني ( ابا صالح )






هو شيخ الشيوخ القنديل النورانى والهيكل الصمدانى غوث الانسى والجان محيى السنه والدين باز الله الاشهب ،حضرة الغوث عبد القادر الجيلانى السيد الشريف . ولد من ابوين زاهدين وكان ابوه من الاشراف السيد عبد الله الزاهد بن يحيى بن محمد بن داوؤد بن موسى بن عبد الله بن موسى الجون بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن بن على بن ابى طالب كرم الله وجه ورضى الله عنهم اجمعين .والدته الكريمه هى ام الخير ام الجبار فاطمة بنت السيد عبد الله الصومعى الزاهد بن الامام جمال الدين السيد محمد بن الامام السيد محمود بن الامام ابى العطاء عبد الله بن الامام كمال الدين عيسى بن الامام السيد ابى علاء الدين محمد الجواد بن الامام على الرضا بن الامام موسى الكاظم بن الامام جعفر الصادق بن الامام محمد الباقر بن الامام على زين العابدين بن الامام الحسين بن الامام على بن ابى طالب كرم الله وجه ورضى الله عنهم اجمعين .ونقل عنها انها كانت تقول :لما وضعت ابنى عبد القادر كان لا يرضع ثديه نهار رمضان وغم على الناس هلال رمضان فأتونى وسألونى عنه ،فقلت لم يلقم اليوم ثديا .ثم اتضح آن ذلك اليوم كان من رمضان واشتهر ذلك في بلاد جيلان ،انه ولد للاشراف ولد لا يرضع في نهار رمضان وقيل آن امه حملت به وهى بنت الستين سنة ويقال لا تحمل لستين سنه الا قريشية ولا تحمل لخمسين الا عربية .ولد شيخنا قدس الله ثراه سنة

( 470 هـ) الموافق (1077م) في قصبة من بلاد جيلان وهى بلاد متفرقه وراء طبرسان، وقال العلامة الشيخ شمس الدين الدمشقى ولد ببلدة الجيل سنة سبعين واربعمائة للهجرة ،وقال الجيل موضعات احداهما اسم لصقيع واسع مجاور لبلاد ديلم مشتمل على بلاد كثيرة ،والاخر بلدة الشيخ عبد القادر .وكان ابوه من جملة مشايخ جيلان وكان مجاب الدعوة واذا غضب انتقم الله عز وجل له سريعا واذا آحب امرا فعله الله عز وجل كما يختار .كان مع ضعف قوته وكبر سنه كثير النوافل دائم الذكر ،ظاهر الخشوع صابراً على حفظ حاله ومراعاة اوقاتة وقد كان يخبر بالامر قبل وقوعه ويقع كما يخبر.

بداية رحلته :-

تربى الشيخ عبدالقادر قدس الله ثراه فى هذه العائله الزاهدة العابدة حتى بلغ الثامنة عشرة من عمرة فطلب من امه رضى الله عنها آن تهبه لله عز وجل ففعلت وخرج قادما الى بغداد موطن اهل العلم ،وذكر صاحب قلائد الجواهر انه لما دخل الى بغداد وقف له الخضر عليه السلام ومنعه من الدخول وقال له مامعى امر آن تدخل الابعد سبع سنين فاقام على الشط سبع سنين يلتقط من البقاله من المباح حتى صارت الخضرة تبين من عنقة ثم قام ذات ليلة فسمع الخطاب يا عبد القادر ادخل الى بغداد فدخل وكانت ليلة مطيرة باردة.

فجاء آلي زاوية الشيخ حماد الدباس فقال الشيخ أغلقوا باب الزاوية واطئو الضوء فجلس الشيخ عبد القادر على الباب فالقي الله تعالى عليه النوم فنام فلما كان عند الصبح فتح الباب فدخل الشيخ عبد القادر فقام اليه الشيخ حماد فاعتنقه وضمه أليه وبكى وقال له يا ولدى عبد القادر الدولة اليوم لنا وغدا لك فإذا وليت فاعدل بهذه ألشيبة .

سلوكه طريق التصوف :-

اخذ رضى الله عنه ألخرقة الشريفة ولبسها من ألقاضي آبى سعيد المبارك المخزومى وكان الشيخ المخزومي في ذلك الحين شيخ الطريقة ومجمع اهل الحقيقه وقد اخذها عن الشيخ على الهكارى واخذهاعن الشيخ ابي فرج الطروسي عن الشيخ عبد الواحد اليمانى واخذها عن الشيخ ابى بكر الشبلى واخذها عن الجنيد البغدادى واخذها عن الشيخ السرى السقطى واخذها عن الشيخ معروف الكرخى واخذها عن الشيخ داؤود الطائى واخذها عن الشيخ حبيب العجمى واخذها عن الشيخ الحسن البصرى واخذها من بحر الطريقة ومجمع اهل الحقيقة سيدنا الامام على كرم الله وجه ورضى الله عنهم اجمعين واخذها عن السيد السند العظيم سيدنا الرسول الاعظم صلى الله تعالى عليه وسلم من جبريل عليه السلام اخذها من الحق جل جلاله وتقدست اسماؤة .



مدرسته :-

كان لابى سعيد المخزومى مدرسه لطيفة في باب الازج ففوضت الى سيدنا عبد القادر الجيلانى قدس الله ثراه فتكلم فيها على الناس بلسان الوعظ والتذكير وظهرت له كرامات وصيت وقبول وضاقت المدرسه بالناس من ازدحامهم علي مجلسة ، ومن كثرة الازدحام والضيق كان يجلس للناس عند السور مستندا الى باب الرباط على الطريق ،ثم وسعت بم اضيقفت اليها من المنازل والامكنه التى حولها وبذل الاغنياء في عمارتها اموالهم وعمل الفقراء فيها بانفسهم . واكتملت المدرسه فىسنة (528ه) وصارت منسوبه اليه وتصدرها للتدريس والفتوى والوعظ مع الاجتهاد في العلم والعمل . وكان لسعة عمله يفتى على المذاهب الاربعه وقصد بالزيارات والنذور من جميع الاقطار والبلاد واجتمع عنده بها من العلماء والصلحاء فحملوا عنه وسمعوا منه وانتهت اليه تربية المردين في العراق واختلفت الالسن ببدائع آوصافة .

وتخرج في مدرسته عدد كبير من الاولياء والعلماء وانتشروا في ارجاء المعموره يحملون تعاليمه السديدة بارشاد الخلق وقد تاب على يديه معظم اهل بغداد واسلم معظم اليهود والنصارى وكان يصدع بالحق على المنبر وينكر على من يولى الظلمه .ولما ولى المقتـفى لامر الله امير المؤمنين القاضى يحيى بن سعيد المشهور بابن المزاحم الظالم قال الشيخ على المنبر وليت على المسلمين اظلم الظالمين ماجوابك غدا عند رب العالمين ارحم الراحمين ؟ فأرتعد الخليفه وبكى وعزل القاضى المزكور لوقته .

كتبه ومؤلفاته :-

وله مؤلفات كثيرة مثل كتاب الغنية ،المواهب الرحمانية ،تفسير القران الكريم ،الرسالة الغوثية ،تنبيه الغبى الى رؤية النبى ،سر الاسرار في التصوف ،فتوح الغيب ، يواقيت الحكم ، الفتح آلربانى والفيض الرحمانى ، رسالة الوصيا ،الفيوضات الربانيه .

انتقاله :-

انتقل الشيخ عبد القادر الجيلانى قدس الله ثراه بعد أن قضى عمره بالطاعه والعبادة ببغداد ليلة السبت الثامن من شهر ربيع الاخر سنة (561 ه 1165 م)ودفن في الليل بمدرسة بباب الازج ببغداد ولكثرة الازدحام لم يبق أحد الا جاء وامتلات الحلبة والشوارع والاسواق والدور فلم يتمكن من دفنه في النهار رضى الله تعالى عنه .

منزلته :-

لقد أعطى الشيخ عبد القادر الجيلانى قدس الله سرة ما لم يعط غيرة من درجات القرب والتكريم فقد اعطى التمكين والتصريف وخضع له اكابر الاولياء ورجع اليه العارفون بالله وزفته العنايه الالهية زفافا يشعر بعظيم جلالتة وحمل بين يديه علم القطيبة وتوج بتاج الغوثيه والبس خلعة التصريف العام النافذ فى جميع الوجود ومشت اكابر الاولياء من الصديقين والبدلاء تحت ركابة بامر الاله المعبود وجمع بين علمى الظاهر والباطن ولم يبق أحد ممن عقد له لواء الولايه في اقطار الارض آدناها واقصاها الا وشاهد ذلك وخضع له وسمع الشيخ عبد القادر الجيلاني يقول قدمي هذه علي رقبة كل ولي . ووضع راسه وذلل قلبه له في وقت واحد حتى الابدال العشرة .

كراماته :-

روى من طرق كثيرة بروايات شهيرة عن جماعة من المشايخ الاكابر والعلماء الافاضل والاخيار والثقات انه قال قدس الله ثراه في مجلسه وهو على الكرسى يتكلم على الناس قدمي هذه على رقبة كل ولى الله وكان في مجلسه حينئذ علم مشايخ العراق منهم الشيخ ابو النجيب السهرودي والشيخ قضيب أبان الموصلي والشيخ آبو السعود احمد بن ابى بكر العطار وغيرهم ولم يبق في ذلك الوقت من الحاضرين والغائبين في جميع آفاق الأرضي آلا حنى رقبته الا رجل بأصبهان فانه لم يفعل فسلب حاله . وروى بالسناد عن الشيخ عبد القادر قدس الله ثراه العزيز آنه قال حججت أول ما حججت بغداد وآنا شاب على قدم التجريد وحدى فلما كنت عند المنارة المعرفة بام القرون لقيت الشيخ عدى بن مسافر وحده وهو شاب يومئذ فقال الى اين ؟ قلت الى مكة ،قال هل لك في الصحبة ؟ قلت انى على قدم التجريد ،قال وآنا كذلك فسرنا جميعا فلما كانا ببعض الطريق اذا نحن بجاريه حبشيه نحيفة البدن مبرقعة فوقفت بين يدى وحدقت النظر في وجهى وقالت من اين يافتى قلت من العجم قالت قد اتعبنى اليوم قلت ولم ؟ قالت لانى كنت الساعة في بلاد الحبشة واشهد أن الله تعالى تجلى على قلبك ومنحك من وصلة مالم يمنح بمثلة غيرك فيما اعلم فأحببت آن اعرفك ثم قالت أنا الليلة اصحبكما وأفطر الليلة معكما قال فجعلت تمشى في جانب الوادى ونحن نمشى في الجانب الاخر فلما كان العشاء واذا نحن بطبق نازل من السماء فلما استقر بين ايدينا وجدنا فيه ستة ارغف وخلا وبقلا فقالت الحمد لله الذى اكرمنى واكرم ضيفى أنه ينزل على كل ليلة رغيفان فاكل كل واحد منا رغيفين ثم نزل علينا ايضا ثلاثة اباريق فشربنا منها ماء لايشبهة ماء الارض لذة وحلاوه ثم ذهبت عنا في ليلتها تلك وقال قدس الله ثراه كنت في زمن مجاهدتى اسمع قائلا يقول لي ياعبد القادر ماخلقت للنوم قد احببناك ولم تك شيئا فلا تغفل عنا وآنت شى وقال ايضا والله ما اكلت حتى قيل لي بحقى عليك كل ولاشربت حتي قيل لي بحقي عليك اشرب وما فعلت شيئا حتى امرت بفعلة وعن عدى بن مسافر رضى الله عنه قال امطرت السماء مرة والشيخ محى الدين عبد القادر قدس الله ثراه يتكلم فتفرق بعض اهل المجلس فرفع راسه نحو السماء وقال انا اجمع وآنت تفرق ؟ !!! فسكت المطر عن المجلس وبقى على حالة يسقط خارج المدرسة ولا يقطر على المجلس قطرة . قال الشيخ ابو القاسم عمر بن مسعود البراز جاء شيخ ومعه شاب الى الشيخ محى الدين عبد القادر قدس الله ثراه وقال له ادع له فانه ولدى ولم يكن ولده بل كانا على سريرة غير صالحه فغضب الشيخ وقال قد بلغ امركم معى الحد ؟ ودخل دارة فوقع الحريق في ارجاء بغداد من وقتة وكلما أطفا مكان اشتعلت النار في المكان اخر وقال ورايت البلاء نازلا على بغداد كقطع الغمام بسبب غضب الشيخ محيى الدين عبد القادر قدس الله ثراه فاسرعت بالدخول عليه فوجدته على حاله مغضبا فجلست الى جانبه وجعلت اقول له ياسيدى ارحم الخلق قد هلك الناس حتى سكن غضبه فرايت البلاء قد انكشف واطفا الحريق كله . قالوا زادت دجلة في بعض السنين حتى اشرفت بغداد على الغرق فاتى الناس الى الشيخ محيى الدين عبد القادر الجيلانى قدس الله سرة يستغثون به فأخذ عكازة واتى الى الشط وركزة عند حد الماء وقال الى هنا فنقص الماء من وقته .

وقال عمر البراز خرجت مع سيدى الشيخ عبد القادر الجيلانى قدس الله ثراه آلى الجامع يوم الجمعة الخامس عشر من جمادى الاول سنة ست وخمسين وخمسامئة فلم يسلم عليه احد فقلت في نفسى يا عجبا نحن كل جمعة لانصل الى الجامع آلا بمشقه من اذدحام الناس على الشيخ فلم يتم خاطرى حتى نظر الى الشيخ مبتسما وهرع الناس الى السلام عليه حتى حالوا بينى وبينه فقلت في نفسى ذاك الحال خير من هذا الحال فألتفت الى مسابقا لخاطرى وقال ياعمر انت الذى اردت هذا ،اما علمت آن قلوب الناس بيدى آن شئت صرفتها عنى وأن شئت اقبلت بها الى وكرامات الشيخ عبد القادر الحيلانى قدس الله ثراه كثيرة لاتعد ولاتحصى .

البرنس2010
25-10-2009, 07:38 PM
الشيخ الصائم ديمة, شيخ الطريقة العركية الكاديرية في السودان

الإسم :
إسمه الشيخ / دفع الله بن الفقيه وقيع الله بن الفقيه دفع الله بن الفقيه محمد الذى ينتهى نسبه إلى حبر الأمة وترجمان القرءان سيدنا عبدالله بن العباس عم النبى صلى الله عليه وسلم
اللقب :
له عدة ألقاب أشهرها الصائم ديمه , حوى الرسول , صائم الدهر .
صلته بالسادة العركيين الحسينية :
ينتمى إلى العركيين من جهتي الأب و الأم . فجده الفقيه دفع الله أمه هى الحرم بنت آمنة بنت الشيخ يوسف أبى شرا . أما أمه فهى التاية بنت الحرم ابنة أبى إدريس بن الشيخ أحمد الريح , وجدة التاية من أمها هى فاطمة بنت الشيخ عبدالباقى بن الشيخ يوسف أبى شرا , وفاطمة هذه هى والدة الشيخ عبدالباقى بن الشيخ حمدالنيل .
أما صلته الروحية فتتمثل فى أخذه الطريق الصوفى عن الشيخ عبدالباقى بن الشيخ حمد النيل.
مولده ونشأته :
ولد الشيخ دفع الله بقرية جده لأبيه حسن والتى سميت به , أى ولد فى أم مرحى حسن وذلك فى سنة 1917م . ثم انتقل إلى طيبة الشيخ عبدالباقى حيث تربى فى كنف الشيخ عبدالباقى الذى أولاه كل العناية . وما أن أكمل دراسة القرءان إلاّ وأن توجه إلى مواصلة تعليمه بالمعهد العلمى بأم درمان . وكان فى هذا المعهد – كسيرته الأولى قبل المعهد – يصل العلم بالعمل , فلم يشغله مطالعة دروسه واستذكارها عن الصيام والقيام , وقد شهد له زملاء الدراسة الذين كانوا يخرجون لفسحة الفطور فى الساعة العاشرة صباحاً تاركين الشيخ دفع الله صائماً فى المسجد . وبعد أن أكمل تعليمه بالمعهد إتجه بكليته إلى الإرشاد الدينى ونشر الإسلام واتخذ من مسيده الذى بناه فى أمبدة – الحارة الرابعة (ام درمان) مقراً للقيام بهذه الرسالة . وقد أسس الشيخ دفع الله مسيده منذ عام 1946م , أى عندما كان طالباً بالمعهد العلمى بأم درمان الأمر الذى يعكس نية الشيخ الصادقة فى تطبيق العلم وإلحاقه بالعمل , كما يعكس رغبة الشيخ العميقة فى استخدام ما تعلمه فى مجال الدعوة والإرشاد ممثلاً بالحديث الشريف : " خيركم من تعلم القرءان وعلمه

البرنس2010
25-10-2009, 07:40 PM
الشاعر أبو آمنة حامد

• من ابناء شرق السودان "مدينة هيا"

• اكمل دراستة الثانوية بمدرسة كسلا الاكاديمية

• خريج جامعة القاهرة

• عمل ملحقا ثقافيا لسفارة السودان بالقاهرة 74/1979م

• شاعر وصحفى معروف فى الساحة السياسية والأدبية

• من أبرز قصائده (جمال العرب) (لست وحدك) وشعرها الذهب

• من المؤمنين بالوحدة العربية هدفا وغاية ومصيرا

• له ديوان شعر بعنوان (شعرها الذهب) وناصريون نعم


وهذه احي قصائده الجميله
كانت معى

كانت معى...

عمرى تجمع كله عند اللقاء الممتع

خطواتها وقع الحداء مموسقا فى أضلعى

وحديثها الممراح...

دوزنة تدغدغ مسمعى

اللحن فى الحرف الذي

فى ثغرها المتمنع

يا فرحتى بالكلمة السكرى ترف فلا أعى

لفى الضفيرة أو دعى..عمرى عليها مرتعى

يا موجة العطر المرف

على ربيع اضوع

بى شوق مغترب

الى وطن الشفاه الاينع

لملامس الخد الانيق

على المجال المترع

للحلمتين مسافر

بشراع نهد...مقلع

سمراء يا حلم الليالى الحمر

لا تتمنعى

النسك ليس سجيتى

لا تسرقى حريتى

للصدر آهات تضج

ولى أنا امنيتى

لا تلبسى ثوب العفاف.....

فلست أنت نبيتى !!

قديسة الاهواء ..؟

ويحك .. إن تلك مشيتى

للغير فاكهة العناق

ولى أنا انشودتى

تتدثرين بثوب راهبة وخاشعة

وانت خطيئتى

صونى عفافك للألى..

عرفوا مكانتك التى

أقسمت اطفيء فيك..فى

في نهديك..غضبة ثورتى

لن تهربى منى

فهذى (مشاتل) ليلتى !!

البرنس2010
25-10-2009, 07:43 PM
الشاعر عبد العال السيد
من مواليد قرية شبعانة شمال القولد

المؤهل التعليمى / بكالريوس ادارة أعمال / جامعة القاهرة / الفرع

بلد الاقامة والعمل الذى يمتهنه / المملكة العربية السعودية / جدة

ويعمل فى المطبخ الصحفى بجريدة عكاظ السعودية * وله مجموعة قصصية غير مطبوعة

كاتب عمود مرصد بجريدة الخرطوم * تغنى له الكثير من المطربين السودانيين أمثال

مصطفى سيد أحمد * ابو عركى البخيت * الهادى الجبل

عصام محمد نور * سيف الجامعة * كمال ترباس

ويعد عبد العال السيد من كبار الشعراء المبدعين


بعض اعماله

افتقدتك

افتقدتك يا صبا عمرى وشبابى

افتقدتك لما زاد الشوق عذابي

افتقدتك فى غيابى وفى اغترابي

وافتقدت الابتسامه

والعيون الساحره يوم يسحر كلامها

ويا حبية عمرى فى الدنيا وزحامها

اكتبي لي عن سنينك

وكل يوميه بتمر بتزيد حنينك

واكتبي لي عن مشاغلك

وقولي لي عن أي شي فى

الدنيا شاغلك

واي زول في الدنيا لو سألك عليا

قصدو يعرف ايه علاقتك انتِ بيا

قولى باكر ايوه راجع جاي ليّا

البرنس2010
25-10-2009, 07:45 PM
• عزمى أحمد خليل
• من مواطنى وادى حلفا – دغيم
• ترعرع في الشرق فامتزجت عراقة النوبة بعنفوان أهل بورتسودان وكسلا واروما.
• درس الأبتدائي والمتوسط في اروما وبورتسودان والثانوي في حلفا الجديدة.
• درس الفلسفة والمنطق وعلم النفس بجامعة القاهرة فرع الخرطوم.
• عمل معلماً بمديرية كسلا.
• عمل ضابطاً بالخطوط الجوية السودانية بمطار الخرطوم
• عمل صحفياً بجريدتي الخليج والوحدة بدولة الامارات العربية المتحدة.
• عمل مشرفاً إجتماعيا بجامعة الملك سعود بالرياض
• سكرتير رابطة شعراء الغناء بالمهجر.
تغنى له العديد من الفنانين مثل العاقب محمد حسن – العطبراوي – عثمات مصطفى –هاشم ميرغني- حمد الريح –عبد العزيز المبارك –خوجلي عثمان-يوسف الموصلي-محمود علي الحاج –الهادي حامد-ابوعبيدة حسن-عبدالله البعيو-سيف الجامعه –مجذوب اونسة –محمد سلام- الرشيد كسلا-بشير عبد العال
أعمال الشاعر
إستنيني
في إنتظار عينيك
حان الزفاف
عشان أهلك
آخري معاك
طروني ليك
غربة عشانك
وعد الحر
إحباط الغربة
الوطن الجميل
حبة فرقة
قدري حبك
دة ماسلامك
في بعادك
عزّ الممات

البرنس2010
25-10-2009, 07:48 PM
الشاعر محى الدين فارس
• ولد فى عام 1953 فى مدينة ارقو – الولاية الشماليه
• اتم دراسته الابتدائيه والمتوسطه والثانويه بمدينة الاسكندريه والجامعه بمدينة القاهرة.
• عمل محاضرا بكلية بخت الرضا ومفتشا فنيا فى تعليم ود مدنى وهو الآن متفرغ لانتاجه الادبى
• غطى منذ الخمسينات مساحه كبيره فى الساحه الشعرية ونشر شعره منذ وقت مبكر فى الصحف والمجلات
• ورد اسمه فى معجم البابطين للادباء العرب المعاصرين
• شارك فى العديد من المهرجانات العربيه والمحليه
• من دواوينه – الطين والأظافر – نقوش على وجه المفازه – صهيل النهر – قصائد من الخمسينات – القنديل المكسور –تسابيح عاشق وقريبا – الشمس تشرق من جديد.
• من اغانية التى تغنى بها الفنانون السودانيون – مرحبا اكتوبر الأخضر – زيدان ابراهيم – آتون من داهو – سيد خليفه – أنا لن احيد – حسن خليفة العطبراوى
• بورسعيد – غناء المرحوم محمد الحويج
• يسكن الآن الثوره الحاره السادسه – منزل 797 – تلفون 532249
اعمال الشاعر
تسابيح عاشق
إسرائيل والنوافذ المغلقة
العودة الى الينابيع
ولا ينسى
شيئاً فشيئاً
درويش اَم الخنا
لهيب المعركه
كيف أغني
بلادي
من قال قابيل إنتهى؟
وجهك الثاني

البرنس2010
25-10-2009, 07:49 PM
عمر الطيب الدوش



شاعر سودانى متفرد ويمتاز شعره بقوة المعنى ومتانة التعبير ويتسم شعر الدوش

بالوطنيةالكبيرة كما أن شعره يميل ويتعاطف مع السودان وشعبه المعاني وتغنى له الثكير من

الفنانين السودانيين أمثال الأستاذ الراحل المقيم مصطفى سيد أحمد والأستاذ الكبير

محمد وردى نسأل الله أن يمد فى عمره ويديم عليه الصحة والعافية

ألا رحم الله شاعرنا الدوش وعمه برحمته



اعماله

ضلمت
اتخيلي
حــــــكاية
الحفلة مرسى النجوم
خطابات فى حمى الوطن
بناديـــــها
الود تاجوج
سؤال؟
الساقية
سحابات الهموم
ليل المغنين
محمد ود حنينة
الحزن القديم
طه المدرس ود خدوم

ضل الضحى
مشوار
وطـــــــــن

البرنس2010
25-10-2009, 07:50 PM
الاسم : د مصطفى عثمان اسماعيل

تاريخ الميلاد : 1956

مكان الميلاد : السودان دنقلا

الجنسية : سوداني

الحالة الاجتماعية : متزوج منذ عام 1981 وأب لستة اطفال

اللغات : عربي انجليزي

الموهلات الاكاديمية :

بكالريوس جامعة الخرطوم

ماجستير - دكتوراة المملكة المتحدة

الخبرة في مجال العمل :

1978 - 1980 وزارة الصحة السودان

1980 -1987 مساعد تدريس جامعة الخرطوم السودان

1988 -1991 محاضر جامعة الخرطوم

1991 -1996 أمين عام مجلس الصداقة الشعبية العالمية

1996 - 1998 وزير دولة بوزارة الخارجية السودانية

.مستشار ريس الجمهوريه

نشاطات اخرى

أمين عام سابق الاتحاد العام للطلاب السودانيين بالمملكة المتحدة

عضو اتحاد الاطباء

رئيس الملتقى السوداني لحوار الاديان

البرنس2010
25-10-2009, 07:51 PM
سيرة اليوم عن الشاعر الرقيق

مختار دفع الله



شاعر سودانى تغنى له العديد من المطربين
السودانيين وله مجموعة كبيرة من الأغانى



مسجلة بمكاتب الازاعة والتلفزيون السودانى
وازاعة وادي النيل

* حائز على ليسانس الآداب من جامعة
الزقازيق عام 1984

عمل فى مجال السكرتارية بجريد
الخرطوم السودانية وكان رئيسا لقسم
المنوعات حتى صدور ايقاف الصحف .

عمل متعاونا بالقسم الثقافى لجريدة القوات المسلحة

له ديوان شهر بعنوان * أنا يابلد * أصدره عام 1977م كما أنه أصدر ديوان شعر آخر
بعنوان * رد الرسالة * وكان ذلك فى سنة 1991 م

اسهاماته : مثل بلاده فى بعض المهرجانات الأدبية بتونس عام 1981م وفى بغداد عام 1977م

* وله ديوان شعر تحت الطبع بعنوان الفرح المهاجر وله ايضا ديوان آخر تحت الطبع بعنوان ( حديث النجوم)

من قصائده

وصوني ليك
الزهور الشايله منك

روعة اللون والاثاره

والقمارى الراجعه بسراع

لى دياره ولى صغاره

والجروف المن عيونك

كان خداره وازدهاره

وصونى ليك وقالوا لىَّ

ابقى عشره على الاميره

خلى بالك لى عيونها

وابتساماته المثيره

ولو سرح خاطر صباحك

وعدى فى ليل الضفيره

ابقى اكتب للوسامه

ولى حلاوة الابتسامه

وادعو يا الله السلامه

تبقى ما الرحله الاخيره

ويوم تهوم فى عيونا

فى ضجيجا وفى سكونا

يستحيل يخطر فى بالك

يوم تخونا

ويبقى فى عينيك سكونا

وكل احلاما الكبيره

وصونى ليك

البنفسج فى ربيعو

لا اخون فى يوم هواكى

لا زهر ريدك ابيعو

والامانى الفى عيونك

يستحيل فى يوم يضيعو

حتى لو راحت سنينى

وعمرى ما صادف ربيعو

وصونى ليك

وقالوا فى عز الزصية

خلى بالك للبنيه

الكلاما رقيق وحانى

زى نسايماً موسميه

**

وهى الوقت تضحك بتضحك

رعشة الشوق النديه

وهى اللى بيها عمرنا اصبح

دنيا حالمة وسرمديه

وهى اللى ساكنه مع الخواطر

وبرضو نشتاق ليها هى

***

وصونى ليك

الفراشات الانيقه

واحرف الشوق الرقيقه

والزهور الفى الحديقة

وصتنى ليك

وهى بتسلم عليك

والوصيه المنى ليك

خلى بالك لى عينيك

اصلى مشتاق ليها جداً

والغريبه معاى عيونك

يوم يشيلن

ويوم يودن


مع كل الود

البرنس2010
25-10-2009, 07:54 PM
سيره البرفسير
علي المك
الميلاد: 12/فبراير 1937
مكان الميلاد:امدرمان
الحق بكتاب ود المصطفى ولم يبلغ السادسة من عمره نقل الى مدرسة ارقو الاولية مقر عمل والده الذى كان يعمل بالقضاء الشرعى
تم تحويله الى مدرسة الفاشر الاولية حيث نقل والده للعمل بمحكمتها الشرعية
بعد اكماله الصف الثالث اختير ليكون ضمن تلاميذ المدرسة الوسطى غير ان والدته عارضت الفكره ونقل لصف الرابع انتقل
بعد ذلك ليستقر بمنزل الاسرة بام درمان بعد ان نقل والده للعمل
بمحكمة مروى الشرعية فالحق بمدرسة السالمة الاولية حيث اكمل الصف
الرابع وقبل بمدرسة ام درمان الاميرية عام 47 بدأ اهتمامة بالعلم والقراْءة منذ الصغر وشجعتة على ذلك مكتبة ابية التى كانت تحوى ألوانا من كتب الفقة والشريعة الاسلامية
اولى محاولاته فى التأليف كانت بمدينة مروى ففى عطلة الصيف وهو
طالب بالمدرسة الوسطى كان يحرر مجلة نصف شهرية بخط يده اسماها {قسمتى كده}
بدأ اهتمامه بالموسيقى منذ سن مبكرة فكان يستمع الى اسطوانات
سرور وكرومة وعبدألله الماحى ويحفظ الاغانى من فنغراف
التحق بمدرسة وادى سيدنا الثانوية عام 1951 والتحق بجامعة الخرطوم عام 1955 وتخرج من كلية الاداب بمرتبة الشرف
الدرجات العلمية :
1-بكالريوس {شرف} كلية الاداب جامعة الخرطوم 1961
2- ماجستير الادارةالعامة جامعة كاليفورنيا الجنوبية1966
الخبرة العملية:
1- ضابط شؤون الافراد ديوان شؤون الخدمة -وزارة المالية والاقتصاد
1961-1970
2- رئيس مجلس الادارة والمدير العام ‘مؤسسة الدولة للسينما
1970 -1971
3- محاضر بمعهد الادارة العامة بالخرطوم 1972-1973
4- مدير ومحررعام دار جامعة الخرطوم للنشر 1973-1983
5-أستاذ {برفسور} بوحدة الترجمة والتعريب ‘كلية الأداب جامعة الخرطوم 1983-حتى وفاته
6- حائز على منحة مؤسسة فولبرايت الامريكية 1988 امضى بجامعة نيومكسيكوفى البوكيركى وكانت أبحاثه تهدف الى ترجمة مختارات
من اساطير الهنود الامريكيين الى اللغة العربية
7- أشرف على أكثر من عشرين أطروحة جامعية مما يقدم الطلاب كجزء مكمل لدرجة الماجستير فى الترجمة
الؤتمرات:
1- مؤتمر الشعر العالمى العاشر فى مدينة استروقا بيوغسلافيا عام 1971
2- مهرجان السنما الدولى السابع فى مدينة موسكو 1971
3- مهرجان تكريم الادباء السعوديين حمد الجاسر أحمد السباعى عبد الله بن خميس مدينة الريض عام 1983
4- سمنار الكتاب العالمى ‘جامعة كامبردج بانجلترا 1990
الاقطار التى زارها:
مصر -الدنمارك-فرنسا -المانيا -هولندا -الاردن -السعودية السويد -المملكة المتحدة الولايات المتحدة - روسيا - يوغوسلافيا
الجان والمجالس :
1- عضو المجلس القومي لرعاية الآداب والفنون 1974-1974 ورئيس لجنتى السنما والقصةو الروية
2-رئيس المجلس الوطنى للمسيقى بالسودان أحد روافد اليونسكو 1974-1985
3- عضو مجلس أساتذة جامعة الخرطوم {اعلى هيئات الجامعة الاكاديمية}1983 وحتى وفاته
4- عضو مجلس معهد جامعة الدول العربية للترجمة بالجزائر
5-رئيس تحرير مجلة آداب وهى المجلة العلمية التى تصدرها كلية الآداب فى جامعة الخرطوم
6- رئيس اللجنة الفنية للعلوم الانسانية لقسم النثر بكلية الدراسات العليا فى جامعة الخرطوم
7-رئيس اتحاد الكتاب السودانيين 1986 - وحتى وفاته
8- عضو مجلس كلية الآداب وعضو مجلس أبحاث كلية الآداب
9-عضو مجلس الابحاث المركزية بجامعة الخرطوم
المؤلفات:
1- البرجوازية الصغيرة قصص قصيرة مع صلاح احمد ابراهيم عام 1958
2-فى القرية قصص قصيرة
3-القمر جالس فى فناء داره قصص قصيرة 1973
4- وهل ابصر أعمى المعرة مقالات 1974
5- مختارات من الادب السودانى 1974/1982/1990
6-مدينة من تراب نثر شعرى 1974
7-ديوان الشاعر عبدالله البنا {تحقيق} 1976
8-ديوان الشاعر خليل فرح {تحقيق} 1978
9- الصعود الى أسفل المدينة قصص قصيرة 1988
10- مقالات كثيرة متنوعة نشرت فى مجلات الدوحة وروزاليوسف وصباح الخير والفيصل والصحف السودانية
11- حمى الدريس قصص قصيرة 1989
12-برامج اذاعية وتليفزيونية كثيرة
المنشورات باللغة الانجليزية:
1-مدينة من تراب ترجمة الفاتح محجوب
2-{القضية}قصة قصيرة نشرت بالعدد رقم 49 من مجلة القصة العالمية التى تنشر بامريكا
3-{احد واربعون مئذنة} قصة قصيرة نشرت بالعدد رقم 62 من مجلة القصة القصيرة التى تنشر فى أمريكا
4-{كرسى القماش} قصة قصيرة نشرت بالعدد 88 من مجلة القصة العالمية التى تنشر فى امريكا
ترجمات الى اللغة العربية:
1- نماذج من الادب الذنجى الامريكى 1971
2-{الارض الاثمة } لباترك فان رنزبرج ترجمة بالاشتراك مع صلاح احمد ابراهيم 1972
3-{المختارات من أساطير الهنود الامركيين وحكاياتهم } ظهرت اجزاء منه فى الصحف
الفيلم:
كتب وسجل التعليق على فيلم {طرائق الايمان } وهو الفيلم السادس من حلقات المسلسل التليفزيونى [العرب]الذى ظهر فى القناة
الرابعة بالتليفزيون البريطانى 1983 و ماذال يعرض وقد عرضته قناة الكيبل الخاصة بجامعة مدينة نيو يورك عام 1988-1989
الاعمال المترجمة
أ- نماذج من الادب الزنجى :
قصص اشعار ومقالات مع مقدمة تعريفية وافية تشمل المختارات
اعمالا ادبية بداية بعام 1890 وحتى 1960
ب-قصص قصيرة:
1- طريق الخلاص الطويل من تأليف ف-سكوت فيتز جرالد
نشرت بالعدد 94 من مجلة الفيصل يناير 1985
2-{أسطورة} لروبرت فوكس
3-{ الجلوس } ه فرانسيس
4- {استبيان الى رودلف غوردون }جاك ماثيوز
5- { الربوة الصخرية } شارلس باكستر
6- {من حكايات ألصين القديمة} خمس حكم فى حمس قصص
قصيرات جدا
7- {من حكايات الصين القديمة} حكاية البقرة والخنزير والديك الرومى
8- {زينب السكر الاحمر } جمال محمد احمد
ج/ الشعر:
1- خمس قصائد لقارثيا لوركا
2-اسطر من الشعر المقدونى
-من اساطير الهنود الامريكيين
4-الجدرى هدية الرجل الابيض
5- كيف جاء الموت الى العالم
6-بين الجاموس والانسان اسطورة
7- عبور البحر
8-ربة الارض
9- ام لكل الناس
10-برج بابل
11- الثعلب
12-قوم الارض الصفراء
13-الصخرة الملتهبة
14-اسطورتان عن خلق العالم
15-وجبة عشاءغريبة
16-ملكة القبيلة
17-كيوتى واكتومى والجبل
18-كيوتى والتاجر الابيض
19-الجاموس فى عالمنا
20 -كيف وجد الباعوض فى عالمنا
21- أنثى السنجاب
22-واسطورة ثالثة من قبيلة التيوا

البرنس2010
25-10-2009, 07:55 PM
سيره الاستاذ . الطيب محمد الطيب



يعتبر الراحل من مواليد عام 1934م،
بمدينة الدامر المقرن،
ويعد من ابرز وأميز الرواة، والباحثين، والموثقين، حيث قدم عصارة جهده، وفكره في البحث عن المعارف في شتي ضروبها، والتراث السوداني في مظانه المختلفة،
ويعتبر مرجعاً تاريخياً مهماً للتراث الشعبي ببلادنا،
وقدم للمكتبة السودانية مئات الكتب، والبحوث عن الأماكن، والأحداث والشخصيات التاريخية والاجتماعية التي شكلت نسيج المجتمع السوداني، إضافة إلى البرامج التلفزيونية، والإذاعية، ومن أشهر البرامج التلفزيونية التي اشتهر بها خلال العقود الثلاثة الماضية برنامج (صور شعبية)،
وكثيراً ما تجاوز الطيب محمد الطيب في سبيل البحث والتقصي حدود الوطن إلي خارجه للبحث عن كل ما يتعلق بالسودان،
وطاف جميع أرجاء العالم شارحاً للتراث الشعبي السوداني
وتمدد عطاؤه للعديد من الجامعات، والمعاهد، والمنتديات، والأندية في الريف والحضر السوداني، وحصل علي أكثر من درجة دكتوراه فخرية تقديراً لاسهاماته..
وقد كتب الطيب محمد الطيب الشعر ايضاً، ومن نتاجه قصيدة عن الثورة الفلسطينية التي يقول مطلعها (أنا غنيت لي فتح) وتغني بها الفنان الشعبي الكبير بادي محمد الطيب.
ويعتبر الراحل من أبرز الباحثين في التراث السوداني ومرجعا تاريخيا وألف الراحل الطيب أكثر من 10 كتب في مجال التراث الشعبي والديني في السودان والدول المجاورة،
كما كتب عشرات البحوث في تلك المجالات، ومن أشهر مؤلفاته كتاب «الإنداية» وتعني في التراث الشعبي الموروث مكان صناعة وبيع المشروبات الروحية المحلية في السودان، تناول فيه خفايا وأسرار «الانداية» وتاريخها،
كما ألف كتاب «المسيد»، وهو مكان تحفيظ القرآن في السودان، وكلفه إعداد المادة طواف كل إرجاء السودان سيرا على الأقدام وعلى ظهور الحمير والجمال.
وظلت الدولة السودانية على مر العهود تعتمد الطيب في تنقيح القضايا التراثية والشعبية وما يتعلق بالطرق الصوفية والروايات الشفهية من الاقاصيص التراثية والشعر والغناء من الأقاصي، وظل الطيب يكتب بانتظام في الصحافة السودانية مركزا على القضايا الشعبية والتراثية،

البرنس2010
25-10-2009, 07:58 PM
جون قرنق دي موبيور

جون قرنق الذي ولد في عام 1945 لأسرة مسيحية ميسورة في جونغلي قرب بور في أرض الدينكا الإثنية التي تشكل غالبية في الجنوب, وكان من الأطفال القلة في جنوب السودان الذين تمكنوا من الذهاب إلى مدرسة ابتدائية في عهد الإدارة البريطانية وبعد أن درس المرحلة الثانوية في تنزانيا حيث انتقل والداه، تابع دراسته الجامعية في فرينيل كوليدج في ولاية أيوا الأمريكية. ثم رفض في 1970 منحة دراسية من جامعة كاليفورنيا بيركلي ليحمل السلاح لفترة قصيرة في جنوب السودان ضد نظام الخرطوم.
وبعد ذلك، شارك قرنق في الوفد الجنوبي المفاوض للتوصل إلى اتفاق السلام في أديس أبابا (1972) والذي يمنح الجنوب حكماً ذاتياً واسع النطاق، قبل أن يلتحق بالجيش النظامي, وفي 1974، عاد قرنق إلى الولايات المتحدة لإتباع دورة تدريبية عسكرية مدتها سنتان في جورجيا قبل أن يعود إلى الخرطوم, وأوفد مجددا في 1977 إلى الولايات المتحدة لكن هذه المرة ليعد أطروحة دكتوراه في الاقتصاد في جامعة أيوا. وقد حصل عليها في 1981 بعد أن اعد أطروحة حول قناة جونغلي في جنوب السودان.
وفي السنة نفسها عاد إلى الخرطوم حيث شغل عدة مناصب من بينها نائب مدير مركز أبحاث الجيش وأستاذ الاقتصاد الزراعي في الجامعة. لكن حياته انقلبت في 1983. في هذا العام كلف قرنق بإخماد تمرد قامت به كتيبة من الجنوبيين قوامها نحو 500 جندي. لكن المتمردين أقنعوه بعدالة قضيتهم ونصبوه زعيما لهم. وشكل نواة الجيش الشعبي لتحرير السودان، الجناح العسكري للحركة الشعبية لتحرير السودان.
وقاد قرنق هذا العام تمرداً ضد الحكومة السودانية بعد إعلان حكومة جعفر النميري إعادة تقسيم ولايات الجنوب الأمر الذي اعتبرته الحركة تنصلاً عن اتفاقية السلام الموقعة في أديس أبابا، وزاد الطين بلة إعلان الحكومة قوانين إسلامية فرضت على جميع نواحي البلاد.
وفي العام 1984 فتح الرئيس الإثيوبي الأسبق منغستو هيلا مريام أراضي بلاده أمام قرنق، وسمح له باستخدام مستودعات أديس أبابا العسكرية وأجهزة إعلامها والبث المباشر فيها, وبدأ قرنق عملياته ضد القوات الحكومية من دول عديدة مجاورة للسودان من بينها كينيا وأوغندا التي يتمتع بعلاقات صداقة مع رئيسها يوري موسيفيني, وخلال ثلاثة أعوام نجح في جمع عشرة آلاف مقاتل في حركة منظمة ومجهزة بشكل جيد. وفي بداية التسعينات أصبح عدد حركة التمرد يقدر بحوالى خمسين ألف رجل, وفي سنوات القتال، بدل قرنق تحالفاته عدة مرات. فقد وقف في صف السوفيت خلال الحرب الباردة بينما كانت الخرطوم والولايات المتحدة تقيمان علاقات وثيقة ثم حصل على مباركة الأمريكيين في التسعينات, ولم تتركز دعوات قرنق بشكل أساسي على الانفصال ولكنه رفض حكم الجنوب في إطار فدرالي داعياً لأفارقة السودان، وطالب بإلغاء اتفاقية الدفاع المشترك مع مصر.
وفي عام 1986 وقع قرنق وثيقة كوكادام مع حكومة المشير عبد الرحمن سوار الذهب في أديس أبابا، لكن التوتر عاد بين الجنوب والخرطوم بوصول حكومة الصادق المهدي المنتخبة بعد شهر من توقيع الوثيقة التي رفضت الحكومة الجديدة الاعتراف بها.كما وقع قرنق عام 1988 مبادرة سلام مع الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي يتزعمه محمد عثمان الميرغني. وانضم في وقت لاحق بعد وصول نظام الإنقاذ برئاسة عمر البشير للسلطة للتجمع الوطني الديمقراطي المعارض، وكان نائباً لرئيس التجمع الميرغني.
وكان الفشل السمة المميزة للمفاوضات بين الحكومات السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة قرنق، حتى وقعت حكومة الرئيس عمر البشير بروتوكول مشاكوس في يوليو/تموز 2002 والذي أعطي بموجبه لأهل الجنوب حق تقرير المصير في استفتاء يجري نهاية فترة حكم انتقالية من 6 سنوات.
وقد مهد بروتوكول مشاكوس للعديد من الاتفاقيات اللاحقة في قضايا السلطة والثروة والترتيبات الأمنية وغيرها، حتى وقع قرنق في يناير/كانون الثاني الماضي مع علي عثمان محمد طه رئيس الوفد الحكومي نائب الرئيس السوداني اتفاق السلام في احتفال كبير بنيروبي بكينيا, وبعد توقيع اتفاق السلام حط قرنق رحاله في رمبيك والتي كانت مقراً لقواته أيام الحرب، ولم يدخل الخرطوم إلا يوم 8 يوليو/تموز حيث أدى في اليوم التالي القسم نائبا أول للرئيس ورئيساً لحكومة الجنوب.

البرنس2010
25-10-2009, 08:01 PM
ملكات مملكه كوش
شناكداخيتى 170- 150 ق.م.
كانت شناكداخيتى، احتمالاً، الملكة المرأه الأولى فى كوش. ومع أن علاقات أسرتها غير معروفة، إلا أنها تظهر فى الأعمال الفنية فى بعض الحالات الى جانب رجل أصغر حجماً. هذا الرجل يرفع ذراعه من خلفها ليلمس تاجها. طالما أننا نرى فى حالات الإله آمون متخذاً هذه الوضعية نفسها عندما يمنح السلطة الملكية الى ملك، فقد اعتقد بعض العلماء أن الرجل الواقف خلف الملكة كان أميراً متوجاً. ويعتقدون أنه إما زوجها أو والدها، والذى توفى قبل الوصول الى العرش. بالتالي قد تكون الملكة وضعت التاج على رأسها بدلاً عنه.
نقش اسم شناكداخيتى فى معبد مدمر حيث وجدت أقدم النقوش بالكتابة الهيروغليفية المروية. يعد هرمها فى مروى (البجراوية) واحداً من أكبر الاهرام التى شيدها ملوك كوش. يضم الهرم مصلى متفرد يحتوي على غرفتين وعمودين. ويعد هذا المصلى واحداً من الأكثر تدقيقاً من حيث النحت. تصور المناظر فى المصلى حملات عسكرية الى الجنوب وتغنييم أعداد كبيرة من المواشي والأسرى. تظهر المناظر الملكة فى شكل امرأة ضخمة مليئة بالسمنة. كل الملكات المرويات بعد شناكداخيتى كانت لهن أشكال ضخمة مماثلة، وهو ما يعد ليس فحسب رمزاً جمالياً وانما تعبيراً للثروة والسلطة.
تانيدأمانى 110- 90 ق.م.
هذا الملك مشهود فى الأساس عن طريق موضوعين هامين: الأول حجر منقوش يوجد حالياً فى معرض والترز للفنون فى بالتيمور. فى هذا الحجر، يظهر الملك وهو يقدم التبجيل للإله الأسد أبادماك. والثاني لوح جرانيتي ضخم، حالياً فى متحف بوسطن للفنون الجميلة، يظهر اللوح الملك وهو يقدم التبجيل للإله آمون. يحتوي لوح بوسطن على أطول نقش مروى عثر عليه حتى الآن. وجد اللوح فى أحد جوانب الممر المؤدى الى المعبد الكبير لآمون فى جبل البركل. فى الوجه الأول يظهر منظر للملك وهو يقدم أسرى حرب الى الإله. وفى الوجه الثاني يبدو الملك مجدداً، مرتدياً زي كاهن أعظم، واقفاً وسط شكلين للإله. يصف النقش الطويل، الذى لازالت قراءته مستعصية، فى الغالب انتصارات الملك على سكان الصحراء، وأيضاً النشاطات المعمارية التى قام بانجازها. لازال الآثاريون غير متأكدين من أى من المدافن يخص هذا الملك.

.................................................. .................................................. ...................

أماني ريناس "أمانى رينا" 40- 10 ق.م.

واحدة من الملكات العظيمات فى تاريخ مروى. كانت زوجة للملك تريتكاس وخلفته على العرش بعد وفاته. مشهودة من أربعة نقوش، حيث سميت بـ "كنداكة" و "كورى". "كنداكة" كان لقباً للملكة فى مروى وغالباً ما يعني "الزوجة الملكية الأولى". هذا اللقب المروي هو أصل الاسم الاوربي الأنثوي Candace. ودون دراية بأنه لقب، اعتقد الكتاب الرومان أن "كنداكة" اسم للعديد من ملكات مروى.

غالباً ما كانت أماني ريناس هى الـ "كنداكة" التى أمرت جيشها بمهاجمة سيني (أسوان) فى عام 24 ق.م. مباشرة بعد أن أصبحت مصر خاضعة لروما. أغضب ذلك الهجوم الرومان فارسلوا حملة انتقامية وصلت الى المدينة المقدسة نبتة. يدعي كل من الكوشيين والرومان تحقيق نصر فى الحرب بينهما. بعد ان عقدت اتفاقية سلام لم يعد الرومان مطلقاً لمهاجمة كوش. يبدو أن القادة الرومان رأوا الملكة فعلياً، ذلك أن الجغرافي الإغريقي سترابو كتب أن الملكة "كانت مسترجلة للغاية وباحدى العينين عمياء". هذا الوصف يتوافق من حيث الاسترجال والقوة البدنية تماماً مع مناظر ملكات مروى العظيمات والتى يمكننا مشاهدتها على جدران مقابرهن ومعابدهن. الهرم الهرم 21 بالجبانة الشمالية، مروى - البجراوية كان مدفناً للملكة العظيمة التى لم يحتفظ باسمها. يعتقد العديد من العلماء بأن هذا الهرم كان مدفناً للملكة أمانى ريناس وأن السيدة الجالسة، المنقوشة على جدران المصلى، هى أمانى ريناس. الشكل الأفضل الباقي للملكة يصعب التقاط صورة فوتغرافية له بسبب كتلة السقف، التى لازالت موجودة فوق الشكل وتلقي بظلها عليه. فى هذا المنظر المعروض، أزيل الظل عن طريق اللجوء للكومبيوتر، مما يجعل الشكل مرئياً.
.
.

أمانى شاخيتى 10- 1 ق.م.

كانت أماني شاخيتى ملكة عظيمة اعتلت عرش مروى بعد وفاة أماني ريناس. غالباً ما كانت أختها أو أنها كانت الزوجة الثانية للملك تريتكاس، أو أنها كانت "ابنة" لـ أماني ريناس. سميت أيضاً بـ "كنداكة" مثلها مثل أماني ريناس.

كانت أماني شاخيتى من بين حكام مروى الأكثر قوة وثراءً. شيدت القصر والمعابد التى توجد أطلالها حالياً فى ودبانقا. كان مدفنها فى مروى (البجراوية) واحداً من أكبر الاهرام التى بنيت عموماً. فى عام 1833 قام مغامر ايطالي يدعى جيوسيبي فرليني بتدمير هرمها بحثاً عن كنز. عثر على بعض مجوهرات الملكة، والتى تتوزع الآن بين المتحف المصري ببرلين، ومتحف ميونخ. تظهر الملكة، فى مصلى مدفنها، وهى تتزين بكم كبير من الحلي والمجوهرات حاملة أسلحتها تقتل بها أعداء الشمال والجنوب.

.................................................. .................................................. ..................


نتكامانى وأماني تارى 1- 20 م
هذا الثنائي الزوج- الزوجة هما الأكثر شهرة من ملوك العصر المروي. انهما مشهودان لا من النقوش التاريخية لكن من المباني الجميلة التى شيداها على امتداد المملكة. انهما مشهوران ليس بأعمالهما الفنية والمعمارية، ولكن أيضاً لكونهما لا يظهران منفردين على الاطلاق. يظهران فقط مع بعضهما زوجاً وزوجة مرآة تعكس ثنائية الذكر - الأنثى. المعنى الكامن فى ذلك التصوير غير واضح. يرى بعض العلماء أن نتكامانى قد يكون منتمياً لأسرة غير ملكية ومن ثم احتاج دوماً الى تأكيد شرعيته بالظهور مع زوجته ذات الأصول الملكية. واضح أنه توجد علاقة قرابة بين أمانى تارى والملكة أماني شاخيتى حيث أن مسلة الأخيرة وجدت داخل معبد آمون بالنقعة، وهو المعب\د الذى بناه نتكامانى وأماني تارى. يحتمل أن تكون أماني تارى ابنة أماني شاخيتى. كان للثنائي الملكي نتكامانى وأماني تارى ثلاثة أبناء أعدوهم لتولى العرش. مات الأول وهو لازال يافعاً ودفن مباشرة الى جانب مدفن أماني شاخيتى. مدفن الابن الثاني لم يتم التعرف عليه. أما الثالث منهم، شيراكارير، فقد أصبح ملكاً بعد وفاة والده.

البرنس2010
25-10-2009, 08:03 PM
الشاعرة الشجاعة المناضلة مهيره عبود


يعني اسم مهيره عند العرب تعني المرأة الحرة الأصيلة غالية المهر
من هي مهيرة؟
هي مهيرة بت الشيخ عبود ، شيخ بادية السواراب والسواراب هم فرع أصيل من فروع قبيلة الشايقية
مهيرة هي بت عبود شيخ بادية السواراب وقد ساهمت بشعرها في تحريض الشايقية على قتال اسماعيل باشا وجيشه حيث كان هناك من يؤيد المواجهة ومن يؤيد الاستسلام واليوم أحاول أن أقدم ولو القليل عن

مهيرة السودان فمن منا لم يسمع ببطولتها ......................المهيرة


أولاً: من هي مهيرة؟
هي مهيرة بت الشيخ عبود ، شيخ بادية السواراب والسواراب هم فرع أصيل من فروع قبيلة الشايقية التي كانت تتكون من أربعة فروع لكل فرع منهم زعيم يلقب بـ«ملك» عدا السواراب هم «خلال فترة غزوة محمد علي للسودان» وهم:
1- السواراب وعلى رأسهم الشيخ عبود. «لقب شيخ أتخذ لأن معظم السواراب يعيشون حياة بداوة».
2- الحنكاب وعلى رأسهم الملك صبير.
3- العدلاناب وعلى رأسهم الملك شاويش، و اسمه «شاؤوس» وحرف إلى شاويش.
4- العمراب وعلى رأسهم الملك حمد.

ومهيرة لم تكن مغنية كما ذكر فهي إبنة زعيم القبيلة ومن عادات الشايقية في ذلك الزمن وبحكم كونهم قبيلة محاربة كل أفرادها فرسان محاربون ويربون على ذلك منذ الصغر، كانوا في الحروب تتقدمهم أجمل بنات القبيلة في أبهى حلة وكامل زينتها في هودج «شبريه» محمول على جمل تنشد لهم الأشعار الحماسية كما عرف في تاريخهم الكثير من النساء المقاتلات واللآتي يمتطين صهوات الخيل ويبارزن الأعداء ويقاتلن كما يقاتل الفرسان وقد اشتهرت منهن «عديله» والدة الملك عثمان ود حمد العمرابي الذي قاد معركة استقلال الشايقية عن دولة الفونج في القرن السابع عشر، تلك المعركة التي خاضوها ضد العبدلاب بقيادة الشيخ الأمين ود عجيب شيخ العبدلاب الذي كان يحارب نيابة عن دولة الفونج لدور العبدلاب في السيطرة على الجزء الشمالي لعاصمتهم الحلفاية وجمع الجزية التي كانت مفروضة على تلك القبائل وتوريدها لعاصمة الفونج سنار(أكتوبر/نوفمبر 1672م.) بحسب رواية الرحالة التركي أولياء شلبي الذي شهد تلك المعركة.

ومهيرة جدة (شقيقة جد والده.) للفريق إبراهيم عبود، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي حكم السودان (1958-1964 واسمه إبراهيم أحمد البشير أحمد عبود وجده أحمد هو شقيق مهيره وأشهر ابناء الشيخ عبود هم: عكود، محمد، أحمد، محمدخير، سليمان، العطا، خرسهم. والبنات: مهيره، هند، الحمراء، الزرقاء، رجب والأخيرة كانت لها خلوة لتعليم القرآن بجزيرة مساوى وكانت تنفق عليها وعلى الشيوخ الذين يقومون بالتدريس فيها والحيران الذين يدرسون بها من مالها.

توفيت مهيرة في قرية أوسلي المجاورة لجزيرة مساوي من الجهة الجنوبية الغربية (غرب النيل.) وشمال شرق كورتي ودفنت بها.

...
.

.

.

من اشعار مهيرة
غنيت بالعديلة لعيال شايق
البراشو الضعيف ويلحقوا الضايق
الليلة استعدوا وركبوا خيل الكر
وقدامم عقيدم بالأغر دفر
جنياتنا الاسود الليلة تتنبر
ياالباش الغشيم قول لجدادك كر
حسان بحديده الليلة اتلتم
الدابي الكمن في حجره شم ادم
مامون يا الملك يا نقيع السم
فرسانا بكيلو العين يفرجو الهم

البرنس2010
25-10-2009, 08:06 PM
بنونة بت المك نمر
رأس قبيلة الجعليين بمنطقة شندي والمتمة وهو صاحب التاريخ المعروف مع إسماعيل بن محمد علي باشا،
فهى شاعرة رثائية معروفة وهذه القصيدة قالتها في أخيها عمارة الذي توفاه الله على فراش المرض وهي ميتة سهلة
ما كانت تريدها لإخيها وهو الفارس المغوار. كانت تتمنى لو أنّه مات في ساحة الوغى وتوشح بدمائه. تقول بنونة:

ماهو الفافنوس ماهو الغليد البوص

ود المك عريس خيلا بجن عركوس

أحيّ علي سيفه البحد الروس

ما دايرالك الميته أم رمادا شح

دايراك يوم لقى بدميك تتوشّح

الميت مسولب والعجاج يكتح

أحيّ علي سيفه البسوي التح



إن وردن بجيك في أول الواردات

مرنا مو نشيط إن قبّلن شاردات

أسد بيشه المكرمد قمزاته متطابقات

وبرضع في ضرايع العنّز الفاردات

كوفيتك الخوده أم عصا بولاد

ودرعك في أم لهيب زي الشمس وقّاد

وسيفك من سقايته إستعجب الحدّاد

وقارحك غير شكال ما بقربه الشدّاد



يا جرعة عقود السم

يا مقنع بنات جعل العزاز من جم

الخيل عركسن ما قال عدادهن كم

فرتاق حافلن ملاي سروجهم دم

البرنس2010
25-10-2009, 08:08 PM
مـندي بنت السلطان عجـبـنـا
سـابل سـلاطـين
مندي هي بنت السلطان عجبنا بن أروجا بن سبا، السلطان الثالث عشر لمنطقة الأما (النيمانغ.) بالقرب من مدينة الدلنج التى تضم ثمانية مناطق كبيرة هي : النتل، وكرمتي، وككرة، وتندية، وسلارا، وكلارا، وحجر السلطان، والفوس. وهى ذات المنطقة التى اتخذها السلطان عجبنا مسرحا لعملياته الحربية، فخاض مع رجاله الأشاوس ومن خلفهم الأميرة المناضلة مندي التى كانت تقاتل بضراوة وهى تحمل طفلها الرضيع على ظهرها، جنباً الى جنب مع فرسان القبائل، معارك ضارية شرسة ضد الغزاة الطامعين من الإنجليز، الأمر الذى أثار حفيظة الحكومة الإنجليزية فيما بعد فحاولت اخضاع منطقة النيمانغ لسيطرتها وتوالت حملاتها إليها.
عندها كان السلطان عجبنا وقواته الثوار يقاومون بأقصي ما لديهم من بسالة، وحمي ا****س بين قوات المستعمر والثوار الى درجة أدت لفك الحصار المضروب حولهم.
تسربت الأخبار والمعلومات الى الأميرة المقاتلة مندي عن تأزم الوضع واستيلاء قوات المستعمر علي مصادر المياه، فضلا عن أن الثوار فى أرض المعركة أصبحوا فى حاجة الى تعزيزات ودعم يمكنهم من فك الحصار كاملاً. وفور سماع الأميرة مندي هذا الخبر تحزمت وحملت البندقية قاصدة موقع القتال، فحاول البعض اثناءها عن الذهاب بحجة أن الموقف متأزم وحرج، وأن الطريق ملئ بالمخاطر، وبأن الحصار محكم جداً من كافة الجهات. فغضبت الأميرة وثارت، وقالت: "دعوا سبيلي، فالوقت ليس وقت كلام". واحمرت عيناها وأصبحت كالمرجل يغلي من شدة الغضب بفعل اصرار القوم على منعها، فحملت البخسة (القرع.) وضربت بها الأرض حتى تهشمت وقالت للجميع : "أفسحوا لي الطريق"، فأفسحوا لها الطريق. يجدر بنا الاشارة الى أن تهشيم البخسة "القرع" فى ثقافة النمانغ يعني أن الغضب والأصرار على فعل الشئ قد بلغ أوجه وقمته، أي، حد لا تنفع معه الرجاءات ومحاولات المنع.
أسرعت الأميرة المقاتلة مهرولة لكى تنضم الي صفوف الثوار الذين تجمعوا بقيادة السلطان عجبنا ليصدوا الهجوم الغاشم، وكان التحاقها مع من معها الى الفوج بقيادة السلطان دفعة معنوية قوية. وبدأ القتال بكل ضراوة وبسالة، حيث تصدى الثوار للهجمات وردوا زحف الأعداء صوناً للأرض من أن تغتصب، وحماية للأهل والعشيرة.
..
..
.
.
.
رابـحـة الكنـانـيـة
وهى من المجاهدات ومحبى الامام المهدى
ولنا في قصة رابحة الكنانية عبر، فعندما همت جيوش الاعداء بالهجوم علي الامام المهدي عليه السلام اخذت رابحة الكنانية المسافة مابينها والامام المهدي جريا لمدة يوم كامل حتي ادمت قدماها وعند وصولها للمهدي اخبرته بالامر واستعداد الجيوش لحربه وحينها لم يقل لها المهدي عليه السلام انك يارابحة لم ترقِ للاحاطة بالحقائق والتحليل الاشمل، بل صدقها واخذ في تجهيز جيشه، وعندما وصل الاعداء ذهلوا لوجود المهدي مستعدا وجاهزا لحربهم. مما ادي الي انتصاره عليهم ويرجع فضل ذلك الي رابحة الكنانية ومعلومتها.

البرنس2010
25-10-2009, 08:09 PM
السيدة نفيسـة المليــك
ولدت السيدة نفيسة كامل بسنار لوالد جاب معظم أقاليم السودان حينها وهو يعمل محاسبا في مالية حكومة السودان، وفي طفولتها نقل والدها للعمل بكادوقلي فأرسلها مع شقيقتها للدراسة في المدرسة الإرسالية ببورتسودان في كنف جدهما لأمهما الذي كان يقيم هناك حينها حيث أكملتا مدة الدراسة ذات السبع سنوات، وعادتا للانتقال مع الأسرة من جديد إلى ملكال عام 1928م، ثم إلى الأبيض، حيث تزوجت من الأستاذ حسن علي كرار من خريجي كلية غردون ومن أهالي الأبيض وقر بها المقام هناك فلم تعد تتنقل مع أسرتها بعد.

عملت السيدة نفيسة على تثقيف نفسها بدعم زوجها لها ثم بمراسلة عميد الأدب العربي طه حسين حيث استجابت لدعوة قدمها لمساعدة كل من يريد الارتقاء بمستواه العلمي، وصار العميد يرسل لها كل مرة قائمة جديدة من الكتب في الأدب والتاريخ والثقافة الإسلامية والعالمية أربعة عشر كرة آخذا بيدها خطوة خطوة حتى الفطام فأكملت جرعاتها التعليمية بقراءات في الثقافة والتاريخ السوداني.. كل ذلك الدأب لتطوير ثقافتها كان بجهد ذاتي وبشعور عميق بضرورة العلم، الشيء الذي عمق لديها الإحساس بظلم النساء المعرفي وخطل حرمانهن من دروس المدرجات النظامية.. تحكي السيدة نفيسة في كتابها المذكور عن نضالها لتعليم بناتها الاثني عشر (اللائي سماهن أحد الموظفين الإنجليز -السير بل- فريق كرار للبنات) وذلك رغم اعتراض جدهن لأبيهن فكانت تهربهن للمدرسة سرا عبر سور المنزل حتى أكملن دراستهن الأولية، ثم تنفست الصعداء بالانتقال إلى منزل منفصل فأكملن تعليمهن الأوسط بالأبيض، ثم الثانوي بالعاصمة ودخلت خمس منهن كلية المعلمات. أما في الشأن العام فقد كان دور السيدة نفيسة كبيرا، وقد بدأت بمناشدة مؤتمر الخريجين أن يهتم بشئون النساء، ففي 1942 كتبت - بتوقيع (ن. كامل)- في صحيفة السودان الجديد (كلمة صريحة) لرجال المؤتمر لائمة لهم أن كل المدارس الأهلية التي أنشاوها كانت للبنين فلم تجد البنت منهم الاهتمام المستحق، وتكررت كتاباتها على صفحة مجلة كردفان بنفس التوقيع، حتى صارت تحرر صفحة كاملة في المجلة كانت أول صفحة نسائية في صحيفة سودانية. قالت السيدة نفيسة عن تلك الكتابات: "ولأن المجتمع لم يكن مهيأ في ذلك الحين إلى تقبل فكرة أن تكتب امرأة على صفحات الصحف فقد اخترت أن أكتب باسم رمزي اخترت له اختصار اسمي الأول".. "وكان من حسن الصدف أن يكون الحرف الأول المختصر من اسمي مطابقا لنون النسوة في اللغة العربية، وقد منحني ذلك شعورا بعظم المسئولية الملقاة علي حتى أنني كنت أشعر بأني أكتب باسم جميع نساء بلادي".


عملت السيدة نفيسة كامل في العمل النهضوي النسوي عبر الجمعيات النسوية في الأبيض وفي الفاشر وفي الخرطوم، وكانت من مؤسسات جمعية الطفولة والأمومة وقائداتها العظيمات اللائي دفعن من لحمهن وعظمهن وجهدهن وعصبهن بل ومالهن للعناية بالطفل المشرد والمحروم وللرقي بالأم وبالمرأة عامة وانتشالها من وهدة الجهل و"أسر الخدر" على حد تعبيرها. كانت رائدة للتعليم لأنه لم يعلمها أحد مدى ضرورته بل أحست ذلك بذاتها، ورائدة في تحرير المرأة لأنها حينما أحست بضيم النساء وخرجت لنصرتهن لم تكن تقلد أما ولا جدة بل تتبع صرخات سمعتها داوية (لقاسم أمين أو لمي زيادة أو لغيرهما) وإن كن كثيرات حولها لم ينتبهن لذاك الصوت أو لم يطرق طرف آذانهن، وكانت رائدة تربوية أخرجت من ذريتها ثمارا نفعت البلاد في مجالات التعليم (مثل فتحية) والدبلوماسية الشعبية (مثل عزيزة) والعمل الطوعي (مثل عالية) والاستثمار (مثل وداد) والأكاديميات (مثل ليلى)..

وعملت في العمل الحزبي النسائي بعد ثورة أكتوبر من خلال حزب الأمة، ثم واصلت عملها خلال اتحاد نساء السودان في العهد المايوي مناضلة من أجل قضايا المرأة، ومثلها مثل كثرات غيرها من الرائدات النسويات وجدن استجابة النظام المايوي لمطالبهن في تعديل القوانين وفي الاهتمام باتحادهن دافعا لهن في الاستمرار في دعم ذلك النظام واعتباره فتحا للنساء، رحـم الله السيدة نفيسة واسكنها فسيح جناته

البرنس2010
25-10-2009, 08:11 PM
الاستاذة مـلـكـة الدار محمد عبداللـه
اول روائية سودانـيـة

*ولدت ملكة الدار محمد عبدالله بمدينة الأبيض، إقليم كردفان- غرب السودان فى 18 سبتمبر 1920

* تلقت تعليمها الأولى فيها ثم إلتحقت بكلية المعلمات بأمدرمات لمدة عامين تخرجت فيها عام 1934

* عملت منذ ذلك الحين بمدارس البنات فى أقاليم السودان المختلفة إلى أن رحلت فى 17 نوفمبر عام 1969 وهى تشغل وظيفة مفتش مدنى بتعليم الخرطوم كما كان لها مشاركات فاعلة فى مؤسسات العمل النسوى

* بدأت حياتها الأدبية بكتابة القصة القصيرة وتعتبر ملكة الدار أول قصصية سودانية وفى قصصها نلمح إرتباط مضامينها بالحياة فى غرب السودان

* من أعمالها القصصية المعروفة { حكيم القرية} { المجنونة} و { متى تعودين} وفى هذه القصص جميعها يظهر إهتمام الكاتبة بأوضاع المرأة السودانية وهمومها المعيشية والعاطفية وخاصة فى بيئة ريفية صميمة لاتسمح لها كثيرا التصريح بمشاعرها كإنسان

* من أكبر إنجازات ملكة الدار محمد الأدبية مساهمتها فى ريادة الرواية السودانية عن طريق عملها الروائى الخالد { الفراغ العريض} التى كتبتها فى النصف الأول من الخمسينات ولم تطبع الرواية الا أوائل السبعينات أخرجها المجلس القومى للآداب والفنون أنذاك ولكنها رحلت قبل أن ترى عملها الأدبى الكبير الذى يطبع فى كتاب

*{ رواية الفراغ العريض} صورت فيها كاتبتنا الراحلة حياة المرأة السودانية المتعلمة وغير المتعلمة والتحولات التى حدثت فى المجتمع السودانى بعد الحرب العالمية الثانية

* من إنجازاتها فى مجال القصة فازت قصتها القصيرة { حكيم القرية} بالجائزة الأولى فى مسابقة الإذاعة السودانية للقصة القصيرة سنة 1947 وقد نشرت الكاتبة قصتها أولا على صفحات مجلة كردفان ثم أعاد ت نشرها فى { مجلة القصة} فى أول عدد لها يناير 1960

* قال عنها النقاد. د. مختار عجوبة فى كتابة القصة الحديثة فى السودان { اسلوب ملكة الدار إسلوب سردى موشى بعبارات رومانسية تلجأ إلى وصف الطبيعة وتعميق الحدث والمأساة التى يتردى فيها أبطالها الخيرون ولكنهم يتحولون إلى أشرار نتيجة فساد المجتمع}
نــقــلا مــن سـودانيز اون لاين

البرنس2010
25-10-2009, 08:13 PM
الفنـانة عائشة الفلاتـيـة المبدعة
عائشة موسى احمد واشتهرت بالفلاتية أول سودانية تتمرد على تقاليد الحجاب وتقتحم الحياة العامة في شجاعة وجرأة قبل أكثر من ربع قرن من الزمان لتصبح مطربة مبدعة تردد الآفاق شهرتها وذلك في مجتمع متخلف ومتزمت.. ثم تنجح نجاحاً منقطع النظير رغم منافسة أساطين الفن من الرجال الذين عاصرتهم.. عائشة الفلاتية.. سيدة ظلت الى آخر رمق من حياتها تحتفظ في حرص بالغ على بعض معالم الربيع في قسمات وجهها الوضيئة.. وهي بعد خفيفة الدم.. حلوة الحديث.. رقيقة الأحاسيس.. لا تغيب الابتسامة الودودة من شفتيها الا لماماً .. ولا تتعثر في اطلاق الدعابة الطلية المرحة في سرعة بديهة حاضرة دائماً.. وهذا لقاء صحفى مع الفنانة عائشة الفلاتية على جريدة الصحافة وادار الحوار الصحفى الراحل المرحوم له رحمى سليمان قلت لها وأنا أتأمل الـ «تي» الأخضر الموسوم على خدها: * ايه اللي رماك في حكاية الفن دي.. ياعائشة؟ * واسرعت تقول بصوت تشوبه رنة أسف: تقول شنو؟! وصمتت وكأنها أرادت أن تتجنب الحديث في هذا الصدد.. فمضيت أقول: ما هو لابد أن تكون في عوامل وظروف دفعتك في الطريق ده.. وانتي أساساً عندك المؤهلات والموهبة اللي بتجعل منك مطربة؟.. وسرحت عائشة بنظراتها بعيداً من خلال النافذة.. ثم قالت فجأة: أصله يا سيدي.. لما كان عمري زي سبعة سنين وكده كنت بندمج مع البنات في بيوت الأعراس واللعبات.. وعشان صوتي كان جميل وانا كنت معتزه بيهو جداً.. كنت دائماً بسيطر على الموقف واقوم بالهلولة كلها.. * وكنتو بتغنو شنو؟ * غنا النسوان الكبار.. ما ياهو.. أغاني السيرة والدلوكة.. ومرات غنا سرور وكرومه.. واوعى بالك.. في بيوت الأعراس ما بقعد في السباته عشان أرقص.. كنت مهتمة بس بأني اسمع واسرق الغنا.. * وبعدين؟ * بعدين شنو؟! ما اهلي زوجوني وانا صغيرة.. عمري 11 سنة.. واقول ليك الحق.. الحياة الزوجية ما عجبتني كله كله.. لاني بحب امرق اروح الأفراح.. والزوج من الزمن داك ما بدور زوجته تمرق من البيت.. قول الراجل زهج وطلقني! * جننتيهو يعني؟ * واطلقت عائشة ضحكة مزغردة ومضت تقول: بعدين يا سيدي.. قعدت فوق البيت.. مع أهلي يعني. * طيب .. برضه ما عرفنا.. الفن ده .. دخل في حياتك كيف؟ * اصلو ياود امي.. في واحد راجل صعيدي مولد هنا اسمه محمد زقالي بيعرفونا.. يقوم يجي من مصر واحد خواجه اسمه ميشيان .. ميشيان بتاع الاسطوانات.. ميشيان ده كان جاي يسوق غنايين يسجل ليهم اسطوانات في مصر.. طلب من زقالي يفتش ليهو عن واحدة بتعرف تغني.. قامو جوني فوق البيت وطلبو مني أغني.. وغنيت ليهم غنا الزمن داك البعرفو.. الخواجة انبسط جداً وكنت بتمنى يقول لي قومي تسافري معانا كنت عاوزة ابقى مشهورة.. قول ياسيدي.. الخواجة قال البنت صوتها جميل جداً وتقوم معانا.. أبويا حلف بي جدودو انه ما ممكن.. قال ياجماعة مصر دي انا ماشفتها.. كيف بتي الصغيرة دي تمشيها؟.. وبكيت وزعلت.. والخواجه قعد يترجى أبوي وقال انه مسئول عن أي حاجة تحصل لي.. وما أطول عليك ياود أمي.. في النهاية الخواجة عمل معانا كنتراتو بعشرين غنوة بي ستين جنيه.. مش معقول؟ ما الجنيه الزمن داك كان جنيه.. والدنيا مازي حسه..! الكلام ده كان زي سنة كم؟ سنة 1936م.. قول يازول سافرت مصر.. وسقت معاي الشيال بتاعي «أبوحراز» والخواجه في مصر سكنت معاهو في بيته مع زوجته واخته ووليداتو.. وسجلتي شنو؟ أغاني كثيرة ما بتذكرها كلها.. لاكين أول غنوة سجلتها اسطوانة يا حنوني عليك بزيد في جنوني ومن زمن بنادي لاكين لطشا عبدالعزيز داؤود وحسع قاعد يغنيها !! وكانت أغانيا ناجحة جداً.. وكان الزمن داك الفوتوغرافات راقدة.. واللي ماعنده فوتوغراف اشترى ليهو واحد عشان يسمع عائشة الفلاتية وكان بيوزع الاسطوانات «البازار السوداني» الخواجه كاتيفانيدس وولده ديمتري ومحلهم في المحطة الوسطى.. ولما كنت في مصر كان بيزوروني ناس عظيمين جداً.. الاستاذ بشير عبدالرحمن وهو سوداني بيشتغل في وزارة الزراعة في مصر.. والف لي غنوه بتقول «البنيه ست العربية». * ومنو مؤلفين أغنياتك التانيه؟ * أغلبهم عبدالرحمن الريح.. * وكنتي مرتاحة في مصر؟ * الزمن داك لبس التوب ما كان عند المصريين.. فكانوا الاولاد بيزفوني ويقولوا .. تعالوا شوفو الوليه الله لابسه كفن.. زهجت وغيرت ملابسي.. * طيب .. وبعدين؟ * بعدين جات سنة 1940 وكانت الحرابه العالمية قايمة الوكت داك.. حرب دوليه كبيره خالص .. عندك مصر لما مشيت ليها لقيتا ضلمه.. يعني الواحد في بيته ما يولع نور بالليل الا لمبه بسيطه.. * الله !! انتي رجعتي مصر تاني؟ * الكنترات ما عشرين غنيه.. سجلت منهم شويه وجيت السودان ورجعت تاني مصر عشان اسجل الباقي.. ولو ما سافرت كانو أهلي بيدفعو تعويض.. والزمن داك الناس مع القروش في تلتله.. واوعى بالك السفر لمصر كان بالقطر لغاية حلفا وبعدين بالباخرة لغاية الشلال واسوان.. وتاني بالقطر لحد القاهرة.. وصممت عائشة للحظات وارسلت نظرات ساهمة عبر النافذة ثم تمتمت قائلة: الفن ده.. يا ما شفنا منه الويل وسهر الليل!.. ثم استرسلت تقول: غايتو لما جيت من مصر الحكومة جندتني للترفيه عن الجنود كنت بغني طوالي كل يوم.. في معسكرات كيلو خمسة.. وكيلو سته.. وخشم القربة.. وفي معسكرات الامريكان في وادي سيدنا.. ووصلت لغاية كرن في اثيوبيا.. لاكين بعد ده.. خفت .. تاني ما مشيت لي قدام قامو قالو لي تقومي طرابلس عشان الترفيه عن جنودنا هناك وفي كفرة وطبرق وكدي.. ما قدرت ما عندي مروه لي ده كله.. قلت ليهم انا بنتظر العساكر لما يجو من الميدان ولما يرجعو هنا قبلي.. وبالفعل كنت بغني للجنود العائدين والمسافرين حتى الجرحى في مستشفى النهر الحسه بقي وزارة الصحة.. لاكين لليبيا سافرو ناس أحمد المصطفى وحسن عطيه ومحمد احمد سرور..


.................................................. .................................................. ......................................

لقاءصحفى مع الفنانة عائشة الفلاتية
* وكنتي بتغني شنو للجنود؟
* كنت بغني الأغاني الوطنية والحماسية والشجاعة..
* زي شنو كده؟
* عندي غنوتين الفتهم براي.. واحدة بتقول «يجو عايدين» والتانية «الليمون سلامته بريه»..
* والليمون تقصدي بيهو شنو؟
* الليمون.. ما نحن لونا أسمر ..
* يعني ليموني.. والا شنو؟
* وزغردت عائشة في ضحكة مرحة من الأعماق ثم استرسلت قائلة: وفيها كوبليه بقول:
جاهل صغير وحمامه
يوم لبسو الكمامه
ودوهو خشم القربة
ياربي عوده سلامه
* ماعندك حاجة تانية عن الحرب؟
* وعقدت عائشة ما بين حاجبيها وقالت في نبرات جادة:
كيفن؟ غنيت أيام غارت الطيارات التليانية على الخرطوم وام درمان.. فيها كوبليهات بقول فوقا:
خطريه برطانيا دوله قوية
بحري وسما
ياهتلر الألماني وموسليني الطلياني
لو تضرب السوداني تصبح ريال براني
مابسير هنا
طيارة جاتنا تحوم
شايلة القنابل كوم
جات تضرب الخرطوم
ضربت حمار كلتوم ست اللبن
طيارة جات من بدري
شايلة القنابل تجري
المدفع الجبلي
خلى البحر يغلي والجو هنا
* كدي اتذكري .. عندك حاجة تاني؟
* وتطلعت بنظراتها لسقف الغرفة ومضت تقول:
عندي غنوة طويلة نسيتا لاكين فيها كوبليه ظريف بقول:
يا طلعت سيب الكورة
وشوف واجب الدبورة
الانجليزي بي اسطولا
تهجم تعود منصورة
* والاشعار دي تأليف منو؟
* تأليفي أنا براي.. مالو؟! انا ما بألف؟ الكاشف ما قاعد يألف!!
* طيب .. نرجع لمرجوعنا .. أقصد بعد ما انتهت الحرب..
* غايتو.. قول يازول.. الحرب انتهت سنة 1948.
* تقصدي 1945م اياهو .. انا خابراه.. وكانت الاذاعة عملوها سنة 1942م.. ومحلها كان مكتب بوسته امدرمان القديم في ميدان سوق المويه.. وكان مسئول عنها في أم درمان حسين طه زكي وعمك الشاعر صالح عبدالقادر والرئاسة في الخرطوم من مكتب الاتصال العام وكان فوقه متولي عيد وخانجي وحلمي إبراهيم..
وتريثت عائشة لبضع ثوان كأنها كانت تستجمع ذكرياتها ثم اردفت تقول:
قول يا سيدي.. عمك المرحوم صالح عبدالقادر بعت لي مراسله فوق البيت.. المراسله حسه مات الله يرحمه.. اسمه محمد الحسن .. قال لي عايزنك في الاذاعة بعتني ليك صالح أفندي عبدالقادر..
* وغنيتي طبعا في الاذاعة؟
* طبعاً.. لاكين بقيت مشغولة طوالي.. أغني في الاذاعة وعربية الجيش دايما واقفة لي قادم البيت عشان يسوقوني امش اشتغل في الترفيه عن الجنود..
* وبعدين؟
* بعدين الاذاعة نقلوها من البسوتة لبيت الزين حسن في أم درمان اظنه حسه فوقه مدرسة بيت الأمانة..
* الاذاعة خلقت ليك شهرة طبعاً؟
* ابداً.. كنت مشهورة باسطواناتي..
* لكن الاذاعة ضروري تكون اظطرتك تطوري أغانيك.. مش كده؟
* أيوه ده صحي.. غنيت لعبيد عبدالنور.. «احب عيونك وبص هنا» وأغنية وطنية بتقول: «يافتاة النيل انتي قصدك ايه.. انا قصدي الحياة العصرية.. في بلده سودانية.. رقه وادب فونون واحشتام ياحنون» وكتير كتير ما حافظاهو..
* ورحتي مصر تاني؟
* رحت كتير جداً.. خمسة ولا ستة مرات.. والمصريين كانو بيسموني أم كلثوم السودان..
* وقابلتي هناك فنانين مصريين واتعرفتي بيهم؟
* قابلت مرة فريد الاطرش في الاذاعة المصرية وكنت بسجل فيها وتكلمنا عن الفن في مصر والسودان.. ورياض السنباطي قال لي انه مستعد يلحن لي غنوة .. شكرته واعتذرت ليهو بان لهجتي سودانية.. ولاشنو؟!! واطلقت عائشة احدى ضحكاتها المرحة المزغردة..!
* وخلاف مصر سافرتي بلاد بره؟
* سافرت لنيجيريا بمناسبة اعلان استقلالها..
* واتعرفتي بفنانين نيجيريين هناك؟
* اتعرفت بفنان عظيم اسمه شاتا .. ده عبدالوهاب بتاع نيجيريا مطرب الامراء والعظماء..
* وحسه اسرتك وين يا عائشة؟
* أبوي الحاج موسى أحمد .. وامي حسع في القضارف.. لاكين جدي اتوفى.. ومرقد رأسه في الفاشر..
* -الله يرحمه ويغفر ليه- أخيراً عاوز أعرف.. بتشتكي من حاجة؟ اي حاجة في عملك كفنانة؟
* واكتسى وجه عائشة بمسحة حزينة وترددت للحظات ثم اندفعت تقول في حدة منفعلة: كيفن ما بشتكي.. بشتكي يا زول من عدم التقدير.. عشان العمل الكبير خالص الـ قمت بيهو وكل التضحيات اللي ما قصرت فيها.. كافية جداً انه كفايه كده وما اشتغل وآخذ معاش او مكافأة .. انا ما قصرت في حق وطني الناس ما عملوا لاكين انا عملت.. شقيت وتعبت ووهبت عمري كله لوطني..
واطرقت عائشة لتخفي تأثرها ومضت تقول في نبرات مفعمه بالحزن: «انا ما مبسوطة ابدا.. وطني ما كافأني.. لاكين عندي أمل كبير في انصاف المسئولين وتقديرهم .. ولا شنو يا استاذ؟»!!..
ومع ذلك.. فقد اطلقت عائشة ضحكة مزغردة نابعة من طيبتها الفطرية وصفاء نفسها وسجاياها الحميدة... ولكن ضحكتها هذه المرة لم تخل من رنة أسف شفيفه ومرارة طافحة بالشجن!..
الصحفي الراحل
رحمي م. سليمان-

البرنس2010
25-10-2009, 08:16 PM
تاجوج
رمز الشرق هي الأميرة تاجوج فتاة ملأت الشرق السوداني بجمالها تنتهي نسبها إلى قبيلة الهدندوة إحدى كبريات بطون قومية البجا في السودان، ويروي الشرقيون عنها إنها قتلت علي يد ابن عمها غيرة . والغيرة العمياء تنشط بسهول الشرق السودانية بشكل كبير . لم يأتي بين أيدينا مآثر لها ضمن ما لها من راء ، كما لا نريد أن يرى في المرأة إلا الجمال المظهري
.
.
.
(أيبووك واكييج) ابنتي عظيم الدينكا اجانق بمناطق التماس بين البقارة البدو والبقارة النيلين الجنوبيين بوسط السودان ، في الحدود بين جنوب إقليمي كردفان و دارفور ومنطقة بحر الغزال ذات المناخ الاستوائي . وتنطق (ايبوك) عرفت الفتاة بجمالها وسط شعب الجنوب السوداني وكانت تدير ما تشبه مؤسسة خيرية وسط قومها ، النيليون السودانيون عرفوا بالعاطفة الإنسانية النبيلة. لكن سير وتواريخ شعب الجنوب السوداني لا يعرض في الجزء الشمالي من السودان ذا الطابع المشرقي العربي والثقافة الإسلامية ولهذا ينعدم الكثير من التراث والتاريخ والأدب الجنوبي من الخارطة التوثيقية السودانية
.
.
.
...
..لقب ايا كوري تعني السيدة الأولى
(ايا كوري) تعنى الملكة ، والسيدة الأولى و( لالى) بلغة شعب الفور .لقب كان يسري في المملكة الاتحادية الإسلامية بإقليم دارفور ،تحمله السيدة ذات المكانة والنفوذ في القصر السلطاني . ويمكن أن تكون أم السلطان كما حملتها السيدة (كيرا) الملكة التي عاشت في نهاية الألف الأول الميلادي . أميرة إفريقيا الشهيرة. وصفوها ملكة بنت ملك وأخت ملك وزوجة ملك وأم ملك وجدة ملوك أي شرف لغيرها.
فهي ابنة الملك الحكيم شاو بن دور شيت ملك الدولة الاتحادية بإقليم دارفور عظيم قومية التنجور التي حكمت الإقليم حتى آخر الألف الأول الميلادي. وزوجة الملك كور عظيم شعب التورا بقمة هضبة مرة فولدت لهما غلام (فوكا) انه الملك (سليمان ) ، إنها أم سولونج العظيم. وشقيقها كونجارا بن شاوا الأمير ذو الأنفة و الشموخ ، فمع انه لم يتوج على العرش بيد انه يلقب ملك . فقد انتقلت السلطة إلى صهره كور عظيم التورا لكنه اخذ مكانة واسعة بين شعبيه التنجور والفور .وهو الذي يقال له وسط شعبه (كونجارا ملك إن توج أو لم يتوج ) ، شاع المقولة في وصف إخوان الملوك بالمملكة فيما بعد. ولفظة (ايا كوري) يكمن أن تطلق على زوجة السلطان أيضا . وكانت الأشهر في حمله بعد الملكة كيرا من بناتها الملكة (كنانة) زوجة الملك تيراب بن احمد بكر (1768-1787م) .تراب المسمى أبو عشرة واخو عشرة من الرجال في نوفامبر من عام 1786م توجه شرقا في وهو يطارد أخوه يوسف مسبعي حاكم مقاطعة كردفال الذي أعلن عصيانه عليه . وفي شهر جانوير من العام التالي هزم (العبد لاب) بموضع أم دمان وغنم منه نحاسه الشهير (المنصورة) وتوجه تيراب شمالا لكنه توقف عن المسير خلف النهر الكبير
فيما بعد شمال الخرطوم ، لقد حاصره المرض فقال ( اينيه نما تمنا جا) أي هنا متمة الحملة فسميت بلدة هناك بالاسم ( متمة) . وهناك شتم الأمير المسبعي الهارب (ديني اينا سندي) حرفت إلى (شندي) بالقرب من البلدة الأولى. وقيل أن السلطان وجد بها قوم شبه وثنيون ، بهم الكبير من التخلف فضل عليه رحمة الله أن يعلمهم الدين الإسلامي خيرا من الاستمرار في مطاردة المسبعي لكنه وافته المنية .ظهر دور السيدة زوجته ايا كوري كنانة فقد علمت أن إخوانه العشر يختلفون على خلافته وأيضا أبنائه العشر ، ولم تفضله لأبنائه الذين منهم أبنائها لكن كان همها أن يبقى السلطنة قويا بيد ملك قوي تتوفر فيه صفات الخلافة الراشدة كما كان في الراحل تيراب العظيم.
طلبت من (الفوريغ ابا) رئيس مجلس الشيوخ أو الابو الشيخ السيد محمد كورا بكتم نبا وفاة السلطان والإسراع في طلب اليتيم عبد الرحمن شقيق زوجها المتوفي و اصغر أبناء الملك احمد بكر ، وكان مشهود له بالورع والعدل ، انه من يتوفر فيه صفات حملة أمانة السلطنة .آنذاك كان اليتيم في معهد قراني غرب جبال مرة يواصل التعليم. في منصف جوينه من عام 1787م وصل الرسول إليه بمسبحة السلطان ومنديله ينقل إليه النبأ الحزين بوفاة الملك وبشارة بانتقال المسئولية إليه ، والإسراع بموافاة الركب قبل بلوغ العاصمة أم المدائن.
حشوا الجثة بالحشائش كي لا يتغير.و أمر الفورنغ أبا الجيش بالاستعداد للرحيل غربا قال انه أمر السلطان . وأحاط النعش بكردوس من العسكر مدججين بالسلاح .وكلما دنى احد إليه يقولون له السلطان مريضا ولا يستطيع الكلام
حتى بلغو جبل الحلة حدود المملكة من الشرق. هناك التقوا اليتيم .عزوه في أخيه و توجوه ملكا. صار عبد الرحمن الرشيد ، ثم أعلنوا وفاة الملك . وكان التدبير كله بأمر من الملكة كنانة. وبايعه إخوانه أولاد احمد بكر: ريز ،باسي ،طاهر ،.. العشرة كلهم. وأبناء السلطان الراحل تسعة منهم فقط عدا إسحاق.
حفظت تلك السيدة السلطنة من الفوضى بتدبيرها وحفظت أرواح العباد . عقلها شقيق زوجها السابق الملك عبد الرحمن الرشيد (1787-1801م) زوجة له ،وكانت كنانة تكبره سنا لكنه سرى بين الملكين المودة والرحمة .وعاشت كنانة أميرة في عهدين بنفوذها (ايا كوري) . وبمطالعة سيرة الملكين العظيمين تيراب والرشيد يصدق المثل وراء كل عظيم امرأة. أكدت ايا كوري كنانة أن المرأة لا تقل عن الرجل في الممارسة السياسية بشيء. و ايا كوري كنانة السيدة الأولى في السلطنة بجانب إنها كانت صاحبة رأي وتدبير حسن وتقوى وخلق راشد ملكة جمال المملكة الاتحادية في عهدها .

البرنس2010
25-10-2009, 08:18 PM
الدكتورة خــالدة زاهــر


اول طبيبة سودانية ولدت عام 1926
خالدة زاهر الساداتي هي البنت البكر لضابط في الجيش السوداني وقائد للفرقة السودانية التي حاربت في حرب فلسطين عام 1948، أخت لتسعة أخوات وتسع أخوان. وجدت نفسها فجأة في تحدي مع الذات ومع المجتمع المنغلق في ذلك الوقت عندما شجعها والدها واسع الأفق لمواصلة مشوار تعليمها. خالدة كانت قدر ذلك التحدي بدخولها كلية غردون الجامعية كأول طالبة سودانية
تخرجت خالدة من كلية غردون كأول طبيبة سودانية عام 1952 وكان ذلك حدثا مهما ومشهودا وخطوة رائدة في تاريخ تطور المرأة السودانية.

شاركت خالدة الحركة الوطنية نضالها ضد المستعمر بجسارة فائقة قائدة للمظاهرات وخطيبة اٍعتلت منبر نادي الخريجين في أواخر أربعينات القرن الماضي في زمن لم يكن يسمح للمرأة بالخروج من المنزل وتم اٍعتقالها من جانب المستمر نتيجة لذلك النشاط. وتواصل ذلك النشاط السياسي الوطني بعد خروج المستعمر مساهمة بفعالية في كل القضايا التي تهم الوطن والمواطنين ومدافعة بشدة عن الديمقراطية ورافضة لكل أشكال الديكتاتورية.

ظل على الدوام ضمن منظورها ومن أهم اهتماماتها قضايا تحرر المرأة السودانية ومساهمتها جنبا اٍلى جنب مع الرجل في تفاصيل الحياة وتطور المجتمع وسعت اٍلى تحقيق ذلك الهدف بصبر وعزيمة واصرار. كانت تعلم أن تحقيق هذا الهدف يتطلب من المرأة شيئين هما تأسيس تنظيمها الخاص بها ونشر الوعي ومن ثم كونت وهي في بداية تعليمها الثانوي مع الأستاذة فاطمة طالب "رابطة المرأة" ومن ثم لاحقا ساهمت وكونت مع كوكبة من الرائدات السودانيات أمثال حاجة كاشف، فاطمة أحمد اٍبراهيم، نفيسة المليك، أم سلمة سعيد، عزيزة مكي...الخ على سبيل المثال وليس الحصر تنظيم الاٍتحاد النسائي السوداني ومن ثم اختيرت كأول رئيسة له. ساهم الاٍتحاد النسائي في نضاله الضاري والدءووب في تحقيق مكتسبات للمرأة السودانية لم تحققها تنظيمات نسائية في كثير من البلدان العربية والأفريقية حتى اليوم . استطاعت المرأة بنضالها أن تدخل البرلمان السوداني وأن تتبوأ مراكز متقدمة في كل الوزارات الحكومية ، جامعة الخرطوم ، القضاء ، الاٍدارة ، الشرطة، القوات المسلحة....الخ

من خلال اٍيمانها بقضايا تحقيق العدالة الاٍجتماعية وقضايا تحرر المرأة اٍنضمت اٍلى الحزب الشيوعي السوداني وصارت أول اٍمرأة تحصل على تلك العضوية.

تدرجت في السلك الوظيفي حتى وصلت لدرجة وكيل وزارة في وزارة الصحة. من خلال عملها جابت كل أقاليم السودان منادية وناشرة للوعي بصحة الطفل والمرأة وحقوقها ومحاربة للعادات الضارة. وقدمت كثيرا من الخدمات الكبيرة والجليلة عندما عملت لفترة من الزمن مديرا لمركز رعاية الطفل باأمدرمان الواقع بالقرب من مستشفى التيجاني الماحي.

منحت الدكتورة الفخرية من جامعة الخرطوم في احتفالها الماسي في 24/2/2000 وذلك لريادتها ومساهمتها في تطور المجتمع السوداني ومسنادتها قضايا المرأة ظل هنالك دوما شئ يميزها وهي شجاعتها وجرأتها وقدرتها على قول الحق واٍبداء الرأي مع النظرة الثاقبة للمستقبل وسعة صدرها في سماع صوت الآخرين. ذلك النهج أجبر حتى من يخالفونها الرأي على اٍحترامها .

البرنس2010
25-10-2009, 08:20 PM
والملكة نور الشام:


زوجة السلطان بحر الدين .وهي ابنة زعيم الرزيقات الجنوبيين .كانت السبب في الصلح القبلي بين الأعراب البدو وسلطنة المساليت بعاصمتهم الجنينة بالجزء الغربي لإقليم دارفور .



والأميرة عزة:





و هي بنت السلطان إدريس أبكر حراب . الجنينة في تخوم الحدود السودانية التشادية .و الأميرة عزة خطبها السلطان على دينار. وبسببها دارت حرب استمرت ثلاث سنوات بين والدها الملك إدريس وأشقائها القادة فضل ومبشر الذين كانا اشد القادة عنفا من جهة وعلى دينار من الجهة الأخرى. واستبسل شعب القمر رغم قلة عددهم في المعارك التي دارت بينهم وجيوش السلطنة الاتحادية وقتلوا ود الشريف القائد الأول لعلى دينار بكلبوس في معركة المائة في أكتوبر عام 1909م . وفي عام 1956م عزفت موسيقى الاستقلال القومي في السودان نشيدهم الوطني ( ود الشريف رأيه كمل جيبوا لي شاريته من دار قمر ) .

البرنس2010
25-10-2009, 08:27 PM
السيرة الزاتية

للشاعر/ إدريس جماع..



الوجه الآخر

ولد ادريس محمد جماع بحلفاية الملوك، وكان والده
المانجل محمد جماع هو شيخ العبدلاب حيث يوجد
ككر القبيلة. ووالدة ادريس جماع هي بتول محمد
الشيخ ادريس، ووالدتها اسمها بت بلال وهي من
القطينة وقريبة السيد بابكر عوض الله ودكتور احمد
قاسم. وإدريس جماع هو ابن خالة الشاعر محمد
محمد علي، وعمة ادريس جماع هي عشة بت الشيخ
جماع وهي شاعرة، ومن قصائدها المشهورة قصيدة
(الجنزير في النجوم) التي كانت تغنيها الفنانة رابحة
ثم غناها الفنان عبد الكريم الكابلي، وارتبطت باسمه.
ولإدريس جماع من جهة أبيه إخوان يكبرونه سناً هم
الأمين وأحمد والشيخ وآمنة (وقد رحلوا جميعاً رحمهم الله)
ووالدتهم هي الزوجة الأولى للشيخ محمد جماع الذي تزوج
في حياته ثلاث نساء. ولإدريس جماع شقيقتان هما آسيا
وفاطمة، وله أخوان آخران من زوجة والده الثالثة الحاجة
زينب محمد الشيخ التي كانت لإدريس جماع أماً بعد وفاة
والدته وإخوانه.. وإخوانه هم زين العابدين وثريا وأم سلمة
وعمر ودكتور عبد الحميد، والشاعر محمد محمد علي هو
زوج شقيقتهم ثريا. بعد وفاة والدهم المانجل محمد جماع
في شهر مايو عام 1956م اجمعت الأسرة والعشيرة
والقبيلة على اختيار الأستاذ ادريس محمد جماع شيخا
للقبيلة ومنح لقب (مانجل) وأجلس على الككر في احتفال
كبير، ولظروفه الصحية التي ألمت به آلت المشيخة إلى
أخيه الأكبر أحمد.



ولد إدريس محمد جماع عام 1922م ودرس بخلوة محمد
نور ابراهيم، ودرس بعد ذلك بمدرسة الحلفايا الأولية
وهي مدرسة عريقة أنشئت في عام 1924م، وعمل
فيها من النظار والمدرسين الأوائل عدد كبير منهم على
سبيل المثال الشيخ الريح العيدروس، الذي كان ناظراً
للمدرسة ثم تزوج في الحلفايا واستقر بها، ومن قدامى
المعلمين الذين علموا بتلك المدرسة الشيخ الطيب
الهندي والشيخ مصطفى الملثم والشيخ احمد عبد العال
والشيخ أحمد حماد (اهله من شمبات)، وقد عمل بمدرسة
الحلفايا الأولية الأستاذ حسن احمد وكان من أشهر الخطاطين
بالعاصمة.

وأكمل ادريس جماع المدرسة الأولية وقبل بمدرسة ام درمان
الأميرية الوسطى وترك الدراسة بعد شهرين، وآثر في عام 1936م
الالتحاق بمعهد التربية ببخت الرضا. وبعد تخرجه في عام 1941م
عين معلماً بمدرسة تنقسي الأولية، وفي عام 1942م نقل
لمدرسة الخرطوم الأولية، وفي عام 1944م نقل لمدرسة
حلفاية الملوك الأولية.. وعرف عن جماع انه كان محبوباً عذب
الحديث، وكان من مؤسسي نادي الحلفاية الرياضي الثقافي
الاجتماعي وعهدت إليه رئاسة النادي، واستقال من وزارة
المعارف وذهب لمصر في عام 1947م والتحق بمعهد المعلمين
في الزيتون، وفي العام التالي اجتاز المسابقة وقبل بكلية
دار العلوم بجامعة فؤاد الأول.. وبعد حصوله على شهادة
الليسانس في اللغة العربية وآدابها حصل على دبلوم في
التربية وعلم النفس، وعاد للسودان وعين معلماً بمعهد التربية
بشندي ونقل بعد ذلك لمعهد بخت الرضا وعمل معلماً للغة
العربية في كورس الستين لمعلمي المدارس الوسطى
وفي عام 1956م نقل لمدرسة الخرطوم الثانوية التي عمل
بها معلماً بقسم اللغة العربية.



وبجانب شاعريته كان ادريس جماع رساماً بارعاً وفناناً تشكيلياً
ومن هواياته الرسم، وقد صمم غلاف ديوانه بنفسه، وأثناء عمله
بمدرسة الخرطوم الثانوية كان في قمة تألقه. وقد أحب الجمال
بصورة مطلقة ولم يعرف عنه تعلق بمحبوبة بعينها. وكان
اجتماعياً ومحبوباً وسط أهله بدليل أنه كان أول رئيس لنادي
الحلفايا وكان رئيس الجمعية الثقافية، وأجمع العبدلاب على
أن يكون مانجل القبيلة وقد أجلس على الككر في احتفال
بعد وفاة والده، وكان اجتماعياً عذب الحديث يخالط الناس
في أفراحهم وأتراحهم.. ولكن فجأة وبدون مقدمات أخذت
تنتابه بعض حالات الاكتئاب ولذلك نقل نائباً لناظر مدرسة
بحري الوسطى تخفيفاً للأعباء عليه.



ظل بقية حياته حتى وفاته في عام 1980م هادئ الطبع
نظيف الثياب يعيش وسط إخوانه بحلفاية الملوك، وكان
متقد الذاكرة ولكن بين الفينة والأخرى كان يذهب ل
لمستشفى وكان يهيم في وادي عبقر.



رحم الله الشاعر /ادريس جماع واسكنه فسيح جناته
مع النبين والصديقين والشهداء

ومن أشعاره غير المنشورة بديوانه (لحظات باقية) الأبيات الآتية:



لك عين كلما أخفيت سراً حدثتني

إن تريدي كتم سرٍ فأغمضي عينيك عني

* * * *

إنما عينيك بلور يشع الصفو فيه

فعادة البلور ان يسفر عما يحتويه


والقصيدة التي تعبر بصدق عما كان يحس به
هي قصيدته (صوت من وراء القضبان) والتي قال فيها:



على الخطب المريع طويت صدري

وبحت فلم يفد صمتي وذكري

وفي لجج الأثير يذوب صوتي

كساكب قطرة في لج بحر

دجىً ليلي وأيامي فصول

يؤلف نظمها مأساة عمري

أشاهد مصرعي حيناً، وحيناً

تخايلني بها أشباح قبري

وفي الكون الفسيح رهين سجن

يلوح به الردى في كل شبر

وأحلام الخلاص تشع آناً

ويطويها الردى في كل ستر

حياة لا حياة بها ولكن

بقية جذوة وحطام عمر

خطوب لو جهرت بها لضاقت

بها صور البيان وضاق شعري

جهرت ببعضها فأضاف بثي

بها ألماً الى آلام غيري

كأني أسمع الأجيال بعدي

وفي حنق تردد هول أمري

* * * *

يقلبني الفراش على عذاب

يهز أساه كل ضمير حر

تطعالني العيون ولا تراني

فشخصي غيرته سنين أسر

يصم صليل هذا القيد سمعي

وفي الأغلال وجداني وفكري

وأين الأمن مني من حياتي

فقد فنيت وما خطبي بسر

وتسلبني الكرى الا لماماً

يدٌ من حيث لا أدري وأدري

* * * *

وفي جنبي إنسان وروح

وحب الناس في جنبيّ يسري

وقاك الله شراً يا بلادي

سرت نيرانه لحصاد عمري

ينازعني الحياة وفي ضلوعي

هوى ضجّت به خفقات صدري

وأيامي تساقط من حياتي

كأوراق ذوت والريح تذري

تطامن دوحها وهوى مكباً

وأجفل عنه تيار بنهر

وهدّم مؤنس الأعشاش فيه

فلم تهزج له أنغام طير

ولست ترى حواليه رواء

ولكن وحشة وذبول زهر

يغالب محنتي امل مشع

وتحيا في دمي عزمات حر


ولكم خالص الحب

البرنس2010
25-10-2009, 08:29 PM
المرحوم الشاعر

الهادي آدم










الهادي آدم (1927 م - ديسمبر 2006 م) شاعر سوداني ولد في مدينه
الهلالية في السودان تخرج في كلية دار العلوم بالجامعة المصرية
وحصل علي درجة الليسانس في اللغة العربية وآدابها، وحصل علي
دبلوم عال في التربية من جامعة عين شمس، ثم حصل علي
الدكتوراه الفخرية من جامعة الزعيم الأزهري بالسودان وعمل معلما بوزارة التعليم .


للشاعر آدم شعر وافر وله دواوين، اشهرها ديوان «كوخ الأشواق»،
الذي يعده النقاد من أفضل ما قدم للأدب وللمكتبة السودانية، وكتب
في مجالات الابداع الأدبي الأخرى، واشهر ما كتب في هذا المضمار
مسرحية باسم «سعاد». كتب عدة أشعار منها قصيدة غداً ألقاك
التي غنتها المطربه أم كلثوم. فيما كتب العديد من القصائد آخرها
قصيدة لم تنشر بعد بعنوان لن يرحل النيل يصور فيها بريشة الفنان
ذكرياته العزيزة التي عاد يتفقدها في حي منيل الروضة الذي سكنه في صباه


ويعتبر النقاد في الخرطوم الراحل آدم، 80 عاما، أنه ظل لعقود في
مصاف الشعراء الكبار، ليس على مستوى السودان، وإنما على
مستوى العالم العربي. ورغم انتمائه لجيل سابق للحركة الشعرية
المعاصرة، فإنه يعتبر من الشعراء المحدثين.

والهادي آدم من المعلمين القدامى في السودان في شتى المراحل
الدراسية، خاصة المرحلة الثانوية العليا. ويشهد له النقاد ودارسو
تاريخ الأدب في بلاده، بأنه من اوائل الذين ساهموا في نهضة الشعر
في البلاد، من خلال الجمعيات الأدبية التي كان يشرف عليها في
المدارس التي عمل فيها في شتى بقاع السودان.

يذكر أن قصيدة «أغدا القاك» اختارتها سيدة الغناء العربي أم كلثوم
من بين عشرات القصائد التي قدمت لها إبان زيارتها للسودان في
عام 1968، عندما زارت الخرطوم.

للشاعر الكبير مجموعة شعرية كاملة تضم كل أعماله الشعرية
(كوخ الأشواق و نوافذ العدم و عفوا أيها المستحيل و تمت طباعة
هذه المجموعة عن طريق مؤسسة أروقة الثقافية


هنا نص القصيدة الشهيرية التي لحنها الموسيقار محمد عبد الوهاب:

أغدا ألقاك ؟ يا خوف فؤادي من غد
يا لشوقي واحتراقي في انتظار الموعد
آه كم أخشى غدي هذا ، وأرجوه اقترابا
كنت استدنيه ، لكن ، هبته لما أهابا
وأهلّت فرحة القرب به حين استجابا
هكذا أحتمل العمر نعيما وعذابا
مهجة حرى وقلبا مسه الشوق فذابا
أغداً ألقاك؟
****
أنت يا جنة حبي واشتياقي وجنوني
أنت يا قبلة روحي وانطلاقي وشجوني
أغدا تشرق أضواؤك في ليل عيوني ؟
آه من فرحة أحلامي ، ومن خوف ظنوني
كم أناديك ، وفي لحني حنين ودعاء
يا رجائي أنا ، كم عذبني طول الرجاء
أنا لولا أنت لم أحفل بمن راح وجاء
أنا أحيا في غدي الآن بأحلام اللقاء
فأت، أو لا تأت أو فافعل بقلبي ما تشاء
****
هذه الدنيا كتاب أنت فيه الفكر
هذه الدنيا ليال أنت فيها العمر
هذه الدنيا عيون أنت فيه البصر
هذه الدنيا سماء أنت فيها القمر
فارحم القلب الذي يصبو إليك
فغدا تملكه بين يديك
وغدا تأتلق الجنة أنهارا وظلا
وغدا ننسى ، فلا نأسى على ماض تولى
وغدا نسمو فلا نعرف للغيب محلا
وغدا للحاضر الزاهر نحيا ليس إلا
قد يكون الغيب حلوا ، إنما الحاضر أحلى
أغدا ألقاك؟

البرنس2010
25-10-2009, 08:35 PM
شاعر الجمال

الشاعر محمد بشير عتيق

ولد محمد البشير عتيق في حي أبور وف بأمد رمان
سنة 1909م وكان والده معلما للغة العربية والقرآن
الكريم وأنزلته أشغال عمله بمدينة الدويم التي انتقل
في الخامسة من عمره , وقد تخرج أبوه من المعهد
الرائد . يعد المتخرجين فيه للعمل بالقضاء الشرعي
والتدريس. ومعروف أن طلابه ينالون تدريبا جيدا في
اللغة العربية وآدابها ويذكر الشاعر أن بيتهم في الدويم
كان قبلة أنظار كثير من الذين شغفوا بالأدب العربي
يذكر منهم الشاعر الفحل محمد سعيد العباسي وكان
من عادة هؤلاء أنهم يجتمعون ينشدون الشعر . وينفقون
زمنا طويلا في التذوق والمدارسة . وقد لشاعرنا أن
يستمع إلى العباسي ينشد وقد عرف بحسن الصوت
ورائع الأداة. كان محمد يذهب إلى المدرسة مع أبيه
- تلميذا مستمعا – إذا لم يكن بالإمكان قبوله بصفة
رسمية , فهو وقتها لم يبلغ السن التي تسمح له
بانخراطه في صفوف تلاميذها . ويذكر الشاعر أن الدويم
قد يسرت له سبيل الاستماع إلى الدوباي وإلى الرعاة
ينفخون في زنابير القصب ويحدثنا من بين زملائه في
الفصل المدرسي محمد أحمد محجوب وأحمد بشير
العبادي ونصر علي الحاج وصديق نديم ومن المعلمين
الشيخ مهدي دوليب وحسن سيد أحمد وعبد الله عبد
المحمود أبوشامه. وفي العام 1919 نقل أبوه إلى مدرسة
الكوة وبقى فيها عاما وكان من تلاميذ المدرسة النصري
حمزة ومحجوب عثمان والتجاني الماحي و أحمد السيد
حمد وبعد عامين يعود الشيخ المعلم إلى الدويم ثلاثة
سنوات مضين على أبنه بعد انتظامه في الكتاب .. وكان
الصبي كثير الولع بالقراءة وفي الدار كتب كثيرة ساعده
على أن يطلع عليها.عزوفة عن ما كان يشغل أبناء الزمان
من لعب الكرة أو التسابق أو السباحة . ماذا قرأ الصبي
محمد يقول إنه كان يستوعب كل ما يقرأ إذ هو يتمتع
بذاكرة قوية واحب المؤلفات عنده شعر البرعي وابن الغارض
والمجموعة النبهانية وجواهر الأدب والأغاني للأصفهاني .
ثم نقل أبوه إلى المدرسة الأميرية بأمدرمان وكان محمد
وقتها قد اكمل تعليمه الأولي, ولم يوفق في الدخول إلى
المرحلة المتوسطة, ولم تكن تلك نهاية المطاف , عند
محمد نفسه ميل لتعلم حرفة معينة هي حرفة البرادة ي
قول : حين كنا نسافر من وإلى أمدرمان نستغل الباخرة
وكنت أراقب العمال على الماكينات بشغف شديد وأسأل
عن أجزاء الماكينة وكيف يتم تركيبها وعلمت إن محور
هذا العمل هو البرادة فقد عزمت العقد أن أتعلم تلك الحرفة
. وفي العام 1926 مات أبوه وخلف العبء عليه وولى وقد
التحق محمد بالمدرسة الصناعية وكان ناظرها الأستاذ
أحمد حسن حدربي وفي المدرسة طلاب من جميع أنحاء
السودان وكان بالليل فيهم من يغني والذين ينشدون الشعر
ألوانا, وعندما يطوف الأستاذ حدربي على الداخلية ليلا يجدني
منكبا على الكتابة كنت أكتب شعرا لا وزن له ولا قافية وإذا
هو يجلس بجانبي ثم يقرأ ما اكتب في صبر ويشجعني ويقول
إن لدي ملكة شعر غنائية وانه سيكون لي شأن وسيكون ما
أكتب موضع دراسة وبحث . وصدق وتم لعتيق ما تمنى وعمل
بالبرادة في مصلحة السكة الحديد منذ العام 1930. وإلى أن
تقاعد بالمعاش سنة 1962... في العطلات المدرسية يعود محم
د إلى أهله في أمدرمان ويرتاد بيوت الأعراس ... وهي واقع الأمر
تقارب أن تكون مسارح للغناء والرقص وما اختلاف الشباب إليها
إلا لسبب أنها كانت مرتعا للحسان ولم يكن المجتمع يسمح بظهور
المرأة إلا في تلك المناسبات وكان فرسان الغناء في ذلك الوقت
هم ( علي الشايقي) و( عمر البنا) ومحمد الأمين بادي... وثلاثتهم
من أنصار الشاعر صالح عبد السيد – أبو صلاح- يغنون قصائده
ويتعصبون لمذهبه وفي هؤلاء وجد محمد البشير ما يصبوا غليه
وهو الانتماء الفني لمدرسة بعينها كان يستمتع لسماع أغنيات
صالح عبد السيد . يقول تمتاز بالأوصاف الجمالية والمعاني الحسية
والغزل وقد استهواني هذا كله. فصرت أنسج على منواله وقد
عرفت – أبوصلاح- أول مرة حين قدمني له الشاعر المغني عمر
البنا في حفل عرس في أبوروف وأنشدته بعض من شعري
وسرني أن يكون هذا شاعر أعجبت به كثيرا.. رغم أن في البلد
شعراء كبار لهم أغان رائعة يؤديها سرور والأمين برهان وغيرهم ..
. إلا أنني لم اكن أميل غليها كثيرا , إذا فقد بين لنا عتيق في ثنايا
إعجابه بأبي صلاح ما كان يستهويه من ضروب الشعر هو ذلك
الشعر الغزل الذي يتسم بالمحسنات البديعية وهذه سمات الشعر
الغنائي في ذلك العصر أكثره ثم يوضح انحيازه لهذه الفئة . وكما نعلم
إن شعراء الغناء في السودان في ذلك العهد انقسموا إلى فريقين
أولهما صالح عبد السيد والعبادي وسيد عبد العزيز وعبيد عبد الرحمن
وأحمد عبد الرحيم العمري ومصطفى بطران ويغني للفريق الثاني
مطربوه سرور وبرهان وكان ذلك ضرب من التحزب القومي يذكر بزمان
النقايض في الشعر الأموي شاعرا يهاجم شاعرا من المعسكر
المنافس بل يقلل من شأنه وشأن محبو بته وأنها حين تقارن بالأخريات
لا تكاد تساوي شيئا .. وقد دام هذا الأمر عدة شهور ولكن الفريقين
ثابا إلى الرشد وتم الصلح بينهما ولعل إعجاب محمد بشير عتيق
بزميله عبد الرحمن الريح وألحانه جاءت تغزو الفراغ الذي خلقته
التناقض وكان عبد الرحمن الريح يلتفت إلى شعر عتيق ويعشقه
وهما يمثلان جيلا جديدا بدأ ينهض بشؤون الشعر ويعرض للناس
نفس ما ألفوه إلا قليل ....ا ينتخب عبد الرحمن الريح إحدى قصائد
عتيق ( رونق الصباح البديع) ويصوغ لها لحنا ... وعبد الرحمن الريح
مثل عتيق يود شعر أبو صلاح . ومن قصائد محمد البشير عتيق :
بدري لي حسنك سحر – زاهي في خدره – جسمي المنحول –
يا ناعس الأجفان – أرجوك يا نسيم روح ليها – حلمك يا جميل
– بين اشتياقي وصدها – أنا من زمن مفتون صباك – شاغل فكري حبك
– اذكريني يا حمامه – ما بنسي ليلة كنا تايهين في سمر –
هل تدري يا نعسان – قضينا ليلة ساهرة – اذكري أيام صفانا –
حارم وصلك مالك- من أول نظرة – الرشيم الأخدر – رونق الصباح
البديع –ألهمتني الحب والشعور - الأمان الأمان – الأوصفوك
– اسمعني يا شادي – وطن الجمال – والكثير من القصائد الوطنية .

ايام صفانا

أذكري ايام صفانا واذكري عهد القاء
والليالي الفي حبور
اذكري ايام صفانا والليالي الفيها متبادلين وفانا
جينا بي كل اقتراب
من حديث يشفي الجراح
بي مغازلة وانشراح
والقمر بي ضياهو آالق والنسيم يهدينا انفاس الزهور

كنا داخل روضة مافيش حد سوانا
غير ان القمري يهتف بي هوانا
من اهازيج فنه يسمعنا اسطوانة
اما ارواحنا الخفاف
رافلة في اثواب عفاف
زي عرائس يوم زفاف
والنجوم بي عيون تسارق في اشتياق
تنظرنا من خلف الستور

الرياض مبتهجة داخل اقحوانا
والزهور نديانة تستقبل اوانة
زاهية يانعة ورايعة في توب ارجوانا
والنهر لينا اقترب
والطيور تسجع طرب
عاملة موسيقة قرب
انحنا صار مجلسنا عامر في طرب
في قبطة في نشوة وحبور

يا امير الحسن يا سامي المكانة
من عواطفك حبي لو فاقد مكانة
اهدي لي تفاحة بس او برتكانة
فهي غير شك مرضية
بيها اقتبس الضياء
بل اذوق طعم الحياة
انت ملهمني الاغاني
وانت مصدر فني
احساسي وشعوري

البرنس2010
25-10-2009, 08:37 PM
البروفيسور عون الشريف قاسم
ولد في حلفاية الملوك عام 1933م
درس بمدرسة حلفاية الملوك الأولية ومدرسة الخرطوم بحري الابتدائية ومدرسة وادي سيدنا الثانوية .
نال بكالوريوس الآداب من جامعة الخرطوم عام 1975م
نال الماجستير في الآداب من جامع لندن عام 1960م.
نال الدكتوراه في الفلسفة من جامعة ادنبره عام 1967م.
عمل محاضراً بمدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن من عام 1959- 1961م
عمل محاضراً لشعبة اللغة العربية كلية الآداب جامعة الخرطوم من عام 1961 وحتى 1964م
عمل محاضرا أول بجامعة الخرطوم 1969
مدير قسم الترجمة من 1969 وحتى عام 1970م
عين وزيراً للأوقاف والشئون الدينية عام 1973م
رئيس المجلس الأعلى للشئون الدينية عام 1980م
أستاذ الأدب العربي بجامعة الخرطوم عام 1982م

*رئيس تحرير مجلة الدراسات السودانية 1968-1982م
*رئيس مجلس جامعة ام درمان الإسلامية 1976-1982م
رئيس مجلس إدارة دار الصحافة للطباعة والنشر 1977-1982م
رئيس تحرير مجلة الوادي (عن دار الصحافة وروز اليوسف) 1979م-1982م
*منح وسام العلم والآداب والفنون عام 1979م
*مدير معهد الخرطوم الدولي للغة العربية عام 1988م
*رئيس مجلس جامعة الخرطوم 1990-1994م.

منحته جمهورية مصر العربية وسام العلم من الدرجة الأولى 1993م.

*مدير جامعة أم درمان الأهلية 1996م.
*له عدد كبير من الكتب والأبحاث
عضو المكتب السياسي للإتحاد الاشتراكي السوداني بالخرطوم

البروفيسور عون الشريف قاسم له إسهامات عديدة في الجانب الأدبي والديني نذكر منها:-

العامية في السودان
خواطر إسلامية صدر عام 1978م
الدين في حياتنا 1975م
التراث الروحي والبعث القومي 1976م
دبلوماسية محمد –دراسة لنشأة الدولة الإسلامية في ضوء رسائل النبي صلى الله عليه وسلم ومعاهداته عام 1971م
شعر البصرة في العهد الأموي - دراسة في السياسة والاجتماع عام 1972م
العامية في السودان (نسختان)
حلفاية الملوك التاريخ والبشر عام 1988م
في الثورة الحضارية عام 1977م
في صحبة القرآن عام 1979م
في معركة التراث عام 1972م
قاموس اللهجة العامية في السودان الطبعة الأولى عام 1972م
قاموس اللهجة العامية في السودان الطبعة الثانية عام 1977م
المرتكزات الفكرية لبعث رسالة المسجد عام 1975م
من قضايا البعث الحضاري 1971م
موسوعة الثقافة الإسلامية عام 1975م
كتب المطالعة في المدارس الأولية في السودان – نقد وتحليل عام 1969م
لمحات من مقاييس النقد الشعري
نظرات في كتاب الله عام 1979م.
موسوعة القبائل والأنساب في السودان وأشهر أسماء الأعلام والأماكن (تتكون هذه الموسوعة من ستة أجزاء)

البرنس2010
25-10-2009, 08:38 PM
البروف عبد الله الطيب

ولد بقرية التميراب غرب الدامر فى 25 رمضان 1339هـ – الموافق 2 يونيو 1921م .والداه الطيب عبد الله الطيب و عائشة جلال الدين وهو إبن محمد بن أحمد بن محمد المجذوب.
تعلم بمدرسة كسلا والدامر وبربر وكلية غردون التذكارية بالخرطوم والمدارس العليا ومعهد التربية ببخت الرضا وجامعة لندن بكلية التربية ومعهد الدراسات الشرقية والأفريقية.
نال الدكتوراة من جامعة لندن (soas) سنة 1950م.
عمل بالتدريس بأمدرمان الأهلية وكلية غردون وبخت الرضا وكلية الخرطوم الجامعية وجامعة الخرطوم وغيرها.
تولى عمادة كلية الآداب بجامعة الخرطوم (1961-1974م)كان مديراً لجامعة الخرطوم ( 1974-1975م).أول مدير لجامعة جوبا (1975-1976م).
أسس كلية بايرو بكانو "نيجيريا" , وهى الآن جامعة مكتملة.
عمل أستاذاً للغة العربية بالمملكة المغربية بكلية الآداب جامعة سيدى محمد عبد الله بفاس.عيّن أستاذاً ممتازاً مدى الحياة ( بروفيسور أميرى) بجامعة الخرطوم 1979م.عضو عامل بمجمع اللغة العربية بالقاهرة منذ مارس 1961م.
أول رئيس لمجمع اللغة العربية بالخرطوم.
منح الدكتوراة الفخرية من جامعة الخرطوم 1981م, ومن جامعة بايرو كانو بنيجيريا سنة 1988م ومن جامعة الجزيرة سنة 1989م.
عمل مدرساً بمعهد الدراسات الشرقية بجامعة لندن – شارك فى إنشاء معهد الخرطوم الدولى للغة العربية.
له عدد من المؤلفات المطبوعة وغير المطبوعة. أشهرها (المرشد لفهم أشعار العرب وصناعتها) من خمس مجلدات قدّم الجزء الأول منه الدكتور طه حسين. ومؤلف ( الأحاجى السودانية) و(نافذة القطار) .
له عددمن الدواوين الشعرية مثل أصداء النيل- بانات رامه – أغانى الأصيل- زواج السمر- سقط الزند الجديد.
له مسرحيات شعرية أشهرها " نكبة البرامكة".فسّر القرآن الكريم بالإذاعة السودانية وطبع منه جزء عم وتبارك من 1958م الى 1969م مع تلاوة الشيخ صدّيق أحمد حمدون والشيخ إبراهيم كمال الدين.
نال جائزة الشهيد الزبير محمد صالح للإبداع والتميز العلمي في العام 2000م.
نال جائزة الملك فيصل العالمية للأدب العربى سنة 2000م.شارك فى عدة مؤتمرات فى السودان وخارجه وله مساهمات فى الأذاعة والتلفزيون.
له عدد من الكتب المنهجية للمدارس.
شارك بالحضور والقاء الدروس الدينية أمام الملك الراحل الحسن الثانى فى مجلسه الرمضانى " الدروس الحسنية".
كرمته الدولة والعديد من الجمعيات والمؤسسات بعدد من الأوسمة والجوائز التقديرية, لعلمه وفكره فى اللغة والأدب فهو محيط بالشعر العربى وتأريخه وقضاياه أحاطه نادرة... رحمه الله.



دواوينه :
1- أصداء النيل.
2- أغانى الأصيل.
3- اللواء الظافر .
4- بانات رامة .
5- سقط الزند
6- برق المدد بعدد وبلا عدد .
مؤلفاته :
- سمير التلميذ (التعليم الأساسي).
2- من حقيبة الذكريات.
3- من نافذة القطار.
4- الأحاجي السودانية " ترجم نصوصها ألي الإنجليزية مع زميله ما يكل ويست"
5- المرشد الى فهم أشعار العرب وصناعتها: من خمس مجلدات.
6- مع أبى الطيب.
7- الطبيعة عند المتنبي.
8- كلمات من فاس.
9- ما نشر فى مجلة السودان.
10- الحماسة الصغرى.
11- القصيدة المادحة.
12- شرح بائية علقمة " طحا بك قلب".
13- شرح عينية سويد.
14- بين النيّر والنّور.
15- شرح أربع قصائد لذى الرمّة.
16- النثر الفنى الحديث فى السودان.
17- نوّار القطن.
18- أندروكليس درماسد "ترجمة".
19- المعراج.
20- حتّام نحن مع الفتنة باليوت.

البرنس2010
25-10-2009, 08:40 PM
سيرة الفنان القمة
عثمان حسين



من قامات الفن السوداني. وهو صاحب تجربة غنية في الغناء والشعر. وسجلت سيرته
في تاريخ الفن السوداني بأحرف ناصعة. عثمان حسين محمد التوم هو الاسم الكامل
للفنان عثمان حسين الذي ولد في قرية «مقاشي» في أقصى بلاد الشمال. والدته فاطمة
الحسن كرار. وعند بلوغه سن الخامسة من العمر، وكعادة أهل السودان، ألحقوه بخلوة
الشيخ محمد احمد ود الفقير، لكنه لم يدرس فيها سوى عامين حتى انتقل إلى الخرطوم
ملتحقاً مع الأسرة بوالده الذي كان يعمل في مصلحة الزراعة.

مقهى «العيلفون» فتح له بوابة الموسيقا والألحان الجميلة

على أعتاب تخطيط العاصمة آنذاك استغلت الأسرة سكنا في ديم التعايشة ليلتحق
الطفل عثمان مرة أخرى بخلوة الشيخ محمد احمد ولينتقل بعد عام ونصف العام
الى مدرسة الديم شرق الأولية التي اكمل فيها سنوات دراسته الأولى لكنه لم
يوفق في الدخول الى المدارس الوسطى التي تفضل التلاميذ الحاصلين على
معدل جيد، فعثمان لم يكن يحب مادة الرياضيات وشغلته هواية كرة القدم التي
كان مولعاً بها. وبعثه والده لتعلم صنعة يتكسب منها عيشاً، فاتجه لتعلم حياكة
الملابس «الخياطة» في دكان محمد صالح زهري باشا جوار نادي العمال الكائن
الآن في وسط الخرطوم. لكن الصبي الخياط استهوته مسألة أخرى جعلته يدمن
التسكع بين مقهى العيلفون ليستمع للأغنيات التي ظهرت حينها لفناني السودان أمثال
كرومة الكروان، وسرور، وخليل فرح عبر راديو المقهى والاسطوانات.

ولم ينس عثمان تلك الأغنية التي ظل متأثراً بها لفترة طويلة وهي قصيدة
عمر بن ابي ربيعة «أعبدة.. ماينسى مودتك القلب» التي سجلها خليل فرح في
اسطوانة.. وتطورت العلاقة في ما بينه وعامل المقهى الذي يدير الاسطوانات لرواد
المقهى، ليتمادى عثمان في طلب السماع للاسطوانات “عزة” لخليل فرح، وأغنية
«وين مثلك في علاك ياالساكن جبال التاكا» للفنانة عائشة موسى الفلاتية، واغنية
بصوت اسماعيل عبدالمعين وهي «قابلتو مع البياح»..
ورغم العقاب الساخن الذي وجده عثمان من صاحب العمل إلا ان الحادثة لم تثنه
عن زيارة المقهى، ولم تكبح جماحه لسماع المزيد من الأغنيات.

رحيـــــــــــــــل

ارتحلت الأسرة في ذلك الوقت من ديم التعايشة الى منزل الوالد الجديد في حي
السجانة ليكون الانتقال للعمل مع خياط جديد، لكنها فترة عمل قصيرة وسرعان
ما أنشأ له والده محلاً للخياطة خاصاً به.. وتعرف في تلك الفترة الى أحمد المصطفى
ليصبح أحد أصدقائه بالإضافة إلى أصدقاء “الشلّة” الذين يصفهم عثمان بالتحضر
والمستوى العالي، والمطلعين على قضايا في الأدب والسياسة.. وأصبح «دكانه»
منتدى لهؤلاء الأصدقاء الذين ينتقلون في وقت متأخر من الليل إلى منزل بالإيجار
يقع بالقرب من سوق السجانة ليكون سمرهم وأنسهم هناك، فاشترى عثمان عوداً
ثمنه “150 قرشاً” ويتعرف الى يحيى إبراهيم زهري باشا فيقومون مع المجموعة
المكونة من أحمد عثمان، وعوض محجوب بمطالعة المدونات الموسيقية مع محمد
إسماعيل بادي الذي كانت له مقطوعات موسيقية في الإذاعة ليتعلم عثمان حسين جزءاً
يسيراً من فنون العود، إضافة الى نهله من أساتذة آخرين مثل شعلان «عازف الترمبيت»
وحسني إبراهيم، ومصطفى كامل.. إضافة إلى عبدالحميد يوسف.

ولم يكن عثمان حسين ليقف عند خليل فرح، وكرومه، وسرور، وأحمد المصطفى،
وحسن عطية، والكاشف كفنانين من السودان بل جذبته الحان محمد عبدالوهاب،
وجذبته السينما فعشق الأفلام المصرية التي كانت تحتشد بالأُغنيات مثل «يوم سعيد»
«الوردة البيضاء» و«غزل البنات» وكان يحب الاستماع لأغنية «عاشق الروح»
التي يعتبرها من أجمل ما لحن عبدالوهاب إضافة إلى
«النهر الخالد». وعندما اجاد العزف على العود عمل مع الفنان عبدالحميد يوسف في
الحفلات بعيداً عن معرفة والده.

الإذاعـــــــــة

كان طه حسين شقيق عثمان يعمل في مطبعة «ماركوديل» في وسط الخرطوم ومجلة
الإذاعة السودانية «هنا أم درمان» التي تطبع في تلك المطبعة. وذات يوم جاء متولي
عيد مدير الإذاعة لاستلام نسخة من «هنا أم درمان» فسأل طه عن معرفته ببعض
الأصوات التي يراها قادرة على التغني في الإذاعة فلم يتوان في تقديم شقيقه عثمان الذي
وافق بتحفظ. وسانده طه مشجعاً ليدفعه لدخول ردهات الإذاعة وليس في رصيده غير
أغنية «أذكريني يا حمامة».

دخل عثمان حسين الإذاعة ليعرض صوته على لجنة الاستماع المكونة من الاساتذة فوراوي
وسعد الدين فوزي، متولي عيد، حلمي إبراهيم، ابوعاقلة يوسف، ومحمد عبدالرحمن الخانجي
ليستمعوا إلى «اذكريني يا حمامة». وظن بعدها عثمان حسين انه اخفق وساورته الشكوك
الا أن متولي عيد وفوراوي أشادا به بصورة شخصية منحته الشجاعة على تكرار التجربة
ولكن هذه المرة بقصيدة ملحنة من عنده بعنوان «حارم وصلي مالك يا المفرد كمالك» كأول
الألحان في مشواره الفني.

قوبلت أغنياته الوليدة بتردد لكن ذلك لم يثنه عن المضي قدماً في طريق الألحان، فهو
موهوب ومتى ما اقتنع بلحنه مضى غير عابئ إلا من مشورة بعض الموسيقيين
وكانت هذه المشوره تمثل له المرآة وكان يستشير الموسيقيين الكبار مثل عبدالله عربي
عبدالفتاح الله جابو، رابح حسن بابكر المحامي، حسن خواض، حسن بابكر، حمزة سعيد
موسى إبراهيم «عازف البيكلو»، وإبراهيم عبدالوهاب، وخميس مقدم.

بعد ذلك قدم له شقيقه طه حسين قصيدة للشاعر قرشي محمد حسن «اللقاء الأول»
التي نشرها في مجلة «هنا أم درمان» وكتب عليها «للتلحين». وصار يأتي الى
دكانه عدد من المثقفين، من بينهم علي المك ود. احمد ابو الفتوح ود. مشعال ود. عبدالحليم محمد.

بدأ اسم الشاعر عثمان حسين يلمع وتزداد أغنياته شيوعاً وانتشاراً، إن مسيرة
عثمان حسين كتاب ضخم، صفحاته متعددة، يتصفح فيها القارىء والمطالع رحلة
مجد كبير بناه بتضحيته، وصقل موهبته، وصبره. والتقى مع محجوب شريف
«شاعر الشعب» في عمل يقول عنه عثمان انه ينتظر ان يخرج للناس كعمل
عظيم يخلد به مسيرته الفنية في أذهان الناس الذين عشقوا فنه، وإبداعه.. كما لايزال
يراوده شوق الأغنيات القديمة.

البرنس2010
25-10-2009, 08:43 PM
سيرة الشيخ

الشيخ بابكر بدرى


ولد الشيخ بابكر بدرى فى العام 1860 فى قرية صغيرة فى بلاد الرباطاب
وارتحلت اسرته الى جنوبا و استقر بها المقام فى رفاعة على النيل الازرق
حيث تلقى اول تعليمه بها ثم انتقل الى ود مدنى طلبا لمزيد من العلم . امن
بالثورة المهدية وانضم الى صفوفها مقاتلا فى جيش الامام المهدىو شارك مع
الامام المهدى فى فتح الخرطوم ثم انضم الى جيش الامير عبدالرحمن النجومى
فى الشمال و حملة فتح مصر و وقع فى اسر السلطات المصرية لمدة ثلاثة
اعوام و اطلق سراحه عاد واستقر بامدرمان ابان حكم الخليفة عبدالله التعايشى
و اشتغل بالتجارة و شارك فى معركة كررى التى انتهت بسقوط الدولة المهدية
ومجىء الحكم الثنائى الانجليزى المصرى توقف الشيخ بابكر بدرى عن التجارة
وقد كان الرجل ذكيا و عمليا ادرك بحصافته وبصيرته الثاقبة و حسه الوطنى
العالى ان معركته لم تنتهى بعد .
افاد الشيخ كثيرا من تجربته كمقاتل فى صفوف المهدية و من تجربة معركة كررى
كما ذكر فى مذكراته كان قوى الايمان بالثورة المهدية و قائدها لكن انهزم الانصار
رغم روحهم الفدائية واستعدادهم للموت دون ما امنوا به انهزموا امام التطور
والحداثة والعلم كان مدركا لاهمية التعليم و المعرفة فى تطور الامم و الارتقاء
بالبلاد لم يتوقف كثيرا بعد انكسارة كررى استنهض همته وروحه المقاتلة التى
لا تعرف الاستسلام خاض معركتة الجديدة ضد الجهل و لنشر العلم و الوعى
للرجال و النساء على السواء شارك مع الادارة الجديدة للبلاد انضم لشعبة التعليم
عمل كمدرس للمدارس الاولية فى اولى المدارس التى فتحت فى عهد الحكم الثنائى
فى البلاد عام 1903 .و فتح اول مدرسة لتعليم البنات فى رفاعة عام 1907
وخاض معركة ضارية ضد المتزمتين و المحافظين الذين يتخوفون من كل ما هو
جديد ويرفضونه بلا تبصر. و اصبح اول مفتش سودانى للتعليم فى العام 1917فى
المكتب الرئسى لشعبة التعليم بالخرطوم حيث بقى فى هذا المنصب الى ان تقاعد
فى العام 1929.
و لكن ليس بابكر بدرى بالرجل الدى يتقاعد فهذا الجسد النحيل الضئيل يحمل روحا
وثابة وعزم لايلين فى السبعينيات من عمره بدا مشروعه الضخم لتاسيس مدارس
الاحفاد اول مدرسة حديثة غير حكومية للبنين و البنات فى السودان فى العام 1930
التى تولى ادارتها من بعده ابنه الذى ورث عنه هذه البصيرة النفاذة والايمان القوى
بالتعليم كمرتكز اساسى للتنمية و النهضة فكان ان تطورت الاحفاد من مدرسة اولية
ثم اوسطى و ثانوية حتى اصبحت جامعة الاحفاد للدراسات الاسرة والمراة
كان من رواد التعليم و نشر المعرفة كان رائدا فى تعليم البنات و قف ضد ختان
البنات و انتهاك انسانيتهن فى زمان مبكر و لاتزال اسرته و موسسته التعليمية تلعب
دورا تنويرا بارزا فى هذا المجال ورائدا للتعليم الاهلى بالسودان استحق الشيخ بابكر
بدرى لقب اهم رواد النهضة والتنوير بالبلاد

البرنس2010
25-10-2009, 08:44 PM
سر الختم الخليفة الحسن (1919 - 18 فبراير 2006) أول رئيس وزراء للسودان.
ولد بمدينة الدويم بولاية النيل الأبيض عام 1919م وتوفي الي رحمة مولاه في يوم السبت 18 فبراير 2006م. والده الخليفة الحسن أحمد ووالدته نفيسة الفكي العبيد. تلقي تعليمه الأولي والمرحلة المتوسطة بمدارس الدويم وببخت الرضا ثم تخرج في كلية غردون التذكارية مدرسة المعلمين عام 1937 ثم كلية اكستر جامعة أوكسفورد (1944-1946) .
عمل مدرسا بمعهد تدريب المعلمين بخت الرضا (1938 – 1944م) . وترقى لوظيفة باش مفتش تعليم محافظة الاستوائية جوبا في الفترة (1950 – 1957) ثم عمل مســاعدا لـمدير التعليم في المديريات الجنوبية (1957 – 1960)، ليقوم بنشر اللغة العربية بالجنوب . ثم عمــيدا للمعـهد الفني بالخرطوم (1960 – 1964).
اختير رئيسا لحكومة أكتوبر الانتقالية الاولى والثانية (1964 –1965)، ثم سفيرا للسودان في إيطاليا( 1966-1968) وفي بريطانيا (1968-1969) ، ونال لقب (سير ) من ملكة بريطانيا.
تقلد منصب مستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي (1972 – 1973) ثم منصب وزير التربية والتعليم العالي (1973 –1975). ثم مستشارا لرئيس الجمهورية للتعليم خلال الفترة (1982 – 1985م) . ومنذ عام 1986 كان من المؤسسين لمؤسسة حجار الخيرية وتولي رئيس مجلس إدارتها إلي أن توفاه الله في 18 فبراير 2006م.

البرنس2010
25-10-2009, 08:49 PM
مصطفى محمد سند
- ولد عام 1939 في أم درمان بالسودان.
- حاصل على بكالوريوس تجارة- شعبة علوم بريدية ومسجل بالسنة الثالثة حقوق.
- عمل بوزارة المواصلات في معاهد التدريب، كما عمل بالانتداب في وزارة الخارجية لمدة أربعة أعوام، ثم تفرغ للعمل الصحفي منذ 1980، وعمل مديراً لتحرير جريدة الخليج اليوم بدولة قطر، ثم عاد إلى السودان فعمل بالصحافة اليومية، ويعمل حالياً رئيساً لمجلس إدارة الهيئة القومية للثقافة والفنون.
- عضو بالمجلس الوطني الانتقالي.
- دواوينه الشعرية: البحر القديم 1971- ملامح من الوجه القديم 1978- عودة البطريق البحري 1988- أوراق من زمن المحنة 1990- نقوش على ذاكرة الخوف 1990- بيتنا في البحر 1993.
- حصل على جائزة الدولة التشجيعية 1983، ووسام العلوم والفنون والآداب 1983، وجائزة الشعر من جامعة الخرطوم 1991.
- كتبت عنه عشرات الدراسات محلياً وعربياً.

البرنس2010
25-10-2009, 08:52 PM
حسن خليفة العطبراوي
هو حسن خليفة محمد الفضل ولد في مدينة عطبرة ودرس المرحلة الابتدائية بمدرسة عطبرة الشرقية.
بدأ حياته الفنية في مدينة عطبرة عام 1935م بترديد اغاني الحقيبة .
وأول اغنية خاصة به كانت أغنية ..الشادن المحجور – 1942.
له حوالي مائتي أغنية واناشيد وطنية اشهرها اناشيد لوطن العزيز 1945م – غريب بلدك 1945م – لن يفلح المستعمرون 1946م – انا سوداني 1946م – لن أحيد 1950م .
واشتهرت له من الاغاني العاطفية الخفيفة ( ضاعت سنيني – مامنظور ينسانا – يازاهي ماتزورنا – القلوب مرتاحة – مالك مااعتيادي – عتاب
عضو اتحاد الفنانين ومعروف عنه انه شاعر كتب العديد من القصائد الفنية .
ولد حسن خليفة محمد الفضل بمدينة عطبرة عام 1919م، والدته زينب الشايقية التي
تنحدر من منطقة تنقاسي ووالده من منطقة البركل بمحافظة مروي.. نشأ بمدينة عطبرة.
* تزوج من فاطمة محمد إسماعيل ورزق منها بإبنه خليفة. وبعد ان توفاها الله تزوج من أم الحسن عطية ورزق منها بابنتين..
* عمل في بداية حياته في مهنة التمريض ثم مصنع الزاير بعطبرة ، ثم سافر الى مصر في عام 1938م وعاد في عام 1940م ليمتهن مهنة الجزارة وهي المهنة التي طالما اعتز بها..
* غنى في بداية حياته في ثنائية فنية مع عبدالعزيز محمد داؤد ورغم سفر عبدالعزيز الى الخرطوم فإن اواصر الصداقة بينهما امتدت حتى وفاة أبوداؤد فقد كان من أعز اصدقائه.
* عاش العطبراوي في مدينة عطبرة وهناك في أرض النضال تشرب بمبادئ الوطنية
ونما في دواخله عشق السودان وأصبحت عطبرة تشكل له كل حياته حتى انه يقول «اذا عاشت الاسماك خارج المياه سأعيش خارج عطبرة»..
*حمل لواء الأغنية الوطنية الصريحة متخطياً بها جدار الرمزية الذي كان يسورها به المستعمر وأصبح يجهر بالقول أمامهم وأصبح يردد انا سوداني.. لا لن يكون.. لن يفلح المستعمرون.
* عشق عطبرة وأهلها وبادلوه حباً بحب حتى ان كل سكان مدينة عطبرة يعرفون أين يوجد منزل العطبراوي.. خالط جميع أهلها وانحاز للطبقة البسيطة حتى ان علاقاته في سوق عطبرة أعمق ما تكون مع الجزارة وزنك الخضار..
* لا غرابة في برنامجه اليومي فهو يصحو صباحاً ويتجه الى سوق عطبرة على صهوة دراجته الهوائية ليتجه الى دكان صديقه العزيز «أحمد القوصي» ليجد انهم قد اخرجوا له كرسيه المعهود امام الدكان فيقضي معظم يومه هناك.. ويعود مساءً الى داره.. اما الغريب فإن كرسي العطبراوي هذا يخرج كل صباح ولا يجلس عليه غير العطبراوي حتى وان كان العطبراوي مسافراً فإن الكرسي يخرج أمام الدكان ولا يجلس عليه أحد.
* كل أبناء عطبرة أبناؤه وكل رجالها اخوانه للدرجة التي يصعب معها ان تعلم من يمت اليه بصلة الرحم فيهم لدرجة ان ابناءه يقولون انهم لا يجدون فرصة لخدمته فما ان يطلب شيئاً الا وتجد اكثر من فرد هبّ لتلبية الأم
ر.
* قومية العطبراوي تظهر بجلاء واضح في كل أغانيه ووطنيته تظهر من خلال تناوله لكافة قضايا الوطن والمشاركة في كل المناسبات.
* غنى العطبراوي للموردة وللتحرير وللمريخ عندما حصل على كأس مانديلا وكتب أغنية لمريخ عطبرة ولم يمنعه ميوله للهلال من اظهار حبه للكل وساوى حتى في اهتماماته الرياضية وكتب أروع قصيدة مغناة للهلال
.
* يحب الاطلاع وكانت سلسلة الهلال تجبره على الغوص فيها بأعماقه وكان يبحث عن كل ما هو جديد إذ انه قام بتلحين أغنيات من عيون الشعر العربي لشعراء عدة أمثال الأمير عبدالله الفيصل والشاعر السوري عمر ابو ريشة بل وجد قصيدة انا سوداني منشورة في الصحف وهي للشاعر عمر عبدالرحيم وهو من رفاعة.. فقام بتحلينها وغناها قبل ان يرى شاعرها،
عرف قيمة الحرية مبكراً فكانت كل أفعاله وأقواله تدعو للحرية فقد حمل لواءه ليكون قائداً للرأي من خلال أغانيه فغنى للحرية وللاستقلال وللوطن وللزراع والصناع وغنى للجيش بل غنى للسلام من زمن بعيد ودعا له.
ظلت أغانيه خالدة تتوارثها الأجيال جيلاً بعد جيل فحتى أطفال اليوم يرددون.. ياوطني العزيز.. انا سوداني انا .. لن يفلح المستعمرون.. مرحبتين بلدنا حبابا.. ويكفي ان أغنية يا غريب يلا لي بلدك ظلت شعاراً للاستقلال..
* قاد النضال في مدينة عطبرة ضد المستعمر وشارك في ثورة النقابات وغنى يا غريب يلا لي بلدك أمام المفتش الانجليزي بالدامر فكانت سبباً وراء محاكمته والحكم عليه بالسجن لسنوات ولكن تحولت بعد تدخل أعيان عطبرة الى عدة شهور قضاها بسجن عطبرة وخرج بعدها لمواصلة ركب الكفاح ضد المستعمر.
* لم تخلُ مناسبة رسمية في مدينة عطبرة من وجود العطبراوي وظل قاسماً مشتركاً لكل ما يفرح الوطن بل وتعدى الأمر عطبرة ليكون حضوراً في العديد من المناسبات الوطنية في جميع أنحاء السودان.
* ظل دائماً يرفض التكريم وظل يرفض كل الاغراءات التي قدمت له لمغادرة عطبرة والهجرة الى العاصمة فقد رفض عرض الرئيس الأسبق نميري بالهجرة الى الخرطوم.
حاولنا ان نلقي بصيص ضوء على حياة هذا المبدع علنا ننير جزءاً من تاريخه الثر ونعلم ان حياة العطبراوي تمثل موسوعة فنية وطنية تحمل في دواخلها الكثير..

البرنس2010
25-10-2009, 08:56 PM
سيرة الصحفي والاعلامي القمة

محمود ابو العزائم


من مواليد مدينة ود مدني في النصف الثاني من عشرينات القرن الماضي و اكمل
دراسته الاولية بمدرسة النهر العريقة والتحق بالمدرسة الاميرية الوسطى التي كان
ناظرها (المربي المعروف الاستاذ صالح بحيري مؤسس مدرسة المؤتمر الثانوية
بام درمان فيما بعد) وامضي الاستاذ ابو العزائم فترة تدريبية بالابحاث الزراعية
بود مدني التي عمل بها لفترة قصيرة وعمل ايضا موظفا بشركة النور ومنذ شبابه
الباكر استهواه العمل الصحفي وكان يراسل بعض الصحف والمجلات المصرية
من مدينة ود مدني وفي النصف الثاني من خسمينات القرن الماضي استقر بالعاصمة
وعمل محررا بجريدة العلم التي كان يرأس تحريرها الاستاذ علي حامد وزامل
الشريف حسين الهندي الذي كان احد كتاب الصحيفة وساهما معا في تحرير جريدة
النداء التي كان يرأس تحريرها الاستاذ عبدالماجد ابو حسبو وفي عام 1961م
عمل الاستاذ ابو العزائم لفترة قصيرة نائبا لرئيس تحرير جريدة الصحافة عند تأسيسها
وعمل لفترة نائبا لرئيس تحرير جريدة الزمان وتولى رئاسة تحرير جريدة الصراحة
الجديدة في عام 1962م. وفي الديمقراطية الثانية انشأ صحيفته المستقلة اخر الانباء
وكان من ابرز كتابها السيد اسحق محمد الخليفة شريف وبرغم خلفيته الاتحادية وصلته
القديمة بالزعيم الازهري وصلته الاسرية وقرابته اللصيقة بالسيدين يحي الفضلي واخيه
محمود الا انه في تلك المرحلة كان متعاطفا مع حزب الامة جناح الصادق ومن معه
من شباب وكان صديقا لدكتور عمر نور الدائم.
وكان الاستاذ محمود رجل مجتمع من طراز نادر فريد وعلاقاته ممتدة مع كل الوان
الطيف وصلاته ممتدة في الاوساط الاعلامية والفنية وكان يمثل في السودان امتدادا
لمدرسة مصطفى امين وشقيقه علي امين وكان يحتل مدرسة تجمعه مع بعض اصدقائه
الاثيرين مثل رحمي محمد سليمان وصالح عرابي ودكتور ابراهيم دقش والاديب المقاتل
منير صالح عبدالقادر وكان يكن وداً خاصا لصديقه الاستاذ علي شمو وقد جمعه العمل
المشترك مع الاستاذ انيس منصور اذ ترأسا مجلة الوادي التي كانت تصدرها امانة التكامل
بين شقي الوادي.
وقد ارخ الاستاذ محمود لمدينة ود مدني في سفره القيم - سحارة الكاشف- ونشر كتابه
الشهير كنت قريبا منهم.
وفي اواخر ستينات القرن الماضي عمل مديرا للاعلام التربوي بوزارة التربية والتعليم
ولعب دورا كبيرا في ارساء دعائم السلم التعليمي وكان من المبشرين به اعلاميا وساه
م في الاستنفار الشعبي لبناء الصفين الخامس والسادس وكان موضع ثقة واحترام دكتور
محي الدين صابر والرئيس الاسبق نميري ونقل للاذاعة نائبا للمدير ثم عمل لعدة سنوات
مديرا عاما للاذاعة وفي بدايات عهد الانقاذ عين مديرا عاما للتلفزيون وظل يكتب في
الصحف بانتظام وقدم برامج اذاعية وتلفزيونية توثيقية هامة في مجال الفنون والغناء.
واتسم اسلوب الاستاذ ابو العزائم بالسلاسة والعفوية وهو يشد القارئ لانه يخاطبه كأنه
يوانسه وعرف بالصراحة وهو يقول الحقيقة ولو على نفسه وهي خصلة يشترك فيها مع
الاستاذ يحي محمد عبدالقادر والاستاذ ابو العزائم محدث بارع وقارئ ممتاز وكنت اجد منه
تشجيعا وكلمات عذبة تخجل تواضعي وكنت استمتع باحاديثه العذبة وحكاياته وقصصه
الممتعة عندما ازروه بمكتبه - الناشر غرب صينية القندول وكانت بيني وبينه صداقة وود
موصول وكان يعاتبني عندما اغيب عنه لفترات طويلة.


رحم الله استاذنا ابو العزائم وانزل على قبره شابيب رحمته وجعل قبره روضة من رياض الجنة.

البرنس2010
25-10-2009, 09:02 PM
الفريق إبراهيم عبود شيخ العرب


رئيس جمهورية السودان ورئيس الوزراء السوداني للفترة(1958-1964م)،ولد عام 1900 بشرقى السودان من قبيلة الشايقية, تخرج في كلية غردون عام 1917م، ثم التحق بالمدرسة الحربية وتخرج فيها عام 1918م، عمل بسلاح قسم الأشغال العسكرية بالجيش المصري حتى انسحاب القوات المصرية في عام 1924م، حيث انضم إلى قوة دفاع السودان، عمل في سلاح خدمة السودان وفرقة العرب الشرقية وفرقة البيادة.
عين قمنداناً لسلاح خدمة السودان عند السودنة ثم ترقى إلى رتبة أميرلاي عام 1951م. نقل إلى رئاسة قوة الدفاع كأركان حرب ثم ترقى إلى منصب نائب القائد العام عام 1954م. قاد أول انقلاب عسكري بالسودان في نوفمبر 1958م وكان انقلابه في الحقيقة استلاماً للسلطة من رئيس وزرائها آنذاك عبد الله خليل عندما تفاقمت الخلافات بين الأحزاب السودانية داخل نفسها وفيما بينها، وقد كانت خطوة تسليم رئيس الوزراء السلطة للجيش تعبيرا عن خلافات داخل حزبه، وخلافات مع أحزاب أخرى.
حينما استلم السلطة,أوقف العمل بالدستور, وألغى البرلمان, وقضى على نشاط الأحزاب السياسية, ومنح المجالس المحلية المزيد من السلطة وحرية العمل, وبارك انقلابه القادة الدينيون في ذلك الوقت لأكبر جماعتين دينيتين: السيد عبد الرحمن المهدي زعيم الأنصار، والسيد علي الميرغني زعيم طائفة الختمية. ولكن انخرط في معارضته معظم الأحزاب السودانية وقاد المعارضة السيد الصديق المهدي رئيس حزب الأمة. اتجه حكمه باتجاه التضييق على العمل الحزبي والسياسي وقد حل الأحزاب وصادر دورها. كما اتخذ سياسة فاقمت من مشكلة جنوب السودان حيث عمل على أسلمة وتعريب الجنوب قسراً.
أطاحت به ثورة أكتوبر الشعبية 1964م، وقد استجاب لضغط الجماهير بتسليم السلطة للحكومة الانتقالية التي كونتها جبهة الهيئات. توفي في سبعينيات القرن العشرين.

البرنس2010
25-10-2009, 09:04 PM
الصادق الصديق عبدالرحمن المهدي إمام الأنصار ورئيس حزب الأمة هو رجل سياسي ومفكر سوداني. ولد بالعباسية بأم درمان في يوم الخميس 25 ديسمبر 1935م الموافق 1 شوال 1354هـ.جده الأكبر هو محمد أحمد المهدي القائد السوداني الذي فجر الدعوة والثورة المهدية في السودان. جده المباشر عبدالرحمن المهدي ووالده السيد الصديق المهدي ووالدته السيدة رحمة عبدالله جادالله ابنة ناظر الكواهلة عبدالله جادالله.
مراحل التعليم
الخلوة بالعباسية - أم درمان في الطفولة الباكرة على يد الفكي أحمد العجب، ثم في الجزيرة أبا على يد الفكي علي السيوري.
الكتّاب في الجزيرة أبا.
الابتدائي - مدرسة الأحفاد في أم درمان.
الثانوي: بدأه في مدرسة كمبوني (الخرطوم)، وواصله في كلية فكتوريا (الإسكندرية 1948-1950)، حيث ترك الكلية هاجرا التعليم النظامي، رافضا لعدة مظاهر بالكلية تسلخ الطلاب عن هوياتهم العربية والإسلامية. ورجع لبلاده ملازما للشيخ الطيب السراج لينهل من علوم الفصحى وآدابها.
العودة للتعليم النظامي: في 1952 اقتنع بالرجوع للتعليم النظامي بتشجيع من أستاذ مصري قابله في جامعة الخرطوم اسمه ثابت جرجس، جلس لامتحانات شهادة أكسفورد الثانوية من المنزل والتحق بكلية العلوم في جامعة الخرطوم كمستمع على وعد بأن يواصل معهم لو نجح في امتحان آخر السنة. لاحقا أخبره المستر ساندون (العميد) باستحالة ذلك وساعده في إيجاد قبول للالتحاق بكلية سانت جون (القديس يوحنا) بأكسفورد ليدرس الزراعة، وكان القبول مصحوبا بشرط واحد هو أن ينجح في امتحان الدخول للجامعة.
الدراسة في جامعة الخرطوم: التحق الصادق بطلبة السنة الأولى لكلية العلوم في الفصل الأخير من العام، حيث دخل الجامعة في يوليو 1952م، وكان العام الدراسي ينتهي في ديسمبر، وكان يحضر المحاضرات صباحا، ويواصل تلقي دروس العربية من الشيخ الطيب السراج عصرا، ثم يدرس مساء للحاق ما فاته والتحضر لامتحان السنة النهائية.
الدراسة في كلية القديس يوحنا بجامعة أوكسفورد (1954- 1957م): امتحن الصادق المهدي لكلية القديس يوحنا عام 1953م وقبل لدراسة الزراعة ولكنه لم يدرسها، بل ذهب لأكسفورد في عام 1954م وقرر دراسة الاقتصاد، والسياسة، والفلسفة، في أكسفورد على أن يدرس الزراعة بعد ذلك في كاليفورنيا.
• وفق في نيل شهادة جامعية بدرجة الشرف في الاقتصاد والسياسة والفلسفة، ونال تلقائيا درجة الماجستير بعد عامين من تاريخ تخرجه، حسب النظام المعمول به في جامعة أكسفورد.
الحياة العملية
عمل موظفا بوزارة المالية في 1957م. وفي نوفمبر 1958 استقال عن الوظيفة لأن انقلاب 17 نوفمبر كان بداية لعهد يرفضه.
عمل بعد ذلك مديرا للقسم الزراعي بدائرة المهدي، وعضوا بمجلس الإدارة، كما كان رئيسا لاتحاد منتجي القطن بالسودان.
انخرط في صفوف المعارضة وبعد ذلك دخل المعترك السياسي الذي جعل همه لخدمة قضية الديمقراطية والتنمية والتأصيل الإسلامي في السودان.
المناصب القيادية التي تقلدها:
رئيس الجبهة القومية المتحدة في الفترة من 1961- 1964م.
انتخب رئيسا لحزب الأمة نوفمبر 1964م.
انتخب رئيسا لوزراء السودان في الفترة من 25 يوليو 1966- مايو 1967م.
رئيس للجبهة الوطنية في الفترة من 1972- 1977م.
انتخب رئيسا لحزب الأمة القومي مارس 1986م.
انتخب رئيسا لوزراء السودان في الفترة من 1986- 1989م.

المناصب التي يتقلدها حاليا
رئيس مجلس إدارة شركة الصديقية.
رئيس حزب الأمة القومي المنتخب في أبريل 2003م.
إمام الأنصار المنتخب في ديسمبر 2002م.

الجمعيات والروابط
عضو في [المجلس العربي للمياه http://www.arabwatercouncil.org/]
عضو في [نادي مدريد. www.clubmadrid.org]
عضو في المؤتمر القومي الإسلامي، بيروت.
عضو سابق في المجلس الإسلامي الأوروبي، لندن.
عضو سابق في مجلس إدارة دار المال الإسلامي، جنيف.
عضو سابق في جماعة الفكر والثقافة الإسلامية، الخرطوم.
أسرته
تزوج في 1960م من السيدة حفية مأمون الخليفة شريف، وفي 1962 من السيدة سارة الفاضل محمود عبد الكريم - رحمها الله فقد توفيت في فبراير 2008 -. أنجب منهما: أم سلمة (1961)، رندة (1963)، مريم (1965)، عبد الرحمن (1966)، زينب (1966)، رباح (1967)، صديق (1968)، طاهرة (1969)، محمد أحمد (1974) وبشرى (1978).

كتابات الصادق المهدي
كتب سياسية وفكرية منها 1-مسالة جنوب السودان 2- جهاد من اجل الاستقلال 3-يسألونك عن المهدية 4- العقوبات الشرعية وموقعها من النظام الاسلامي 5- تحديات التسعينات 6- الديمقراطية عائدة وراجحة

المصدر: المكتب الخاص للإمام الصادق المهدي

البرنس2010
25-10-2009, 11:46 PM
فايزة عمسيب
درست فائزة فى مدارس كثيرة بحكم عمل والدها فى مجال البوليس وتخرجت معلمة ودرسّت فى قرى ومدن السودان المختلفة تتزكر من زميلاتها بمدرستى القلقالة وود بهاى بشرية مبارك وفهيمة حسين بركات ومعهن عرفت طريق التمثيل الجاد هوايتها الولى حيث كانت تخصص يوما ترفيهيا كل اسبوع للتلاميذ واسرهم وتعرض لهم مسرحيات تألفها هى اخذت بعضها من الاناشيد والمحفوظات الموجودة بالمنهج اضافة لاحاجى جدتها واول مسرحية من تاليفها واخراجها هى مسرحية (محمد سهيم الليل صاحب الوز والطيرتين) ووجدت قبولا من الحضور قالت فائزة( قبضنا طيره ووضعناها حيه فى جيب فستان طالبة من الطالبات ولما اخرجتها وطارت اندهش الجميع حتى الطالبات الممثلات وانا بطبعى احب المفاجات والتدريس هو تمثيل ومهنة فيها مغزى اخلاقى يعنى نحكى للطلاب قصص انتصار الخير على الشر مهما طال الزمن ونعلمهم ضرورة الحفاظ على عاداتنا وتقاليدنا السمحة ) . طلاب المدارس كانوا يحبون حصة ست فايزة لانها تقلد لهم صوت الطائرة والحيوانات وتقدم لهم فاصلا كوميديا وتصل المعلومة الى عقولهم ولا ينسوها حتى بعد الامتحان .
تم نقل فايزة من مدرسة كسلا الى مدرسة كوبر (أ) وبالخرطوم التحقت بعد بالحرس الوطنى طوعا وصارت مجندة بالدفعة الرابعة تدربت فى سلاح المدرعات والاشارة وضربت النار بالمرخيات ودروة حمد النيل وعملت بالقضارف فى موسم جنى السمسم وفى خياطة شباك الصيد بحدائق الحيوان ضمن برنامج الخطة الخمسية وتم تخيير المجندات بين الرياضة والفن الشعبى والتمثيل واختارت فائزة رياضة كرة التنس لكنها خرجت من المنافسة لان وزنها كبير حوالى 95 كيلو جراما وكان دفعتها بالحرس مدير خشبة المسرح القومى وقتها الاستاذ محجوب الحارث الذى اقترح عليها مجال التمثيل وقال ليها ( بى حجمك دا تنفعى فى دور ام ولا خالة لكن شابة لا ).اول مسرحية تشاهدها هى مسرحية الرفض واول يوم تدخل المسرح القومى للتمثيل طلب منها المرحوم ابو العباس قراءة نص وكان النور ضعيفا لم تستطع القراءة وتلعثمت ورفضها بحجة انها ضعيفة فى اللغة العربية مع انها تدرسها فى المدارس لكنها اصرت تستمر فى التمثيل واول مسرحية قدمتهاهى حصان البياحة بطولة عيسى تيراب واخراج محمد شريف على وشعرت وقتها انها لا تمثل تدرس فى فصل .سبب لها عملها فى الاذاعة والتلفزيون مشاكل مع وزارة التربية والتعليم لغيابها من المدارس وقالت فائزة (كنت بسجل فى الاذاعة فى الاجازة ويعرضوا العمل اثناء السنة الدراسية لما يحضروه يقولوا انا بزوغ من التدريس واشتغل فى التمثيل)
*جلست فائزة فى كراسى الطلاب وتخرجت فى المعهد العالى للموسيقى والمسرح وقدمت اعمالا كثيرة جدا منها فلم (انتزاع الكهرمان ) و(عرس الزين )و(تاجوج)و(عرق البلح) وفى المسرح كانت (رئيس عنبر المجنونات)و( رئيس نقابة المطلقات).

البرنس2010
25-10-2009, 11:49 PM
شهيد الوطنية الملازم اول عبد الفضيل الماظ

طويل فارع القوام ممشوقه اسود اللون ... على خده الايسر ندوب اتخذت شكل المربع صارم النظرات حلو الحديث ...
هكذا وصفوه ....

الشهيد الملازم اول عبد الفضيل الماظ احد المع نجوم ثورة اللواء الابيض 1924....

* كان والده الماظ عيسى من قبيلة النوير ولا احد يدرى كيف وصل الى القاهرة من اقصى اصقاع الجنوب والتحق بالجيش المصرى ...
* وكان والده من القوة التى اعدة بقيادة كتشنر لاسترداد السودان من المهدية لسخرية القدر ....
* كان عبدالفضيل فى الثالثة من العمر عندما تحرك الجيش الغازى
تنقل مع والده فى عدة مدن من بقاع السودان فقد اقام فى دنقلا والابيض وتلودى بجبال النوبة التى احبها عبدالفضيل وقضى بها جل خدمته العسكرية
انتقل الى واو فى عام 1908 ودخل الكتاب هناك وكان عبدالفضيل ذكيا و ذو شخصية قوية من صغره فعين عريف للطلاب بمثابة الالفة الان ...
* كان مولع بالعسكرية فقد كان يتسلل منذ الصغر ومعه بعض الصغار لمشاهدة التدريبات العسكرية فى الغابة المحيطة بمدينة واو ... ومن ثم يقوم بجمع الاولاد ويعلمهم ما شاهده سابقا ...
* التحق بمدرسة الصناعات قسم الحدادة فى عام 1909
* توفى والده فى اوائل 1911 واثر فيه ذلك جدا
* وبعده بقليل توفيت والدته وخلفته وحيدا ...
* جند فى نفس فرقة اباه الاورطة 12 فى اكتوبر 1911 وعين كاتب بلوك امين ثم رقى صول فى فترة 3 شهور لما ابداه من سرعة ودقة فى انجاز العمل الموكل اليه
* التحق بفرقته فى راجا فى ابريل 1914 حيث ابتسم له الحظ والحق بالمدرسة الحربية بناء على توصية قائده الانجليزى فى اوائل 1916...
وقد اشتهر عبدالفضيل بالشجاعة الخارقة ...
* تخرج من المدرسة الحربية فى 1 مايو 1917 فى رتبة ملازم اول ونقل الى تلودى وظل بها من 1917 الى 1923 اى قبل ثورة اللواء الابيض بعام ...
* توفيت زوجته اثناء ولادة اول طفل له فتزوج اختها وشاء القدر ان تلقى نفس المصير ماتت وهى تضع اول جنين له ايضا
* فى عام 1923 نقل عبد الفضيل الى الخرطوم وكانت مصر تغلى بثورة سعد زغلول ... واغتيل السيرلى ستاك هناك وثارت انجلترا للحادث وكان عبدالفضيل هناك فى اجازة فتشرب بروح الثورة ...
* وبعد ان قررت انجلترا طرد الجيش المصرى من السودان فى اربعة وعشرين ساعة انتقام من مصر ... واجلاء كل الموظفين المدنيين ايضا لينفردو بحكم السودان .. احدث ذلك القرار رد فعل عنيف وسط السودانيين فخرجو فى مظاهرات هادرة بقيادة جمعية اللواء الابيض التى كان يرأسها الضابط على عبداللطيف الذى القى القبض عليه واودع السجن ...
وهنا تبداء قصة البطولة الخارقة للبطل عبدالفضيل الماظ ...
فقد خرج من وحدته ومعه رفاقه الضباط يقودون قوة عسكرية لم يتجاوز عددها المائة جندى متجهين من الخرطوم الى بحرى واعترضتهم قوة انجليزية قرب كبرى بحرى ودارت معركة او قل ملحمة وسقط العشرات من الانجليز وظلت المعركة دائرة فى عنف من مساء الخميس 27 /11/1924 الى ضحوة الجمعة 28/11/1924 ونفزت زخيرة الفرقة السودانية او كادت فتفرقو وهربو والتجاء عبدالفضيل وحده الى مبنى المستشفى العسكرى _ مستشفى الخرطوم حاليا _ واخذ الزخيرة من مخزن السلاح التابع للمستشفى واعتلى مبنى المستشفى فى صورة كأنها خيال واخز يمطر على رؤس الجيش الانجليزى حمم مدفعه المكسيم وعجزو تمام من الاقتراب منه ...
خلت الخرطوم من السكان فقد فر سكانها الى الغابة وبقى عبدالفضيل وحده فى محاصر بجحافل الجيش الانجليزى ولا يستطيعون الاقتراب منه ...
وعندما عجزو تمام من القضاء عليه امرهم المأمور بضرب المستشفى بالمدافع الثقيلة بعد نصف يوم اخر من المعركة ونفذت التعليمات ودكت المستشفى على راس البطل وهدت عليه ....
وعندما تم الكشف بين الانقاض وجدوه منكفئا على مدفعه المكسيم وقد احتضنه بكلتا يداه وكأنه لا يزال يواصل فى المعركة ....
وكان عمره وقتها لم يتجاوز الثامنة والعشرين ....

ورحل البطل ولكن بعد ان سجل اسمه بأحرف من نار على حائط التاريخ ....
لكم كان رائع رجل وحده امام حامية مدينة

البرنس2010
25-10-2009, 11:50 PM
نحن في السودان نعرف باننا مجتمع ذكوري مثل كل المجتمعات الشرقيه لذلك تكون المبادرات النسائيه في مجال الحياة العامه واضحه جدا لانها تاتي في زمان تكون ال

سيطره و الرياده فيه للرجال لذلك عندما تتقدم الصفوف امراه لتتبوء منصبا او لتتلقي تعليما ايا كان نوعه عندها تصبح علامه فارقه في حياتنا نستعرض اليوم في هذه الصفحات التو ثيقيه مسيره واحدة من الرائدات في هذا البلد وهما اول طبيبه سودانيه.
اول طبيبه سودانيه
خالده زاهر سرور الساداتي من مواليد ام درمان تعتبر اول طبيبه في تاريخ السودان دخلت في كليه العلوم (1946) ثم التحقت بكليه الطب في (1947) وكانت رغبه خالصه منها حتي ان والدها عندما راي اصرارها علي دخول الكليه قال لها اذا لم يتم قبولك سوف ارسلك الي القاهره وقد تعلمت في زمن لم يكن التعليم فيه متاحا للنساء فبدات بتعلم القراه والكتابه في البيت حيث ان والدتها كانت مصره علي تعليمها القراءه وحينها لم يكن التعليم الحكومي متاحا بل كانت هناك مدرسه حكوميه واحده فدخلت مدرسه مس (ملر) ثم قامت بدرسه الوسطي بالارساليه وبعد نجاحها كان لا بد ان تدخل الثانوي وكانت هناك بالفعل مدرسه واحده لكنها لا تقبل البنات وهي مدرسه الاتحاد بالخرطوم وقد حدث ان كتب الاستاذ احمد يوسف هاشم مقالا شديدا ضد المدرسه قال فيه ان هناك مدرسه في الخرطوم لاتقبل السودانيات فردت عليه مديره المدرسه بالنفي وانها تقبل كل من يتقدم اليها فاتصلت بوالدها وكان وقتها يعمل في الجنوب فارسل الي خالها وطلب منه ان يتقدم بطلب للالتحاق بالمدرسه فكانت اول سودانيه بمدرسه الاتحاد
بعد ان تخرجت من جامعه الخرطوم بكلريوس طب وجراحه تخصصت في طب الاطفال عندما كان زوجها عثمان محجوب ملحقا ثقافيا في تشيكوسلوفاكيا وقبلها عملت الامتياز في مستشفي ام درمان ثم عملت في مستشفي بحري وعملت ايضا في مكتب حكيم باشي الصحه ثم عملت في اداره الطب الوقائي بوزاره الصحه حيث استقالت بسبب عدم اختيارها لبعثه كان من المقرر القيام بها , فتحت عياده لفتره قصيره ثم عملت بوزاره الصحه تعتبر من قيادات الحركه النسويه السودانيه و كانت ضمن العشره اللاتي كون الاتحاد النساي السوداني (1952)تولت رئاسه الاتحاد في الخمسينات اشتركت في عده مؤتمرات داخل وخارج البلاد عضو جبهه الهئات(1964).

البرنس2010
25-10-2009, 11:52 PM
* سيرة ذاتية



* علي محمد شمو من مواليد قرية المسلمية «ود شمو» بولاية الجزيرة جنوب الخرطوم. وقد حصل على تعليمة

الجامعي بجامعة الازهر بالقاهرة، وهو في العقد السابع من العمر. كان اول مدير للتلفزيون السوداني وحاصلا على

دكتوراه في علوم الاتصالات بالولايات المتحدة، وعمل وكيل وزارة الثقافة والاعلام ثلاث مرات. كذلك عمل

محاضرا بكلية الصحافة بجامعة امدرمان الاسلامية، واستاذ علوم اتصال زائرا في عدد من الجامعات في دول

الخليج العربية، وقد الف اكثر من 15 كتابا في مجال علوم الاتصال. ونال جائزة افضل مؤلف لكتاب في مجال

الاقمار الصناعية في الوطن العربي العام قبل الماضي ضمن فعاليات مهرجان الكتاب الدولي في القاهرة وهو الآن

رئيس مجلس الصحافة والمطبوعات في السودان (حكومي).

وقد قضي معظم حياته في الإذاعة والتلفزيون

وجاء للعمل في الاذاعة السودانية من مصر عام 1955 م

كان يعمل مذيعاً في إذاعة (ركن السودان) بالقاهرة.
.
اول برنامج اذاعى قدمه كان برنامج( مشكلة الاسبوع)لا ثم قدم برنامج (من حقيبة الفن)

أجرى أ.د علي شمو عام 1968من السودان مقابلة مع السيدة ام كلثوم

المصدر: الصحافة


لقد كانت الممارسة الإعلامية هي الساحة التي تجلى فيها إنجاز علي شمو، ولذا فإن كتابه (تجربتي مع الإذاعة)

او «ذكرياتي مع الاذاعة» الذي يحتل الرقم ستة في مؤلفات شمو،

وقد كرمتة ( اكاديمية العلوم الطبية والتكنولوجيا )

البرنس2010
25-10-2009, 11:56 PM
السلام عليكم

نبذة عن المشير عمر حسن احمد البشير


الله اكبر الله اكبر الله اكبر العزة لله وللاسلام خائب خائب يا اوكامبو . سير سير يالبشير نحن جنودك للتعمير هكذا ردد المتظاهرون بالامس ضد ما ترشح من محكمة العدل الدولية فى لاهاى بواسطة المدعو اوكامبو الغبى حول القبض والمحاكمة لعدد من القيادات العليا السودانية بما فيها البشير رئيس الجمهورية .هذا التحرك الغير نزيه والذى ينم عن استكبار هؤلاء المجرمين ومحاولاتهم النيل من الدول العربية والاسلامية ورموزها فى محاولة يائسة لكسر شوكة العرب والمسلمين ولكن خاب فالهم فانهم لم ولن ينالو من رموز عزتنا وعلى اوكامبو ان يموص قراراته ويشربها كما فعلت غيرها .
وبهذه المناسبة وتوثيقا لحياة الرجل نورد هنا هذا اللقاء الخاص مع سيادته فى جريدة الوطن السودانية .

شخصية البشير... وحياته الـخاصة... وهل يعاني من أية أمراض؟؟
ماذا يأكل... وكيف يبدأ برنامجه... وماهي إهتماماته؟؟
يتريّض بإنتظام... ويشاهد «كرة القدم».. يحب الشعر الشعبي
كيف وصله خبر «أحداث أُم درمان»... وهو في المدينة المنوّرة؟؟!
ماذا قال عنه الترابي ونُقد والصادق المهدي ومولانا الميرغني؟؟


التوثيق مسألة مهمة جداً، في حياة المشاهير...
وفترة العشرين عاماً من عُمر نظام الإنقاذ... لم توّثق، بالشكل المطلوب، حتى الآن.
بيد أَنَّ هذا الإنقلاب... وهو عسكري، في شكله... حزبي، في مضمونه...
وهو إنقلاب وطني لم تكن وراءه جهات أجنبية...
كان على رأسه، من الجيش.. العميد عمر حسن أَحمد البشير...
وهو أَول من، ظهر للشعب السوداني، في «البيان رقم واحد»، صبيحة 30 يونيو 1989م..
اعداد: عادل سيد احمد
ولعلَّ العسكريين الذين ظهروا من «قادة مجلس قيادة ثورة»، إما أنَّهم «أُقيلوا»... أَو حُملوا على الإقالة... أَو استقالوا...
ولم يبقَ إلاَّ رمز واحد... ظل لنحو عشرين عاماً، قائداً للجيش... وللسلطة السياسية التي تحكم السودان..
لقد صاحبت فترة حكم الرئيس البشير، «تقلبات ودورات سياسية»... بدأت بـ«القبضة»... مروراً بـ«الحوار»، وإنتهاءً بـ«إنفتاح سياسي»، وصل لدرجة الإتفاق على أَمرين مهمين جداً، ظلاّ يشكّلان أَكبر معضلات السودان:
ـ قضية الجنوب والحرب..
وقد تمَّ حسمها بتوقيع إتفاقية نيفاشا..
ـ وقضية عدم إستقرار الحكم... ما بين «الإنتفاضة والموسيقى العسكرية»..
لا أُريد أَنْ أخوض كثيراً في شأن السياسة...
وإِنَّما أُريد أَنْ أَمد القاريء العزيز بـ«توثيق موجز»، حول أَبرز شخصية، في ظل هذا النظام... وأَعني المشير عمر البشير...
كيف هي شخصية الرجل..؟؟!.
وماهي إهتماماته... وكيف يسير برنامجه اليومي... منذ أَنْ يستيقظ، حتى النوم..؟؟!..
إنَّ ملخص التوثيق حول شخصية الرئيس البشير، على النحو الآتي:
له وِردٌ قرآني يومي عقب صلاة الفجر.
يحفظ لوحاً من القرآن الكريم، كل أسبوع، عبر مجموعة، ويقومون بالتسميع لبعضهم البعض.
على' وضوءٍ دائم.
يصوم الإثنين والخميس بإنتظام.
يتريّض ثلاث مرات في الأسبوع، ويلتزم تماماً بتعليمات مدربه، وهو برتبة مساعد.. مما.. جعله مستقراً في الصحة... لا يعاني من أمراض مزمنة.
يشاهد بعض مباريات كرة القدم العالمية والمحلية...
ورشح لي أنه «هلالابي»...!.
يحرص ما تيسر من الزمن، على مشاهدة نشرة الجزيرة الرياضية المسائية.ü كان من أميز لاعبي «الإسكواتش»، منذ أن كان طالباً بالخرطوم الثانوية، لكنه لا يمارسها الآن.
يحرص جداً على مجالسة والدته، الحاجة هدية، لفترات طويلة و«الونسة معها»...
لم تمنعه مشاغل السياسة والرئاسة، من الجلوس المنتظم، معها..
يزور إخوته وأخواته بصورة شبه منتظمة.
يهتم بالمشاركة في مناسبات الأفراح والأتراح، وزيارة المرضى' بأسرته الكبيرة.. فضلاً عن الشخصيات العامة.
منضبط جداً في مواعيده الرسمية والخاصة.
يلتزم، دون تضجر، بتوجيهات المراسم، وخاصة تحديد مواعيد الحركة ومساراتها وأماكن الجلوس والدخول والخروج.
يخصص بعضاً من وقته للدخول لشبكة المعلومات «الانترنت»، وتصفح بعض المواقع العربية والإنجليزية.
يتابع بصورة شبه منتظمة النشرات الإخبارية للفضائيات الرئيسية.
تستهويه بعض برامج قناة «إقرأ».
يهتم بقراءة الكتب التاريخية، ومذكرات القادة الكبار والمؤرخين، ويهتم بالأنساب والقراءة فيها.
هو مطّلع على معظم كتب الفقه المالكي المعروفة، ودرس المتون على يد والده.
يحفظ كثيراً من الشعر الشعبي والمساجلات، ويحفظ أشعار خاله المرحوم مصطفى عبدالرحمن «والد المهندس الطيب مصطفى».
يحب الطعام البلدي.. ويُفضّل شراب عصير القريب فروت والغُباشة «لبن رايب + موية»، أو «زبادي + موية».. وعند الصيام يركّز على القراصة والبليلة.
ü كان يشرب القهوة والشاي السادة، وقد توقّف عنهما نهائياً.. ويشرب شاي بلبن، صباح ومساء.. كما يشرب أثناء اليوم، شاي النعناع، أو الشاي الأخضر.
ولا يستخدم السكر نهائياً.
وعند الصيام، يخدم نفسه بنفسه.
من هُواة التصوير الفوتغرافي، ومُجيديه «لا يمارسه حالياً».
يستمع للغناء السوداني القديم «الحقيبة وكبار الفنانين الحديثين»، وذلك عبر أشرطة أو cd.
يحب اللعب مع الأطفال، وملاعبتهم لفترات طويلة... وهو محبوب لديهم.
لا يشكو من أي تقصير بروتوكولي في حقه، من حراسه وسكرتاريته... ولا يبدو مهموماً لهذا الجانب.
من قناعاته، والتي دائماً ما يرددها، بأنّ أمر المؤمن كله خير، وقلّما ينزعج لأي أخبار.
عندما وقع العدوان الأخير على أم درمان، في العاشر من مايو الماضي، تم إبلاغه بذلك وهو يُصلّي في الروضة الشريفية بالمدينة المنوّرة.. وقد كان تعليقه: «خير.. خير»..!.
مرح وبالو طويل.. يحب النكات والقفشات.
{ماذا قال عنه الزعماء؟؟!
«كان» رأي الدكتور حسن الترابي، في أيام الإنقلاب الأولى: «البشير هو هبة السماء، لأهل الأرض»...
بيد أنَّ رأي الترابي تبدل، بعد قرارات رمضان الشهيرة بـ«حل» المجلس الوطني، والأمانة العامة للمؤتمر الوطني.. واللتان كان «الشيخ»، على رأسهما».
السيد الصادق المهدي دائماً ما يُردّد «البشير ود بلد»..
وهو نفس رأي سكرتير عام الحزب الشيوعي، الأُستاذ محمد إبراهيم نقد..
مولانا الميرغني، قال لي، في آخر لقاء تمَّ بيني وبينه، في القاهرة قبل نحو شهر ونصف:
«العلاقة الشخصية بيني وبين الرئيس البشير متينة... ولا أَنسى له مواقفه ضد المصادرات...
وحينما علم بأنَّ هناك إتجاهاً لتكسير بيت السيد علي، بحلة خوجلي... قال لهم: دا خط أَحمر، وأُحذِّر أية جهة تنوي أَنْ تفعل ذلك»..!.
ثمَّ أَما بعد:
الإنقلاب في 30 يونيو، كان تقديراً ـ وليس قدراً ـ سياسياً، داخل حزب سياسي، هو الثالث في آخر إنتخابات حُرَّة، قامت عام 1986..
ولكن... يلحظ المرء أَنَْ النظامين العسكريين الأول «عبود»، والثاني «جعفر نميري»، ذهبا بفواتير باهظة... بيد أنَّ الإنتفاضة والثورة الشعبية، أجهزتا عليهما..
ولكن، الذي يجب أَنْ يُحمد لهذا النظام أنَّه:
وقفت أطوال حرب في أفريقيا، في عهده..!.
ـ وافق على التحوُّل الديمقراطي.
صحيح أَنَْ هذين المعنيين أتيا بعد «إحتكار» للسلطة... ووصاية...
ولكن، تواريخ الأنظمة الديكتاتورية، في العالم، مليئة بـ«المحن والإحن والمآسي والأَزمات»... ودونكم «صدام حسين»... من الصرح إلى «الحُفرة»..!.
التوثيق على شخصية الرئيس البشير، هو «حكوة»... تَحكي عن أَنَّ الشخصية السودانية، لا تغيّرها أنماط الحكم، ولا مواقع السياسة..
إِذْ أَنَّ المكونات التي تحصّلت عليها، تشريحاً لـ«شخصية الرئيس»، هي مكونات للمواطن السوداني، في أصقاع السودان المختلفة...
نحن شعبٌ تتلحفنا نفحات التصوف... وتظللنا مبادرات الجودية... وتغشانا نسمات التسامح..
ولولا الشخصية السودانية، المبدعة والخلاّقة... لكنا الآن على مصائر بروندي وأفغانستان والعراق

البرنس2010
25-10-2009, 11:58 PM
سيرة الشاعر المرهف

المرحوم محمد ود الرضي



ولد "محمد ود الرضي" عام 1884م بــ "العيلفون" مسقط رأس والدته
التي تنتمي للشيخ "ادريس ود الأرباب"، وتوفي عام 1982م بــ "أم ضوا ً بان"،

نشأ في بيئة صوفية ، وعند بلوغه السادسة من عمره أدخل خلوة
الشـــــيخ "ادريس ود الأربــــاب"،

حيث بدأ قراءة القرآن وانتقل والـده لظروف العمل إلى "أم ضوا ًَ بان"
حيث التحق بخلوة الشيخ "العـــــبيد ود بدر"،

فحفظ القرآن على يد الخليفة "حسب الرسول ود بدر".

نظم الشعر وهو في العاشرة من عمره وهو في الخلوة فامتاز بعبقرية
ظهرت في المفردات اللغوية والصور الجمالية الجديدة والمدهشة ،


كان يبحث عن الطوق وهو في هذا العالم السحري ، وأصبح لا يستيقظ
إلا على جمال ، و لا تغمض عيناه إلا عن جلال ، وهو يسبح ويكبره

فألقته هذه الطبيعية الخلابة ، فتكشفت له روضة حُسن ومودة وأضحى
عمره صفاء وخضرة ، سقت له رنة معطرة الأنفاس تنشرق عبيرا ً وعبقا ً ،

وتسر في نفسه ألحان البشر و السحر ، وهو يستمع للمدائح النبوية
وينشدها مع الذاكرين ، ورويدا ً رويدا ً جاشت قريحته بالشعر ،

نبع الشعر عنده من لغة الإنسان والطبيعة مولدا ً من الصفاء والرقة
فأول ما عالج من الشعر الوصفي والوصف عنده تمتمات وزهيرات ،
فإن كان "أبو صلاح" قد خصه الله بإدراك جمال أعضاء الجسم وحركاتها
و "خليل فرح" بتصوير أجواء الطرب والفرحة ،

و "سيد عبد العزيز" بالتأمل في أغوار الجمال وأعماقه ، و "عبيد عبد الرحمن"
في الأطياف والأحلام ،

و "إبراهيم العبادي" في رسم الصورة الكاملة للإنسان والطبيعية
فالشيخ "محمد ود الرضي" خصه الله في انتقاء الفرد من الجمع ،


تلك نبذة من سيرة شاعر الحب والجمال ود الرضي

من قصائده

قصيدة "ينوحن لي حماماتن"

"ينوحن لي حماماتن..همن عيني غماماتن..

بريدن شوقي لي لماتن..

هياب رعاب جمال فاتن..ولا شي في الأدب فاتن..

تتوق الروح لشوفاتن..وأرجف حين موافاتن..

سكينة تجلي فصادن..قلوب الأدبا مرصادن..

قنابل ترمي قصادن..فهن صادنه ما صادن..

وجن توب الحيا لباسن..نزل نور القمر باسن..

أهين وأرضى حباسن..فر قلبي ويخاف باسن..

عسف بندن حف جلادن..وضيبن هدهد اللادن..

عفافن عف تيلادن..بسوق القوق على بلادن..

ما بين الشادي والشادن..تحير فكره نشادن..

خدودن جل ورادن..جميع الشاهدن رادن..

نديم قول لي هن ياتن..مهاة رامة وظبياتن..

نسيم شيل لي تحياتن..وخصص بيها نباتن"...

البرنس2010
25-10-2009, 11:59 PM
السيرة الذاتية للــ


علي عبد اللطيف



على عبد اللطيف كان ولايزال وسيظل الى يوم الدين رمزا من رموزنا الوطنية.
بل والاهم من ذلك، فهو بطل من ابطال وحدة الامة، واستقلالها.
ادى دوره مع رفاقه بذلا وتضحية تطوق اعناقنا، ويالها من تضحية.

قاد الرجل جمعية اللواء الابيض، تلكم الجمعية التى اشعلت
ثورة 24 المجيدة. على بساط من النضال والكفاح ضد الاستعمار
لم يهدأ لحظة واحدة، منذ مقتل الخليفة فى ام دبيكرات. فمن
محمد ولد آدم والذى اعلن انه المهدى المنتظر فى سنار سنة 1904
الى عبد القادر ود حبوبة الذى قاد ثورة الحلاوين. ومن الشريف هاشم والفكى نجم الدين وغيرهم من ثوار الشمال الى ثورة النوير والزاندى وثورة الشلك والانواك وثورةالنيام النيام فى الجنوب. ومن ثورة الليري وكيلا كيدو وميري ونيانج نيانج الى انتفاضات الدلنج وكاندرو وسبي
وزلمار فى جبال النوبة.

كل ذلك وغيره من الحراك الوطنى كان اساسا متينا لثورة 24 والتى
قادها ابطال من الشمال والجنوب على السواء.

كتب البطل على عبد اللطيف مقالا موجها ضد المستعمر طالب فيه
بتوفير فرص تعليم السودانيين، وتحسين الاوضاع فى مشروع الجزيرة وكسر احتكار السكر. ولكنه لم يجد صحيفة واحدة تنشره له فعمل
على نشره على طريقة المنشورات السرية. فكان ان حوكم الرجل
بتهمة اثارة الكراهية والحقد ضد الدولة!

ما أشبه الليلة بالبارحة!

حكم على البطل بالسجن لمدة عام قضاه فى سجن كوبر!! وعند
خروجه من السجن قاد كفاحا علنيا ضد المستعمر وتوحدت جهود
جمعية اللواء الابيض مع جمعية الاتحاد الوطنى السرية والتى كان يقودها البطل الشهيد عبيد حاج الامين وانضم اليهم رهط عظيم من ابطال الامة ،صالح عبد القادر وحسن الشريف، وحسن صالح المطبعجي.. حوكموا وزج بهم فى السجون وانتهى المطاف بالبطل الشهيد على عبد اللطيف فى سجون مصرحيث اسلم الروح الطاهرة فدفنه المصريون فى مقبرة مهملة حتى امر محمد نجيب باعادة دفنه فى مقبرة تليق بنضاله والرجل حاول ان يكون وفيا لزميل دراسته
حيث تزاملا فى المدرسة الحربية.



غير بعيد من ميدان التحرير الشهير
بوسط القاهرة وفي مواجهة ميدان
الجنرال سيمون بوليفار محرر امريكا اللاتينية
وتمثاله الشهير والدي خلده الروائي ماركيز
برواية الجنرال في متاهته
وعلى مقربة من فندق سمير اميس

تقع مدرسة البطل على عبد اللطيف الاعدادية للبنات
والتي تتبع لوزارة التربية المصرية
واطلاق اسم البطل على هده المدرسة وفي هدا المكان
يؤكد قيمة بطلنا على عبد اللطيف

البرنس2010
26-10-2009, 12:00 AM
السيرة الذاتية للاستاذ الموسيقار الفاتح حسين احمد







مواليد مدينة وادمدنى حى دردق 1958م

أستاذ مشارك بكلية الموسيقى والدراما
الدراسات الاكاديمية:-

1-بكلاريوس المعهد العالى للموسيقى والمسرح 1983م (تخصص كلاسيك جيتار)

2- في العام 1986م عمل مساعد تدريس بكلية الموسيقى والدراما (معهد الموسيقى والمسرح سابقاً) كأستاذ لآلة الجيتار.

3- الفترة من 1990م وحتى 1997م تلقى دراسات عليا بأكاديمية روسيا للموسيقى بجمهورية روسيا الاتحادية مبعوث من كلية الموسيقى والدراما ونال الشهادات التالية:-

أ- دراسة متقدمة فى الة الجيتار على يد الاستاذ نيكولاى اندريفتش كملياتوف
والاكسندر كاميلافتش فراوجى فى الفترة من 1990 وحتى 1992 م.

ب- نال على درجة الماجستير من اكاديمية روسيا الموسيقية(1995م ) بعنوان
(العادات والتقاليد الموسيقية فى السودان الحديث والجيتار الأوربي) تحت إشراف بروفيسور تاميلا محمودفنا.

5-نال على درجة الدكتوراه من أكاديمية روسيا الموسيقية (1997) بعنوان الجيتار
فى الثقافة الموسيقية السودانية تاريخ النشأة والتطور تحت إشراف بروفيسور
تاميلا ..

النشاطات الاكاديمية:-

1- اشرف على عدة بحوث علمية تكميلية لنيل درجة البكلاريوس والماجستير
للطلاب المتخرجين من كلية الموسيقى والدراما.

2- داخلى وخارجى لعدد من الرسائل العلمية

3- لجنة الابحاث بكلية الموسيقى والدراما 2000م-2003م

4-عضو المجلس الاكاديمى بكلية الموسيقى والدراما 1999م -3 200

5-عضو لجنة مجلس الاساتذة بكلية الموسيقى والدراما

6 - رئيس شعبة الالات بكلية الموسيقى والدراما

النشاطات:-

1- عضو اتحاد الفنانين السودانيين منذ عام 1980م وشارك مع العديد من
الفرق الموسيقية الخاصة بالمطربين داخل وخارج الاتحاد وفي العديد من
الحفلات الخاصة والعامة ومثل معهم السودان في الكثير من المهرجانات
الداخلية والخارجية.

2-عضو مؤسس فرقة تريو السودانين 1983م (2 كمان+جيتار )

3- شارك فى مهرجان الموسيقى العربية بالجزائر فى الدورة 1984م والدورة
1985م

4-عضو ومؤسس أوركسترا السمندل الموسيقية 1986م والتى اهتمت بتقديم الموسيقى البحتة والغنائية وقدمت عروض موسيقية وغنائية بكل من الامارات
العربية، جمهورية مصر العربية ، قطر، سلطنة عمان، اليمن، ليبيا.

5- شارك فى مهرجان الشباب بكوريا الشمالية 1989م

6- قدم العديد من الندوات والحفلات الموسيقية داخل وخارج السودان فى
كل من موسكو ،مصر، المانيا، لبنان.كوريا الشمالية، لندن،فرنسا، الجزائر،اليمن،الكويت،الدوحة،الإمارات العربية،سلطنة عمان ،جيبوتي،إثيوبيا،
الهند، الاردن، المغرب .

7- يقدم العديد من الحفلات الموسيقية والغنائية لمختلف السفارات والمراكز
الثقافية السودانية والأجنبية .

8- له عدة تسجيلات فى القنوات السودانية والعربية.

9- له عدة مؤلفات موسيقية على نظام الفيديو كليب تبث بانتظام على قناة
التلفزيون القومى السودانى وقناة النيل الازرق السودانية وقناة هارمونى.

10- قام بالتوزيع الموسيقى لعدد من المطربين السودانين والنوبيين وله عدة
تسجيلات من مؤلفاته الخاصة بمصاحبة فرق موسيقية سودانية وروسية مثل
البوم دوبيت الجيتار و البوم سكت الرباب والبوم الغيم والبوم توتا كما قام بالإشراف
الفني على البوم مدني للفنان محمد الأمين.

11- قام بتأليف العديد من الشعارات الموسيقية للبرامج المقدمة من تلفزيون
واذاعة جمهورية السودان

12- قام بتأليف الموسيقى التصويرية لعدة مسلسلات وافلام وثائقية مثل فيلم
العقرب ومسلسل الغول وفات الاوان ونمر من ورق وعدة مسلسلات دينية
اذاعية والفيلم الوثائقى السودان الماضى والحاضر انتاج القناة الفضائية العربية.

13-مدير عام ومؤسس الفرقة القومية للموسيقى السودانية الفترة من
1998م- 2002والتى شاركت فى كل المناسبات الرسمية داخل وخارج السودان
بكل من جيبوتى واثيوبيا ومهرجان الاوبرا التاسع ومهرجان الموسيقى الصوفية
بالهند فبراير 2002م .

14- عضو بالمجلس القومى لرعاية الثقافة والفنون2000م

15-عضو باللجنة الوطنية لليونسكو (الموسيقى)2001م

16- نال على العديد من شهادات التكريم فى السودان والمهرجانات الخارجية
وتم تكريمه وفرقته الموسيقية فى أغسطس 2002 من دار الأوبرا المصرية فى المهرجان الصيفى الرابع عشر من ضمن 7 فرق مميزة من عدد 70 فرقة مشاركة .

17- شارك فى مهرجان الاوبرا الصيفى الخامس عشر اغسطس 2003م ومهرجان القلعة.

18- شارك فى مهرجان الاوبرا الصيفى السادس عشر ومهرجان القلعة 2004م

19- شارك بالمؤتمر الرابع للفن العربى المعاصر المقام بالاردن جامعة اليرموك –
إربد الفترة من 23-25 نوفمبر 2004م.

20- عضو الهيئة الاستشارية وكاتب فى مجلة السودان الان 2004م

21- شارك فى مهرجان الاوبرا الصيفى السابع عشر 2005م

21- شارك فى مهرجان جرش للثقافة والفنون بالاردن 2005م.

22-المشرف العام للبرنامج الموسيقى المصاحب لفعاليات افتتاح الخرطوم عاصمة للثقافة العربية 2005م .

23- رئيس لجنة الغناء والموسيقى بولاية الخرطوم لفعاليات الخرطوم عاصمة
للثقافة العربية والافريقية 2005م .

24- عضو لجنة الغناء والموسيقى للخرطوم عاصمة للثقافة العربية الافريقية 2005م.

25- قام بتأليف كتاب اغانى سودانية على الجيتار الكلاسيكى 2005م.

26- شارك فى مهرجان الاوبرا الصيفى الثامن عشر 2006م

27- شارك فى مهرجان الموسيقى الافريقية بفرنسا 2006م

28- شارك فى مهرجان الاوبرا الصيفى الثامن عشر 2007م فى كل من القاهرة والاسكندرية بقلعة قايتباى.

29- شارك فى احتفالات دار الاوبرا المصرية بمناسبة شهر رمضان 2007م.

30- شارك فى حفلات نشاط صندوق دعم التنمية الثقافية بالقاهرة بقبة الغورى
رمضان 2007م

31- شارك فى مهرجان الاوبرا الصيفى بمناسبة مرور 20 عام على التأسيس
ومهرجان قلعة قايتباى ومهرجان قلعة صلاح الدين 2008م

32- قام بتأليف كتاب تاريخ الجيتار فى افريقيا والسودان (تحت الطبع).

البرنس2010
26-10-2009, 12:01 AM
السيرة الذاتية للشاعر تاج السر عثمان محمد الطيب


اسم الشهرة ( السر عثمان الطيب )

من مواليد (حي الشاطي) منطقة القرير 31/10/1951

القرير الابتدائية ( كانت تعرف حينها بمدرسة دكام )حيث كانت تقع بحلة دكام

القرير الاميرية الوسطي

مدرسة محمد حسين الثانوية

معهد اعداد المعلمين العالي جامعة الخرطوم كليةالتربية لغة انجليزية وفرنسية

متزوج واب لاربعة بنات وولدين

عمل بالتدريس بالمدارس الثانوية ( الاحفاد بنات ) الحصاحيصا الحكومية بنات

سافر الي المملكة السعودية 15/9/1976 وعمل كمترجم

عمل ايضا بالتدريس في الجماهيرية الليبية 1980

عاد الي السعودية مرة اخري نهاية 1981

الي ان عاد الي ارض الوطن واستقر به في 2006

له ثلاثة دواوين مطبوعة

آه يابلد

ضُل الغيمة

اناشيد الصعود

ويعتبرالسر عثمان مدرسة متفردة وذات طابع خاص ويعتبر ايضا اول من كتب عن الغربة في
اشعار الشايقية ويعتبر السر عثمان من الملحنين المعروفين في ساحة اغنية الطنبور وهو الذي قام بتلحين
معظم اعماله او كل اعماله التي تغني بها اغلب فناني الطنبور الا انه شكل ثنائية معروفة مع الفنان
الكبير محمد جبارة ويعتبر السر من مؤسسي المدرسة الرمزية في السودان وفي نطاق الشعر العامي تحديدا
وقد كتب السر عثمان خلال مسيرته الطويلة الكثير الكثير من الابداعات عن الغربة والسياسة والوطن وهو
اروع واول من كتب عن الام اغنيته الشهيرة بحر الموده

.
.....................

ومن اجمل اشعاره واحنها واقربها الى القلب

بحر المودة


شوفي الزمن يا يمه ساقني بعيد خلاص
دردرني واتغربت واتبهدلت وريني الخلاص
ساقني القدر منك بعيد لآذيا كاس جرعني كاس
يا يمه يا فيض الحنان الما كمل
يا يمه يا بدري البشع دايماً يهل
يا يمه يا نور الصباح وكتين يطل
وآشري يا زينوبة ولدك في بحور الشوق كتل
محروم من الحب والمحنة وراك همل
يا يمة يا بحر المودة وكتين يفيض
يا يمة يا شعلة أمل زادت وميض
يا يمة يا عنقود كلام منظوم قصيد
يا يمه يا نغماً حنين بالشوق يرن
وأفكاري فيهو بيرتعن … دمعاتي شانو بينزلن
واتذكر يا يمه في الدغش النسايمو يهبهبن
قايمي الصباح متكفلتي شايلي الحليلي علي المراح
والساعة ديك يا دوب ديكنا بدأ الصياح
والطير صغاروا يغردن
جبتي اللبن بي انشراح
وأتذكر يا يمه في وكت الهجير
صالياك نار الدوكي عستيلنا الفطير
رشيتي قلتي أكلوهو خير
وأتذكر يا يمه يا بسمة الطفل الغرير
وكت الخلوق ترقد تنوم وأسهر براي
أرعي النجوم
والشوق يرف جنحيهو بي فوق لي يحوم
وأهتف باسمك في الخيال
طيفك كمان بي فوقي جال
وأتمني لو لحظات يدوم لكني فجأة ألقاهو زال
واتذكر يا يمه ساعة الناس يجونا من البلد
ناعم ترابه علي جسيماتن رقد
ريحة التمر فوق الهدوم
ولون الخضار خانس لبد
والشوق أوارو بيشتعل
كان ظني فيهو يكون خمد
واتذكر يا يمة والناس قالوا راجعين البلد
رصوا الهديمات عدلوا ركبوا اللواري وقبلوا
خلونى وحيدى بلا انيس
كيف إنفرادى إتحملوا
شالوا السلام من عندى ليك
وإن شاءالله عندك يوصلو
يايمه ساعت يوصلوا ويقولو ليك
شفناه فى بلد فى بلد الأمان
انبسطى يا نبع الحنان
وانا حالى يشهدبوا الزمان
يايمه رسلى لى عفوك
ينجينى من جور الزمان
والبعينك في عطاك
الرب كفيلُن

البرنس2010
31-10-2009, 05:17 PM
شبااااااااااااااااب وين مروركم

hell_girl
31-10-2009, 05:50 PM
سلمت يمينك اخي
حقيقي توبيك مخضرم لكن بينتهي بعدين بنثبتو لفتره باذن الله

البرنس2010
02-11-2009, 01:28 AM
سلمت يمينك اخي
حقيقي توبيك مخضرم لكن بينتهي بعدين بنثبتو لفتره باذن الله

http://s4.turboupload.com/i/00066/o4b6r8xuqabl.gif

مساء الخير

ارجو مرورك يا ريس وتثبيت البوست

لك التحيه